نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم معنا ايها الشعراء الكرام
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» (كذبة فيروس كورونا) = د.فتحى نعينع
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeاليوم في 4:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ماذا بعد كورونا ؟!!!
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeاليوم في 4:34 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لفتة نظر مهمة حول التنبؤات
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeاليوم في 2:51 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» فيروس كورونا وسياسة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب في التعامل مع الوباء
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 6:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا.. من رحمة الله وإن كرهنا
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 5:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصين ونظام عالمي جديد ما بعد كورونا
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 5:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حروب المستقبل القادمة.. هل يكون كورونا صناعة أمريكية؟
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 5:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا والأبوكاليبس.. هل حانت نهاية العالم؟
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 5:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مُخلِص : يَنصح ، فيُحزن ، فيُحسن .. ومنافق : يَمدح ، فيَسر، فيَضرّ!
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 12:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من قواعد الشريعة الإسلامية : حديث لا ضرر ولا ضرار
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 12:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» البُطولاتُ شتّى ! عبد الله عيسى السلامة
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 12:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بلادنا كلّها دار عزاء ، مرزوءة بتسلّط أعدائها، وبعضِ المحسوبين من أبنائها، عليها!
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 12:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  أيها المسلمون إذا أغلقت المساجد فاجعلوا بيوتكم مساجد .. أيها المسلم كن كبيرا
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:59 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الأشرم الحبشي، أراد هدم الكعبة، لأجل القُلّيس، فما قُلّيس الأشرَمين العرب، اليوم ؟
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:54 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أدب وسياسة : قال : ولكني أفقد جليبيبا
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:50 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العابثون بمصائر البشر: بين فنائهم بالوباء ، وتطهير قلوبهم من الشرّ !
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:45 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "كورونا في سوريا" لماذا ينفي نظام الأسد وجوده؟
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:40 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا في سوريا وقائع تكشف لأول مرة
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:35 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ذوق فقهي راق : غسل اليدين إلى الرسغين - وأنزَلنَا منَ السّمَاء ماء طَهُورا
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:29 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فلسفة كورونا من منظورٍ سوري - مضر رياض الدبس
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:23 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيروس كورونا والنظام العالمي - عادل سليمان
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:19 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» منطق الطير . فريد الدين العطار . والسيمرغ .
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 11:14 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من دروس كورونا
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitimeأمس في 1:21 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  فيروس كورونا: دعه يقتل، حتى يصبح الأمر استثماراً عظيماً
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2020-03-28, 10:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا والسعودية: حرب النفط بغطاء من وباء كورونا
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2020-03-28, 10:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العالقون في مدينة ووهان من أهل السودان يفضحون مدى رعاية الحكومة الانتقالية لشؤون رعاياها
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2020-03-28, 10:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جريدة الراية: دخول أمريكا في حالة انكماش اقتصادي
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2020-03-28, 10:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الرأسمالية تُضلل وتخيف لمصالح دنيوية!
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2020-03-28, 10:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا - وعداد الوفيات
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2020-03-28, 10:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيروس كورونا يبشّر بميلاد "نظام دولي جديد"
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2020-03-28, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
التزجيج والتنميص للمراة - محمد بن يوسف الزيادي عضو منتدى نبيل القدس
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 31 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 30 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

نبيل القدس ابو اسماعيل

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 36235
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
معتصم - 12434
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 2842
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
العرين - 1193
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
زهره النرجس
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
معتصم
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
معمر حبار
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
هيام الاعور
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
sa3idiman
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
لينا محمود
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
محمود تركي
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_rcapفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_voting_barفي عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 973 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سالم الفرجاني فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 61227 مساهمة في هذا المنتدى في 17037 موضوع
عداد زوار المنتدى

 

 في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟ بقلم: راسم عبيدات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36235
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات Empty
مُساهمةموضوع: في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟ بقلم: راسم عبيدات   في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2010-03-21, 12:47 pm

في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟
بقلم: راسم عبيدات

..... أم جاوز عمرها السبعين عاماً محرومة من زيارة ابنها في سجون الاحتلال منذ سنوات، بحجة وذريعة الخطر الأمني، وأم تنتظر خروج ابنها من السجن منذ عشرين عاماً، وأم قتل جنود الاحتلال ابنها بدم بارد أمام عينيها، وأم استُشهِد ابنها في سبيل الوطن، تستصرخ الفصائل الفلسطينية بدم الشهيد والشهداء، إنهاء ظاهرة الإنقسام والتوحد لما فيه مصلحة الوطن، وأم ترملت في عز شبابها فقسى عليها الزمن والوطن، وأم تُكافح في ظل حصارٍ مستمرٍ من أجل تامين قوت عيالها، بعد أن قطع الحصار الأرزاق والأعناق، وأم ودعت الدنيا دون أن تتكحل عينيها برؤية ابنها المسجون، وأم ترفض أن يتزوج ابنها قبل أن يخرج أخوته من سجون الاحتلال، وأم يفصلها عن أبنائها جدار فصل عنصري، وأم غير قادرة على الوصول إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه، وأم يدفعها الجوع والعوز والفقر، للوقوف على أبواب مؤسسات الإغاثة للحصول على ما تسد به رمق أطفالها، بعد أن حولوا شعبنا إلى متسولين على أبواب مؤسسات الإعانة والإغاثة الدولية، وأم تحلم منذ النكبة بالعودة إلى مسقط رأسها في وادي النسناس بحيفا، وأخرى تحلم بأن تُدفن في مسقط رأسها في يافا، وأخرى ضاقت بالغربة ذرعاً، وتتمنى العودة للوطن والموت فيه.
أما الحالة الجماعية للمرأة الفلسطينية في عيد الأم، فهي تخرج في مسيرة هنا أو مظاهرة هناك، من أجل إطلاق سراح الأسرى في السجون (الإسرائيلية)، أو تعتصم أمام مقرات الصليب الأحمر من أجل وقف عزل أسرانا وحرمانهم من العلاج الطبي، أو من أجل وقف نزيف جرح الوطن الدامي، أو للدفاع عن الأقصى والقدس، أو تتمترس أمام (بلدوزر إسرائيلي) من أجل منعه من اقتلاع أشجارها أو هدم منزلها، أو تتعارك مع جنود الاحتلال أو تنقض عليهم لتخليص معتقلٍ من بين أيديهم، أو تتحدث في مؤتمر صحفي لشرح معاناة زوجها أو ابنها في سجون الاحتلال... إلخ.
وكأن هذا الحال لا يكفي المرأة الفلسطينية، ليكون الاحتلال والزمن والمجتمع عليها، فالتمييز يُمارس بشكل صارخ بحقها، من المعاملة في البيت وانتهاءً بحق التعلم أو العمل أو الأولية في التوظيف أو تقلد الوظائف والمناصب العليا، وإذا ما جرى تعينها في مواقع قيادية، ففي أغلب الأحيان تكون المسألة ديكورية وشكلية، وليس تعبيراً عن قناعة أو رؤيا وإستراتيجية. بل وفي ظل ما تشهده المجتمعات العربية من تدهور اجتماعي، وتنامي دور القوى الأصولية ذات الثقافة الإقصائية والعصبوية والإنغلاق والتشدد، نشهد حالة من التراجع الكبير لجهة حقوق المرأة ومساواتها بالرجل، والتمييز في المجتمع الفلسطيني والعربي ضد المرأة مقروناً بما يُمارس ضدها من عنف بأشكاله وتجلياته المختلفة؛ مادية ومعنوية ورمزية، وهناك من أصبح همهم الأساسي إصدار فتاوى لكيفية إلتهام جسد المرأة، أو معاقبتها على هذا الجسد، حتى وصل الأمر حد أن أفتى بعض هؤلاء "المساطيل" و"المهابيل" وأصحاب ثقافة الدجل والشعوذة بجواز زواج الطفلة من شيخ عجوز، أو بعدم جواز تعليم المرأة أكثر من المرحلة الإعدادية، أو أنه لا يحق المرأة الضحك في المجالس أو رفع صوتها على اعتبار أن صوت المرأة عورة، ناهيك عن عمليات القتل التي تجري على خلفية الشرف، والتي في كثيرٍ من الأحيان تكون قائمة على شبهة وإشاعات، ويوفر القانون والمجتمع الغطاء لمثل هذه العمليات والجرائم، وكيف ستتغير النظرة الدونية تجاه المرأة، وهناك مواريث إجتماعية وثقافية وفتاوى دينية وتحوير لنصوص شريعة، تُستغل من أجل استمرار احتجاز تطور المرأة أو منع نيل جزء من حقوقها، وربما هناك من يُحاجج أو يُجادل بأن الأديان كفلت للمرأة حقوقها، أو أن المذاهب الوضعية أنصفت المرأة على هذا الصعيد، والمسألة ليست في أن توقع سبعة عشر دولة عربية على "إتفاقية القضاء على كل أشكال التمييز ضد النساء" أو أن يُقر قانون للأحوال الشخصية، يضمن للمرأة حقوقها ومساواتها بالرجل، ولكن المشكلة فيما تجري ممارسته على أرض الواقع؛ حيث نجد أن المصادقة على تلك القوانين والتشريعات، تصطدم بعوائق وموانع للتطبيق والتنفيذ، مستمدة من المواريث والمباني الاجتماعية القائمة، حتى أنك تجد تجليات لهذه النظرة عند القانونيين العرب أنفسهم!!!
في كثير من الأحيان، تشعر أن من يتمسكون بأعراف وتقاليد ورؤى بالية أو عفى عليها الزمن تجاه المرأة، يُضفون عليها صفة القدسية والأبدية، ويعتبرون بأنها حال القرآن الكريم صالحة لكل زمان ومكان، ويرفضون أي شكل من أشكال التغيير، أو تبدل الوضعية في جهة علاقة الرجل بالمرأة من حيث الحقوق والعمل والإنتاج والمناصب وغيرها، وتشعر بأن هؤلاء الناس خارج الزمن، أو ليس لهم علاقة بالعصر الراهن، أو يستخدمون تلك الأعراف والعادات والتقاليد والمواريث الثقافية والاجتماعية، من أجل إضفاء صِبغة قانونية ومجتمعية ودينية على ما يُمارسونه من عنف بأشكاله وتجلياته المختلفة بحق المرأة، أو لجهة منع تطورها وتغيير وضيعتها في المجتمع، فيما يخص حصولها على المزيد من الحقوق والمكتسبات المجتمعية والحقوقية.
وعلى الرغم من النضال الذي تقوده المرأة الفلسطينية والعربية ضد القهر والعنف الممارس بحقها، ورغم حصول تقدم ملحوظ في أكثر من بلد ودولة عربية، فإن أقسى أنواع العنف هي العنف الأسري، والذي نجد إنعكاساته السلبية والخطيرة على صعيد التفكك والضياع الأُسري، ولكن ما هو أخطر من هذا العنف، هو العنف الذي يُمارسـه الاحتلال الصهيوني بحق شـعبنا الفلسـطيني عامـة وأمهاتنا خاصـة؛ فلا أحد يعرف معنى الإذلال والإهانـة التي تلحق بأمهاتنا على الحواجز العسـكريـة، حيث يتعرضنَ لعمليات تفتيـش مذلـة ومهينـة تنتهك الخصوصيـة والكرامـة، أو خلال ذهابهن لزيارة أبنائهن المعتقلين في سـجون الاحتلال، حيث الذل وانتهاك الخصوصيـة بأبشـع أشـكالـه، حيث تتعرض الأمهات والزوجات للتفتيـش العاري، أو التصدي لجنوده ومسـتوطنيـه أثناء الاقتحامات، أو محاولات الاسـتيلاء على الأراضي أو تقطيع الأشـجار وحرق المزروعات وغيرها.
وبعد في يوم عيد الأم، لا يسعنا إلا أن نوجه ألف تحية للمرأة الفلسطينية المرابطة والصامدة، رغم تجرعها لكل أشكال وأنواع الذل من قبل الاحتلال (الإسرائيلي)، فهي كانت ومازالت شريكة للرجل في كل معاركه النضالية ضد الاحتلال، نضال سلمي ونضال عنيف اعتقال واستشهاد وغيرها، وأيضاً في هذا اليوم ندعو جميع المؤسسات القانونية والحقوقية والمؤسسات والأحزاب والفصائل التقدمية والديموقراطية، من أجل أن ترفع صوتها عالياً، من أجل منح الأم والمرأة الفلسطينية المزيد من الحقوق، وأن تقف ضد كل أشكال وأنواع العنف والإضهاد التي تُمارس بحق المرأة، تحت حجج وذرائع مواريث وتقاليد اجتماعية وثقافية بالية، أو استخدام بعض الجهلة والمتخلفين للدين، لإصدار فتاواهم التي تمتهن المرأة وتنتقص من قيمتها، أو تُشرع التعديات الجنسية عليها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com متصل
معتصم
مشرف
مشرف
معتصم

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 12434
تاريخ التسجيل : 06/04/2009
العمر : 45
الموقع : القدس _ بيت حنينا

في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات Empty
مُساهمةموضوع: رد: في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟ بقلم: راسم عبيدات   في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2011-02-04, 12:38 pm

بعين الله

يا رب ما لنا سواك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36235
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات Empty
مُساهمةموضوع: رد: في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟ بقلم: راسم عبيدات   في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟   بقلم: راسم عبيدات I_icon_minitime2015-06-14, 1:51 pm

نبيل القدس ابو اسماعيل كتب:
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟
بقلم: راسم عبيدات

..... أم جاوز عمرها السبعين عاماً محرومة من زيارة ابنها في سجون الاحتلال منذ سنوات، بحجة وذريعة الخطر الأمني، وأم تنتظر خروج ابنها من السجن منذ عشرين عاماً، وأم قتل جنود الاحتلال ابنها بدم بارد أمام عينيها، وأم استُشهِد ابنها في سبيل الوطن، تستصرخ الفصائل الفلسطينية بدم الشهيد والشهداء، إنهاء ظاهرة الإنقسام والتوحد لما فيه مصلحة الوطن، وأم ترملت في عز شبابها فقسى عليها الزمن والوطن، وأم تُكافح في ظل حصارٍ مستمرٍ من أجل تامين قوت عيالها، بعد أن قطع الحصار الأرزاق والأعناق، وأم ودعت الدنيا دون أن تتكحل عينيها برؤية ابنها المسجون، وأم ترفض أن يتزوج ابنها قبل أن يخرج أخوته من سجون الاحتلال، وأم يفصلها عن أبنائها جدار فصل عنصري، وأم غير قادرة على الوصول إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه، وأم يدفعها الجوع والعوز والفقر، للوقوف على أبواب مؤسسات الإغاثة للحصول على ما تسد به رمق أطفالها، بعد أن حولوا شعبنا إلى متسولين على أبواب مؤسسات الإعانة والإغاثة الدولية، وأم تحلم منذ النكبة بالعودة إلى مسقط رأسها في وادي النسناس بحيفا، وأخرى تحلم بأن تُدفن في مسقط رأسها في يافا، وأخرى ضاقت بالغربة ذرعاً، وتتمنى العودة للوطن والموت فيه.
أما الحالة الجماعية للمرأة الفلسطينية في عيد الأم، فهي تخرج في مسيرة هنا أو مظاهرة هناك، من أجل إطلاق سراح الأسرى في السجون (الإسرائيلية)، أو تعتصم أمام مقرات الصليب الأحمر من أجل وقف عزل أسرانا وحرمانهم من العلاج الطبي، أو من أجل وقف نزيف جرح الوطن الدامي، أو للدفاع عن الأقصى والقدس، أو تتمترس أمام (بلدوزر إسرائيلي) من أجل منعه من اقتلاع أشجارها أو هدم منزلها، أو تتعارك مع جنود الاحتلال أو تنقض عليهم لتخليص معتقلٍ من بين أيديهم، أو تتحدث في مؤتمر صحفي لشرح معاناة زوجها أو ابنها في سجون الاحتلال... إلخ.
وكأن هذا الحال لا يكفي المرأة الفلسطينية، ليكون الاحتلال والزمن والمجتمع عليها، فالتمييز يُمارس بشكل صارخ بحقها، من المعاملة في البيت وانتهاءً بحق التعلم أو العمل أو الأولية في التوظيف أو تقلد الوظائف والمناصب العليا، وإذا ما جرى تعينها في مواقع قيادية، ففي أغلب الأحيان تكون المسألة ديكورية وشكلية، وليس تعبيراً عن قناعة أو رؤيا وإستراتيجية. بل وفي ظل ما تشهده المجتمعات العربية من تدهور اجتماعي، وتنامي دور القوى الأصولية ذات الثقافة الإقصائية والعصبوية والإنغلاق والتشدد، نشهد حالة من التراجع الكبير لجهة حقوق المرأة ومساواتها بالرجل، والتمييز في المجتمع الفلسطيني والعربي ضد المرأة مقروناً بما يُمارس ضدها من عنف بأشكاله وتجلياته المختلفة؛ مادية ومعنوية ورمزية، وهناك من أصبح همهم الأساسي إصدار فتاوى لكيفية إلتهام جسد المرأة، أو معاقبتها على هذا الجسد، حتى وصل الأمر حد أن أفتى بعض هؤلاء "المساطيل" و"المهابيل" وأصحاب ثقافة الدجل والشعوذة بجواز زواج الطفلة من شيخ عجوز، أو بعدم جواز تعليم المرأة أكثر من المرحلة الإعدادية، أو أنه لا يحق المرأة الضحك في المجالس أو رفع صوتها على اعتبار أن صوت المرأة عورة، ناهيك عن عمليات القتل التي تجري على خلفية الشرف، والتي في كثيرٍ من الأحيان تكون قائمة على شبهة وإشاعات، ويوفر القانون والمجتمع الغطاء لمثل هذه العمليات والجرائم، وكيف ستتغير النظرة الدونية تجاه المرأة، وهناك مواريث إجتماعية وثقافية وفتاوى دينية وتحوير لنصوص شريعة، تُستغل من أجل استمرار احتجاز تطور المرأة أو منع نيل جزء من حقوقها، وربما هناك من يُحاجج أو يُجادل بأن الأديان كفلت للمرأة حقوقها، أو أن المذاهب الوضعية أنصفت المرأة على هذا الصعيد، والمسألة ليست في أن توقع سبعة عشر دولة عربية على "إتفاقية القضاء على كل أشكال التمييز ضد النساء" أو أن يُقر قانون للأحوال الشخصية، يضمن للمرأة حقوقها ومساواتها بالرجل، ولكن المشكلة فيما تجري ممارسته على أرض الواقع؛ حيث نجد أن المصادقة على تلك القوانين والتشريعات، تصطدم بعوائق وموانع للتطبيق والتنفيذ، مستمدة من المواريث والمباني الاجتماعية القائمة، حتى أنك تجد تجليات لهذه النظرة عند القانونيين العرب أنفسهم!!!
في كثير من الأحيان، تشعر أن من يتمسكون بأعراف وتقاليد ورؤى بالية أو عفى عليها الزمن تجاه المرأة، يُضفون عليها صفة القدسية والأبدية، ويعتبرون بأنها حال القرآن الكريم صالحة لكل زمان ومكان، ويرفضون أي شكل من أشكال التغيير، أو تبدل الوضعية في جهة علاقة الرجل بالمرأة من حيث الحقوق والعمل والإنتاج والمناصب وغيرها، وتشعر بأن هؤلاء الناس خارج الزمن، أو ليس لهم علاقة بالعصر الراهن، أو يستخدمون تلك الأعراف والعادات والتقاليد والمواريث الثقافية والاجتماعية، من أجل إضفاء صِبغة قانونية ومجتمعية ودينية على ما يُمارسونه من عنف بأشكاله وتجلياته المختلفة بحق المرأة، أو لجهة منع تطورها وتغيير وضيعتها في المجتمع، فيما يخص حصولها على المزيد من الحقوق والمكتسبات المجتمعية والحقوقية.
وعلى الرغم من النضال الذي تقوده المرأة الفلسطينية والعربية ضد القهر والعنف الممارس بحقها، ورغم حصول تقدم ملحوظ في أكثر من بلد ودولة عربية، فإن أقسى أنواع العنف هي العنف الأسري، والذي نجد إنعكاساته السلبية والخطيرة على صعيد التفكك والضياع الأُسري، ولكن ما هو أخطر من هذا العنف، هو العنف الذي يُمارسـه الاحتلال الصهيوني بحق شـعبنا الفلسـطيني عامـة وأمهاتنا خاصـة؛ فلا أحد يعرف معنى الإذلال والإهانـة التي تلحق بأمهاتنا على الحواجز العسـكريـة، حيث يتعرضنَ لعمليات تفتيـش مذلـة ومهينـة تنتهك الخصوصيـة والكرامـة، أو خلال ذهابهن لزيارة أبنائهن المعتقلين في سـجون الاحتلال، حيث الذل وانتهاك الخصوصيـة بأبشـع أشـكالـه، حيث تتعرض الأمهات والزوجات للتفتيـش العاري، أو التصدي لجنوده ومسـتوطنيـه أثناء الاقتحامات، أو محاولات الاسـتيلاء على الأراضي أو تقطيع الأشـجار وحرق المزروعات وغيرها.
وبعد في يوم عيد الأم، لا يسعنا إلا أن نوجه ألف تحية للمرأة الفلسطينية المرابطة والصامدة، رغم تجرعها لكل أشكال وأنواع الذل من قبل الاحتلال (الإسرائيلي)، فهي كانت ومازالت شريكة للرجل في كل معاركه النضالية ضد الاحتلال، نضال سلمي ونضال عنيف اعتقال واستشهاد وغيرها، وأيضاً في هذا اليوم ندعو جميع المؤسسات القانونية والحقوقية والمؤسسات والأحزاب والفصائل التقدمية والديموقراطية، من أجل أن ترفع صوتها عالياً، من أجل منح الأم والمرأة الفلسطينية المزيد من الحقوق، وأن تقف ضد كل أشكال وأنواع العنف والإضهاد التي تُمارس بحق المرأة، تحت حجج وذرائع مواريث وتقاليد اجتماعية وثقافية بالية، أو استخدام بعض الجهلة والمتخلفين للدين، لإصدار فتاواهم التي تمتهن المرأة وتنتقص من قيمتها، أو تُشرع التعديات الجنسية عليها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com متصل
 
في عيد الأم: ماذا عن الأم الفلسطينية؟ بقلم: راسم عبيدات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص يعتني بشؤون المرأة وأحوالها ومكانتها على مر التاريخ-
انتقل الى: