نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم معنا ايها الشعراء الكرام
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» فيلم عقيدة الصدمة للكاتبة ناعومى كلاين - مترجم للعربية - كامل
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نعومي كلاين: «كورونا» هو الكارثة المثلى لـ«رأسمالية الكوارث»
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 10:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» عقيدة الصدمة: صعود رأسمالية الكوارث
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 9:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيروس كورونا وعالم ما بعد الرأسمالية المعاصرة - أحمد علي العرجا
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 9:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا - ودين - وسياسة
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 6:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحضارة الإسلامية والفلسفة والعلوم البحتة علم أو زندقة
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 5:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فلسطين قضية إسلامية والمسلمون فئة لكل المدافعين عنها
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 2:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أيها المتقلدون أمر الناس .. انزلوا إلى الناس ، وهم الأعلون !!
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 2:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا. لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا - علي العبدالله
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 2:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصحة كإحدى أدوات الحرب الطبقية؟ - الطاهر المعز
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 2:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تأثيرات جانبية لوباء "كوفيد 19" – نموذج سوق النفط العالمية - الطاهر المعز
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 2:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تراثنا وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء الثالث) مسعد عربيد
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 2:06 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الشعر والخبز (من قصص زمن الكورونا) رشاد أبوشاور
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 2:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أضرار الفقراء جراء "كورونا" - الطاهر المعز
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 2:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تخطِّي الوعي الملتبس كرؤية لما بعد الوباء - عادل سماره
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 1:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هستيريا كورونا وتغيير العالم - ديفيد آيك
معطلات التفكير I_icon_minitimeأمس في 12:06 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  منع التجول في أرجاء مدينتي مكة والمدينة كافة على مدى 24 ساعة يومياً اعتبارًا من اليوم وحتى إشعار آخر
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-02, 6:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سرقة البشرية الأوراق النقدية والنظام المصرفي والديون الربوية
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-02, 6:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نهاية النقود عام 2022
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-02, 6:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تقارير استخبارية أميركية: إحصاءات الصين بشأن كورونا مزيفة
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-02, 12:45 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فايروس كورونا ما الذي لا يخبرونا به؟ الدكتور فيرنون كولمان
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-02, 12:03 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الطريقة المثلى للتعامل مع فيروس كورونا المستجدCovid 19 ؟
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-01, 11:20 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» لم تلق الذي لا تعاتبه - زهير سالم
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-01, 10:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفكرة كالطفل ، بحاجة إلى محضَن يَحمي.. والفكرة العالمية السامية، بأمَسّ الحاجة إليه
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-01, 10:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيروس لتحسيس النفوس4من5
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-01, 10:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا، والتفاوت الطّبقي من المهد إلى اللّحْد الطّب الإنتقائي
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-01, 10:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  أمريكا – "الديمقراطية" أداة لخدمة رأس المال
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-01, 12:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مؤشرات أزمة الرأسمالية، قبل انتشار الوباء التَّجِي "كوفيد 19"
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-01, 12:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النظام الرأسمالي الأميركي يعاني من أزمة بنيوية لن تنقذه وصفة ضخ الأموال
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-01, 12:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كوابيسُ الاحتلال الأجنبيّ ، تفهمُها الشعوب، أمّا الكوابيسُ الوطنية، فيَصعبُ فهمُها !
معطلات التفكير I_icon_minitime2020-04-01, 12:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
التزجيج والتنميص للمراة - محمد بن يوسف الزيادي عضو منتدى نبيل القدس
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 16 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 36287
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
معتصم - 12434
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 2842
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
العرين - 1193
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
زهره النرجس
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
معتصم
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
معمر حبار
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
هيام الاعور
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
sa3idiman
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
لينا محمود
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
محمود تركي
معطلات التفكير I_vote_rcapمعطلات التفكير I_voting_barمعطلات التفكير I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 973 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سالم الفرجاني فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 61280 مساهمة في هذا المنتدى في 17090 موضوع
عداد زوار المنتدى

 

 معطلات التفكير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2842
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 61

معطلات التفكير Empty
مُساهمةموضوع: معطلات التفكير   معطلات التفكير I_icon_minitime2016-02-10, 1:10 am

بسم الله الرحمن الرحيم
معطلات التفكير
من المسلم به ان هناك ناحية ادراكية غريزية يشترك فيها الكائن الحي والانسان ارقى مخلوقات الله على ارضه وتبرز هذه الناحية جليا عندما ننظر الى الحيوان وهويتجنب في مرعاه بعض انواع الاعشاب والشجيرات المحتوية على مواد سامة ويميزها عن غيرها من الاعشاب والشجيرات النافعة حيث لم تعلمه امه او ابيه ولم يمتلك مختبرات تحليل ليصل الى النتائج ولكنه بما وضع ربه عز وجل من غريزة ميز رائحتها ففرق بين ضارها من نافعها وهذا ما نسميه (التمييز الغريزي) وهو درجة من درجات الادراك .
ولكن الانسان المكرم على العالمين اعطاه الله عز وجل القدرة على التفكير فاعطاه السمع والبصر والذوق والشم ومجسات الاحساس المنتشرة في جميع انحاء جلده والحواس اللازمة لادراك الواقع والاحساس به وجهازا عصبيا حساسا قادر على نقل احساساته بالوقائع المحيطة خارجيا وداخليا الى الدماغ الذي ميزه الله عزوجل عن ادمغة الحيوان بميزات عظيمة :-1- ميزة تخزين المعلومات وحفظها في ذاكرة تتسع لكميات هائلة من المعلومات والصور المتلقاة . 2- والميزة الاعظم قدرة هذا الدماغ على ربط تلك المعلومات المخزنة بما استجد من معلومات عن وقائع جديدة . 3- والقدرة الاعظم قدرة التفسير للوقائع عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض واصدار الاحكام على الوقائع او لها او لما يجب ان تكون عليه وهذا هو باختصار عملية العقل التي امتاز بها الانسان عن غيره من بقية المخلوقات فارتقى به من ملكه .
وكون هذه الميزة اختص بها البشر دون غيرهم في عالم الارض المرئي فلذلك عرف بعضهم الانسان ليميزه عن بقية الخلائق (الانسان : هو ذاك الكائن الحي المفكر ).
لقد استطاع هذا الانسان المفكر من خلال عيشه على الارض ان يتعامل بفكره وعقله مع معطيات موطن البشرية -الارض- فحرث وغرس واستطاع تدجين الحيوان والطير وجمعه في تجمعات وقطعان امتلكها لينتفع منها لبنا ولحما وشعرا وصوفا ووبرا وهجن منها ما يركبه او يستخدمه للنقل والحراثة وروض بعض الحيوانات للحراسة وما تم له ذلك الا بعد ان درس طبائعها واحوالها واصبحت عنده العلوم الاولى التي تناقلها عبر اجياله واورثها الى من بعده ولعلنا نجد من اقدم كتب التاريخ التي تكلمت لنا عن تفاصيل جليلة عن الحيوان وحياته وطبائعه وادوائه ودواءه كتاب Sadطبائع الحيوان لأرسطا طاليس) من العصر الاغريقي شمل فيه الاليف من الدواب ومتوحش البرية والطير ومخلوقات البحار .
ولما كانت نزعة حب التملك وحب السيطرة من الامور الغريزية في نفس الانسان وكان ايضا اجتماع البشر الى بعضهم البعض وعيشهم في مجتمعات بشرية ايضا امر غريزي كون النوع يتوق الى نوعه والجنس لا يأنس الى بجنسه فكان لا بد لهذه المجتمعات والتجمعات من قيادات تقودها ونظم وشرائع تعالج المجتمع وتضبط اجتماعه وسلوكه كجماعة وافراد .
ولما طال امد الوحي عن البشر الذي كانوا به يستنيرون وباحكامه يهتدون لجأ المتنفذون والمسيطرون الى الاستسلام لمنطلقات دوافع غرائزهم فرأوا ان الناس لا تستقيم طاعتهم الا لمن قهرهم ليكون رأيه النافذ وامره المطاع وهواه مقياس المخالفة والموافقة حتى وصل الامر ببعض الشعوب ان تجعل من اعضاء جسد الحاكم مقاييس للاطوال وما زال الناس يستعملونها لغاية يومنا هذا كالقدم والباع والبوصة .
واحتاج سلاطين الهوى على مر ازمان البشرية الى الغاء العقول ومنعها من التفكير الا فيما يرضي هواه فكان لا بد من نشوء طبقة كهنوت يلبسون ثوب العلم تارة وثوب الفلسفة تارة اخرى وثوب التعبد والتأله تارة ثالثة وحتى ان لزم الامر لبسوا ثوب السحر والخرافة متسلحين بالشعوذة والتخييل على اعين الناس ووظف هؤلاء بتلك الصفات جميعا ليكونوا سدنة معبد الهوى المقربين وما خلا منهم عصر من عصور البشرية حاشى عصور الانبياء الذين احتاجوا للمعجزات وايات الظاهرات لقهرهم وابطال حجتهم وسحرهم وكيدهم .
قدم معبد الهوى نظريات شتى في مجالات شتى من ابرزها نظريات الاعتقاد وبناء معتقدات الشعوب للاسهام في بناء عقلياتهم بناءا محدودا بحواجز يصعب اختراقها والخروج منها للابقاء على العقل سجينا داخل تلك الحواجز ونفسيات محطمة مستسلمة يقودها كهنة المعبد لطاعة مولى نعمتهم .
وكما استطاع كهنة معبد الهوى اخضاع الشعوب لاصحاب الهوى طوعوا ايضا الكتب السماوية باسلايب شيطانية تحريفا وتزويرا لما يخدم مصالحهم الدنيئة ومصالح صاحب الهوى الذي يرونه المنعم المتفضل عليهم فكان الاستبداد والظلم والطغيان هو اعظم معطلات التفكير لدى الانسان ولا يتم له امر او يستمر له وجود الا اذا مسخ الانسان وسلبه ارادته واسترق قدرته على الاختيار ولا يحصل له ذلك الا اذا اسر عقله ودمره اما بان يحوله اللى بهيم غرائزي التصرف شهواني السلوك لا مقصد له من العيش الا اشباع حاجاته وبعض مظاهر غرائزه المبقية له على حياة واما ان يزرع في تفكيره وعقله عقيدة ضالة تضله عن اتباع سواء السبيل .
هذا ولنا لقاء اخر بهذا الشأن بعون الله وتوفيقه.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36287
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

معطلات التفكير Empty
مُساهمةموضوع: رد: معطلات التفكير   معطلات التفكير I_icon_minitime2017-01-09, 5:38 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
معطلات التفكير
من المسلم به ان هناك ناحية ادراكية غريزية يشترك فيها الكائن الحي والانسان ارقى مخلوقات الله على ارضه وتبرز هذه الناحية جليا عندما ننظر الى الحيوان وهويتجنب في مرعاه بعض انواع الاعشاب والشجيرات المحتوية على مواد سامة ويميزها عن غيرها من الاعشاب والشجيرات النافعة حيث لم تعلمه امه او ابيه ولم يمتلك مختبرات تحليل ليصل الى النتائج ولكنه بما وضع ربه عز وجل من غريزة ميز رائحتها ففرق بين ضارها من نافعها وهذا ما نسميه (التمييز الغريزي) وهو درجة من درجات الادراك .
ولكن الانسان المكرم على العالمين اعطاه الله عز وجل القدرة على التفكير فاعطاه السمع والبصر والذوق والشم ومجسات الاحساس المنتشرة في جميع انحاء جلده والحواس اللازمة لادراك الواقع والاحساس به وجهازا عصبيا حساسا قادر على نقل احساساته بالوقائع المحيطة خارجيا وداخليا الى الدماغ الذي ميزه الله عزوجل عن ادمغة الحيوان بميزات عظيمة :-1- ميزة تخزين المعلومات وحفظها في ذاكرة تتسع لكميات هائلة من المعلومات والصور المتلقاة . 2- والميزة الاعظم قدرة هذا الدماغ على ربط تلك المعلومات المخزنة بما استجد من معلومات عن وقائع جديدة . 3- والقدرة الاعظم قدرة التفسير للوقائع عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض واصدار الاحكام على الوقائع او لها او لما يجب ان تكون عليه وهذا هو باختصار عملية العقل التي امتاز بها الانسان عن غيره من بقية المخلوقات فارتقى به من ملكه .
وكون هذه الميزة اختص بها البشر دون غيرهم في عالم الارض المرئي فلذلك عرف بعضهم الانسان ليميزه عن بقية الخلائق (الانسان : هو ذاك الكائن الحي المفكر ).
لقد استطاع هذا الانسان المفكر من خلال عيشه على الارض ان يتعامل بفكره وعقله مع معطيات موطن البشرية -الارض- فحرث وغرس واستطاع تدجين الحيوان والطير وجمعه في تجمعات وقطعان امتلكها لينتفع منها لبنا ولحما وشعرا وصوفا ووبرا وهجن منها ما يركبه او يستخدمه للنقل والحراثة وروض بعض الحيوانات للحراسة وما تم له ذلك الا بعد ان درس طبائعها واحوالها واصبحت عنده العلوم الاولى التي تناقلها عبر اجياله واورثها الى من بعده ولعلنا نجد من اقدم كتب التاريخ التي تكلمت لنا عن تفاصيل جليلة عن الحيوان وحياته وطبائعه وادوائه ودواءه كتاب Sadطبائع الحيوان لأرسطا طاليس) من العصر الاغريقي شمل فيه الاليف من الدواب ومتوحش البرية والطير ومخلوقات البحار .
ولما كانت نزعة حب التملك وحب السيطرة من الامور الغريزية في نفس الانسان وكان ايضا اجتماع البشر الى بعضهم البعض وعيشهم في مجتمعات بشرية ايضا امر غريزي كون النوع يتوق الى نوعه والجنس لا يأنس الى بجنسه فكان لا بد لهذه المجتمعات والتجمعات من قيادات تقودها ونظم وشرائع تعالج المجتمع وتضبط اجتماعه وسلوكه كجماعة وافراد .
ولما طال امد الوحي عن البشر الذي كانوا به يستنيرون وباحكامه يهتدون لجأ المتنفذون والمسيطرون الى الاستسلام لمنطلقات دوافع غرائزهم فرأوا ان الناس لا تستقيم طاعتهم الا لمن قهرهم ليكون رأيه النافذ وامره المطاع وهواه مقياس المخالفة والموافقة حتى وصل الامر ببعض الشعوب ان تجعل من اعضاء جسد الحاكم مقاييس للاطوال وما زال الناس يستعملونها لغاية يومنا هذا كالقدم والباع والبوصة .
واحتاج سلاطين الهوى على مر ازمان البشرية الى الغاء العقول ومنعها من التفكير الا فيما يرضي هواه فكان لا بد من نشوء طبقة كهنوت يلبسون ثوب العلم تارة وثوب الفلسفة تارة اخرى وثوب التعبد والتأله تارة ثالثة وحتى ان لزم الامر لبسوا ثوب السحر والخرافة متسلحين بالشعوذة والتخييل على اعين الناس ووظف هؤلاء بتلك الصفات جميعا ليكونوا سدنة معبد الهوى المقربين وما خلا منهم عصر من عصور البشرية حاشى عصور الانبياء الذين احتاجوا للمعجزات وايات الظاهرات لقهرهم وابطال حجتهم وسحرهم وكيدهم .
قدم معبد الهوى نظريات شتى في مجالات شتى من ابرزها نظريات الاعتقاد وبناء معتقدات الشعوب للاسهام في بناء عقلياتهم بناءا محدودا بحواجز يصعب اختراقها والخروج منها للابقاء على العقل سجينا داخل تلك الحواجز ونفسيات محطمة مستسلمة يقودها كهنة المعبد لطاعة مولى نعمتهم .
وكما استطاع كهنة معبد الهوى اخضاع الشعوب لاصحاب الهوى طوعوا ايضا الكتب السماوية باسلايب شيطانية تحريفا وتزويرا لما يخدم مصالحهم الدنيئة ومصالح صاحب الهوى الذي يرونه المنعم المتفضل عليهم فكان الاستبداد والظلم والطغيان هو اعظم معطلات التفكير لدى الانسان ولا يتم له امر او يستمر له وجود الا اذا مسخ الانسان وسلبه ارادته واسترق قدرته على الاختيار ولا يحصل له ذلك الا اذا اسر عقله ودمره اما بان يحوله اللى بهيم غرائزي التصرف شهواني السلوك لا مقصد له من العيش الا اشباع حاجاته وبعض مظاهر غرائزه المبقية له على حياة واما ان يزرع في تفكيره وعقله عقيدة ضالة تضله عن اتباع سواء السبيل .
هذا ولنا لقاء اخر بهذا الشأن بعون الله وتوفيقه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2842
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 61

معطلات التفكير Empty
مُساهمةموضوع: رد: معطلات التفكير   معطلات التفكير I_icon_minitime2019-03-19, 11:55 am

بسم الله الرحمن الرحيم
معطلات التفكير
من المسلم به ان هناك ناحية ادراكية غريزية يشترك فيها الكائن الحي والانسان ارقى مخلوقات الله على ارضه وتبرز هذه الناحية جليا عندما ننظر الى الحيوان وهويتجنب في مرعاه بعض انواع الاعشاب والشجيرات المحتوية على مواد سامة ويميزها عن غيرها من الاعشاب والشجيرات النافعة حيث لم تعلمه امه او ابيه ولم يمتلك مختبرات تحليل ليصل الى النتائج ولكنه بما وضع ربه عز وجل من غريزة ميز رائحتها ففرق بين ضارها من نافعها وهذا ما نسميه (التمييز الغريزي) وهو درجة من درجات الادراك .
ولكن الانسان المكرم على العالمين اعطاه الله عز وجل القدرة على التفكير فاعطاه السمع والبصر والذوق والشم ومجسات الاحساس المنتشرة في جميع انحاء جلده والحواس اللازمة لادراك الواقع والاحساس به وجهازا عصبيا حساسا قادر على نقل احساساته بالوقائع المحيطة خارجيا وداخليا الى الدماغ الذي ميزه الله عزوجل عن ادمغة الحيوان بميزات عظيمة :-1- ميزة تخزين المعلومات وحفظها في ذاكرة تتسع لكميات هائلة من المعلومات والصور المتلقاة . 2- والميزة الاعظم قدرة هذا الدماغ على ربط تلك المعلومات المخزنة بما استجد من معلومات عن وقائع جديدة . 3- والقدرة الاعظم قدرة التفسير للوقائع عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض واصدار الاحكام على الوقائع او لها او لما يجب ان تكون عليه وهذا هو باختصار عملية العقل التي امتاز بها الانسان عن غيره من بقية المخلوقات فارتقى به من ملكه .
وكون هذه الميزة اختص بها البشر دون غيرهم في عالم الارض المرئي فلذلك عرف بعضهم الانسان ليميزه عن بقية الخلائق (الانسان : هو ذاك الكائن الحي المفكر ).
لقد استطاع هذا الانسان المفكر من خلال عيشه على الارض ان يتعامل بفكره وعقله مع معطيات موطن البشرية -الارض- فحرث وغرس واستطاع تدجين الحيوان والطير وجمعه في تجمعات وقطعان امتلكها لينتفع منها لبنا ولحما وشعرا وصوفا ووبرا وهجن منها ما يركبه او يستخدمه للنقل والحراثة وروض بعض الحيوانات للحراسة وما تم له ذلك الا بعد ان درس طبائعها واحوالها واصبحت عنده العلوم الاولى التي تناقلها عبر اجياله واورثها الى من بعده ولعلنا نجد من اقدم كتب التاريخ التي تكلمت لنا عن تفاصيل جليلة عن الحيوان وحياته وطبائعه وادوائه ودواءه كتاب (طبائع الحيوان لأرسطا طاليس) من العصر الاغريقي شمل فيه الاليف من الدواب ومتوحش البرية والطير ومخلوقات البحار .
ولما كانت نزعة حب التملك وحب السيطرة من الامور الغريزية في نفس الانسان وكان ايضا اجتماع البشر الى بعضهم البعض وعيشهم في مجتمعات بشرية ايضا امر غريزي كون النوع يتوق الى نوعه والجنس لا يأنس الى بجنسه فكان لا بد لهذه المجتمعات والتجمعات من قيادات تقودها ونظم وشرائع تعالج المجتمع وتضبط اجتماعه وسلوكه كجماعة وافراد .
ولما طال امد الوحي عن البشر الذي كانوا به يستنيرون وباحكامه يهتدون لجأ المتنفذون والمسيطرون الى الاستسلام لمنطلقات دوافع غرائزهم فرأوا ان الناس لا تستقيم طاعتهم الا لمن قهرهم ليكون رأيه النافذ وامره المطاع وهواه مقياس المخالفة والموافقة حتى وصل الامر ببعض الشعوب ان تجعل من اعضاء جسد الحاكم مقاييس للاطوال وما زال الناس يستعملونها لغاية يومنا هذا كالقدم والباع والبوصة .
واحتاج سلاطين الهوى على مر ازمان البشرية الى الغاء العقول ومنعها من التفكير الا فيما يرضي هواه فكان لا بد من نشوء طبقة كهنوت يلبسون ثوب العلم تارة وثوب الفلسفة تارة اخرى وثوب التعبد والتأله تارة ثالثة وحتى ان لزم الامر لبسوا ثوب السحر والخرافة متسلحين بالشعوذة والتخييل على اعين الناس ووظف هؤلاء بتلك الصفات جميعا ليكونوا سدنة معبد الهوى المقربين وما خلا منهم عصر من عصور البشرية حاشى عصور الانبياء الذين احتاجوا للمعجزات وايات الظاهرات لقهرهم وابطال حجتهم وسحرهم وكيدهم .
قدم معبد الهوى نظريات شتى في مجالات شتى من ابرزها نظريات الاعتقاد وبناء معتقدات الشعوب للاسهام في بناء عقلياتهم بناءا محدودا بحواجز يصعب اختراقها والخروج منها للابقاء على العقل سجينا داخل تلك الحواجز ونفسيات محطمة مستسلمة يقودها كهنة المعبد لطاعة مولى نعمتهم .
وكما استطاع كهنة معبد الهوى اخضاع الشعوب لاصحاب الهوى طوعوا ايضا الكتب السماوية باسلايب شيطانية تحريفا وتزويرا لما يخدم مصالحهم الدنيئة ومصالح صاحب الهوى الذي يرونه المنعم المتفضل عليهم فكان الاستبداد والظلم والطغيان هو اعظم معطلات التفكير لدى الانسان ولا يتم له امر او يستمر له وجود الا اذا مسخ الانسان وسلبه ارادته واسترق قدرته على الاختيار ولا يحصل له ذلك الا اذا اسر عقله ودمره اما بان يحوله اللى بهيم غرائزي التصرف شهواني السلوك لا مقصد له من العيش الا اشباع حاجاته وبعض مظاهر غرائزه المبقية له على حياة واما ان يزرع في تفكيره وعقله عقيدة ضالة تضله عن اتباع سواء السبيل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2842
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 61

معطلات التفكير Empty
مُساهمةموضوع: رد: معطلات التفكير   معطلات التفكير I_icon_minitime2019-09-15, 9:15 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
--------------معطلات التفكير -----------
من المسلم به ان هناك ناحية ادراكية غريزية، يشترك فيها الكائن الحي والانسان ارقى مخلوقات الله على ارضه، وتبرز هذه الناحية جليا عندما ننظر الى الحيوان وهويتجنب في مرعاه بعض انواع الاعشاب والشجيرات المحتوية على مواد سامة، ويميزها عن غيرها من الاعشاب والشجيرات النافعة، حيث لم تعلمه امه او ابيه ولم يمتلك مختبرات تحليل ليصل الى النتائج، ولكنه بما وضع ربه عز وجل فيه من غريزة ميز رائحتها، ففرق بين ضارها من نافعها، وهذا ما نسميه (التمييز الغريزي) وهو ادنى درجة من درجات الادراك . فمن لا يمتلكه كان اضل من الانعام سبيلا.
ولكن الانسان المكرم على العالمين اعطاه الله عز وجل القدرة على التفكير فاعطاه السمع والبصر والذوق والشم، ومجسات الاحساس المنتشرة في جميع انحاء جلده و بشرته، والحواس اللازمة لادراك الواقع والاحساس به، وجهازا عصبيا حساسا قادر على نقل احساساته بالوقائع المحيطة خارجيا وداخليا الى الدماغ، الذي ميزه الله عز و جل عن ادمغة الحيوان بميزات عظيمة :-1- ميزة تخزين المعلومات وحفظها في ذاكرة تتسع لكميات هائلة من المعلومات والصور المتلقاة . 2- والميزة الاعظم قدرة هذا الدماغ على ربط تلك المعلومات المخزنة بما استجد من معلومات عن وقائع جديدة . 3- والقدرة الاعظم قدرة التفسير للوقائع عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض واصدار الاحكام على الوقائع او لها او لما يجب ان تكون عليه، وهذا هو باختصار هو عملية العقل التي امتاز بها الانسان عن غيره من بقية المخلوقات المرئية، فارتقى به من ملكه وحازه ، فكان نعمة الله الكبرى لمن اهتدى .
وكون هذه الميزة اختص بها البشر دون غيرهم في عالم الارض المرئي، فلذلك عرف بعضهم الانسان ليميزه عن بقية الخلائق، فقال:- (الانسان : هو ذاك الكائن الحي المفكر ).
لقد استطاع هذا الانسان المفكر من خلال سجل عيشه على الارض، ان يتعامل بفكره وعقله مع معطيات موطن البشرية -الارض- فحرث وغرس واستطاع تدجين الحيوان والطير وجمعه في تجمعات وقطعان امتلكها لينتفع منها لبنا ولحما وشعرا وصوفا ووبرا، وهجن منها ما يركبه او يستخدمه للنقل والحراثة، وروض بعض الحيوانات للحراسة، وما تم له ذلك الا بعد ان درس طبائعها واحوالها، واصبحت عنده العلوم الاولى التي تناقلها عبر اجياله، واورثها الى من بعده، ولعلنا نجد من اقدم كتب التاريخ التي تكلمت لنا عن تفاصيل جليلة عن الحيوان وحياته وطبائعه وادوائه ودواءه، كتاب (طبائع الحيوان لأرسطا طاليس) من العصر الاغريقي شمل فيه دراسة الاليف من الدواب ومتوحش البرية والطير ومخلوقات البحار .
ولما كانت نزعة حب التملك وحب السيطرة من الامور الغريزية في نفس الانسان ، وكان ايضا اجتماع البشر الى بعضهم البعض وعيشهم في مجتمعات بشرية ايضا امر غريزي، كون النوع يتوق الى نوعه والجنس لا يأنس الى بجنسه، فكان لا بد لهذه المجتمعات والتجمعات من قيادات تقودها ونظم وشرائع تعالج المجتمع وتضبط اجتماعه وسلوكه كجماعة وافراد .
ولما طال امد الوحي عن البشر الذي كانوا به يستنيرون وباحكامه يهتدون، لجأ المتنفذون والمسيطرون الى الاستسلام لمنطلقات دوافع غرائزهم، فرأوا ان الناس لا تستقيم طاعتهم الا لمن قهرهم، ليكون رأيه النافذ وامره المطاع، وهواه مقياس المخالفة والموافقة، حتى وصل الامر ببعض الشعوب ان تجعل من اعضاء جسد الحاكم مقاييس للاطوال وما زال الناس يستعملونها لغاية يومنا هذا كالقدم والباع والبوصة .
واحتاج سلاطين الهوى على مر حقب ازمان البشرية الى الغاء العقول، ومنعها من التفكير الا فيما يرضي هواهم، فكان لا بد من نشوء طبقة كهنوت يلبسون ثوب العلم تارة ،وثوب الفلسفة تارة اخرى، وثوب التعبد والتأله تارة ثالثة، وحتى ان لزم الامر لبسوا ثوب السحر والخرافة، متسلحين بالشعوذة والدجل والتخييل على اعين الناس،لارهابهم، ووظف هؤلاء بتلك الصفات جميعا ليكونوا سدنة معبد الهوى المقربين، وما خلا منهم عصر من عصور البشرية حاشى عصور الانبياء الذين احتاجوا للمعجزات والاايات الظاهرات البينات لقهرهم وابطال حجتهم وسحرهم وكيدهم .
قدم معبد الهوى نظريات شتى في مجالات شتى، من ابرزها نظريات الاعتقاد وبناء معتقدات الشعوب، للاسهام في بناء عقلياتهم بناءا محدودا بحواجز يصعب اختراقها والخروج منها، للابقاء على العقل سجينا داخل تلك الحواجز والسدود، ونفسيات محطمة مستسلمة يقودها كهنة المعبد لطاعة مولى نعمتهم .
وكما استطاع كهنة معبد الهوى اخضاع الشعوب لاصحاب الهوى، طوعوا ايضا الكتب السماوية باساليب شيطانية تحريفا وتزويرا وتغيرا للكلم عن مواضعه، بغية تطويع الدين لما يخدم مصالحهم الدنيئة الرخيصة، ومصالح صاحب الهوى الذي اشتراهم بثمن بخس،و يرونه المنعم المتفضل عليهم. فكان الاستبداد والظلم والطغيان هو اعظم معطلات التفكير لدى الانسان. ولا يتم له امر او يستمر له وجود الا اذا مسخ الانسان وسلبه ارادته واسترق قدرته على الاختيار، ولا يحصل له ذلك الا اذا اسر ارادته واغلق عقله ودمره، اما بان يحوله الى بهيم غرائزي التصرف شهواني السلوك، لا مقصد له من العيش الا اشباع حاجاته وبعض مظاهر غرائزه المبقية له على حياة واما ان يزرع في تفكيره وعقله عقيدة ضالة تضله عن اتباع سواء السبيل . ويقنعه بالترهيب والترغيب انه قاصر وبحاجة لمن يفكر له ويوجه سلوكه وتصرفاته. وانه ينبغي له دوما ان يكون متبعا لا مفكرا وان لا رشاد له الا بالتسليم والاستسلام للكهان وارباب معبد الهوى. والا نُبِذ في العراء وهو ذميم ملوم.
حرر الله عقول ابناء امتنا ممن يتنافسون اسرها واغلاقها ودمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2842
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 61

معطلات التفكير Empty
مُساهمةموضوع: رد: معطلات التفكير   معطلات التفكير I_icon_minitime2019-09-15, 9:56 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
--------------معطلات التفكير -----------
من المسلم به ان هناك ناحية ادراكية غريزية، يشترك فيها الكائن الحي والانسان ارقى مخلوقات الله على ارضه، وتبرز هذه الناحية جليا عندما ننظر الى الحيوان وهويتجنب في مرعاه بعض انواع الاعشاب والشجيرات المحتوية على مواد سامة، ويميزها عن غيرها من الاعشاب والشجيرات النافعة، حيث لم تعلمه امه او ابيه ولم يمتلك مختبرات تحليل ليصل الى النتائج، ولكنه بما وضع ربه عز وجل فيه من غريزة ميز رائحتها، ففرق بين ضارها من نافعها، وهذا ما نسميه (التمييز الغريزي) وهو ادنى درجة من درجات الادراك . فمن لا يمتلكه كان اضل من الانعام سبيلا.
ولكن الانسان المكرم على العالمين اعطاه الله عز وجل القدرة على التفكير فاعطاه السمع والبصر والذوق والشم، ومجسات الاحساس المنتشرة في جميع انحاء جلده و بشرته، والحواس اللازمة لادراك الواقع والاحساس به، وجهازا عصبيا حساسا قادر على نقل احساساته بالوقائع المحيطة خارجيا وداخليا الى الدماغ، الذي ميزه الله عز و جل عن ادمغة الحيوان بميزات عظيمة :-1- ميزة تخزين المعلومات وحفظها في ذاكرة تتسع لكميات هائلة من المعلومات والصور المتلقاة . 2- والميزة الاعظم قدرة هذا الدماغ على ربط تلك المعلومات المخزنة بما استجد من معلومات عن وقائع جديدة . 3- والقدرة الاعظم قدرة التفسير للوقائع عن طريق ربط المعلومات بعضها ببعض واصدار الاحكام على الوقائع او لها او لما يجب ان تكون عليه، وهذا هو باختصار هو عملية العقل التي امتاز بها الانسان عن غيره من بقية المخلوقات المرئية، فارتقى به من ملكه وحازه ، فكان نعمة الله الكبرى لمن اهتدى .
وكون هذه الميزة اختص بها البشر دون غيرهم في عالم الارض المرئي، فلذلك عرف بعضهم الانسان ليميزه عن بقية الخلائق، فقال:- (الانسان : هو ذاك الكائن الحي المفكر ).
لقد استطاع هذا الانسان المفكر من خلال سجل عيشه على الارض، ان يتعامل بفكره وعقله مع معطيات موطن البشرية -الارض- فحرث وغرس واستطاع تدجين الحيوان والطير وجمعه في تجمعات وقطعان امتلكها لينتفع منها لبنا ولحما وشعرا وصوفا ووبرا، وهجن منها ما يركبه او يستخدمه للنقل والحراثة، وروض بعض الحيوانات للحراسة، وما تم له ذلك الا بعد ان درس طبائعها واحوالها، واصبحت عنده العلوم الاولى التي تناقلها عبر اجياله، واورثها الى من بعده، ولعلنا نجد من اقدم كتب التاريخ التي تكلمت لنا عن تفاصيل جليلة عن الحيوان وحياته وطبائعه وادوائه ودواءه، كتاب (طبائع الحيوان لأرسطا طاليس) من العصر الاغريقي شمل فيه دراسة الاليف من الدواب ومتوحش البرية والطير ومخلوقات البحار .
ولما كانت نزعة حب التملك وحب السيطرة من الامور الغريزية في نفس الانسان ، وكان ايضا اجتماع البشر الى بعضهم البعض وعيشهم في مجتمعات بشرية ايضا امر غريزي، كون النوع يتوق الى نوعه والجنس لا يأنس الى بجنسه، فكان لا بد لهذه المجتمعات والتجمعات من قيادات تقودها ونظم وشرائع تعالج المجتمع وتضبط اجتماعه وسلوكه كجماعة وافراد .
ولما طال امد الوحي عن البشر الذي كانوا به يستنيرون وباحكامه يهتدون، لجأ المتنفذون والمسيطرون الى الاستسلام لمنطلقات دوافع غرائزهم، فرأوا ان الناس لا تستقيم طاعتهم الا لمن قهرهم، ليكون رأيه النافذ وامره المطاع، وهواه مقياس المخالفة والموافقة، حتى وصل الامر ببعض الشعوب ان تجعل من اعضاء جسد الحاكم مقاييس للاطوال وما زال الناس يستعملونها لغاية يومنا هذا كالقدم والباع والبوصة .
واحتاج سلاطين الهوى على مر حقب ازمان البشرية الى الغاء العقول، ومنعها من التفكير الا فيما يرضي هواهم، فكان لا بد من نشوء طبقة كهنوت يلبسون ثوب العلم تارة ،وثوب الفلسفة تارة اخرى، وثوب التعبد والتأله تارة ثالثة، وحتى ان لزم الامر لبسوا ثوب السحر والخرافة، متسلحين بالشعوذة والدجل والتخييل على اعين الناس،لارهابهم، ووظف هؤلاء بتلك الصفات جميعا ليكونوا سدنة معبد الهوى المقربين، وما خلا منهم عصر من عصور البشرية حاشى عصور الانبياء الذين احتاجوا للمعجزات والاايات الظاهرات البينات لقهرهم وابطال حجتهم وسحرهم وكيدهم .
قدم معبد الهوى نظريات شتى في مجالات شتى، من ابرزها نظريات الاعتقاد وبناء معتقدات الشعوب، للاسهام في بناء عقلياتهم بناءا محدودا بحواجز يصعب اختراقها والخروج منها، للابقاء على العقل سجينا داخل تلك الحواجز والسدود، ونفسيات محطمة مستسلمة يقودها كهنة المعبد لطاعة مولى نعمتهم .
وكما استطاع كهنة معبد الهوى اخضاع الشعوب لاصحاب الهوى، طوعوا ايضا الكتب السماوية باساليب شيطانية تحريفا وتزويرا وتغيرا للكلم عن مواضعه، بغية تطويع الدين لما يخدم مصالحهم الدنيئة الرخيصة، ومصالح صاحب الهوى الذي اشتراهم بثمن بخس،و يرونه المنعم المتفضل عليهم. فكان الاستبداد والظلم والطغيان هو اعظم معطلات التفكير لدى الانسان. ولا يتم له امر او يستمر له وجود الا اذا مسخ الانسان وسلبه ارادته واسترق قدرته على الاختيار، ولا يحصل له ذلك الا اذا اسر ارادته واغلق عقله ودمره، اما بان يحوله الى بهيم غرائزي التصرف شهواني السلوك، لا مقصد له من العيش الا اشباع حاجاته وبعض مظاهر غرائزه المبقية له على حياة واما ان يزرع في تفكيره وعقله عقيدة ضالة تضله عن اتباع سواء السبيل . ويقنعه بالترهيب والترغيب انه قاصر وبحاجة لمن يفكر له ويوجه سلوكه وتصرفاته. وانه ينبغي له دوما ان يكون متبعا لا مفكرا وان لا رشاد له الا بالتسليم والاستسلام للكهان وارباب معبد الهوى. والا نُبِذ في العراء وهو ذميم ملوم.
حرر الله عقول ابناء امتنا ممن يتنافسون اسرها واغلاقها ودمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معطلات التفكير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: