نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم معنا ايها الشعراء الكرام
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» موفيولا: رواية عن اغتيال وطن رشاد أبوشاور
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 10:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أما آن للفاشلين أن يتنحُّوا
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 10:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا- الإجماع المُقدّس لإنقاذ الرأسمالية - الطاهر المعز
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الطبقة العاملة في ظل انتشار وباء "كوفيد 19"
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 10:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيروس لتحسيس النفوس - مصطفى منيغ
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 6:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هذا خَلقُ اللـهِ فَأَرُونِي ماذا خَلَقَ الذينَ مِن دُونِهِ - زهير سالم
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 6:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الآثار التي تتركها الأوبئة الكبرى في المجتمعات؟
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 6:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نتمنّى أن يَصيروا بشراً أسوياء .. لكن - عبدالله عيسى السلامة
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 6:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  “كورونا” الروسي = إبراهيم العلوش
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 5:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» (كذبة فيروس كورونا) = د.فتحى نعينع
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 4:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ماذا بعد كورونا ؟!!!
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 4:34 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لفتة نظر مهمة حول التنبؤات
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitimeأمس في 2:51 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» فيروس كورونا وسياسة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب في التعامل مع الوباء
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 6:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا.. من رحمة الله وإن كرهنا
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 5:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصين ونظام عالمي جديد ما بعد كورونا
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 5:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حروب المستقبل القادمة.. هل يكون كورونا صناعة أمريكية؟
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 5:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا والأبوكاليبس.. هل حانت نهاية العالم؟
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 5:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مُخلِص : يَنصح ، فيُحزن ، فيُحسن .. ومنافق : يَمدح ، فيَسر، فيَضرّ!
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 12:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من قواعد الشريعة الإسلامية : حديث لا ضرر ولا ضرار
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 12:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» البُطولاتُ شتّى ! عبد الله عيسى السلامة
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 12:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلادنا كلّها دار عزاء ، مرزوءة بتسلّط أعدائها، وبعضِ المحسوبين من أبنائها، عليها!
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 12:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  أيها المسلمون إذا أغلقت المساجد فاجعلوا بيوتكم مساجد .. أيها المسلم كن كبيرا
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 11:59 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الأشرم الحبشي، أراد هدم الكعبة، لأجل القُلّيس، فما قُلّيس الأشرَمين العرب، اليوم ؟
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 11:54 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أدب وسياسة : قال : ولكني أفقد جليبيبا
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 11:50 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العابثون بمصائر البشر: بين فنائهم بالوباء ، وتطهير قلوبهم من الشرّ !
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 11:45 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "كورونا في سوريا" لماذا ينفي نظام الأسد وجوده؟
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 11:40 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا في سوريا وقائع تكشف لأول مرة
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 11:35 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ذوق فقهي راق : غسل اليدين إلى الرسغين - وأنزَلنَا منَ السّمَاء ماء طَهُورا
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 11:29 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فلسفة كورونا من منظورٍ سوري - مضر رياض الدبس
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 11:23 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيروس كورونا والنظام العالمي - عادل سليمان
غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2020-03-29, 11:19 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
التزجيج والتنميص للمراة - محمد بن يوسف الزيادي عضو منتدى نبيل القدس
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 36244
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
معتصم - 12434
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 2842
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
العرين - 1193
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
زهره النرجس
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
معتصم
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
معمر حبار
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
هيام الاعور
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
sa3idiman
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
لينا محمود
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
محمود تركي
غاية التدبر الاعتبار I_vote_rcapغاية التدبر الاعتبار I_voting_barغاية التدبر الاعتبار I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 973 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سالم الفرجاني فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 61236 مساهمة في هذا المنتدى في 17046 موضوع
عداد زوار المنتدى

 

 غاية التدبر الاعتبار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2842
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 61

غاية التدبر الاعتبار Empty
مُساهمةموضوع: غاية التدبر الاعتبار   غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2016-01-19, 5:36 pm

غاية التدبر من قراءة القران الكريم هي الهداية والاعتبار :
قال ابن عطية عالم التفسير المعروف رحمه الله: "وتدبر القرآن : زعيم بالتبيين والهدى"( ومعنى زعيم اي كفيل ومنه قول الرسول عليه السلام الزعيم غارم).
وهي هدايتان :
هداية عامة: وهي الإيمان بكون هذا القرآن حق من عند الله تعالى ، وأن من جاء به رسول صدق . وهي الواردة في قوله تعالى : (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً) (النساء: 82).
وهداية خاصة : وهي الوصول إلى مقاصده التفصيلية التي تدل عليها آياته الكريمة.
قال ابن عاشور رحمه الله: " وذلك يحتمل معنيين : أحدهما أن يتأمّلوا دلالة تفاصيل آياته على مقاصده التي أرشد إليها المسلمين ، أي تدبّر تفاصيله؛ وثانيهما أن يتأمّلوا دلالة جملة القرآن ببلاغته على أنّه من عند الله ، وأنّ الذي جاء به صادق"( على اعتبار انه كتاب الله المؤيد للرسالة والحامل لها ولاصولها والمثبت لنبوة النبي سلام الله عليه).
و التدبر مبني على معرفة التفسير وفهم المعاني : والتفسير لغة من الفسر وهو كشف المستور وازالة الغطاء كما نقل عن ابن الاعرابي وهو البيان والتفصيل كما قال تعالى: (وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً) . اما عن اهمية معرفة التفسير وضرورته للتدبر وحصوله فانه
يتضح ذلك من قول الزمخشري رحمه الله تغالى: " فمعنى تدبر القرآن : تأمل معانيه وتبصر ما فيه"
وقول البيضاوي رحمه الله: "( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ) يتأملون في معانيه ويتبصرون ما فيه"
وقد عرف الزركشي رحمه الله علم التفسير بقوله " علم يعرف به فَهْمُ كتاب الله المنزَّل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وبيان معانيه، واستخراج أحكامه وحِكَمِه".
وقال في موضع آخر:
" هو عِلْم نزول الآية وسورتها وأقاصيصها والإشارات النازلة فيها، ثم ترتيب مكِّيِّها ومدنيِّها، ومحكمها ومتشابهها، وناسخها ومنسوخها، وخاصها وعامها، ومطلقها ومقيدها ومجملها ومفسرها" قال: "وزاد فيه قوم: علم حلالها وحرامها، ووعدها ووعيدها، وأمرها ونهيها، وعِبَرِها وأمثالها"
وقال أبو حيان رحمه الله:-
"التفسير: علم يُبْحثُ فيه عن كيفية النطق بألفاظ القرآن، ومدلولاتها، وأحكامها الإفرادية والتركيبية، ومعانيها التي تُحْمَل عليها حال التركيب وتتمات ذلك" وقال رحمه الله في شرح هذا التعريف:
"فقولنا (علم): هو جنس يشمل سائر العلوم.
وقولنا: (يُبحث فيه عن كيفية النطق بألفاظ القرآن): هذا علم القراءات.
وقولنا: (ومدلولاتها): أي مدلولات تلك الألفاظ، وهذا علم اللغة الذي يُحتاج إليه في هذا العلم.
وقولنا: (وأحكامها الإفرادية والتركيبية): هذا يشمل علم التصريف، وعلم الإعراب، وعلم البيان، وعلم البديع.
(ومعانيها التي تحمل عليها حال التركيب): شمل بقوله: (التي تحمل عليها): ما لا دلالة عليه بالحقيقة، وما دلالته عليه بالمجاز، فإنَّ التركيب قد يقتضي بظاهره شيئاً، ويصدُّ عن الحمل على الظاهر صادٌّ، فيحتاج لأجل ذلك أن يُحمل على غير الظاهر، وهو المجاز".
وقولنا: (وتتمات ذلك): هو معرفة النسخ، وسبب النزول، وقصةٌ توضح ما انبهمَ في القرآن، ونحوُ ذلك)"
يقول الله جل وعلا : (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) (محمد:24). فالمشركون الذين أصابهم الرين لم ينتفعوا بهذا القرآن . بل وصل بهم تدبرهم إلى القول بأنه شعر أو سحر.وذلك ان التدبر يحتاج الى سلامة القلب وصدق النية والاخلاص لمعرفة الحق وتبينه.
قال الشوكاني رحمه الله معرفا معنى التدبر: " يقال تدبرت الشيء : تفكرت في عاقبته وتأملته ، ثم استعمل في كل تأمل ، والتدبير : أن يدبر الإنسان أمره كأنه ينظر إلى ما تصير إليه عاقبته"
وقال البغوي رحمه الله المفسر المعروف: " التدبر : هو النظر في آخر الأمر، ودُبر كل شيء آخره"
و قال الزجاج رحمه الله وهو من علماء اللسان: " التدبر : النظر في عاقبة الشيء "
وقال الجرجاني من علماء اللغة في تعريف التدبر انه: " عبارة عن النظر في عواقب الأمور ، وهو قريب من التفكر ، إلا أن التفكرَ تصرفُ القلب بالنظر في الدليل ، والتدبر تصرفه بالنظر في العواقب " وبناءا على ما تقدم نستطيع ان نقول ان التدبر هو مرحلة متقدمة من التفكير تحيط بالواقع ومآلاته ونهايته وعواقبه من خير او من شر وادراك ذلك بعمق واستنارة تفكروهو واقعيا ضرب من ضروب التفكير المستنير ولا يعامل القران الكريم الا بهذا النوع من الفهم الدقيق المولد للفقه والادراك المستنير المولد للتدبر ومن ثم الباني للتدبير والرعاية ووضوح التصور والاستعداد لكل المتوقعات بالنور الرباني لسياسة الحياة وحسن تدبيرها بما اراد الله وشرع للخلائق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36244
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

غاية التدبر الاعتبار Empty
مُساهمةموضوع: رد: غاية التدبر الاعتبار   غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2017-01-09, 6:40 pm

غاية التدبر الاعتبار Do_oou10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2842
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 61

غاية التدبر الاعتبار Empty
مُساهمةموضوع: رد: غاية التدبر الاعتبار   غاية التدبر الاعتبار I_icon_minitime2019-03-27, 10:52 am

غاية التدبر من قراءة القران الكريم هي الهداية والاعتبار :
قال ابن عطية عالم التفسير المعروف رحمه الله: "وتدبر القرآن : زعيم بالتبيين والهدى"( ومعنى زعيم اي كفيل ومنه قول الرسول عليه السلام الزعيم غارم).
وهي هدايتان :
هداية عامة: وهي الإيمان بكون هذا القرآن حق من عند الله تعالى ، وأن من جاء به رسول صدق . وهي الواردة في قوله تعالى : (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً) (النساء: 82).
وهداية خاصة : وهي الوصول إلى مقاصده التفصيلية التي تدل عليها آياته الكريمة.
قال ابن عاشور رحمه الله: " وذلك يحتمل معنيين : أحدهما أن يتأمّلوا دلالة تفاصيل آياته على مقاصده التي أرشد إليها المسلمين ، أي تدبّر تفاصيله؛ وثانيهما أن يتأمّلوا دلالة جملة القرآن ببلاغته على أنّه من عند الله ، وأنّ الذي جاء به صادق"( على اعتبار انه كتاب الله المؤيد للرسالة والحامل لها ولاصولها والمثبت لنبوة النبي سلام الله عليه).
و التدبر مبني على معرفة التفسير وفهم المعاني : والتفسير لغة من الفسر وهو كشف المستور وازالة الغطاء كما نقل عن ابن الاعرابي وهو البيان والتفصيل كما قال تعالى: (وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً) . اما عن اهمية معرفة التفسير وضرورته للتدبر وحصوله فانه
يتضح ذلك من قول الزمخشري رحمه الله تغالى: " فمعنى تدبر القرآن : تأمل معانيه وتبصر ما فيه"
وقول البيضاوي رحمه الله: "( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ) يتأملون في معانيه ويتبصرون ما فيه"
وقد عرف الزركشي رحمه الله علم التفسير بقوله " علم يعرف به فَهْمُ كتاب الله المنزَّل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وبيان معانيه، واستخراج أحكامه وحِكَمِه".
وقال في موضع آخر:
" هو عِلْم نزول الآية وسورتها وأقاصيصها والإشارات النازلة فيها، ثم ترتيب مكِّيِّها ومدنيِّها، ومحكمها ومتشابهها، وناسخها ومنسوخها، وخاصها وعامها، ومطلقها ومقيدها ومجملها ومفسرها" قال: "وزاد فيه قوم: علم حلالها وحرامها، ووعدها ووعيدها، وأمرها ونهيها، وعِبَرِها وأمثالها"
وقال أبو حيان رحمه الله:-
"التفسير: علم يُبْحثُ فيه عن كيفية النطق بألفاظ القرآن، ومدلولاتها، وأحكامها الإفرادية والتركيبية، ومعانيها التي تُحْمَل عليها حال التركيب وتتمات ذلك" وقال رحمه الله في شرح هذا التعريف:
"فقولنا (علم): هو جنس يشمل سائر العلوم.
وقولنا: (يُبحث فيه عن كيفية النطق بألفاظ القرآن): هذا علم القراءات.
وقولنا: (ومدلولاتها): أي مدلولات تلك الألفاظ، وهذا علم اللغة الذي يُحتاج إليه في هذا العلم.
وقولنا: (وأحكامها الإفرادية والتركيبية): هذا يشمل علم التصريف، وعلم الإعراب، وعلم البيان، وعلم البديع.
(ومعانيها التي تحمل عليها حال التركيب): شمل بقوله: (التي تحمل عليها): ما لا دلالة عليه بالحقيقة، وما دلالته عليه بالمجاز، فإنَّ التركيب قد يقتضي بظاهره شيئاً، ويصدُّ عن الحمل على الظاهر صادٌّ، فيحتاج لأجل ذلك أن يُحمل على غير الظاهر، وهو المجاز".
وقولنا: (وتتمات ذلك): هو معرفة النسخ، وسبب النزول، وقصةٌ توضح ما انبهمَ في القرآن، ونحوُ ذلك)"
يقول الله جل وعلا : (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) (محمد:24). فالمشركون الذين أصابهم الرين لم ينتفعوا بهذا القرآن . بل وصل بهم تدبرهم إلى القول بأنه شعر أو سحر.وذلك ان التدبر يحتاج الى سلامة القلب وصدق النية والاخلاص لمعرفة الحق وتبينه.
قال الشوكاني رحمه الله معرفا معنى التدبر: " يقال تدبرت الشيء : تفكرت في عاقبته وتأملته ، ثم استعمل في كل تأمل ، والتدبير : أن يدبر الإنسان أمره كأنه ينظر إلى ما تصير إليه عاقبته"
وقال البغوي رحمه الله المفسر المعروف: " التدبر : هو النظر في آخر الأمر، ودُبر كل شيء آخره"
و قال الزجاج رحمه الله وهو من علماء اللسان: " التدبر : النظر في عاقبة الشيء "
وقال الجرجاني من علماء اللغة في تعريف التدبر انه: " عبارة عن النظر في عواقب الأمور ، وهو قريب من التفكر ، إلا أن التفكرَ تصرفُ القلب بالنظر في الدليل ، والتدبر تصرفه بالنظر في العواقب " وبناءا على ما تقدم نستطيع ان نقول ان التدبر هو مرحلة متقدمة من التفكير تحيط بالواقع ومآلاته ونهايته وعواقبه من خير او من شر وادراك ذلك بعمق واستنارة تفكروهو واقعيا ضرب من ضروب التفكير المستنير ولا يعامل القران الكريم الا بهذا النوع من الفهم الدقيق المولد للفقه والادراك المستنير المولد للتدبر ومن ثم الباني للتدبير والرعاية ووضوح التصور والاستعداد لكل المتوقعات بالنور الرباني لسياسة الحياة وحسن تدبيرها بما اراد الله وشرع للخلائق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غاية التدبر الاعتبار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: