نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» سقوطُ الفيلِ الأمريكي ينهي عهدَ الذئبِ الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-12-03, 6:15 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مقومات الفهم والادراك الشرعي للخطاب الشرعي
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-12-03, 1:41 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الأدمغة العربية والإسلامية.. الخطر الوجودي العلمي على "إسرائيل
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-12-02, 9:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المسألة الأمريكية غير جاهزة لحل قريب - جميل مطر
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-12-01, 5:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الاسلام موحى به فكرة وطريقة - محمد بن يوسف الزيادي
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-12-01, 2:20 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» هل اقتربت الضّربة لإيران بعد إعلان حالة التأهّب القُصوى في صُفوف الجيش الإسرائيلي ؟ عبد الباري عطوان
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 9:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» دعوة لمتابعة ندوة بعنوان: أزمة إقليم تيغراي الإثيوبي: تأثيراتها الداخلية وتداعياتها الإقليمية
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 8:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الكهرباء: سلاح لقهر وتدجين وإذلال وترويع ونهب السوريين
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 8:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الجولان مكافأة نهاية خدمة ترامب
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 8:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» آل الأسد في أرض أوباما: ذلك الشيطان الذي نعرف!
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 8:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  وزعموا " أن الله محبة " .. هذا الذي جرى في مدينة بشري اللبنانية !!
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 8:44 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  الإرهاب الجاهز .. اكليشة بيد الأنظمة القمعية
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 8:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:29 am من طرف edlibi37

» تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:29 am من طرف edlibi37

»  اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:28 am من طرف edlibi37

» مقهى المنتدى
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:26 am من طرف edlibi37

» حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:25 am من طرف edlibi37

» سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:22 am من طرف edlibi37

» صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:20 am من طرف edlibi37

» صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:19 am من طرف edlibi37

» صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:15 am من طرف edlibi37

» صباح الخير
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-29, 11:13 am من طرف edlibi37

» نعم هكذا كنا
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-28, 11:03 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الفكر الذي يبني الامم والشعوب
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-27, 10:37 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  أمريكا الجنوبية، في ضوء الإنتخابات الأمريكية - الطاهر المعز
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-25, 4:46 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قادم اليك - نبيل القدس
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-24, 10:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا بين الهَشَّة والسَّميكَة برشلونة : مصطفى منيغ
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-24, 6:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» موساديون بلا حدود! صبحي غندور
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-24, 6:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا بَعيداً عَن لغة الرَّكَاكَة برشلونة : مصطفى منيغ
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-24, 6:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الصحة تجارة مُرْبحة: لقاح وباء "كوفيد 19" بين آمال البَشَرِيّة والمضاربة في البورصة - الطاهر المعز
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-11-24, 6:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
مقهى المنتدى
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 21 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 21 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 37257
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
معتصم - 12434
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 3039
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
العرين - 1193
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
زهره النرجس
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
معتصم
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
معمر حبار
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
هيام الاعور
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
د/موفق مصطفى السباعي
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
sa3idiman
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
لينا محمود
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_rcapصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_voting_barصالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 978 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو abdelhafidh فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 63427 مساهمة في هذا المنتدى في 18229 موضوع
عداد زوار المنتدى

 

 صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتحية إبراهيم صرصور

فتحية إبراهيم صرصور

المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 16/10/2011
العمر : 62

صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل Empty
مُساهمةموضوع: صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل   صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل I_icon_minitime2020-02-05, 11:25 am

بسم الله الرحمن الرحيم
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل
قراءة في تجربة الشاعرة ياسمين العابد في ديوانها وردة لم تكتمل
افتتحت الأستاذة فتحية صرصور اللقاء مرحبة بالحضور فقالت: الحضور الكريم رواد صالون نون الأدبي .. أهلا بكم في لقاء جديد من لقاءات صالون نون الأدبي
ثم قالت: لقاءنا اليوم مختلف؛ مختلف لأنه لابد أن نبدأه بإعلاء أصوات الرفض والتصدي لكل الصفقات، ونقف في وجه من يخطط لمستقبلنا في غير صالحنا، ويُرشي الآخرين بأرض لا يستحقونها، فيمسحوا خارطة وقضية هي الأشرف من أن يتحدثوا عنها، وهنا أقتبس مما قالته شاعرتنا ياسمين العابد عن صفقة القرن فأقول:
كم بات حرفي بالهموم ثقيلا اقرأ بياني واسمع الترتيلا
فالقدس من سطو الغزاة تعذبتْ ما غير قدسي للأباة بديلا
يا زهرة البلدان يا كلّ المنى يا نور شمس في الزمان جميلا
وَطَأ الجهول ثرى الرحاب بخبثه والقهر ينزف بالبلاد هطولا
للذود إني قد مضيتُ وإنني ما كنت يومًا للسفيه رسولا
**

ثم قالت: كما أنه لقاء مختلف لأننا نستضيف به ثلاثة جميعهم يجلس معنا على هذه المنصة للمرة الأولى، فأهلا وسهلا بكم وبهم جميعا
بداية نجمة لقاءنا هي الشاعرة ياسمين العابد صاحبة الإصدار (وردة لم تكتمل)
وهي ياسمين نصر العابد، من مواليد العام 1988م، حاصلة على بكالوريوس في اللغة الإنجليزية وطرق تدريسها، بالإضافة الى دبلوم آداب لغة انجليزية
متزوجة ولديها ثلاثة أبناء، تسكن في شمال قطاع غزة
تكتب الشعر العمودي، وديوانها الذي نجتمع اليوم على شرفة (ديوان وردة لم تكتمل) هو أول إصداراتها، وهناك ديوان آخر قيد الطباعة
نستمع وإياكم من ياسمين لتحدثنا عن مشوارها مع الديوان
بدأت حديثها موجهة الشكر والتقدير لصالون نون على استضافته الراقية لها، والشكر موصول لكل من دعمني وساندني، ثم قالت:
*وردة لم تكتمل* ... ذلك هو مولودي الأول ، سعادتي به سعادة امرأة تجرب خلجات مشاعر الأمومة للمرة الأولى
فهي لا تدري أهو شعور عارض سيزول بعد مدة وجيزة من الزمن؟
أم إنه سينمو ويكبر ويخطو ... بل يطير وهي تطير معه فرحا؟
*وردة لم تكتمل* ... هو قصة عشقي للعربية - وأنا المتخصصة بالإنكليزية - وقصة عشقي لموسيقى الشعر وأوزان الخليل بن أحمد الفراهيدي .
*وردة لم تكتمل* ... هي معزوفتي الأولى على أنغام الشعر العمودي الذي تربطني به قصة حب خالدة .
*وردة لم تكتمل* ... هي زغردة بواعثُها تكاد تكون متباينةً كلَّ التباين ، متخلفةً كلَّ الاختلاف ... حيث الفرح والحزن ، والحب والحرب ، والسكون والثورة ، والهدوء والصخب ، بل حتى الرضا والغصب .
*وردة لم تكتمل* لأنها ما تزال تنتظر بزوغ فجر النصر والحرية .
*وردة لم تكتمل* لأنني سقيتها بدمعة حزن ساخنة ، ولن تكتمل حتى أسقيَها بدمعة فرح باردة .
كنتُ وما أزال في بداية مشوار الشعر الذي أرجو أن يطول ويطول .
سعيدة جدا أنني أحاول رسم خارطتي الشعرية الخاصة، وألوِّن معالمها بألوان تسر القارئين .
أعلم أنني أحاول ارتقاء قمة شاهقة جدا ، ولدي الكثير من الأمل والهمة لأواصل الصعود متسلحةً بكثير من الثقة بالله أنه سيوفقني ، وبكثير من دعم الأهل والأصدقاء ، وأخص منهم الشعراء والأدباء الذين كان لهم الفضل بعد الله تعالى بدعمي وتشجيعي ومساعدتي وتحفيزي وهناك أبطالا خلف الستار فألف شكر لأستاذي ومعلمي الشاعر اللبناني علي ياسين غانم الذي لم يبخل بأي جهد في تعليمي البحور والاوزان وفي متابعتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي كما أنه من خط لي مقدمة الديوان فألف شكر وكذلك أتقدم بالشكر الخاص للدكتور الفاضل ابراهيم وشاح الذي اكتشفني بالصدفة وكان أول معلم لي ومنحني حافزا ودعامة لمواصلة الكتابة بتشجيعه وتحفيزه لي
وأشكر والاستاذة روز محمد علي الشاعرة الرائعة التي تشاركنا هذه الجلسة وأشكر عائلتي الوالد والوالدة وكذلك زوجي كمال أبو سالم. لدعمه لي.
وأشكر الجمهور المثقف الذي لولاه ولولا دعمه وحضوره وقبوله لم أكن لأتجرأ على الكتابة أصلا، فهم أهلي وعائلتي الكبيرة التي افتخر بها .
واوجه الشكر والثناء العاطر للأستاذة فتحية صرصور ولمن رأى أن وردتي التي لم تكتمل هي بحاجة عنايتهم لعلها تكتمل وتفوح عطرا يملأ الأرواح والقلوب بالأمل .
قبل أن أختم لا بد لي أن أؤكد أن هذه الوردة التي لم تكتمل إنما كانت غيرَ مكتملة لأنها ملأى بمعاناة الشعب العربي المغلوب على أمره .
وسوف أبقى أرقُب اكتمالها وأنا محاطة بكم أيها الشامخون، وسنشم عبير اكتمالها قريبا بإذن الله
قد لا يعلم أحد مدى سعادتي بكم وأنتم تنظرون في شعري نقدا وإعجابا وتسديدا وتشجيعا
وأعدكم أن أكون صوتَ الحق وحاديةَ الحرية دائما
كل التحية لكل من أسهم ولو بكلمة في دفعي إلى الامام وتشجيعي للمزيد

بعد أن أنهت الشاعرة حكايتها وتجربة الكتابة لديها، قدمت الأستاذة فتحية ضيفها الثاني فقالت: أما فارس اللقاء والذي يشرفنا أن يكون معنا وإياكم في صالون نون فهو صاحب القيمة والقامة الدكتور الشاعر إبراهيم جميل وشاح، من مواليد الأول من فبراير من العام 1967م (فنقدم له التهنئة بيوم ميلاده)
وقالت: ضيفتنا يعتز كما نعتز جميعا ببلداتنا الأصلية فيوثق بأنه من قرية بيت عفا أعادها الله لنا، وأعادنا إليها
وهو حاصل على الدكتوراه في المناهج وطرق التدريس.
عضو اتحاد كتاب فلسطين منذ العام 1994.
له ديوان شعري بعنوان "سماء بلا نجوم" 1999م – من منشورات الاتحاد العام للمراكز الثقافية – غزة.
حصل على المركز الثاني في مسابقة أفضل قصيدة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم على مستوى الوطن العربي سنة 2011م
له مجموعة من القصائد المنشورة في العديد من المواقع الإلكترونية.
قام بإعداد كتاب في مجال حقوق الإنسان بعنوان "الصكوك الدولية الخاصة بحقوق الإنسان"
يعمل كخبير في التطوير المهني والمناهج في برنامج التربية والتعليم بالأونروا
جاء الدكتور إبراهيم اليوم بورقته التي عنوانها "قراءة في تجربة الشاعرة ياسمين العابد في ديوانها وردة لم تكتمل" متحدثا فيها عن قراءته لهذا المولود الأول للشاعرة ياسمين
بدأ الدكتور إبراهيم حديث موجها الشكر لصالون نون الأدبي، وثنى بالشكر للشاعرة التي خلال ستة أشهر من بدايات نظمها للشعر تخرج بديوانها الأول
ثم قال الدكتور إبراهيم: قراءة في تجربة الشاعرة ياسمين العابد في ديوانها (وردة لم تكتمل)
إن المتأمل في ديوان الشاعرة ياسمين العابد (وردة لم تكتمل)، يستطيع استشراف نموذج لتجربة شعرية تفرض نفسها على المتلقي من خلال الدفقات الوجدانية التي تحملها قصائدها بموضوعاتها ومضامينها المختلفة، حيث تتماهي كلماتها مع المشاعر والأحاسيس الإنسانية، في انسيابية تتسلل إلى النفس، محدثة ذلك التأثير الذي يجعل المتلقي على صلة وثيقة بالقصيدة، وما تحمله من معانٍ وأحاسيسَ يتفاعل معها دون جَهد أو عناء، كما نجد في قولها:
يا دمعنَا المأسورَ خلفَ لواحظٍ جمعتْ حقائبَ بؤسِها تنوي السفرْ (قصيدة وردة لم تكتمل)
فهنا نجدها تنادي الدموع الأسيرة خلف العيون كتعبير عن عدم القدرة عن الحراك بفعل الآسر، وهذه اللواحظ التي جمعت حقائب بؤسها، وقد عقدت النية على السفر إلى فضاء يتسع لأحلامها.
وفي قصيدة أخرى تقول:
كلُّ الظنونِ رميتها في حجرة فيها لهيبٌ بالشكوكِ تسعرا (قصيدة قلوب عطرة)
هنا تجمع الشاعرة ياسمين كل الظنون التي فيها لهيب الشكوك مستعرة لتلقي بها في حجرة كي تتخلص منها دفعة واحدة، في صورة جميلة تعبر عن الفكرة ببساطة.
وفي موقف أخر تقول:
فارفقْ بقلبٍ قد أتاك بلهفةٍ واسرج حروفا من بيادر موسمي (من قصيدة بيادر الحب)
توظف الأسلوب الإنشائي من خلال الطلب الذي يفيد الالتماس بقولها فارفقْ بقلبٍ قد أتاك بلهفةٍ، وقولها كذلك واسرج حروفاً من بيادر موسمي، فقد عبرت الشاعرة عن إحساسها بصورة جميلة تنقل تلك المشاعر إلى المتلقي فيتفاعل معها بتلقائية تجعله يتعاطف معها، وكذلك توظيف المجاز في قولها فارفق بقلب حيث ذكرت الجزء وأرادت الكل علاقة جزئية.
وكذلك في قولها:
تبكي السماءُ على مجدٍ يودعنا والأرضُ ناحت على ذلٍّ بنا يمسي
متى تُرانا خيولُ المجدِ نسرجُهَا فالخيل تُسرجُ للأمجادِ والبأسِ (من قصيدة ثورة شعب)
هنا توظف الشاعرة اللغة في صورة تعبيرية تجسد الفكرة بمعانٍ يملؤها الأسى والوجع، من خلال بكاء السماء على المجد الضائع الذي يودع الأمة، واستخدامها للفعل المضارع "يودعنا" للدلالة على الاستمرارية، بل وتزيد في ذلك بنواح الأرض بسبب حالة الذل التي تلف الأمة بردائها القاتم، وقد استخدمت الشاعرة الفعل الماضي بقولها "ناحت" مع دلالته على الاستمرارية المتجددة مع استمرار حالة الذل والهوان التي عصفت بالأمة، وكذلك تستخدم الشاعرة أسلوب الاستفهام للدلالة على طول الانتظار، وتمني التخلص من حالة الذل التي ترفض الخضوع لها، بل وتقرر لاحقا بأن الخيل تسرج للأمجاد والبأس وكأنها تدعو إلى التفكير بالخلاص.
موسيقى الشعر:
تنقسم الموسيقى في ديوان الشاعرة ياسمين العابد "وردة لم تكتمل" إلى قسمين:
موسيقى خارجية: تتمثل في الوزن والقافية
أولا: الأوزان الشعرية: تمثل الأوزان الشعرية الركن الأول في موسيقى الشعر، ونجد في هذا الديوان أن الشاعرة قد نظمت قصائدها على مجموعة متنوعة من بحور الشعر (الكامل 22 قصيدة – البسيط 13 قصيدة – الوافر 11 قصيدة – الهزج قصيدتان – المديد قصيدتان – المتقارب قصيدة واحدة – مجزوء الوافر قصيدة واحدة)
- البحر الكامل من مميزاته السهولة والعذوبة ويصلح لجميع أغراض الشعر (الغزل، المدح، الوصف، الفخر، ..إلخ)
- البحر البسيط: من بحور الشعر التي أحبها الشعراء منذ القدم؛ لاتساع أفقه وامتداد رقعته وجمال إيقاعه، وتنظم عليه قصائد الذكريات واللوعة والأسى.
- البحر الوافر: من أكثر البحور مرونة واستعمالا، حيث يوفر للشاعر مساحة من الشدة واللين حسب مقتضيات الحالة الشعورية لديه وتنظم عليه قصائد الغزل والحب والفرح
- البحر الهزج: بحر غنائي له إيقاع موسيقي جميل.
- البحر المديد: بحر قليل الاستعمال قياسا مع بحور الشعر الأخرى. وهو من البحور التي تصلح للغناء والأناشيد.
- البحر المتقارب: يصلح بحر المتقارب للموضوعات التي تتسم بالحزن أوالشدة ، أوالحماسة والقوة، أو الرثاء.
ثانيا: القافية: فيما يتعلق بالقافية - والتي تعتبر الركن الثاني من أركان الموسيقى في الشعر- فقد استخدمت الشاعرة القافية المقيدة التي يكون آخرها حرف ساكن، والقافية المطلقة المتحرك آخرها، والتي تعطي جرسا موسيقيا أوفر من القافية المقيدة لأنها تعطي مساحة زمنية أطول.
موسيقى داخلية: تتمثل في تناغم المفردات وحسن تجاورها وتآلفها مع بعضها البعض.
الصورة الشعرية:
الصورة الشعرية تمثل تعبيرا جميلا عن الفكرة والشعور؛ لأن الشعر في الأساس هو تعبير عن المعاني التي يريد الشاعر توصيلها إلى المتلقي بشكل لا ينفصل عن العوطف والأحاسيس من خلال النظم الشعري الذي ينقل المتلقي إلى عالم من التصور والخيال وربط أجزاء الصورة مع بعضها البعض لتتكون لديه الصورة الكلية للقصيدة، بل وربما تمكن الصورة الشعرية من إبراز معان متعددة لدى مجموعة المتلقين.
وفي هذا السياق يقول الجاحظ :"الشعر فنٌّ تصويريُّ يقوم جانب كبير من جماله على الصورة الشعريّة، وحسن التعبير".
وقد تمكنت الشاعرة ياسمين العابد في ديوانها "وردة لم تكتمل" من توظيف الصورة الشعرية التي توضح المعنى وتداعب العواطف، وتجعل المتلقى قادرا على فهم الحالة الشعورية والمعاني التي تود نقلها إليه، كما أنها استطاعت توظيف صورة فنية من مجموعة من الصورة الجزئية لتوضيح الفكرة التي تتناولها في النص الشعري كما في قولها في قصيدة (بحر الوداد):
بات اللقاءٌ بحلمي محض أمنيةٍ يا حلم أقبل وهدِّئ لوعةَ السهرِ
حلمي ثقيلٌ فهل يا دهر ترحمنا؟ والكأس فاض ألا يا نفس فاعتبري
فهي هنا حشدت مجموعة من الصور الشعرية التي تعبر عن الحالة الشعورية والفكرة في آن واحد، حيث صورت "اللقاء" بإنسان تطلب منه أن يقبل ويهدئ لوعة السهر، ثم تردف قائلة في تصوير آخر يكمل الفكرة وويؤجج المشاعر: "حلمي ثقيل"، فقد جسدت المعنوي إلى مادي، وخاطبت الدهر طالبة الرحمة في استخدامها لأسلوبي الاستفهام والنداء بغرض التمني بقولها: "فهل يا دهر ترحمنا؟، ثم تسترسل في الصورة من خلال توظيف الرمز في قولها: "والكأس فاض" كناية عن أن الأمر قد تجاوزحدود الاحتمال، فتعاتب نفسها في حوار معها في نسق من المونولوج الداخلي طالبة منها الاعتبار في صيغتي النداء والأمر بغرض الزجر في قولها: "ألا يا نفس فاعتبري".
إن مجموعة الصور الجزئية جعلت المتلقي يتفاعل بصورة مؤثرة مع المعاني التي أرادت الشاعرة التعبير عنها، بل وتجعله في حالة توحد مع حالتها الشعورية.
**

بعد أن أنهى الدكتور إبراهيم عرض ورقته وملاحظاته وتوصياته قالت الأستاذة فتحية جميل أن نستمع لواحدا من نصوص ديوان ياسمين بصوت الإعلامي الأستاذ عصام اللولو وهي بعنوان بحر الأسى
اني أذوب شموع الروح تحترقُ لم التخلي وعن نبضي ستفترقُ
أنهكتني وجعاً والهمّ يسكنني فالليل أرقني والجرح ينفتقُ
قد كنت لي وطناً والروح تبعثها والآن تتركني بالقهر أختنقُ
ثار الفؤاد فقد تاهت قواربنا كيف السبيل فبحري موجه قلِقُ
ضاعت سفيني و ريح اليأس تضربها أين الخلاص فشطّي ضمّه الأفقُ
لملمت جرحي فما عاد البكا أملا مذ بات وجدي بركب الموت يلتحقُ
ماشيت همّي ورحت الموج أمخره والليل حلّ وصبري خانه الشفقُ
دقات قلبي كموج البحر أرسمها كالعصف تهدر كم بالحزن تنبثقُ
روحي سفينةُ عشقٍ ليت يدركها طيفٌ مضى لشواطي الحبّ يستبقُ
هويت نجماً بدا بالصدر مطلعه والكون يشهد والأقمار والفلقُ
سطّرت من حبه المكنون أمنية بالشوق صاحت لصبّ هدّه الأرقُ
فمن لقلبي يزيل الغم يسعفني ومن يواسي قريناً ذلّه الومقُ
**
ثم قالت الأستاذة فتحية: أما ضيفتنا الأخيرة فهي الأستاذة روز أحمد محمد علي
من مواليد خانيونس، حاصلة على بكالوريوس لغة عربية ودراسات إسلامية، ودبلوم دراسات عُليا، وتحضر حاليا أطروحة الماجستير في "علم النفس التربوي" من جامعة الأقصى
نشأت في بيتٍ حافل بالأدب والأدباء.. فوالدها -رحمه الله - كان يكتب القصة القصيرة والخواطر، وقد كان له الفضل في حبها للأدب، خاصةً الشعر فكان مُذ كانت طفلة يُحفّظها أشعارا كثيرة لأمرئ القيس وعنترة والمتنبي- والبحتري.. وغيرهم
عمها وإخوتها الكبار شعراء ولها أخٌ آخر يكتب القصة القصيرة
هي أم لخمسة أبناء ثلاثة ذكور وابنتان جميعهم متفوقون في دراستهم.
تعمل بتدريس اللغة العربية للثانوية العامة.
قرضت الشعر في الخامسة عشرة من عمرها وشجعتها معلمة الصف الأول
الثانوي على الاستمرار في كتابة الشعر.
شاركت بالمسابقات التي كانت تُجرى في الجامعة وكانت قصائدها غالبا
ما تفوز بالمركز الأول أو الثاني .. إلى أن صقلتُ موهبتها بانضمامها إلى بعض المجموعات الأدبية حتى تبلورت بالإكثار من قراءة قصائد الشعراء الكبار وحفظ أغلبها.
لها ديوانٌ مخطوط، وخمس قصائد مطبوعة في ديوان اسمه ديوانُ العرب بالمشاركة مع شعراءَ آخرين من شتى أقطار الوطن العربي.
لها مشاركاتٌ جمّة في المجموعات الأدبية والنحوية.
تقدم بعض القراءات النقدية لبعض القصائد الشعرية العمودية.
تشارك في تحكيم النصوص الأدبية على مستوى المدارس في مديرية المحافظة
وكذلك في المجموعات الأدبية.
بدأت الأستاذة روز بتقديم ورقتها متحدثة عن ديوان ياسمين فقالت: لا يختلف اثنان على أن الأدب مرآة العصر، حيث إن الأدب العربي عبر العصور السابقة كان مرآة عكس منها خارطة الحياة العربية بجوانبها المختلفة، حيث تمكن الأدباء من التعبير بما لديهم من عواطف وأحاسيس، ومقدرة كتابية، وأقلام مطواعة عما يجيش في صدورهم، ويفيض من قرائحهم الوقادة.
وعن ديوان وردة لم تكتمل، قالت: هذا الديوان ذو الصبغة الأنثوية يحكي ثنائية العقل والروح، والشاعرة مهما كانت منطقية بتسميته (وردة لم تكتمل) وقصدت بها الأنثى من دون العالمين، فهو شيء طبيعي أن يلحق بالأنثى توابع الحياة ومستلزماتها لتخلط بطبيعتها الأنثوية نسيجا من طينة أخرى، فكانت (وردة لم تكتمل) عنوان مسهب بأقل التراكيب، فهو الأنثى التي بداخل ياسمين وتراها لم تكتمل في مشاعرها، رغباتها، أحاسيسها رغم كونها شابة تضج بالحيوية والنضارة ومفعمة بالأنوثة والحس الأنثوي.
إنه ميلاد شاعرة جديدة ذاقت الألم، وتجرعت غُصة القهر، امتطت صهوة قلمها الجامح، فروضته ولوحت بحرفها، تارة محبا عاشقا، متألما من لوعة فراق المحبوب، وتارة أخرى مجسدا أنات الأطفال، وصيحات الثكالى.
الديوان الذي بين أيدينا يتكون من ثلاث وخمسين قصيدة شعرية ما بين القصائد الرومانسية والوطنية، جاءت أقرب إلى مدرسة أبوللو منها لأي مدرسة أخرى.
والشاعرة تتركنا بعد الانتهاء من قراءة ديوانها في حالة مندهشة أمام دفقة شعرية تنتمي إلى ياسمين وحدها بفيض من مشاعر مختلفة ناتجة عن التنوع الصوتي الذي حفل به الديوان.
تستهل ياسمين ديوانها بقصيدة (وردة لم تكتمل) والتي وسمت ديوانها به وهي على البحر الكامل.
ثم قالت: مجموعة من القصائد يحتشد بها هذا الديوان كنجوم متناثرة في سماء القصيد، تتكئ تجربة الشاعرة على عناصر متعددة يجسدها العشق والبوح والفراق والترقب والقلق، تطرز قصائدها على إيقاع الذكريات والحنين والشوق.
أجادت ياسمين استخدام الثنائيات والتضاد لإبراز ما يكثف الموقف الوجداني أو الشعري والشعوري من مفارقات وثنائيات يتداخل فيها الليل بالنهار والشمس بالقمر، والحرف والمعنى، والوردة وعطرها الذي تراه لم يكتمل بعض.
واختتمت بالقول: استطاعت الشاعرة بمهارة أن تمتلك أدوات شعرية برسم الصورة التي تخلق الرؤية الهادفة، وذلك بقفز اللغة فوق المستوى الكلاسيكي، والبعد عن الانحرافات التعبيرية والتي حملته من شحنات متتالية وطاقات قادرة على التحدي، وهنا تتخلق حيوية النص ويتعاظم وهجه.
إذا (وردة لم تكتمل) هي صرخة أنثوية أدبية في عالم الفن الأدبي، ولكنها تبقي أبوابها مشرعة على أسئلة مفتوحة كثيرة، واحتمالات أكثر.

بعدها فتحت الأستاذة فتحية الباب أمام الحضور لعرض مداخلاتهم، وكانت المداخلة الأولى من الأستاذ محمد تيم وقال فيها: بداية كل الشكر لصالون نون، وكذلك للضيوف الكرام
ثم قال: الكتابة الإبداعية واضحة من خلال كلمات الشاعرة، ومن ثم أضفي الأستاذ عصام بصوته المميز رونقا وجمالا، لذا أقترح عليه تسجيل قصائد الديوان بصوته، فهو مشكور جدا لهذا الأداء
وأضاف تيم بتوصية لتوثيق ذلك من خلال برنامج تلفزيوني
ثم توجه للشاعرة متسائلا: بماذا تفسرين وصفك للحب مرة بالحرب ومرة تصفينه بالنسائم حيث ورد في قصيدة (بيادر الحب) فالحب يسري كالنسائم في دمي
أوضحت الشاعرة ذلك بأن الأولى لحب الرجل والأخرى لحب الأم.

المداخلة الثانية كانت للمختار أبو عبد الله زقوت، وكانت كلماته مفعمة بالحماس اللاهب، معبرا عن إعجابه بكلمات ياسمين في صفقة القرن والتي ألقتها الأستاذة فتحية
ثم قال: ستكتمل الوردة عندما نقضي على رءوس الأفاعي، فقدس القداسة تبكي وتنتحب والعب نيام، لقد تلمست ألم الجراح من ثنايا كلمات الشاعرة.

وكانت للأستاذ نبيل عابد مداخلة قال فيها: بناء على قراءة الأستاذة روز عرفت أن الشاعرة تكتب من خلال الدافع الوجداني، فهل ينضب الدافع الوجداني يوما ما عند الشاعرة؟
وهل يؤثر الدافع الوجداني على كتابتها؟

والشاعر عبد الهادي القادود رئيس ملتقى شواطئ الأدب
قال: ليس لدي تساؤل، لكنني أود أن أبارك للشاعرة ياسمين العابد على هذا الديوان، والشكر للدكتور إبراهيم والأستاذة روز
وأضاف: نحن أمام موهبة لا يزيد عمرها عن عام واحد، فعندما تمون في هذا العمر الإبداعي لابد أن تمر بهذه العثرات البسيطة، فلو راجعت ياسمين الديوان، ستدققه بنفسها وتصوب كل ما وجه لها من ملاحظات.

الدكتور عبد الفتاح أبو زايدة وجه الشكر لجميع المتحدثين والشاعرة، ثم قال: هناك ثلاثة نقاط لابد من متابعتها في قصائد الديوان:
الأولى التناقضات أو المفارقة: فالحياة ليست بوجه واحد، إنما هي بوجوه متعددة، والقصيدة مرآة للواقع لذا فهي تقوم على المفارقة.
الثانية التكرار: فهناك من التكرار ما هو إيجابي ومنها ما هو سلبي، علينا أن ننظر للقصيدة ككل هل عملت المفارقة والتكرار على ربط البدايات بالنهايات، فالقصيدة كما يفهمها النقد الأدبي هي عبارة عن لوحات متشكلة ويربط بينها خيط يجمع ما بين أولها لآخرها
أما النقطة الثالثة فهي تتعلق بالشعر التقليدي والشعر الحديث: ما قصيدة النثر إلا موجة كتب بها البعض ثم توقف، ولا يصح أن نلصق النثر بالقصيدة، فالشاعر المبدع هو من يستطيع أن يقود السفينة سواء بالشعر التقليدي أو الجديد، أنا لا أؤمن بقصيدة بلا موسيقى ولا يصح أن نسميها قصيدة
وأخيرا عن الشعر النسوي أقول إن ذلك كان قبل خمسين عاما عندما كانت المرأة مقهورة ولا تستطيع الجهر بكتاباتها، لكن اليوم فهي تكتب بحرية وتقف في نفس مستوى الرجل.

الدكتور مجدي الكرد شكر الصالون لرعايته الإبداع وتخصيص جلسة لديوان ياسمين، ثم قال: عندما جاءت للمنارة الشمال وعرضت علي شعرها فوجئت مما تكتبه ياسمين
الدكتور علاء أخبرني بأن ياسمين إنسانة مميزة، فهي من أوائل الثانوية العامة، وهي الأولى على دفعتها في الجامعة، لذا لا عجب أن تكون متألقة، ثم اقترح على الصالون والمؤسسات الثقافية بالتعاون لدعم هذه المواهب.
ثم قال: أنظر للفتاة الرائعة العبقرية التي تضفي بحضورها جمالا في كل أمسية ثقافية
وهنا يذكر واقعة حدثت معه في أحد المؤتمرات وقد فاز بحثة بالمرتبة الأولى، فسأله الدكتور الثمانيني: لماذا حصل بحثك على المرتبة الأولى؟
قلت لقد أخضعوه لمعايير ومقاييس معينة فتوافرت به
قال: هل تعتقد أن هذه المعايير ظلمت الآخرين؟
قلت لربما
سؤال الدكتور أعطاني رسالة لأنقلها للآخرين، وقد زادني من خبرته فقال: إن كنت صاحب فكرة أو نصف فكرة فاطرقها ودع المعايير خلفك.

أما المداخلة الأخيرة فكانت من الأديب غريب عسقلاني وبدأها بقوله: السلام عليكم، والسلام علينا جميعا
ثم قال: أود التطرق لعدة أسئلة ومنها:
كيف نقرأ الأدب؟
كيف نستقبل الأدب؟
لا يمكن أن يخرج أديب غير مهموم بقضايا مغايرة، لأن الأدب مرآة صاحبه، فالأديب حالة خاصة، مزود بالرغبة والموهبة، لذا لا غضاضة على أي شاعر أو كاتب أن يتعلم من الآخرين، وعندما تكتمل أدواته سيسأل نفسه: لماذا لا أتميز أنا عنهم؟
فهناك آباء روحيين للأدباء، لكن الأديب يصبح فيما بعد الأب الروحي لنفسه.
ياسمين عبارة عن معاناة خاصة لغزة، ومعاناة عامة للمحيط، فهي شاعرة فطرية، لديها موهبة فتقدمت وتجرأت أن تكتب ومن ثم تنشر
هذا الكتاب عتبة أولى، وعليها ألا تغتر حتى تصل لعتبتها الخاصة.
ثم تحدث عن قضية الشعر الجديد والتقليدي فقال: كل الشعراء الذين كتبوا نثرا سبق أن كتبوا شعرا عموديا
العقاد كتب شعرا عموديا ولا نحفظ له أي بيت، بل قد يكون الكثيرون لا يعرفون أنه كتب شعرا، بينما نزار قباني فنحفظ له الكثير من شعره لأنه تفاعل مع ثقافته وثقافة عصره، لذا فالتمترس خلف الشعر العمودي يجعلني أتحول من شاعر مبدع لشاعر ناظم بلا إبداع
الصور والدلائل والأدوات تتطور بتطور الحياة، فهذا جبران خليل جبران الأكثر بساطة وأكثر فلسفة وعمقا
أخيرا أقول: إن طه حسين كتب خمسة دواوين إلا أنه لم ينشر أي منها ولو نشرها لندم.
**
بعد أن أنهى المداخلون مداخلاتهم قال الدكتور إبراهيم: لا أحد يولد شاعرا، إنما بالدربة والمران يتطور، لذا ننصح ياسمين أن تبحث دوما عن التطور على الشكل والمضمون، فهذا الشاعر الإسلامي كعب بن زهير، عندما قال لوالده زهير بن أبي سلمى إنه يريد كتابة الشعر قال له احفظ عشرة آلاف بيتا من الشعر، وعندما حفظها قال له اذهب حتى تنساها، من هذا المخزون، وهذه الخبرة بدأ الكتابة.

اختتم اللقاء بقصيدة ألقتها الشاعرة ياسمين، بعنوان حديث الياسمين
لَمَّا رَأيْتُكَ صَارَ النبضُ يَخْتَلِجُ فَاحْضُنْ فُؤَادِي بدفءٍ زَادَهُ الوَهَجُ
مِنْ فَيْضِ ِحبيَ قَدْ رَنَّمْتُ أمْنِيَةً بِا لعشقِ تَصْدَحُ وَ الوَجْنَاتُ تَبْتَهجُ
يَمِيْسُ طَيْفِيَ بِالأسْحَارِ ِفِي غُنَجٍ وَ النجمُ يَشْهَدُ وَ الأحْدَاقُ وَ المُهَجُ
دَوْزَنْتُ لَحْنَاً رَسول الشَّوْقِ ِرَتَّلَهُ وَ الوردُ يَرْقُصُ وَ الأغْصَانُ تَغْتَنجُ
كَالبدر أبْدُوْ فَصِيْحُ الشِّعْرِ ِمملكتي مِنْ إثْمِدِ الليل بِدْعَ الحَرْفِ كَمْ نَسَجُوْا
أُصْغي إلى دَوْحَةِ الأشْعَارِ ِ فِي دَعَةٍ مِثْلُ الفَرَاشِ ِعَلَى الأوْزَانِ ِأهْتَزجُ
وَ الشَّمْسُ تسطع بالأحلام ِفي شَغفٍ تُبْدِيْ حَنِيْنَاً بِهِ الإشْرَاقُ يَنْبَلِجُ
أغْرُوْدَةُ العِشْقِ ِفِي رفْقٍ ٍسَأُنشدها في كُلِّ دربٍ قَوَافِيْ السَّعْدِ أنْتَهِجُ
وَ الصَّدْرُ يَخْفِقُ بِالأنْسَام ِ في وَلَهٍ فَاليَاسَمِيْنُ مَعَ الأرْوَاحِ ِ يَمتزجُ
تَذْويْ الزُّهُوْرُ إذَا ما طَالَ مَوْعِدُهَا إلّا زُهُوْريْ بِهَا الأنْفَاسُ تَبْتَهجُ
في كُلِّ حُسْنٍ أثيرُ الودِّ زيَّنها فَاضَتْ عَبِيْرَاً بِهَا الأحْيَاءُ قَدْ لَهَجُوْا

بعدها رفعت الأستاذة فتحية الجلسة على وعد بأن نظل في صالون نون الأدبي الأوفياء للثقافة والابداع.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صالون نون الأدبي يتتبع وردة لم تكتمل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: صالون نون الأدبي - فتحية إبراهيم صرصور-
انتقل الى: