نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» خطر انتهاك حرمات الله تعالى
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitimeأمس في 1:19 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» القاعدة الفكرية او الاساس العقلي - محمد بن يوسف الزيادي
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-21, 4:07 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» كاميرا خفية - المسيح
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-20, 3:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أهو غروب شمس أميركا أمْ شروق يومٍ جديد؟
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-20, 3:09 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ماذا بعد الرأسمالية؟ - د. عبد الحي زلوم
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-19, 9:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سئلت الريح عنك - نبيل القدس
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-18, 11:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تطعيمُ الأسرى الفلسطينيين مناقبيةٌ إسرائيليةٌ أم مخاوفٌ صحيةٌ
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-18, 3:48 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حفظ الدين واجب بشري وتعهد الهي
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-17, 11:32 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» المرء مع من احب...كلمات فيها كل الوان الترهيب والترغيب - محمد بن يوسف الزيادي
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-17, 12:25 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بعض مؤشرات الوضع العالمي ماذا أعدَدْنا لسنة 2021 ؟ الطاهر المعز
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-15, 8:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» رسالة لكل من يهمه الامر
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-15, 8:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مشروع تعبئة المواد الغذائية الجافه يكسبك دهب
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-15, 8:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» هل المرأة انسان!!؟؟
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-15, 7:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الهوى مركز الفتن وسبيل الضلال
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-14, 3:01 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لماذا لن تخلُفَ الصين ولا سواها أمريكا قريباً؟ - أحمد زهاء الدين عبيدات
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-10, 6:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لماذا لن تخلُفَ الصين ولا سواها أمريكا قريباً؟ - أحمد زهاء الدين عبيدات
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-10, 6:35 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» العبادة في الهرج - زهير سالم*
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-09, 6:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثورة الخليج الثقافية .. قيء مخلوط بالدم نارام سرجون
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-09, 5:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مغامرة ترامب الأولى ... وعي فردوس لا يُستعاد عادل سمارة
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-09, 5:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  كورونا والطريق إلى تشكيل الحكومة العالمية الواحدة (ج1)
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-08, 11:18 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-07, 2:07 pm من طرف edlibi37

» صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-07, 2:04 pm من طرف edlibi37

» صباح الخير
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-07, 2:01 pm من طرف edlibi37

» حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-07, 1:55 pm من طرف edlibi37

» القانون الروماني هو اول قانون يجعل قتل الزوجة الزانية واجبا على الزوج
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-06, 8:43 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-03, 2:00 pm من طرف edlibi37

» دعنا - شاعرة العصر - عفاف عطاالله
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-02, 11:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انما يتذكر اولوا الالباب
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2021-01-02, 9:22 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احصاه الله ونسوه
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2020-12-31, 11:51 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مقاتل النظام الراسمالي
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2020-12-29, 11:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 16 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 37297
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
معتصم - 12434
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 3054
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
العرين - 1193
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
زهره النرجس
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
معتصم
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
معمر حبار
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
هيام الاعور
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
د/موفق مصطفى السباعي
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
sa3idiman
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
لينا محمود
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_rcapالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_voting_barالبغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 982 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو عاطف فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 63514 مساهمة في هذا المنتدى في 18271 موضوع
عداد زوار المنتدى

 

 البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37297
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة Empty
مُساهمةموضوع: البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة   البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة I_icon_minitime2020-10-10, 6:35 pm

البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة


في أوائل العصر الحديث ، لم يكن يُنظر إلى النساء على أنهن أضعف وأقل ذكاءً وقابلية للفساد بسهولة فحسب ، بل كان يُنظر إليهن على أنهن يتمتعن بمشاعر جنسية أقوى بكثير من الرجال. بمجرد أن مرت المرأة بتجربة الجماع ، كان يُعتقد أنها كانت تشتهي إلى الأبد المتعة الجسدية وكانت عرضة لتسليم نفسها للفساد الأخلاقي مثل الخيانة الزوجية. كان يُنظر إلى الأرامل بشكل خاص على أنهن يسيطر عليهن جنسانية كريهة وغير مقيدة. في دراستهم للثقافة الشفوية ، أظهر مندلسون وكروفورد (1998: 62) كيف تم تقديم النساء بشكل نمطي على أنهن أقل من كونهن بشرًا بالكامل: `` بدلاً من أن تكون مطيعة ،قيل أن النساء متدينات وعفيفات وصامتات كما ينبغي ، كن خاضعات ، منافقات ، شهوانية ، وثرثرة بطبيعتها.

يبدو أن وجود البغايا يثبت صحة هذا الاعتقاد. كما علق Amster (2007: ix-x) ، كان من الملاحظ أن المرأة أصبحت عاهرة بسبب هويتها ، وليس لأنها كانت تسعى وراء لقمة العيش. لم يتم تفسير الدعارة على أنها مهنة ولكن على أنها هوية. كان الاعتقاد السائد هو أن البغايا اخترن عملهن لأنهن ببساطة يستمتعن بممارسة قدر كبير من الجنس مع العديد من الشركاء. يسرد كتالوج Jilts (Anon. 1691: 2) تفاصيل 'السيدة. سارة ح. ، امرأة سوداء للغاية ، حاولت عدة مرات أن تتحول إلى صدق ، لكن لحمها الحاك لم يسمح لها بذلك ، وبالتالي فهي مضطرة لمواصلة دفاعها عن نفسها '. مثل هذه المعتقدات المتعلقة بالشهية الجنسية للمرأة التي لا يمكن السيطرة عليها أعطت المغتصبين المحتملين كل التبرير الذي يحتاجونه. وكثيرا ما يتهم ضحاياهم بالموافقة والبكاءالاغتصاب كفكرة لاحقة ، عانى من استبعاد اجتماعي إضافي ، في حين لم يكن لدى البعض خيار سوى البدء في فرض رسوم على شيء تم أخذه منهم بالقوة في البداية. أكد إدغار (1632) أن المرأة المتزوجة ، أو المرأة الخفية ، ليس لها حقوق قانونية متميزة عن حقوق زوجها. لا ينبغي قبول هذه الأطروحة كترجمة حقيقية لقانون أوائل القرن السابع عشر ، لكنها تشير إلى كيفية اعتبار الاغتصاب في هذا الوقت سرقة ضد الرجل الذي "يمتلك" الضحية. [101] من المحتمل أن تكون المنح الدراسية الحديثة قد ركزت كثيرًا على الأهمية الاجتماعية لعفة الأنثى ، ولكن ليس هناك شك في أن التاريخ الجنسي للمرأة كان يعتبر ذا أهمية كبيرة لمجتمعها ، وبمجرد أن عانت المرأة "سقوط" ، مكانتها في المجتمع عادة ما تتغير للأسوأ. [102] علاوة على ذلك ، فإن بنات النساء اللائي تم الحكم عليهن بتهمة المخالفات الجنسية غالبًا ما ورثن الوصمة الاجتماعية التي أحاطت بأمهاتهن. [103]

بالطبع ، لم يكن الاغتصاب وحده هو الذي يمكن أن يسيء إلى سمعة المرأة بشكل دائم. وافقت بعض النساء على ممارسة الجنس مع الاعتقاد الحقيقي بأنهن سيتزوجن لاحقًا من شريكهن. لم يتم اختراع قصة الفتاة المغرية ، التي تم نقلها إلى لندن وتركها حبيبها ، بشكل خالص. تم خداع الفتيات في بعض الأحيان للهروب إلى العاصمة مع الجنود ، ربما بسبب ظروف لا تطاق من الفقر أو سوء المعاملة في المنزل ، ولكن كان لديهم آمال في أن تكون محترمة.حطم الزواج عند الوصول. وصف سوندرز ويلش ، البقال السابق الذي كان بمثابة شرطي كبير لهولبورن في أربعينيات القرن الثامن عشر ، كيف استخدم حراس بيوت الدعارة وكلاء لملاحقة العربات والعربات من أجل وصول وجوه جديدة. كما يتردد القوادون على مكاتب التسجيل التي تعرض إعلانات محليةالخادمات على أمل خداع المهاجرات الجدد لقبول مناصب وهمية ؛ لم يتضح لهم إلا أن منزلهم الجديد كان بيت دعارة بمجرد أن استقروا فيه. وروت ماري دونولي أنها خدعت في البداية من قبلعتال ثم استدرجه رجل نبيل من نورفولك إلى حارس مقره في كليركينويل. [104]

تم إقناع النساء المتزوجات في بعض الأحيان بممارسة الدعارة من أجل الحصول على الاستقلال المالي من الزوج البغيض أو غير المستجيب جنسياً ، وفي بعض الحالات كانت الدعارة هي عمل الأسرة مع الزوج ليس فقط على علم بأنشطة زوجته ولكن يسعى بنشاط عملاء لها. قدم كتيب عام 1608 تفاصيل مآثر مارجريت فرنيسيد التي أحرقت حتى الموت لقتلها زوجها. اعترفت فرنيسيد بتجنيد نساء متزوجات غير راضيات عن حياتهن المنزلية ، مقنعاً إياهن "بأنهن لم يكن محبوبات من أزواجهن" ، أو أن "أزواجهن لم يحتفظوا بهن بما يكفي للتعبير عن جمالهن". بالطبع ، بمجرد أن تستمتع هؤلاء النساء بعميلهن الأول ، يمكن لفرنيسيد إجبارهن على الاستمرار من خلال التهديد بفضح خيانتهن لأزواجهن. [105]

كانت النساء الأجنبيات مصدر ثري آخر للقوادين. منذ القرن الخامس عشر وما بعده ، تشير ألقاب بعض البغايا إلى أصول بعيدة: "جين الفرنسية" ؛ "Nan a Parys" ؛ "نيل الأسباني" ؛ "كريستين تلك الكاميرا من روماني" ؛ "جوان جريك" ؛ و "آن إيرلندا". من حين لآخر ، تم توجيه القوادين من قبل عميل ثري لاستهداف فتاة معينة. يروي روبنهولد (2005: 58-62 ، 183-6 ، 263) حالة امرأة اشتهرت باسم شارلوت سبنسر ، وهي ابنة جميلة لتاجر فحم في نيوكاسل لا يملك مهرًا يتكلم عنه ، والتي لفتت انتباه اللورد سبنسر. أرسله سبنسر إلى نيوكاسل بدفع خمسمائة جنيه إسترليني ، وقام جاك هاريس ، القواد ، بإغراء شارلوت وأقنعها بالفرار معه إلى لندن. بعد مزيفهممراسم الزواج ، تقاعدت شارلوت وهاريس إلى حجرة النوم وشرعا في ممارسة الحب في الظلام. في الصباح ، شعرت شارلوت بالرعب عندما وجدت أنها تخلت عن عذريتها لسبنسر بدلاً من هاريس ، وعلاوة على ذلك ، دخلت بشكل أعمى في حياة جديدة من الدعارة. كان من الممكن أن تكون تجارب شارلوت أسوأ - فهناك العديد من الحالات المعروفة في فترة النساء ذوات الولادة المنخفضة المحتجزات ضد إرادتهن كمقدمة لإجبارهن على ممارسة الدعارة. [106]

على الرغم من وجود نسبة كبيرة من النساء اللواتي يتم إجبارهن أو خداعهن على ممارسة الدعارة ، فمن المحتمل أن غالبية البغايا دخلن هذه التجارة بمستوى معين من الاستعداد لكسب الرزق. وجدت بعض النساء أنفسهن بين الوظائف واستخدمن الدعارة لسد الفجوة في التوظيف. وجد آخرون ممن عملوا أنه من المستحيل العيش على أجرهم فقط ، لذلك كانوا يبيعون أجسادهم من حين لآخر. لم تكن الإعاقة بالضرورة عائقاً أمام إعالة النفس بهذه الطريقة ؛ يعطي Wunderli (1981: 100) مثالين لبغايا القرن الخامس عشر الذين حدت إعاقتهم الجسدية من وسائل إعالة أنفسهم: "جوانا بيد واحدة" و "بيت كوم يولدفورتي [حنف القدم]".

باختصار ، بينما كانت هناك بلا شك بعض بائعات الهوى العاملات ، فإن الصورة التي رسمها غريفيث (1993) معقولة - الدعارة كانت `` بيئة شديدة التقلب '': دخلت النساء التجارة وغادرنها بشكل متكرر ومتنقلدور السكن. تخلت بعض النساء عن الدعارةزواج؛ أُجبر آخرون على التوقف عن العمل مؤقتًا نتيجة حمل طفل حتى موعده. حياة ماري نايت ، الموثقة على موقع London  Lives الإلكتروني ، هي حياة نموذجية. ولدت ماري عام 1685 في يارموث وترعرع على يد عمها ، وانتقلت إلى لندن في أوائل القرن الثامن عشر حيث عملت كمتدرب لامرأة سمكية. بعد سبع سنوات ، أسست شركتها الخاصة في Billingsgate وتزوجت من بحار ساعد إسرافه في جعلها فقيرة. زعمت أنها لجأت إلى الدعارة "للحفاظ على نفسها من الجوع". في أكتوبر 1705 ، حُكم على ماري بالأشغال الشاقة لكونها `` شخصًا بذيئًا '' و''مشيًا ليليًا عاديًا '' ، وفي الشهر التالي ، تلقى حكمًا مماثلًا بعد إرسالها لأول مرة إلى مستشفى سانت بارثولوميو لتلقي العلاج من نوبة شديدةمرض تناسلي. تختفي ماري نايت بعد ذلك من السجلات لما يقرب من عقد من الزمان: من المحتمل أنها تمكنت من التهرب من السلطات خلال هذه الفترة ، ولكن من المرجح أنها وجدت وسائل أخرى لكسب العيش. في عام 1715 ، أُدرجت امرأة تُدعى ماري نايت ، وليست بالضرورة نفس الشخص ، في تقاويم السجناء في السجن الجديد وبيت الإصلاح في كليركينويل ثلاث مرات. في كل حالة ، أُمرت بدفع رسم إبراء ذمة بقيمة شلن أو اثنين وإبراء الذمة. توقف هذا النمط من التساهل بعد اتهامه بالسرقة في يناير 1716. تم اتهام ماري وامرأة أخرى تدعى مارجريت هوبكنز بسرقة تسعة جنيهات وأربعة عشر شلنًا من ويليام كين ، أحد البحارة. ادعى كان أنه ، تحت تأثير الشراب ، وافق على السماح لمريم بمرافقته إلى مسكنه. بدلاً من اصطحابه إلى المنزل ، اعترفت ماري بأنها تقود Cane إلى Ship Tavern في Church Lane ، وبعد تقاعده إلى الفراش ، سرقته. ادعت كلتا المرأتين أنهما مع طفل من أجل تجنب العقوبة القصوى: أعطيت النساء الحوامل إرجاء مؤقتًا حتى ولادة طفلهن ، ولا سيما من فترة الكومنولث وما بعدها ، غالبًا ما حصلن على عفو عام. [107] تم إعدام ماري في تيبرن في 27 يناير ولكن مارجريت ، بعد أن تأكد حملها ، نجت. [108]

التسلسل الهرمي للبغايا

معظم التواريخ التي تركز على الدعارة الحديثة المبكرة تقصر دراستهم على لندن ، ربما لأن الكتاب المعاصرين قدموا القليل جدًا من التفاصيل حول الجنس التجاري خارج العاصمة. [109] البغاء منتشر طوال الوقتومع ذلك ، تم توثيق إنجلترا وفقًا لذلك في السجلات الأرشيفية في مجالات مثل الجريمة والتدريب المهني وسوء الإغاثة. المسؤولون فيحاولت نورويتش ، ثاني أكبر مدينة في إنجلترا في تلك الفترة ، إغلاق العديد منها لم تنجح بيوت الدعارة في عامي 1668 و 1681. تم تحديد البغايا أيضًا على أنهن يعملن في ليث بالقرب من إدنبرة وبلدة ديل في كنت في أواخر القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر على التوالي. [110] يبدو أن تجارب عاهرة الريف تختلف عن تجارب نظيرتها الحضرية. كانت البغايا الريفية أكثر عرضة للعمل على أساس عرضي وانتهازي. قد تعمل في المقام الأول كخادمة في منزل القرية أو تكون متشردة متجولة ، وتحث القرويين الذكور أثناء مرورها عبر المجتمع متبعة طريق معرض أو سوق للسفر.  ناقش Quaife (1979: 150–3) كيف رافقت بعض الإناث المتشردات رجلًا واحدًا في رحلة لأسابيع في كل مرة ، وتعرضن أنفسهن كزوجات ، حتى تعاونن مع مسافر آخر. تم نقل عاهرات أخريات بين أعضاء مجموعة صغيرة مثل رجال الدين في الأبرشية. نوع آخر من عاهرات القرية يعملن بسرية من منزلها ويقبلن الدفع في شكل عمل مثل الحلب أو الحصاد ؛ كانت في بعض الأحيان أرملة ، وعلى الرغم من أنها مصدر ثرثرة جاهزة ، إلا أن السلطات تميل إلى التسامح معها. [111]
بعض البغايا العاملات في لندن لا يختلفن كثيرًا عن نظرائهن الريفيات في نطاقهن وأساليبهن ، لكن البعض الآخر يعتبرن أنفسهن عاهرات محترفات بدوام كامل. [112] ربما يمكن أن يُعزى أوضح الفوارق في تجارب البغايا إلى فئة العاهرات التي تنتمي إليها المرأة. لقد درسنا بالفعل أسلوب حياة المومس التي تطفو بشكل غير مستقر في قمة التسلسل الهرمي لدعارة الدعارة ، لكن من الضروري أن نفهم أسلوب حياة البغايا في أسفل الترتيب: العاهرة التي تعمل من الأمان النسبي في بيت دعارة ؛ أولئك الذين يستأجرون غرفة في سكن ؛ والجزء السفلي من السائرين في الشوارع يقومون بأعمالهم خارج الأبواب. لا يُعرف سوى القليل جدًا عن نوع آخر من البغايا ، المرأة المحترمة ظاهريًا التي تمارس الأعمال التجارية على أساس سري ، ربما من منزلها.
حتى المعاصرون كافحوا للتمييز بين العقارات التي تعمل كبيوت دعارة وتلك التي تؤوي عاهرات مستأجرات يعملن بشكل مستقل وهذا الارتباك ينعكس في السجلات الرسمية. زودت سجلات Bridewell المؤرخين بعمق أكبر بكثير من المعرفة حول البغايا اللائي عملن في بيوت فساد مقارنة بمن يعملن في الطرف الأدنى من السوق ، مما أتاح تكوين صورة أوضح عن مواقع هذه الأماكن وأصحاب بيوت الدعارة ودرجة تعاونهم معهم. ومشاركة بعضهم البعض القوادين. الحسابات الأدبية مثل جون دونتون الشهريةتقدم سلسلة The  Night Walker أيضًا ثروة من المعلومات حول أنشطة بائعات الهوى في لندن وتقترح ، في أوصافهن للسيدات الأذكياء وبيوتهن المريحة ذات السمعة السيئة ، مستوى رائعًا من التنظيم.
إلى جانب المحظيات المعروفات اللائي يعشن في مساكن خاصة راقية ، كانت هناك نساء أخريات من تعليم عالٍ وأحدث صيحات الموضة بسعر مرتفع. أعلنت بعض النساء عن أنفسهن بتكتم على أنهن يبحثن عن رفيق ، لكن الأكثر رواجًا كان "كومنولث السيدات" اللواتي استقبلن العملاء لفترات زمنية متفق عليها ، غالبًا على المدى الطويل. كان هؤلاء الرفاق أعضاء في مجتمع فضفاض ، يجتمعون أحيانًا لتبادل المعرفة ، وغالبًا ما يتواصلون مع عملاء جدد في منازل مانور تم تحويلها أو نزل أكثر ذكاءً في أماكن مثلمركز بال، هاتون جاردن وشارع سانت جيمس. يعمل العديد من هؤلاء البغايا المتميزات من مساكن خاصة ، لكن البعض الآخر استأجر غرفًا في منازل ترفيهية فاخرة أو سيدات مدفوعات في بيوت دعارة خاصة لتعريفهن بعملاء مناسبين. نظرًا لاهتمامها الراسخ بنسخ نفسها على سيدات المجتمع المحترم ، كانت سيدات الموضة هؤلاء حريصات على تجنب الأماكن التي يتردد عليها البغايا من الطبقة الدنيا وبدلاً من ذلك يفضلنعناوين كوفنت جاردن. كان عملاؤهم دائمًا من الأثرياء وكان لديهم أحيانًا تأثير سياسي يمكن أن يحميهم من أي مصلحة غير مرغوب فيها من قبل السلطات. عملت بعض النساء في اتحاد مع عدد من المعلقين ، مثل القوادين ، والحماة الذكور أو المتنمرين ، والمفاوضين الذين ينشرون تقارير متحركة عن مهاراتهم (انظر الفصل 5 ، القسم 5.4.5 الذي يناقشالترادف القريب من حيث القواد و مومس ). تمت الإشارة إلى البغايا من الدرجة العالية اللائي يعملن على أساس دوام جزئي في المؤسسات الأكثر تفوقًا باسم "النساء القردات اللطيفات" ولكن هذا المصطلح لا يظهر في مجموعة EEBO. [113] هؤلاء النساء يتصرفن مثل السيدات ، وعلى الرغم من تبادل الخدمات الجنسية مقابل المال ، فضلن عدم تصنيفهن على أنهن عاهرات محترفات. وفي الوقت نفسه، طالب داخلي  يخطئ ، وهو الاسم الذي يستخدم في ليلة ووكر و الأنثى النار السفن كانت ولكنها لا تظهر في أي مكان آخر في الجسم EEBO، أجرى اتصالات مع عملائها في المناطق الغنية ولكن ليس العاهرات بدوام كامل، ويقيمون على مسافة من شوارع التماس الشعبية. [114]

بيوت الدعارة والبود

إن تصوير البطل في الأدب المعاصر هو ، على أقل تقدير ، غير ممتع. يكاد يمكن للمرء أن يضمن أن يكون الجسد أنثى ، متشائم وغير أخلاقي تمامًا. في A Bawd ، يصف تايلور موضوعه بأنه قد هُجر بسبب الدعارة قبل أن تكون على استعداد لتركه ، مع اقتراح ضمنيعنفها ، وتحمل آلامًا كبيرة على أسلوب فتيات الريف بطريقة تلائم بيت الدعارة:

اقتباس :
إنها تلقي وتدق نقودها في جميع الموضات ؛ لقد تم تلميعها وتلميعها وتثبيتها وتحويلها ، وإذا كان أي منها بسبب السقوط أو التعرض للحرارة الشديدة ، فإن النحلة تعرضت للكدمات أو الكسر أو الكسر ، فيمكنها أن تلطخها معًا مرة أخرى ، و اجعلها قابلة للتسويق.
يسلط تايلور الضوء على المعايير المزدوجة في المواقف الشعبية تجاه فساده: فهي موضع ازدراء بينما يتم احتضان السكارى والأشرار وغيرهم من البائسين. إنها لا تهتم بأي رجل ولكن يمكنها أن تتقبل الناس من جميع "الأمم والدرجات والظروف والألغاز والمهن" ، شريطة أن يتمكنوا من دفع تكاليف خدمات فتياتها. أفضل ما يميزها هو تقديرها. تمتلئ Bawd بالتسامح الودي والعمل الخيري لأن "مهنتها كلها ومسار حياتها هو إخفاء وتغطية أخطاء أكبر الجناة". [115]
الكتيب المجهول The Devil and the Strumpet: Or، The Old Bawd Tormented (Anon. 1700) يجعل تأملات تايلور أكثر إمتاعًا بالمقارنة. لم يعد بإمكان هذه البود ، التي تدعى جين فريمان ، أن تكسب عيشها كـ "Hackney Jilt" لأن عملائها يعتقدون أنها "لا تستحق رمي أرجلهم" ، لذا فهي تأخذ أعمال خداع "المخلوقات البريئة الفقيرة ، لإرضاء الرغبة" من المذنبين الجاحرين ، تقريبًا سيئها مثل نفسها '. ومع ذلك ، لأنها أصبحت بغيضة جسديًا لعملائها ، فشلت أعمالها وتضطر إلى طلب المساعدة من الرعية. في مسكنها الجديد ، تتلقى زيارات مرعبة من الشيطان نفسه ، الذي يتعرف عليها كواحدة خاصة به ، والتي تنتهي بضربها ورميها حول غرفتها. يقدم المؤلف تفاصيل بيانية عن أسلوب ونتائج عنف الشيطان ، بما في ذلك وصف الإصابات الشديدة التي تعرض لها بود ، وإبلاغنا جانباً بأن السيدة فقدت السيطرة على مثانتها وأمعائها في رعب شديد.
في الواقع ، أظهرت الإناث مهارات رائعة في البقاء على قيد الحياة. لم يتمكنوا فقط من تجنب الموت المبكر خلال سنوات الدعارة ، لكنهم تمكنوا بالفعل من إنشاء مشروع تجاري لأنفسهم في هذه العملية. لقد استفادت هؤلاء النساء من استغلال أفراد من جنسهن ومن غير المرجح أن ينزف القلوب لكن معظمهن لم يكن لديهن فرص اقتصادية أخرى متاحة لهن. إن التصورات المعاصرة عن الجثث التي أصبحت متشددة للغاية لدرجة أنهم يجبرون فعليًا على عزل أنفسهم عن بقية المجتمع غير مقنعة. كان معظم سكان لندن في منتصف العمر في إنجلترا الحديثة ، وفقًا لمعاييرنا ، غير جذابين جسديًا على الأرجح ، لكن أنجح الجحافل اهتموا بمظهرهم وكانوا على دراية بأنه كلما استغلوا سحرهم بشكل أفضل ، زاد المال الذي سيجنونه.
كما سيظهر الفصل 3 ، غالبًا ما تصور النصوص الأدبية البائعات على أنهن أنثى - هل هذا تمثيل دقيق؟ حظرت لوائح ساوثوارك التي تحكم بيوت الدعارة الرسمية النساء غير المتزوجات من إدارة بيوت الدعارة ، لكن كاراس (1989) أظهر في العديد من الولايات القضائية بين 1338 و 1544 ، ما بين 34 و 59 في المائة من الأفراد ، على عكس الأزواج ، المتهمين بالاحتفاظ ببيوت دعارة غير مشروعة من الإناث. وتعتقد أن هذه الأرقام قد لا يمكن الاعتماد عليها لأن السلطات ، التي تعمل على افتراض أن الرجال سيكونون أكثر قدرة على دفع غرامة ، كانوا أكثر ميلًا لإلقاء اللوم على الزوج في عملية يديرها زوجان أو حتى امرأة متزوجة بمفردها. كان دور راعية بيوت الدعارة يحمل قدرًا كبيرًا من الوعود المالية للنساء ، اللائي لم يكن بإمكانهن إلى حد كبير المشاركة في أعمال أخرى ، لكن العديد من هؤلاء النساء كن يدررن منازل يملكها رجال فقط. [116] غالبًا ما كان الحراس يديرون أكثر من عقار ولم يكن لديهم أي وسيلة أخرى لكسب الرزق: على سبيل المثال ، احتفظت السيدة بلانت بستة منازل فساد ، وجمعوا عشرين شلنًا من الإيجار الأسبوعي من كل مؤسسة. [117]
بحلول نهاية القرن السادس عشر ، القوادين هم أنفسهم غير مرتبطين بمؤسسة معينة ، وكثيراً ما كانوا ينقلون البغايا حول منازل فاجر مختلفة لتلبية الطلب. البغايا الذين وجدوا طريقهم إلىعادة ما يشار إلى سجلات Bridewell باسم "وضع" في بيت دعارة ودفع إيجار أسبوعي. كان صاحب بيت الدعارة يأخذ نسبة مئوية من أرباحه ، غالبًا نصف ما يكسبه ، ولكنه في بعض الأحيان يستولي على دخله بالكامل. في هيد (1675) قيل لنا عن "الخلافات المستمرة" بين العاهرات والبدناء حول تقسيم "أجرة الظلم". في الواقع ، كسب كل من القوادين والقوادين المال "بما يتجاوز أحلام العمال المياومة". يستشهد Griffiths (2008: 150-2) بمثال مدير بيت دعارة بالقرب من Aldgate جني 100 جنيه إسترليني في فترة ثلاث سنوات. في غضون ذلك ، يمكن للقواد أن يتقاضوا ما يصل إلى أربعة شلن مقابل خدماتهم. لم تستفد بعض المؤسسات من القوادين ، لكن البعض الآخر اعتمد عليهم لتأمين عملاء يتمتعون بوسائل سخية. في حين أن العديد من القوادين في القرن السابع عشر كانوا من الإناث ، فإن الغالبية العظمى من القوادين كانوا من الذكور. [118]
كان من أهم واجبات رب الدعارة حماية عماله من الملاحقة القضائية ، ويتم ذلك في الغالب عن طريق الابتزاز والرشوة. شرطي و الخرز. تتمتع العديد من بيوت الدعارة الراقية بالحصانة أمام القانون عن طريق الحماية من قبل الشخصيات القوية في المحكمة. بالإضافة إلى توظيف عمال جدد وإدارة العملاء الصعبين ، سيكون على البغدادين أيضًا مجموعة من المسؤوليات المملّة مثل الإشراف على التنظيف والغسيل ، والحفاظ على ممتلكاتهم وضمان الصحة الطبية لفتياتهم. تمتع العديد من الرعاة بربح هامشي في التخلص من الممتلكات المسروقة. [119]
قدم القوادون عددًا من الخدمات جنبًا إلى جنب مع العملاء ، بما في ذلك حماية البغايا من العملاء العدوانيين ، وتقديم الرشاوى إلى الشرطيين ، وإذا لزم الأمر ، القضاة ، وإيجاد ما يسمى الجراح لعلاج أو ، في أفضل الأحوال ، لإخفاء أعراض مرض تناسلي. هذا الأخير قد يقدم أيضاخدمات الإجهاض. إن مستوى خبرة أي ممارس طبي منذ ذلك الوقت من شأنه أن يجبر مريض اليوم على الهروب من أجل حياته: في أفضل الأحوال ، كان الطبيب محتالًا اختفى بعد فترة وجيزة من أخذ أجره ؛ في أسوأ الأحوال ، كان يحاول القيام بالوظيفة التي يتقاضى أجرًا للقيام بها. نظرت بعض البغايا المستقلين إلى قوادهن بشيء يشبه المودة ؛ لم يكن من المستغرب أن تتزوج سيدة محترفة من وكيلها أو أن تنظر إليه بشيء يقترب من حب الأبناء. في فترة عندما كانإن اغتصاب عاهرة أو الاعتداء عليها لم يكن له أي مصلحة للسلطات على الإطلاق ، ولا عجب أن بعض هؤلاء النساء شاهدنهن القوادين باحترام أعلى مما قد يستحقونه. [120]
في حين أن القوادين كانوا ، في معظمهم ، أشخاصًا غير سارين ، غالبًا ما كانوا ينهون أيامهم بالعنف أو مليئة بالمرض ، مثل النساء الذين استغلوا بسهولة ، كانوا هم أنفسهم ضحايا صراع وحشي من أجل الوجود العاري. [121] ربما لم يستمتعوا بإظهار الاحترام للعملاء الأثرياء. كان التلاعب بالزبائن بانتظام بنفس الطريقة التي فعلوا بها الفتيات اللواتي ظهرن في قوائمهن ، كما وصف روبنهولد (2005: 55 ، 67-Cool ، كان بمثابة ميزة. قام القوادين في كثير من الأحيان بحجز بائعات الهوى مرتين ، حيث كانت الفتاة تعذر نفسها من أجل إرضاء عميل آخر ، بينما كان الأول ينتظر عودتها في غرفة مجاورة. [122]
العاهرات يقيمون في واجهت المساكن تحديات. ربما كانت لديهم الحرية في رفض تهديد العملاء ، لكنهم أيضًا لم يحظوا بحماية كبيرة من الأشخاص الذين أرادوا الاستفادة من عملهم. وكما أوضح بورفورد ووتون (1995: 60-1) ، فإن هؤلاء النسوة تعرضن لمبالغ زائدة من قبل رجال الأعمال الشرعيين الذين زودواهم بالطعام بينما أخذ القواد والقواد والخرز الكثير من الباقي. كان وضع أولئك الذين يقيمون في bordello بالكاد أفضل. على الرغم من أن المأوى والطعام كانا مضمونين ، طالما كانت البغايا قادرة على العمل ، وقد تمتعت الفتيات اللواتي يعشن معًا ببعض الإحساس بالصداقة الحميمة ، فقد اضطررن لقبول كل عميل ، بغض النظر عن مدى العنف أو الاشمئزاز ولم يكن أمامهن خيار سوى الخدمات التي كانوا على استعداد لأدائها أو طول ساعات عملهم. كانت خسارتهم الأكثر وضوحًا هي فقدان حريتهم الشخصية: كان الرعاة الناجحون مرتابين باستمرار وفرضوا قيودًا صارمة على تحركات عمالهم. [123] بمجرد قبول المرأة في بيت للدعارة ، كان من الصعب التحرر - في كثير من الأحيان ، حتى الملابس التي على ظهرها كانت مملوكة للباود.
تم تزويد الفتيات الجدد اللائي يدخلن هذه المهنة بتعليمات تتعلق بالحفاظ على أسرتهن وأجسادهن نظيفة ورائعة ، وارتداء ملابس أنيقة وتعلم كيفية إجراء محادثة بطريقة مستنيرة وذات أخلاق جيدة. كما قام Bawds بتعليم بناتهم بعناية في كيفية إعطاء أكبر قدر من الإشباع الجنسي في أقل وقت ممكن وكيفية تخليص أنفسهم من المواقف الصعبة التي قد تتصاعد إلى العنف. تلقت الفتيات العاملات لدى شارلوت هايز دروسًا خصوصية حول حمل أنفسهن بأسلوب مهذب وتلقين تعليمًا للموسيقى والرقص. ومع ذلك ، لم يتم تعليمهم القراءة والكتابة. كان القصد هو تعظيم ربحيتها بدلاً من منحها قوة اجتماعية حقيقية. إن وجود البيوت الفخمة مثل تلك التي تديرها إليزابيث هولاند والسيدة كريسويل يلقي بظلاله على عدد كبير من بيوت الدعارة المنخفضة التي كانت سمة بارزة في العديد من أجنحة المدينة. في الطرف السفلي من السوق ، أعدت السيدات فتيات الريف لأول لقاء لهن عن طريق غسل وجههن بالبراندي وتطبيق مكياج كثيف. حتى الفتيات المقيمات في مؤسسات كانت أكثر قليلاً من أكواخ تم تعليمهن كيفية تشجيع عملائهن على الإنفاق قدر الإمكان ، سواء كان ذلك للخدمات الجنسية الإضافية أو على وسائل الراحة الأخرى مثل الكحول والطعام ،القمار أو الموسيقى. يقدر Linanne (2003: 19) أنه في بعض المنازل الأكثر فقرًا ، من المتوقع أن تستمتع الفتيات بأكثر من خمسين رجلاً في الليلة.
في البداية ، كانت البيوت الفاسقة بالكاد يمكن تمييزها عن المساكن العادية ، ولكن في أيام تيودور ، أصبحت تشبه نزل. في الطابق الأرضي ستكون هناك غرف للاستلامالعملاء ، لتناول الطعام ، وربما منطقة ألعاب بها مطابخ في الخلف. تحتوي غرف الطابق الأول على غرف النوم. يجب أن يكون للمتطلب المستمر للالتزام مع ساعات العمل الطويلة غير المنتظمة أثره على سكان المنازل البائسة. إن العيش جنبًا إلى جنب مع مدبرة منزل فاجر يعني أن البغايا لا يتمتعن بفرصة كبيرة في تجنب الانضباط القاسي وغالبًا ما يضطررن إلى تسليم جميع أرباحهن تقريبًا. [124]
أصبح العديد من الرعاة مشهورين في حد ذاتها. دعونا نفكر هنا ، على سبيل المثال ، داماريس - المعروفة أحيانًا باسم داماروس - بيج. توضح تقلباتها في الثروة كيف يمكن أن تكون حياة الجسد متقلبًا. صموئيل بيبس ، الذي غالبًا ما كان يزور مقرها على طريق راتكليف السريع ، أشار إلى الصفحة على أنها "البطل العظيم للبحارة". كما أنها أدارت مؤسسة أكثر نخبة لضباط البحرية في روزماري لين. ولدت بيج في ستيبني عام 1620 باسم داماريس أديسل ، ويبدو أنها أمضت العشرينات من عمرها كعاهرة ثم قابلة وحارس بيت دعارة. مثل العديد من النساءخدمات القبالة ، بيج تعمل أيضا كإجهاض. في أكتوبر 1640 ، يبدو أنها تزوجت من رجل يدعى ويليام بيكر ، ثم في أبريل 1953 ، تزوجتجيمس دراير في كنيسة القديسة مريم المجدلية. في 7 أكتوبر 1655 ، تم توجيه تهمتين إلى الصفحة: الأولى ، للدخول إلى أعقد الزواج مع دراير ، وثانيًا ، لمحاولة إجهاض الجنين لامرأة تدعى إليانور بولي عن طريق دفع شوكة في معدة المرأة التعيسة. تم إسقاط تهم الجمع بين زوجتين على أساس أن زواجها من بيكر لم يتم تقديسه ولكن التهم المتعلقة ببولي لا يمكن التخلص منها بهذه السهولة. لا شك في أن بيج كانت تدرك أنها يمكن أن تتجنب عقوبة الإعدام بنجاح من خلال الكشف عن أنها حامل ، وأقرت بالذنب بالقتل الخطأ وحُكم عليها بالإعدام. ثم كشفت حملها. بعد أن أكدت لجنة من الأمهات أنها حامل بالفعل ، تم تخفيض عقوبتها إلى السجن لمدة ثلاث سنوات في نيوجيت ، وخلال هذه الفترة أنجبت طفلاً ميتًا. عند إطلاق سراحها ، عادت إلى العمل في بيوت الدعارة ، حيث تخصصت في استيراد وبيع البغايا البندقية باهظ الثمن اللواتي يفترض أنهن يتمتعن بمهارة كبيرة في ممارسة الحب. ماتت بيج امرأة ثرية للغاية في منزلها في راتكليف في سبتمبر 1669. [125]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com
 
البغايا والجنس في إنجلترا الحديثة المبكرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص يعتني بشؤون المرأة وأحوالها ومكانتها على مر التاريخ-
انتقل الى: