نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم معنا ايها الشعراء الكرام
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» براعم تزهر عطاء في صالون نون الأدبي
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitimeأمس في 10:04 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» الدين والحياة
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-15, 6:51 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصباح-الاكرام للضيف وليس للمحتل !!
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-14, 7:44 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القران يامر باتباع السنة
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-13, 8:00 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» التصحر الفكري...
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-11, 11:43 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وضع الصين كارثي وخطير جدا!!
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-11, 9:35 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تربية الابناء على معالي االهمم وراقي القيم - محمد بن يوسف الزيادي
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-10, 2:40 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مصادر قوة نظام الحكم
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-09, 11:18 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الورع والتدين الكاذب !!!!
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-09, 11:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وقفوهم انهم مسئولون - محمد بن يوسف الزيادي
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-08, 10:11 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» نصائح اخوية قي هذه الاحوال الجوية - محمد بن يوسف الزيادي
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-08, 9:47 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اطعام الطعام
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-08, 10:41 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» كتاب النبي سلام الله عليه الى ملك الحبشة - محمد بن يوسف الزيادي
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-07, 11:20 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» عوامل تبرئة ترامب
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-06, 11:09 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-05, 11:25 am من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» صفعات امريكا وترامب
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-05, 5:00 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» {... إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ}
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-05, 12:10 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» التفسير الحقيقي للكفالة الربانية للشام
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-04, 10:20 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» التشميس وطلوع الدم في عرف العشائر
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-04, 10:48 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ماذا لو اتصفنا بصفات المؤمنين - محمد بن يوسف الزيادي
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-03, 10:38 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ابتكار مرحاض اماراتي فظيع!!!
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-03, 1:40 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» جمهورية اليهود
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-02, 10:43 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مواجهة صفعة القرن...
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-02, 6:16 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» * فوج التحدي * غزة * مدرسة بنات الزيتون الإعدادية أ - نجلاء جميل
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-01, 9:55 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لماذا لم يدعوا ترامب حكام العرب عند اعلانه صفعة القرن؟؟
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-01, 9:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصين ووباء كورونا
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-01, 6:21 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المؤمن مرآة اخيه
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-02-01, 6:08 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ظاهرة فريدة في سوريا: مجهولون يسددون ديون الفقراء في "الدكاكين"
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-01-28, 5:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معوقات العملية التعليمية في العراق _ بقلم بتول الإعرجي
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-01-28, 5:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بشائر النور من سورة النور
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2020-01-27, 11:31 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
التزجيج والتنميص للمراة - محمد بن يوسف الزيادي عضو منتدى نبيل القدس
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 36140
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
معتصم - 12434
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 2794
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
العرين - 1193
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
زهره النرجس
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
معتصم
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
معمر حبار
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
هيام الاعور
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
sa3idiman
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
لينا محمود
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
محمود تركي
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_rcapنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_voting_barنجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 971 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمد آدم آل مند فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 61080 مساهمة في هذا المنتدى في 16921 موضوع
عداد زوار المنتدى

شاطر
 

 نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حكمت خولي

حكمت خولي

عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 09/03/2011

نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  Empty
مُساهمةموضوع: نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي    نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2011-11-27, 9:52 am

نجوى
ها أنا أسْتسْلِمُ وأرتمي بين ذراعيكَ يا إلهي ...
تَعِبَتْ روحي من التَّحْليقِ في الآفاقِ البعيدةِ ، وانْفطَرَ قلبي من لوعَةِ الشَّوقِ والتَّلَهُفِ
لرؤْياكَ . مشيتُ عمري كُلَّهُ على الأشْواكِ حافيَ القَدمينِ ...لفحتْني حرارةُ الضَّياعِ
والتِّيهِ في صحارى الوجودِ ... وفي دروبِ الصِّراعِ زحفتُ على جمرِ اليأْسِ والقنوط ... وتقاذفتْ أعاصيرُ الشَّكِ أشرِعةَ سفينتي ... ورغمَ كلِّ الرِّياحِ العاصفةِ الهوجاءِ صمَدْتُ في وجهِ الأقدارِ العاتيةِ التي أرادت أن تثْنيَ روحي عن أملِها وعشقِها وغرامِها .. ألا وهو البحثُ عن وجهِكَ الحقيقيِّ الناصعِ والتقرُّبِ إليكَ ....
أحبُّكَ يا إلهي لأنَّني أرى فيكَ خالقَ وعِلَّةَ الوجودِ المنظورِ واللآمنظورِ ومصدرَ انبثاقِ روحي .. فأنت الجوهَرُ العقليُّ والروحيُّ الذي لا بدايةَ ولا نهايةَ له...وما الوجودُ بكلِّ أطيافِهِ إلاَّ من تجلِّياتِ قدرَتِكَ وفعْلِ مشيئتِكَ ...
أُحبُّكَ لأنَّني أُحِسُّ بوجودِكَ فأومنُ بكَ ولا يستطيعُ عقلي أن يفْهَمَ شيئاً عن جوهرِ ذاتي وحقيقةِ الوجودِ إلاَّ من خلالِ الإيمانِ بوجودِكَ ....
خطفتْني علومُ الأرضِ وفلسفاتِها وأمَّلتْني طويلاً فهْمَ حقيقةِ هذا الكونِ وبالتالي
حقيقتي أنا ومكاني فيهِ ...عصرَتْني َرحى الشُّكوكِ وسحقتْني حجارَةُ الظُّنونِ ،
ومزَّقتْني إرَباً أكوامُ التَّناقضاتِ الهائلَةِ من اجتِهاداتِ وتصوُّراتِ العقلِ الإنسانيِّ عبرَ تاريخِهِ الطويلِ ... ولكنَّها لم تَقْوَ على اقتِلاعِ أملي بلقائِكَ ...
أنا لا أخافُ منك يا إلهي لأنَّني أحبُّكَ ....فكم نزَّتْ جراحي واصطكَّتْ عظامي
ألماً ولم أتخلَّ عن أملي المحبوبِ ... هانتْ على نفسي خناجِرُ وحرابُ الدهرِ ولذعاتُ الأفاعي والعقاربِ ولكنَّني صمدتُ وصمدَ رجائي في روحي ....
وها أنا أُشرفُ على نهايةِ الطريقِ وأُطِلُّ على هُوَّةِ الزَّوالِ .....فلا أعبأُ بالوجودِ ولا أحسَبُ حِساباً للدُّنيا لأنَّني على يقينٍ بأنَّني كنتُ ولا أزالُ مُصيباً بأملي ورجائي.
لقد لقيتُكَ واكتفيتُ بكَ فملأتَ كلَّ آفاقِ عقلي وشغلتَ كلَّ حنايا روحي ,,,
وإن كنت عاجزاً عن التعبيرِ بلغةِ الترابِ عمَّا تلقَّنتُهُ بلغةِ النورِ والعقلِ ، لكنني أستطيعُ أن أقولَ أنَّني أُحسُّ بك موجوداً في كلِّ موجودٍ وأشعُرُ بك تنْبضُ في كلِّ
جمادٍ وحيٍّ ، لا لأنكَ في الوجودِ ولكن لأن الوجودَ خليقتُكَ ونبْضَ الوجودِ من نبْضِكَ ... وما الوجودُ إلاَّ كَغَرْفَةِ ماءٍ من مياهِ ينابيعِكَ اللآمتناهيةِ ... وقبل أن يكونَ الوجودُ أنت كائِنٌ وما هو إلاَّ فيضٌ يسيرٌ من قدرَتكَ المطلَقَةِ ....
أحبُّكَ لأنكَ الحقيقةُ المطلقةُ ومن تجلِّياتِكَ الحبُّ المطلَقُ والخيرُ المطلَقُ والعقلُ المطلقُ ... ولا يصدرُ عنك إلاَّ ما هو حبٌّ وصلاحُ ومعرفةٌ ... فأيُّ مفهومٍ ناقصٍ أو صورةٍ مشوَّشةٍ لا يمكنُ أن تصدُرَ عنكَ وإنَّما هي تصدرُ حُكْماً عن العقلِ الإنسانيِّ الناقصِ والمتدَرِّجِ في طريقِ الكمالِ .
فأنا أغارُ عليكَ ، يا إلهي، من كلِّ ما اُلصِقَ بك من صورٍ ومفاهيمَ عبرَ الدُّهورِ ،
فما أنقاكَ منها وما أبعدَكَ عنها ..
وما يُعزِّيني أن هذه الصورَ ما هي إلاَّ محاولات العقلِ ليتقَرَّبَ من فهمِكَ ومعرِفتِكَ ....
ولكن مأساةُ هذا العقلِ أنه سريعاً ما يقعُ في فخِّ الجمودِ والتصلُّبِ ويتخيَّلُ أنه وصل إلى المُنتَهى فيعبدُ تلك الصورةَ وكأنَّها نهايةُ المطافِ وينحرِفُ إلى عبادةِ ذاتِهِ التي تتماهى مع هذه الصورةِ ....
فمن حقِّ كلِّ إنسانٍ وكلِّ مجموعةٍ أن تُكوِّنَ عنك صورةً ومفهوماً يُسْتوحيانِ من
المستوى الإدراكي والمعرفي الذي تصِلُ إليه ....ولكن لا يحُقُّ لأحَدٍ أن يدَّعي أنَّ مفهومَهُ عنك هو نهايةُ النهاياتِ .
تنجلي صورتُكَ وتشُفُّ بقدَرِ قدرَةِ العقلِ على التَّدرُّجِ في إدراكِ المحسوسِ ورؤيةِ
وقراءةِ ما خلفَ المحسوسِ . فكلَّما ازدادتْ قدرةُ عيونِنا على النَّفاذِ إلى ما وراء
تجلِّياتِكَ المحسوسةِ كلما استطاعتْ أن تتقرَّبَ من فهمِكَ ، وهكذا تتغيَّرُ الصورَةُ عنك وتتبدَّلُ الأحكامُ .
فأنا أراكَ تُعبَدُ في الحجرِ والشَّجَرِ والقمرِ وفي قوى الطبيعَةِ وفي كلِّ ما يُخْفي
وراءّهُ قدرَتَكَ اللآمنظورةِ . وأعذُرُ الإنسانَ وأحترِمُ حريَّةَ عِبادتِهِ لأيَّةِ صورَةٍ
تُقرِّبُهُ منكَ وبحسبِ مستوى تطوُّرِ فهمِهِ وإدراكِهِ . لكنَّني لا أعذُرُ من يُقوقِعُكَ
ويُحجِّمُكَ ويَسْتأثِرُ بكَ ويُعطي عنكَ الصُّورَةَ التي يفرُضُها كنهايةِ الصُّورِ .
ليتنا نتعلَّمُ منكَ كيف نحترِمُ حريَّةَ عقولِ بعَضنا بعضاً . خلقْتَنا أحراراً واحترمْتَ فينا هذه الحريَّة وأنت لا تُصافِحُ إلاَّ الأحرارَ الذين تحترِمُ فيهم حقَّهم في
البحثِ عنكَ وبكلِّ إمكانيَّات عقولِهم وحتى لو رفضوكَ وأنكروكَ . فأنت ترفُضُ العبيدَ ولا تقبلُ إلاَّ الأحرار .
ليتنا نتعلم يا الله أن نحب بعضنا بعضاً ونتعلم أننا لا نُرضيك ولا نكسب محبتك إلا بقدر ما نحب بعضنا بعضاً .
لا ننال رِضاك بالعبادة والصلات والصوم بقدر ما نناله بمحبة بعضنا وخدمة بعضنا .
أنت يا خالق الأكوان وما فيها من المجرات ما يفوق الخمسين ملياراً وما فيها من مليارات المليارات من المجموعات الشمسية
كيف نحجِّمك ونحدِّدُك ونحصُرك في مجموعات
وأديان ومذاهب ؟
ساعدنا يا الله لنفتح عيوننا للنور ولنرى الحقيقة واضحة جلية
لنفهم أنه كفانا متاجرة بك وباسمك ، لقد ارتوت الأرض وثملت من الدماء ِ التي سُفِكت إدعاءً بالدفاع عنك والجهاد من أجلك .
أأنت بحاجة للدفاع عنك يا الله ؟؟؟؟؟؟
سامحني يا الله ، سامحني وأنت تعلم كم أحبك وكم أمجدك وأقدسك . ما هي الأرض وماذا تساوي
أمام أكوانك اللآمحدودة ؟؟؟
أنرْ قلوبنا يا الله ، أنرْ عقولنا لنراك على حقيقتك وبأنك اللآمحدود
أليس كفراً بك وإهانةً لألوهتك أن نحجِّمك ونستخدمكَ لتحقيق مآربنا ومصالحِنا الشيطانية ؟
سامحني يا الله . سامحوني يا أخوتي البشر يا عيال الله ،
سامحوني إذا ما أخطأتُ والتهبتْ غيرتي على ربِّ العالمين .
حكمت نايف خولي / من قبلي /

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36140
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  Empty
مُساهمةموضوع: رد: نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي    نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2011-11-27, 10:12 am

تسلم الايادي اخي حكمت نايف خولي

http://groups.google.com/group/napeel-algods?pli=1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com
????
زائر



نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  Empty
مُساهمةموضوع: رد: نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي    نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2011-11-29, 11:04 pm

حكمت خولي كتب:
نجوى
ها أنا أسْتسْلِمُ وأرتمي بين ذراعيكَ يا إلهي ...
تَعِبَتْ روحي من التَّحْليقِ في الآفاقِ البعيدةِ ، وانْفطَرَ قلبي من لوعَةِ الشَّوقِ والتَّلَهُفِ
لرؤْياكَ . مشيتُ عمري كُلَّهُ على الأشْواكِ حافيَ القَدمينِ ...لفحتْني حرارةُ الضَّياعِ
والتِّيهِ في صحارى الوجودِ ... وفي دروبِ الصِّراعِ زحفتُ على جمرِ اليأْسِ والقنوط ... وتقاذفتْ أعاصيرُ الشَّكِ أشرِعةَ سفينتي ... ورغمَ كلِّ الرِّياحِ العاصفةِ الهوجاءِ صمَدْتُ في وجهِ الأقدارِ العاتيةِ التي أرادت أن تثْنيَ روحي عن أملِها وعشقِها وغرامِها .. ألا وهو البحثُ عن وجهِكَ الحقيقيِّ الناصعِ والتقرُّبِ إليكَ ....
أحبُّكَ يا إلهي لأنَّني أرى فيكَ خالقَ وعِلَّةَ الوجودِ المنظورِ واللآمنظورِ ومصدرَ انبثاقِ روحي .. فأنت الجوهَرُ العقليُّ والروحيُّ الذي لا بدايةَ ولا نهايةَ له...وما الوجودُ بكلِّ أطيافِهِ إلاَّ من تجلِّياتِ قدرَتِكَ وفعْلِ مشيئتِكَ ...
أُحبُّكَ لأنَّني أُحِسُّ بوجودِكَ فأومنُ بكَ ولا يستطيعُ عقلي أن يفْهَمَ شيئاً عن جوهرِ ذاتي وحقيقةِ الوجودِ إلاَّ من خلالِ الإيمانِ بوجودِكَ ....
خطفتْني علومُ الأرضِ وفلسفاتِها وأمَّلتْني طويلاً فهْمَ حقيقةِ هذا الكونِ وبالتالي
حقيقتي أنا ومكاني فيهِ ...عصرَتْني َرحى الشُّكوكِ وسحقتْني حجارَةُ الظُّنونِ ،
ومزَّقتْني إرَباً أكوامُ التَّناقضاتِ الهائلَةِ من اجتِهاداتِ وتصوُّراتِ العقلِ الإنسانيِّ عبرَ تاريخِهِ الطويلِ ... ولكنَّها لم تَقْوَ على اقتِلاعِ أملي بلقائِكَ ...
أنا لا أخافُ منك يا إلهي لأنَّني أحبُّكَ ....فكم نزَّتْ جراحي واصطكَّتْ عظامي
ألماً ولم أتخلَّ عن أملي المحبوبِ ... هانتْ على نفسي خناجِرُ وحرابُ الدهرِ ولذعاتُ الأفاعي والعقاربِ ولكنَّني صمدتُ وصمدَ رجائي في روحي ....
وها أنا أُشرفُ على نهايةِ الطريقِ وأُطِلُّ على هُوَّةِ الزَّوالِ .....فلا أعبأُ بالوجودِ ولا أحسَبُ حِساباً للدُّنيا لأنَّني على يقينٍ بأنَّني كنتُ ولا أزالُ مُصيباً بأملي ورجائي.
لقد لقيتُكَ واكتفيتُ بكَ فملأتَ كلَّ آفاقِ عقلي وشغلتَ كلَّ حنايا روحي ,,,
وإن كنت عاجزاً عن التعبيرِ بلغةِ الترابِ عمَّا تلقَّنتُهُ بلغةِ النورِ والعقلِ ، لكنني أستطيعُ أن أقولَ أنَّني أُحسُّ بك موجوداً في كلِّ موجودٍ وأشعُرُ بك تنْبضُ في كلِّ
جمادٍ وحيٍّ ، لا لأنكَ في الوجودِ ولكن لأن الوجودَ خليقتُكَ ونبْضَ الوجودِ من نبْضِكَ ... وما الوجودُ إلاَّ كَغَرْفَةِ ماءٍ من مياهِ ينابيعِكَ اللآمتناهيةِ ... وقبل أن يكونَ الوجودُ أنت كائِنٌ وما هو إلاَّ فيضٌ يسيرٌ من قدرَتكَ المطلَقَةِ ....
أحبُّكَ لأنكَ الحقيقةُ المطلقةُ ومن تجلِّياتِكَ الحبُّ المطلَقُ والخيرُ المطلَقُ والعقلُ المطلقُ ... ولا يصدرُ عنك إلاَّ ما هو حبٌّ وصلاحُ ومعرفةٌ ... فأيُّ مفهومٍ ناقصٍ أو صورةٍ مشوَّشةٍ لا يمكنُ أن تصدُرَ عنكَ وإنَّما هي تصدرُ حُكْماً عن العقلِ الإنسانيِّ الناقصِ والمتدَرِّجِ في طريقِ الكمالِ .
فأنا أغارُ عليكَ ، يا إلهي، من كلِّ ما اُلصِقَ بك من صورٍ ومفاهيمَ عبرَ الدُّهورِ ،
فما أنقاكَ منها وما أبعدَكَ عنها ..
وما يُعزِّيني أن هذه الصورَ ما هي إلاَّ محاولات العقلِ ليتقَرَّبَ من فهمِكَ ومعرِفتِكَ ....
ولكن مأساةُ هذا العقلِ أنه سريعاً ما يقعُ في فخِّ الجمودِ والتصلُّبِ ويتخيَّلُ أنه وصل إلى المُنتَهى فيعبدُ تلك الصورةَ وكأنَّها نهايةُ المطافِ وينحرِفُ إلى عبادةِ ذاتِهِ التي تتماهى مع هذه الصورةِ ....
فمن حقِّ كلِّ إنسانٍ وكلِّ مجموعةٍ أن تُكوِّنَ عنك صورةً ومفهوماً يُسْتوحيانِ من
المستوى الإدراكي والمعرفي الذي تصِلُ إليه ....ولكن لا يحُقُّ لأحَدٍ أن يدَّعي أنَّ مفهومَهُ عنك هو نهايةُ النهاياتِ .
تنجلي صورتُكَ وتشُفُّ بقدَرِ قدرَةِ العقلِ على التَّدرُّجِ في إدراكِ المحسوسِ ورؤيةِ
وقراءةِ ما خلفَ المحسوسِ . فكلَّما ازدادتْ قدرةُ عيونِنا على النَّفاذِ إلى ما وراء
تجلِّياتِكَ المحسوسةِ كلما استطاعتْ أن تتقرَّبَ من فهمِكَ ، وهكذا تتغيَّرُ الصورَةُ عنك وتتبدَّلُ الأحكامُ .
فأنا أراكَ تُعبَدُ في الحجرِ والشَّجَرِ والقمرِ وفي قوى الطبيعَةِ وفي كلِّ ما يُخْفي
وراءّهُ قدرَتَكَ اللآمنظورةِ . وأعذُرُ الإنسانَ وأحترِمُ حريَّةَ عِبادتِهِ لأيَّةِ صورَةٍ
تُقرِّبُهُ منكَ وبحسبِ مستوى تطوُّرِ فهمِهِ وإدراكِهِ . لكنَّني لا أعذُرُ من يُقوقِعُكَ
ويُحجِّمُكَ ويَسْتأثِرُ بكَ ويُعطي عنكَ الصُّورَةَ التي يفرُضُها كنهايةِ الصُّورِ .
ليتنا نتعلَّمُ منكَ كيف نحترِمُ حريَّةَ عقولِ بعَضنا بعضاً . خلقْتَنا أحراراً واحترمْتَ فينا هذه الحريَّة وأنت لا تُصافِحُ إلاَّ الأحرارَ الذين تحترِمُ فيهم حقَّهم في
البحثِ عنكَ وبكلِّ إمكانيَّات عقولِهم وحتى لو رفضوكَ وأنكروكَ . فأنت ترفُضُ العبيدَ ولا تقبلُ إلاَّ الأحرار .
ليتنا نتعلم يا الله أن نحب بعضنا بعضاً ونتعلم أننا لا نُرضيك ولا نكسب محبتك إلا بقدر ما نحب بعضنا بعضاً .
لا ننال رِضاك بالعبادة والصلات والصوم بقدر ما نناله بمحبة بعضنا وخدمة بعضنا .
أنت يا خالق الأكوان وما فيها من المجرات ما يفوق الخمسين ملياراً وما فيها من مليارات المليارات من المجموعات الشمسية
كيف نحجِّمك ونحدِّدُك ونحصُرك في مجموعات
وأديان ومذاهب ؟
ساعدنا يا الله لنفتح عيوننا للنور ولنرى الحقيقة واضحة جلية
لنفهم أنه كفانا متاجرة بك وباسمك ، لقد ارتوت الأرض وثملت من الدماء ِ التي سُفِكت إدعاءً بالدفاع عنك والجهاد من أجلك .
أأنت بحاجة للدفاع عنك يا الله ؟؟؟؟؟؟
سامحني يا الله ، سامحني وأنت تعلم كم أحبك وكم أمجدك وأقدسك . ما هي الأرض وماذا تساوي
أمام أكوانك اللآمحدودة ؟؟؟
أنرْ قلوبنا يا الله ، أنرْ عقولنا لنراك على حقيقتك وبأنك اللآمحدود
أليس كفراً بك وإهانةً لألوهتك أن نحجِّمك ونستخدمكَ لتحقيق مآربنا ومصالحِنا الشيطانية ؟
سامحني يا الله . سامحوني يا أخوتي البشر يا عيال الله ،
سامحوني إذا ما أخطأتُ والتهبتْ غيرتي على ربِّ العالمين .
حكمت نايف خولي / من قبلي /

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم
مشرف
مشرف
معتصم

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 12434
تاريخ التسجيل : 06/04/2009
العمر : 45
الموقع : القدس _ بيت حنينا

نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  Empty
مُساهمةموضوع: رد: نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي    نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2011-11-30, 9:20 pm

حكمت خولي كتب:
نجوى
[size=24]ها أنا أسْتسْلِمُ وأرتمي بين ذراعيكَ يا إلهي ...
تَعِبَتْ روحي من التَّحْليقِ في الآفاقِ البعيدةِ ، وانْفطَرَ قلبي من لوعَةِ الشَّوقِ والتَّلَهُفِ
لرؤْياكَ . مشيتُ عمري كُلَّهُ على الأشْواكِ حافيَ القَدمينِ ...لفحتْني حرارةُ الضَّياعِ
والتِّيهِ في صحارى الوجودِ ... وفي دروبِ الصِّراعِ زحفتُ على جمرِ اليأْسِ والقنوط ... وتقاذفتْ أعاصيرُ الشَّكِ أشرِعةَ سفينتي ... ورغمَ كلِّ الرِّياحِ العاصفةِ الهوجاءِ صمَدْتُ في وجهِ الأقدارِ العاتيةِ التي أرادت أن تثْنيَ روحي عن أملِها وعشقِها وغرامِها .. ألا وهو البحثُ عن وجهِكَ الحقيقيِّ الناصعِ والتقرُّبِ إليكَ ....
أحبُّكَ يا إلهي لأنَّني أرى فيكَ خالقَ وعِلَّةَ الوجودِ المنظورِ واللآمنظورِ ومصدرَ انبثاقِ روحي .. فأنت الجوهَرُ العقليُّ والروحيُّ الذي لا بدايةَ ولا نهايةَ له...وما الوجودُ بكلِّ أطيافِهِ إلاَّ من تجلِّياتِ قدرَتِكَ وفعْلِ مشيئتِكَ ...
أُحبُّكَ لأنَّني أُحِسُّ بوجودِكَ فأومنُ بكَ ولا يستطيعُ عقلي أن يفْهَمَ شيئاً عن جوهرِ ذاتي وحقيقةِ الوجودِ إلاَّ من خلالِ الإيمانِ بوجودِكَ ....
خطفتْني علومُ الأرضِ وفلسفاتِها وأمَّلتْني طويلاً فهْمَ حقيقةِ هذا الكونِ وبالتالي
حقيقتي أنا ومكاني فيهِ ...عصرَتْني َرحى الشُّكوكِ وسحقتْني حجارَةُ الظُّنونِ ،
ومزَّقتْني إرَباً أكوامُ التَّناقضاتِ الهائلَةِ من اجتِهاداتِ وتصوُّراتِ العقلِ الإنسانيِّ عبرَ تاريخِهِ الطويلِ ... ولكنَّها لم تَقْوَ على اقتِلاعِ أملي بلقائِكَ ...
أنا لا أخافُ منك يا إلهي لأنَّني أحبُّكَ ....فكم نزَّتْ جراحي واصطكَّتْ عظامي
ألماً ولم أتخلَّ عن أملي المحبوبِ ... هانتْ على نفسي خناجِرُ وحرابُ الدهرِ ولذعاتُ الأفاعي والعقاربِ ولكنَّني صمدتُ وصمدَ رجائي في روحي ....
وها أنا أُشرفُ على نهايةِ الطريقِ وأُطِلُّ على هُوَّةِ الزَّوالِ .....فلا أعبأُ بالوجودِ ولا أحسَبُ حِساباً للدُّنيا لأنَّني على يقينٍ بأنَّني كنتُ ولا أزالُ مُصيباً بأملي ورجائي.
لقد لقيتُكَ واكتفيتُ بكَ فملأتَ كلَّ آفاقِ عقلي وشغلتَ كلَّ حنايا روحي ,,,
وإن كنت عاجزاً عن التعبيرِ بلغةِ الترابِ عمَّا تلقَّنتُهُ بلغةِ النورِ والعقلِ ، لكنني أستطيعُ أن أقولَ أنَّني أُحسُّ بك موجوداً في كلِّ موجودٍ وأشعُرُ بك تنْبضُ في كلِّ
جمادٍ وحيٍّ ، لا لأنكَ في الوجودِ ولكن لأن الوجودَ خليقتُكَ ونبْضَ الوجودِ من نبْضِكَ ... وما الوجودُ إلاَّ كَغَرْفَةِ ماءٍ من مياهِ ينابيعِكَ اللآمتناهيةِ ... وقبل أن يكونَ الوجودُ أنت كائِنٌ وما هو إلاَّ فيضٌ يسيرٌ من قدرَتكَ المطلَقَةِ ....
أحبُّكَ لأنكَ الحقيقةُ المطلقةُ ومن تجلِّياتِكَ الحبُّ المطلَقُ والخيرُ المطلَقُ والعقلُ المطلقُ ... ولا يصدرُ عنك إلاَّ ما هو حبٌّ وصلاحُ ومعرفةٌ ... فأيُّ مفهومٍ ناقصٍ أو صورةٍ مشوَّشةٍ لا يمكنُ أن تصدُرَ عنكَ وإنَّما هي تصدرُ حُكْماً عن العقلِ الإنسانيِّ الناقصِ والمتدَرِّجِ في طريقِ الكمالِ .
فأنا أغارُ عليكَ ، يا إلهي، من كلِّ ما اُلصِقَ بك من صورٍ ومفاهيمَ عبرَ الدُّهورِ ،
فما أنقاكَ منها وما أبعدَكَ عنها ..
وما يُعزِّيني أن هذه الصورَ ما هي إلاَّ محاولات العقلِ ليتقَرَّبَ من فهمِكَ ومعرِفتِكَ ....
ولكن مأساةُ هذا العقلِ أنه سريعاً ما يقعُ في فخِّ الجمودِ والتصلُّبِ ويتخيَّلُ أنه وصل إلى المُنتَهى فيعبدُ تلك الصورةَ وكأنَّها نهايةُ المطافِ وينحرِفُ إلى عبادةِ ذاتِهِ التي تتماهى مع هذه الصورةِ ....
فمن حقِّ كلِّ إنسانٍ وكلِّ مجموعةٍ أن تُكوِّنَ عنك صورةً ومفهوماً يُسْتوحيانِ من
المستوى الإدراكي والمعرفي الذي تصِلُ إليه ....ولكن لا يحُقُّ لأحَدٍ أن يدَّعي أنَّ مفهومَهُ عنك هو نهايةُ النهاياتِ .
تنجلي صورتُكَ وتشُفُّ بقدَرِ قدرَةِ العقلِ على التَّدرُّجِ في إدراكِ المحسوسِ ورؤيةِ
وقراءةِ ما خلفَ المحسوسِ . فكلَّما ازدادتْ قدرةُ عيونِنا على النَّفاذِ إلى ما وراء
تجلِّياتِكَ المحسوسةِ كلما استطاعتْ أن تتقرَّبَ من فهمِكَ ، وهكذا تتغيَّرُ الصورَةُ عنك وتتبدَّلُ الأحكامُ .
فأنا أراكَ تُعبَدُ في الحجرِ والشَّجَرِ والقمرِ وفي قوى الطبيعَةِ وفي كلِّ ما يُخْفي
وراءّهُ قدرَتَكَ اللآمنظورةِ . وأعذُرُ الإنسانَ وأحترِمُ حريَّةَ عِبادتِهِ لأيَّةِ صورَةٍ
تُقرِّبُهُ منكَ وبحسبِ مستوى تطوُّرِ فهمِهِ وإدراكِهِ . لكنَّني لا أعذُرُ من يُقوقِعُكَ
ويُحجِّمُكَ ويَسْتأثِرُ بكَ ويُعطي عنكَ الصُّورَةَ التي يفرُضُها كنهايةِ الصُّورِ .
ليتنا نتعلَّمُ منكَ كيف نحترِمُ حريَّةَ عقولِ بعَضنا بعضاً . خلقْتَنا أحراراً واحترمْتَ فينا هذه الحريَّة وأنت لا تُصافِحُ إلاَّ الأحرارَ الذين تحترِمُ فيهم حقَّهم في
البحثِ عنكَ وبكلِّ إمكانيَّات عقولِهم وحتى لو رفضوكَ وأنكروكَ . فأنت ترفُضُ العبيدَ ولا تقبلُ إلاَّ الأحرار .
ليتنا نتعلم يا الله أن نحب بعضنا بعضاً ونتعلم أننا لا نُرضيك ولا نكسب محبتك إلا بقدر ما نحب بعضنا بعضاً .
لا ننال رِضاك بالعبادة والصلات والصوم بقدر ما نناله بمحبة بعضنا وخدمة بعضنا .
أنت يا خالق الأكوان وما فيها من المجرات ما يفوق الخمسين ملياراً وما فيها من مليارات المليارات من المجموعات الشمسية
كيف نحجِّمك ونحدِّدُك ونحصُرك في مجموعات
وأديان ومذاهب ؟
ساعدنا يا الله لنفتح عيوننا للنور ولنرى الحقيقة واضحة جلية
لنفهم أنه كفانا متاجرة بك وباسمك ، لقد ارتوت الأرض وثملت من الدماء ِ التي سُفِكت إدعاءً بالدفاع عنك والجهاد من أجلك .
أأنت بحاجة للدفاع عنك يا الله ؟؟؟؟؟؟
سامحني يا الله ، سامحني وأنت تعلم كم أحبك وكم أمجدك وأقدسك . ما هي الأرض وماذا تساوي
أمام أكوانك اللآمحدودة ؟؟؟
أنرْ قلوبنا يا الله ، أنرْ عقولنا لنراك على حقيقتك وبأنك اللآمحدود
أليس كفراً بك وإهانةً لألوهتك أن نحجِّمك ونستخدمكَ لتحقيق مآربنا ومصالحِنا الشيطانية ؟
سامحني يا الله . سامحوني يا أخوتي البشر يا عيال الله ،
سامحوني إذا ما أخطأتُ والتهبتْ غيرتي على ربِّ العالمين
.

حكمت نايف خولي / من قبلي /

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة اللوتس المقدسية
مشرفة
مشرفة
زهرة اللوتس المقدسية

نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  Jb12915568671

نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  0812291040537O8X
المزاج : مممممم
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 15405
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 42
الموقع : القدس زهرة المدائن

نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  Empty
مُساهمةموضوع: رد: نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي    نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2011-11-30, 9:59 pm

غيرة صادقة من قلب طاهر ينبض بالرحمة والشفقة على احوال المسلمين وما الت اليه احول الامة

{ . فأنت ترفُضُ العبيدَ ولا تقبلُ إلاَّ الأحرا } وهل يميز الله عبدا وحر ؟

كلنا عبيد الله اخي الكريم

سلمت يداك على هذا الابداع وسمل قلبك النابض بالحب و الايمان

دمت بكل خير و مودة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قمر الزمان



المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 193
تاريخ التسجيل : 17/09/2011
العمر : 43

نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  Empty
مُساهمةموضوع: رد: نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي    نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2011-12-01, 12:51 am

سلمت يداك اخي حكمت
الله يعطيك العافيه يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حكمت خولي

حكمت خولي

عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 09/03/2011

نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  Empty
مُساهمةموضوع: رد: نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي    نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي  I_icon_minitime2015-01-30, 5:15 pm

شكرا لكم ولمروركم الكريم يا اصدقائي واخوتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نجوى / خاطرة تأملية فلسفية - حكمت نايف خولي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: للروح آزاهير وثمار - الشاعر حكمت نايف خولي-
انتقل الى: