نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» بايدن ونهاية التفرد الأمريكي بالعالم - د. نصر محمد عارف
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-28, 11:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إعرف بلادك أيها المسلم - 1 - اندونيسيا
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-27, 7:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» "واشنطن بوست": الشباب الفلسطيني يسلحون أنفسهم لحقبة جديدة من المقاومة العنيفة
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-22, 9:12 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» اقرأ صمت أخيك .. فلعل عزة النفس أسكتته - (قصة وعبرة)
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-22, 8:45 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفكرة المنهضة للبشرية
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-21, 7:49 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» معنى ومفهوم كلمة اللسان
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-18, 4:44 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» انكار السنة ردة ولا ابا بكر لها...
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-17, 6:11 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ما بين عجمة اللسان وعجمة المفاهيم والافكار...
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-16, 6:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ليبراسيون: الجفاف الحالي والفيضانات ليست سوى البداية.. الأسوأ لم يأت بعد
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-12, 10:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تقرير: آثار مدمرة محتملة لتغير المناخ بالشرق الأوسط وشرق البحر المتوسط
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-12, 10:03 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تحدي الجفاف: كيف تواجه الدول تهديدات الشح المائي؟
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-12, 10:00 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» حقيقة الصراع الراهن في لبنان
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-12, 9:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» جفاف أنهار أوروبا والصين وأمريكا يهدد الأمن الغذائي العربي (تحليل)
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-12, 9:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» خراب البلاد وهي عامرة
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-09, 7:07 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» ملحد - علماني - صف واطفي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-09-03, 8:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الاسلام دين ومبدأ ومعتقد سياسي بامتياز محمد بن يوسف الزيادي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-30, 10:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الى عمالنا ذوي الايدي الطاهرة - محمد بن يوسف الزيادي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-30, 10:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شركة مكافحة وزغ دبي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-26, 2:23 am من طرف شيماء أسامة 272

» كيف تكوني خائنة لزوجك - عائدة بلميلود
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-21, 9:20 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يلهُونَ بالقلبِ الكليمِ وما رثَوْا - إسراء_عبدالكريم
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-20, 9:33 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» يا صاحبات البيت - ثناء حاج صالح
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-19, 8:20 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-16, 9:14 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» إدريسا والحرب على الفطرة - اياد اقنيبي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-15, 6:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفلسطينيون ليسوا كنعانيين والعرب ليسوا ساميين - فاضل الربيعي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-08, 8:37 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» في صالون نون الدبي، ما بين السياسة والأدب كتبت قصائدها إليه
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-03, 2:02 pm من طرف فتحية إبراهيم صرصور

» غريبه منسيه مدينة القدس - نجاة الصغيرة
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-02, 10:01 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» إسلام بحيري وحديث المرأة الجونية في صحيح البخاري - عبدالله رشدي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-07-25, 5:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وكيف يكتب للثورات مرتزق - احمد مراد
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-07-24, 6:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» شبهة رضاع الكبير والرد عليها - عبدالله رشدي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-07-24, 5:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الشيخ عبدالله رشدي يلقن وفاء سلطان درساً للمرة الثالثة بسبب اتهامها الباطل للقرآن الكريم
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-07-23, 9:13 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
وكم علمته نظم القوافي فلما قال قافية هجاني
اسماء الجن الكفار و المسلمين
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
ومدحت بطيبة طه - صلى الله على محمد - مديح نبوي ولا أجمل
مقهى المنتدى
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
دعاء الهى انت تعلم كيف حالى....كلمات رائعه لمشارى راشد///خوخه
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
عداد للزوار جديد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 23 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 23 زائر :: 3 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 38267
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
معتصم - 12434
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 3363
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
العرين - 1193
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
زهره النرجس
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
معتصم
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
معمر حبار
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
هيام الاعور
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
د/موفق مصطفى السباعي
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
sa3idiman
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
لينا محمود
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_rcapصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_voting_barصالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1005 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Reem فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 64873 مساهمة في هذا المنتدى في 19340 موضوع
مواضيع مماثلة
عداد زوار المنتدى
free counterAmazingCounters.com


 

 صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتحية إبراهيم صرصور

فتحية إبراهيم صرصور


المزاج : رايق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 16/10/2011
العمر : 64

صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون Empty
مُساهمةموضوع: صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون   صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون I_icon_minitime2022-08-16, 9:14 pm

صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون
عند الخامسة من بعد عصر الاثنين الخامس عشر من أغسطس كان الموعد واللقاء لصالون نون الأدبي في مقر الاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين
افتتحت الأستاذة فتحية صرصور اللقاء بالترحاب والتهنئة قائلة: الحضور الكريم، رواد صالون نون الأدبي، أصحاب الأقلام وعشاق الثقافة، أهلا بكم في لقاء جديد من لقاءات صالون نون الأدبي والذي نستهله بحمد الله أن جمعنا بكم مرة أخرى بعد تلك الحرب الحاقدة، فحمدا لله على سلامتكم جميعا
ومن ثم عرجت إلى التعريف بموضوع اللقاء وضيوفه فقالت نجتمع اليوم حول كاتب وكتاب وناقد؛ نضع على مائدتنا واحدة من الروايات الجديدة والصادرة في العام 2021م
إنها رواية كشجرة زيتون، للكاتب سعيد رمضان علي؛ سعيد كاتب مصري بنكهة فلسطينية، عمل بشمال سيناء - وغزة، وحاليا يقيم بالإسكندرية
كان الكاتب هنا في غزة، وحضر وزوجته عددا من جلسات صالون نون الأدبي
وأضافت الأستاذة فتحية قائلة: الأستاذ سعيد ناشط ولديه أفكار ثقافية، أذكر في العام 2013م أرسل إليَّ رسالة يخبرني بها أنه يفكر في إقامة ملتقى أدبي بغزة  : "تحت عنوان : "الاحتلال والمقاومة في الأدب الفلسطيني" على أن يساهم معه العديد من الكتاب الفلسطينيين، وأخبرني أنهم في مرحلة التنسيق
 
هذا هو الكاتب، فماذا عن الكتابة؟
للأستاذ سعيد العديد من الكتابات والأعمال الإبداعية، فله:
* روح هائمة – قصة طويلة - * الأرض والنهر – مجموعة قصصية
* رواية " أمواج ورمال"  - * السمورة وأنا – سيرة روائية
* رواية " كشجرة زيتون" 
* كتاب سيناء " الأهمية والمعنى " الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة 2008م
 
وله:
-          مسرحية ظلال الحياة في شقة مغلقة- ظهرت في القائمة القصيرة في مسابقة الهيئة العربية للمسرح (النص المسرحي الموجه للكبار 2021)
-          الانهيارات – مسرحية تاريخية -
-         السينما المصرية والإعاقة – دراسة 2005- مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية كرم بموجبها من الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام  مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية
 
كُرم بــ:
-         شهادة تقدير من هيئة تحرير مجلة المنال برئاسة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي 2021 لمساهماته بالمجلة.
-          كرم من الهيئة العامة لقصور الثقافة بمصر بمؤتمر الإسماعيلية الأدبي عام 1995.
-         حصل على شهادات تقدير من المجلس الأعلى للشباب والرياضة بمصر بمركز إعداد القادة بالقاهرة عن أعماله في القصة القصيرة، والمسرح وذلك عامي 1995-1996
-         الثابت والمتغير في سيرة عنترة بن شداد – دراسة – مجلة الثقافة الجديدة – عدد ديسمبر 2019م
-         مقالات نقدية في الأدب، والسينما، والفن التشكيلي الفلسطيني. نشرت بمجلة الثقافة الجديدة، ومجلة سينفيليا السينمائية المغربية، ومجلة عين على السينما، وعلى عدة مواقع مختلفة.    
-         تم استضافته من قبل المؤتمر العلمي الأول حول قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة بالقاهرة عام 2009م
 
كما قام عدد من النقاد بقراءة أعماله وكتابة نقد، ودراسات عنه ومنها:
* دراسة عن روايته روح هائمة للناقد محمد قطب نشرت بكتاب مؤتمر إقليم القناة وسيناء الثقافي 1995م
* دراسة عن مجموعته القصصية” الأرض والنهر ” للناقد الدكتور محمد حسن عبد الله نشرت بكتاب مؤتمر إقليم القناة وسيناء الثقافي عام 1995م
* دراسة عن مسرحيته الانهيارات للدكتور نادر عبد الخالق بعنوان البناء والتخطيط في مسرحية الانهيارات، نشرت بجريدة الزمان مايو – 2019م
* دراسة عن مسرحيته الانهيارات للناقد العراقي صباح الأنباري بعنوان ” الانهيارات من بداية السقوط حتى نهاية الهزيمة” نشرت بموقع الناقد على النت .
* دراسة في مجموعة الصمت - قصص قصيرة -  للناقد سيد الوكيل – كتاب أبحاث المؤتمر العلمي الأول – هيئة قصور الثقافة 2009م
* دراسة عن رواية أمواج ورمال للناقد حاتم عبد الهادي نشرت بنشرة مؤتمر اليوم الواحد بالشرقية.
* مقالات نقدية عن بعض قصصه القصيرة للناقد سمير الفيل نشرت بموقع القصة العربية
ثم: * مقال نقدى عن روايته" كشجرة زيتون" للناقدة الفلسطينية ولاء نافذ شحادة نشر على البوابة 24، هي زادنا وزادكم لمعرفة بعض خبايا هذه الرواية التي تقع في حوالي 290 صفحة من القطع الصغير، صدرت طبعتها الأولى عن مكتبة سمير منصور في العام 2021م
يتحدث في روايته عن شجرة الزيتون التي هي والفلسطيني صنوان في التجذر والصمود في وجه الرياح العاتية
لكن بداية من هي الناقدة التي قرأت الرواية وقدمت لنا هذه الوجبة الثرية؟
 إنها الناقدة ولاء نافذ أحمد شحادة
من مواليد المملكة العربية السعودية، حاصلة على درجة الماجستير في اللغة عربية - أدب ونقد بتقدير ممتاز من جامعة القدس المفتوحة-  غزة لعام 2020م
-         عملتُ لدى مدرسة الوحدة الخاصة كمعلمة مرحلة إعدادية وثانوية، لمدة ست سنوات متتاليات – من العام 2014 إلى العام 21 20م
-         شاركتُ في العديد من المؤتمرات واللقاءات الأدبية والثقافية والتربوية في مدينة غزة/ فلسطين.
 
-         صدر لها كتاب بعنوان " بنية المفارقة في النص الروائي الفلسطيني المعاصر" وهو محول عن رسالة الماجستير
-         صدر لها بعض المقالات النقدية منشورة في المواقع الإلكترونية:
-          قراءة نقدية في المجموعة القصصية" نساء الدانتيل" للكاتب الفلسطيني يسري الغول.
-         قراءة نقدية في قصيدة " أنيخي ركاب الهجر" للشاعر الفلسطيني سامي مهنا.
-         قراءة نقدية في مسرحية "زهور وعقارب" للكاتب العراقي صباح الأنباري
-         قراءة نقدية في المجموعة القصصية" بين قوسين ونجمة " للكاتبة الفلسطينية يسرا الخطيب
-         قراءة نقدية في كتاب " حكايات على جدائل الريح" للدكتور الفلسطيني الراحل علي عودة.
-         قراءة نقدية في قصة "شيخ وأمنية" للكاتب الفلسطيني الراحل فاروق مواسي.
-         قراءة نقدية في رواية " كشجرة زيتون" للكاتب المصري سعيد رمضان علي.
 
-         ولاء عضو من الأعضاء الدائمين في لجنة تحكيم مبادرة ض التطوعية لإثراء المحتوى العربي وتعزيز اللغة العربية وهي مبادرة من جامعة دورتموند بألمانيا
كما أنها مدققة لغوية (دققت بعضا من المؤلفات الأدبية والكتب)، وهي تجيد التعامل مع برامج ميكروسوفت أوفيس، كما تجيد التحدث باللغة الإنجليزية
حاليا تقيم في بلجيكا
الكاتب يقيم في الإسكندرية، والناقدة تقيم في بلجيكا، لكنهم بيننا من خلال إبداعاتهم
 
بعد هذه الإضاءات البسيطة عن الكاتب والكتاب والناقدة، نلج للقراءة النقدية، والتي نقدم الشكر مسبقا للأستاذة منى العصار الركن الثالث في صالون نون الأدبي
بدأت الأستاذة منى حديثها، مرحبة بالحضور ومقدمة التهاني بسلامتهم من الحرب الأخيرة، ثم وجهت التحية للكاتب الأستاذ سعيد رمضان والناقدة ولاء شحادة، ومن ثم بدأت بعرض الورقة:
قراءة نقدية في رواية كشجرة زيتون للكاتب المصري سعيد رمضان علي
بقلم: أ: ولاء نافذ شحادة
يسعى الناقد دومًا لأن تكون دراسته النقدية ذات منهجية علمية لها أُسسها وأركانها الواضحة، تلك التي يترجم فيها لغة النصوص المكتوبة بأسلوب موضوعي يبعُد عن الذاتية، فيندفع إلى أعماق النص مجيبا عن التساؤلات المطروحة، ومفسرا للرموز الواردة، ومستنطقا للدلالات الكامنة، ومترجما للجماليات الفنية والإبداعية؛ ليتشكل أمامنا نصا إبداعيا آخر غير الذي أنشأه المؤلف.
 الرواية التي بين أيدينا “كشجرة زيتون” امتازت بواقعية أحداثها المسرودة؛ إذ انبثقت من واقع الحياة الفلسطينية، وسيطرت عليها العاطفة القومية التي تنم عن الإحساس العربي الخالص تجاه القضية الفلسطينية وما يدور على أرضها من صراعات ونزاعات وتشابكات سببها الاحتلال الصهيوني، فنجد أن أحداث الرواية سٌردت في (أربع وعشرين) لوحة، وفي كل لوحة يكشف الكاتب عن شخصية فاعلة تلعب دورا في تصاعد ونمو الأحداث وربطها ببعضها عبر توظيفه لتقنيات السرد الروائي الحديث؛ إذ نلحظ بروز تقنية الحوار الخارجي بشكل إبداعي وبلغة حوارية مترابطة ذات بناء فكري وفني، تٌخرج الأحداث عن رتابتها ونمطيتها، وتحررها من سلطة الراوي العليم وتفصح عن مرجعيتها الفكرية والثقافية والإنسانية، وباللجوء إلى تقنية الاسترجاع حاك الكاتب ذكريات شخصيات العمل الروائي عبر تيار نفسي خالص يٌدخل الشخصية في دائرة الصراع المتناقض باستمرار بين ما يقبع في باطنها وما يمثل أمامها بصورة منطقية تساعد في سرد الأحداث لتنير محتوى المحكي الراهن بمحتوى المحكي المسترجع وصولا إلى نهاية الحدث، ومن خلال تقنية الوصف نجد أن الكاتب أبدع في وصف الأماكن والأحداث ومتغيرات الزمن، واستطاع الوقوف داخل نفسية الشخصية، لدرجة أن القارئ يشعر بأنه أمام كاميرا راصدة ترصد بشكل محترف ما أمامها، فكانت تسير الأحداث على نحو متتابع ومتنام إلى أن يقحم الوصف نفسه من خلال محطات أو وقفات سردية توزعت على طول العمل الروائي، وعبر تقنية التناص لجأ الكاتب إلى توظيف التراث كالأغنية الشعبية والأناشيد ذات الموروث الشعبي الفلسطيني؛ ليعزز علاقة الفلسطيني بأرضه ويدعم وجوده ويؤكد هويته وأحقيته التاريخية والدينية، كما كان يلجأ الكاتب لتقنيات سردية أخرى كالرمز والمفارقة وتيار الوعي أو التداعي الحر وغيرهم من تقنيات تساعد في إثراء لغة النص وكسر جموده ورتابته وسطحيته.
العنوان (كشجرة زيتون) هي جملة نستدل منها على هوية مكان وقوع الأحداث وجريانها، فهو عنوان مكاني، ذو أسئلة متلاحقة: أين المكان تحديدا؟ من المشبه بشجرة الزيتون؟ ما وجه الشبه بين طرفي التشبيه؟ لماذا شجرة الزيتون من بين الأشجار؟ لماذا أتى التشبيه بصيغة المفرد ولم يقل الكاتب كأشجار زيتون؟ من الشخصية المتخيلة في ذهن الكاتب والتي استحقت التشبيه بشجرة مباركة وعظيمة لتتجسد بها تجربة حياتها؟ وبالإجابة على تلك التساؤلات نجد أن العنوان من ناحية نحوية جملة تشبيه مؤلفة من اسمين متتاليين (مضاف ومضاف إليه) يسبقهما حرف الجر (الكاف)، والمبتدأ هنا محذوف والتقدير قد يكون اسم أو فعل، ومن ناحية بلاغية يأتي التشبيه في أربعة أركان: لم يفصح الروائي عن ركنين وهما المشبه ووجه الشبه، وأبقى ركنين وهما أداة التشبيه والمشبه به، وغرض الحذف هنا لإثارة وتشويق القارئ وجذب انتباهه طوال السرد ليسد فراغ الحذف، ويلحظ على جملة العنوان أنها تثير في القارئ حسا جماليا فشجرة الزيتون تعرف بلمعان زيتها، واخضرار زيتونها وأوراقها، وطول عمرها فضلا عن بركتها، ومن خلال القراءة نجد أن شخصية البطل (يوسف) هي المشبه وإن كانت باقي شخصيات العمل كـ( أم يوسف والشيخ محمود ووفاء وشيماء وراتشيل والصبي سعد وزياد وأبي نضال وأم نضال ..) تشترك معها بالصمود والإرادة والعزيمة إلا أن الكاتب عزم على تجسيد ذلك في شخصية البطل (يوسف) تلك التي عاشت حياتها في زمنين منفصلين وهما:

زمن ما قبل (اتفاقية أوسلو) وزمن ما بعدها وظلت هذه الشخصية صامدة وقوية وذات مبدأ وإرادة رغم تعرضها للتشريد والاعتقال والتعذيب والنفي من القدس الشرقية إلى مدينة غزة، وإكمالها مسيرة المقاومة بذاتها رغم اتفاقية السلام دون اتباع أي فصيل مما يعيد للقارئ تشكيل الوعي الذاتي المقاوم نحو التحرر، فأتت جملة التشبية مبينة حال المشبه ومؤكده لفكره وإيمانه، وموضحة للمعنى الخفي ومقوية له في ذهن القارئ.

تدرج الكاتب في عرض الواقع الفلسطيني عبر أحداث تسخن أحيانا وتفتر أحيانا أخرى، فانطلقت شرارة الأحداث من أحد أحياء القدس الشرقية وامتدت على طول السرد لتنتهي تلك الأحداث في قطاع غزة مما يدل على قدرة الكاتب في الربط بين المدن الفلسطينية، ودقة رصد الأحداث وتتبع سيرها، عبر شخصيات رئيسة وثانوية، أعطاها رسما بدنيا وأيديولوجيا، فالشخصيات اليهودية رسمت بصورة عادية جدا أقرب للنمط التقليدي السائد في الروايات: شعر أحمر ووجه مصفّر وعيون ضيقة وصوت أجش؛ فربما اختار الكاتب الوصف التقليدي ليحيد نفسه عن تساؤلات هو بغنى عنها لاحقا، أما الشخصيات الفلسطينية فكل شخصية رسمت بما تناسب نمط حياتها أو مهنتها، وإذا سلطنا الضوء على شخصية البطل (يوسف) نجد الكاتب لم يتوسع في رسمها البدني، ربما لعمومية الشخصية لتناسب تجربة وحياة كل إنسان فلسطيني، ومن خلال القراءة نجد أن الكاتب كان معنيا بالخلفيات الأيديولوجية والنفسية والثقافية والاجتماعية للشخصيات أكثر من رسمها البدني، وأكثر ما ركز عليها الكاتب أنه وضعنا أمام نماذج مختلفة من الشخصيات اليهودية التي تدعم قصديته وتساهم في رفع مستوى الوعي لدى القراء، فكل شخصية يهودية كانت تحمل فكرتها ومرجعيتها الاجتماعية والنفسية والاقتصادية والعقائدية الخاصة بها، فكانت تتصرف وتدفع بالأحداث على إثرها.
 وبما أن الرواية اتسمت بالطابع الحواري الذي يكشف عما تحمله الشخصيات من صفات نفسية ومادية وقيم ومواقف وأفكار تنمٌّ عن مستوى الوعي لديهم، وتعمل على “خلق صراع بين الشخصيات داخل عالم الرواية، يتحقق من خلال اللا تجانس في المستوى الفكري والاجتماعي وغير ذلك؛ لتحقق جانبا يٌحسب لبنية الرواية شكلا ومضمونا، ويؤسس لصراع ضروري يزيد من سمة الإحساس بالواقعية في الرواية، ويجعلها في منأى عن البنية الأحادية الفكرية”[1] ومن أبرز تلك المشاهد  المفارقة ما تمثل في شخصية القائد اليهودي الغربي (موشيه) وشخصية مساعده اليهودي الشرقي (شمعون)، فالقائد (موشيه) يؤمن بالفكر التبشيري الذي ينادي بالسيطرة اليهودية على الأرض الفلسطينية وأنها ملك خالص لليهود وحدهم، ووجوب قتل العرب لإرضاء إسرائيل، بينما المساعد (موشيه) كان يؤمن بالفصل بين متطلبات الرب التي تنهى عن القتل ومتطلبات أرض إسرائيل، فالعرب واجب ترحيلهم وليس قتلهم وبهذا يٌرضي الرب ويسيطر على الأرض، يقول الكاتب: ” رد شمعون وحمل صوته رنة شخص يستعذب التضحية والاستشهاد: -لا.. منذ أيام حدثني موشيه حديثا عجيبا: ” أقول أهم فضيلة لليهودي أن يعرف كيف يقتل العرب حتى ترضى عنك أرض إسرائيل” لم يقل ذلك على سبيل التعبير عن رأيه بل قالها كموعظة أخلاقية، أمر غريب منه هو صاحب القلب الميت الذي لا يعرف شيئا عن الدين أن يتكلم بمواعظ أخلاقية! من ناحيتي فمستحيل الحياة دون ترحيل العرب، فالجار البعيد افضل من العدو القريب لكنني لا أحب قتلهم، فقتلهم لا يرضي الرب وأنا فخور بذلك فأنا أعمل من أجل إرضاء الرب وأيضا من أجل إسرائيل، لكن لا يمكنني أن أضع وطني مقام الرب كما يفعل موشيه”[2]

 وفي مشهد حواري فكري آخر يعكس التناقض والتضارب بين طرفي الصراع والذي تمثل في شخصية الفلسطيني المختار _ الشيخ _ (محمود) وشخصية الصهيوني (موشيه) حول أحقية ملكية الأرض الفلسطينية ومشروعية الدفاع عنها، ففي حدث اجتياح المخيم نجد القائد (موشيه) يخاطب المختار (محمود):”

·         سلمونا الإرهابيين وسنترك المخيم.

·         هل اتفق وأن تكلمت مع مخاتير من قبل؟

·         أدينك يوافق بأن يقوم الإرهابيون المسلمون بقتل اليهود؟

إن الظلم وليس (اليهود) الذي نكره، فلا داعٍ لتحريف القضايا! لكنك تعرف أنْكِ تحرّفها، ألست كذلك؟ لو تسلل يهودي ليسرق بيتي، لن أصيح: اليهودي جاء ليسرق بيتي أنا المسلم، أو أتعصب دينيا وأصرخ أن اليهود كلهم لصوص. لا.. لا..
 كان المختار يهز راحة يده ووجهه بينما هو مستمر في حديثه:
 -لا.. سأقول ببساطة: لص جاء يسرق بيتي، أتري، لن أذكر كونه يهودي وأنا مسلم، فاللص لص مهما كانت ديانته، وها أنت تقول لي: دع اللص يسرق بيتك ويقتل أولادك ولا تصرخ لأنه يهودي وأنت مسلم! ألست تفعل؟ باختصار: ما نفعله، نفعله بدافع وطني، وندافع عن حقوقنا، لكني أدرك براعتكم في قلب الحقائق، حقنا في الدفاع عن النفس أصبح إرهاب، وإرهابكم أصبح دفاع عن النفس!” [3]

فالفلسطيني يدافع عن حقوقه ووطنه، أما الصهيوني فهو محتل همجي ذو قتل وتشريد وسلب ونهب وأسر، فابتدع أحقيته وصدقها وأصبح يتصرف ببدعته كأن الأرض الفلسطينية ملك يمين له.

وفي مشهد حواري آخر يكشف المفارقات الفكرية واختلاف المواقف ووجهات النظر بين الشخصيات اليهودية، فتمثل ذلك عبر شخصية المحامية اليهودية (راتشيل) ذات الأصل الفرنسي، وبين قاضي المحكمة الإسرائيلية أثناء محاكمة شخصية الفلسطيني (يوسف)، ولم يأت الكاتب بهذا المشهد المفارق من فراغ؛ وإنما ليعزز دور حقوق الإنسان تجاه القضية الفلسطينية ويبين الفرق بين الديانة اليهودية البحتة كأحد الديانات السماوية الثلاث، والفكر الصهيوني القائم على التنكيل والترهيب والتشريد والزور والافتراء، إضافة إلى إعادة تشكيل الوعي لدى القارئ ودعمه في مواصلة مواجهة محتله عبر شتى الطرق والوسائل والأساليب، تقول (راتشيل):

” – هناك شيء أود قوله حول هذه ” قوة هدَّامة” التي يتشرف المدعي العام بإلصاقها بي ، بعضهم يقول لي: معنى اليهودي أن يكون مُخلِصاً لإسرائيل، وبدون ذلك لا يكون يهوديًا، ما معنى هذا؟ وهل معنى الإخلاص هو الموافقة على قتلِ العرب وطردهم من ديارهم؟ هل معناه عدم الدفاع عنهم؟ هل أصمت عن تعذيبهم في المعتقلات؟ لا، أنا لا أستطيع الموافقة على هذا، لا يمكنني الموافقة عليه بتاتاً، ثم يطلقون عليَّ لقب الخائنة لأنّي لا أكره العرب وأُدافع عنهم، ماذا أفعل هنا إذن؟ وماذا نفعل في هذه القاعة جميعًا؟ لمّ هذه المحكمة من الأساس؟ لقد كنت منسجمة تمامًا مع اليهود في أوربا، لكن هنا لا أفهم، ينظرون لي كقوةٍ هدَّامة لكن في الحقيقة أفكاري لا تحمِل عنصرية، لقد وُلِدتّ وعشت في جوٍ مختلف، وأفكِّر بطرقٍ مختلفة، هذا كل شيء ولا يمكنني أن أُساير شعور العداء العام نحو الفلسطينيين، ما أؤمن به هو المجاورة لا عالم النفي، والمجاورة تعني أشياء كثيرة، سأذكر منها شيئًا واحدًا فقط لأنَّه يخص هذه المحكمة، وهو العدالة للفلسطينيين، وليس لكم وحدكم”[4]

ومن أبرز الرموز التي اعتمدها الكاتب ليوصل فكرة أن حرية الفلسطيني قادمة لا محالة، وأن الأمل بالنصر باق ومتوارث عبر الأجيال، بل متجذر في نفسهم كتجذر شجرة الزيتون في أرضهم، فتمثل ذلك في ربط الطائر الوطني لدولة فلسطين “عصفور الشمس” بالصبي (سعد) ” احتضنَ الصبي شجرة الزيتون المُعَمِّرَة، وتسلَّقها بنعومةٍ كاِنْسِيابِ الظّلال.

·         هيه، سعد ماذا تفعل؟

·         زياد، انظر!

اقتَرَبَ زياد بمشيتهِ الطّويلة، ونظرَ بالاتِّجَاهِ الذي أشارَ إليه أخوه، رأى عصفور على غصن، كانت وقْفَة الطائر المتعالية، وريشه الأسود الممزوج بألوانِ قَوْسِ قُزح، التي تزهو تحت أشعة الشمس، يُضفي عليه أناقة مهيبة.

·         إنَّه عصفور الشمس.

إنَّه عصفوري.” [5]

وإضافة إلى جملة رمزية ينطق بها لسان (شيماء) وهي “من بيت فلسطين” عند سؤالها من أي بيت أنت؟ تلك الجملة التي في بعدها الباطن رسالة مغزاها أن فلسطين لا تعرف العائلات ولا الأحزاب ولا الفصائل ولا المنظمات ولا الانقسام حتى، إنما شعب واحد ذو مسيرة كفاح واحدة.

وعبر صراع الشخصية مع ذاتها، نجدها تجسدت بشكل واضح في شخصية القائد الصهيوني (موشيه)، وشخصية (يوسف)، وكما نعرف أن الصراع الذاتي قد ينشأ “نتيجة أمراض نفسية موروثة او مكتسبة، أو نتيجة للإحساس بالإحباط أو فقدان المد العاطفي”[6] فتلك الشخصيات لها حالتها الشعورية الخاصة، والتي تستحق التتبع والتقصي والكشف والتحليل، فشخصية القائد(موشيه) اليهودي الروسي كانت تعاني من صراع نفسي منذ الطفولة بسبب البيئة الأسرية التي نشأ بها وحياة الفقر التي عاشها مع أسرته، فأمه المعيلة فقط، ووالده رجل ديني لا شيء لديه سوى الكتب الدينية وقراءتها، ناهيك عن حياة الميتم التي عاشها بعدما فقد والديه وعاني خلالها من سخرية أقرانه، وما ارتكبه من جريمة في المجتمع الروسي استحق عليها السجن، وأخيرا قرر الذهاب إلى إسرائيل أرض العدالة كما يعتقد، وهذا الاعتقاد تسلل إليه من حكي أمه وهو جالس بقربها على الأرض، ومن خلال الذكريات يعبر موشية عن الأحداث التي شكلت شخصيته:

” ردَّدها بداخلهِ أكثر من مرة، شَعَرَ بأنَّ كلمة “الأطفال” تسحبه بقوةٍ غير طبيعية لزمنٍ سحيق، هناك في تلك الفجوة الظلامية حاولوا التسْطُير على صفحتهِ ما يريدون، غَيَّموا على حياتهِ كأشباحٍ تقبِض على الخناقِ، وتطارده في كلِّ خطوةٍ يَخْطُوهَا في شوارع روسيا الباردة….. صرَّ على أسنانهِ ولَمْ يتكلَّم، أرادَ فقط أن يعيش، هذا أقصى ما يَطمع إليه، لكنَّه وَجَدَ نفسه يدخل في صراعٍ لا هَوَادَة فيه، صراع مع البشرِ، مع البردِ، مع الجوعِ، مع التَّشردِ، وعندما يتعب يجلس في زاويةٍ ما بجوارِ بيت، ويغلبه الَّنعاس فَيَستسلم للرقاد، رابضٌ ينطوي كَكَلْبٍ ضَال” [7]

فظلت هذه الذكريات تلح عليه طوال فترة السرد، إلى أن اشتدت أزمته النفسية أثناء اجتياح المخيم الفلسطيني وقراره بحرق المخيم بمن فيه حتى الأطفال، فذكريات الطفولة ومواقفها صنعت منه شخصا دمويا وانتقاميا يفتك بكل من يقف بوجهه، يقول الكاتب “بدأ الضباب ينقشع وتظهر ملامح وجه لرجلٍ مألوف: كان القائد غابي ينظر إليه باستغراب:” والأطفال؟”

·         ماذا؟.. الأطفال؟

أرادَ أن يصرخ” أحبهم ..أحبهم ” شَعَرَ بأنَّ قلبه يقترب من السلام الأبدي، لكنَّه وَجَدَ نفسه يُذعِن لفحيح يصدر منه، ويدفعه ليتخبَّط في شبكةٍ من الجنونِ مصنوعة من نيرانِ الجحيم تَحرِق قلبه:

·         لنمنعهم من أن يكونوا إرهابيين مستقبلاً .. لنمنعهم من أن يكونوا بلا قلب

     ويعيشوا حياتهم بلا روح ..لنمنَحهم الرحمة مبكراً.. احرقوهم جميعاً..[8]

أما عن شخصية (يوسف) فمنذ بداية السرد وهي تحاول البحث عن شيء يثبت أنها حية،  لقد نشأ فقيرا لا يستطيع سوى تأمين قوت يومه، فلا استقرار مادي أو عاطفي أو اجتماعي أو نفسي أو وطني حتى، فهو وُلد مهجّرا من أرضه قرية (سمسم) الأصلية التي كان يسمع عنها فقط في حكايات الأجداد والآباء، فظلت عقدة النفي والاستلاب والبحث عن حياة كريمة ذات عدل وسيادة إلى نهاية الرواية، فتمثل الصراع لديه عبر ثنائية: الحاضر والغائب، القدر والإرادة، الجريمة والأمان، الظلم والعدل، الحرية والأسر، الموت والحياة، الثورة والسلام، الصحوة والإخماد، وفي حديثه مع مختار المخيم، يسأله المختار:

 “يوسف، هل سألت نفسك يوما” هل القدر يلعب دورًا في حياتنا، أم الإرادة؟”

بعثت هذه العبارة في نفسه كل الأسئلة المحيرة ” لماذا البؤس؟ لماذا القتل؟ لماذا الاحتلال والتشريد والإذلال؟ لماذا أريد ولا أريد؟ هل قيام إنسان بذبح إنسان آخر بسهولة ذبح فرخة، قدر أم إرادة؟

الواقع أنك سترى في أقفاص حديقة الحيوان ما كان الجميع سيؤول إليه لو لم يقرروا الاحتكام للإرادة، لقد تمردنا على المصير الذى فرضه المحتل، وقالَ هذا قدركم

·         فعيشوا معه، لا، لا يا بنى ..  نحن نعيش قدر نرسمه بأيدينا.. هكذا نقود ولا نتجرجر..”[9]

وبذلك تكون قد تشكل لدى شخصية (يوسف) علامة فارقة بين عالمه الواقعي وعالمه الذهني عبر تقنية التذكر والاستدعاء وتيار الوعي، فظلت تلك العلاقة محكومة بنفسيته القائمة على الواقع وتغيراته.

وبما أن الأسرى الفلسطينيين قضية شعب وأمة، وظف الكاتب التجربة الاعتقالية داخل سجون الاحتلال الصهيوني، جسدها عبر شخصية البطل (يوسف) وبعض الأسرى أصحاب المؤبدات والاعتقالات الإدارية والعزل الانفرادي، فقد صور الكاتب حياة الأسير بكل تفاصيلها الفاعلة والمفعولة. فعرض لمشاهد التعذيب والتنكيل النفسي والجسدي والاعتقال الإداري والحبس الانفرادي، وتلفيق لائحات وملفات التهم، ووصف ملامح السجان المادية بصورة ساخرة تعبر عن وحشيتها وقذارة أفعالها، يقول الكاتب “استمرَّ الكابتن مايك بلهجةٍ باردة:

سأتركك للكابتن بيرت وأخشى إنَّه قد يجرى لك عمليات بدون تخدير. طبعاً سيستخدم قوات النحشون وهي بلا رحمة، وسيتركونك تختار أداة تعذيبك … تقطيعك بالمشارط، أو شبحك أو وضعك في الدولاب، وربما يربطون قضيبك ويسقوك كمية هائلة من الماء. يا خبيبي لديهم لهذا العمل جلاَّدون متخصّصون فعلا”[10]

ولم ينسَ الكاتب الشخصية الفلسطينية النسوية تلك التي أعطاها سمات وملامح أنثوية راقية ميزها بتصرفاتها وملابسها، وطرح نماذج متعددة منها: المرأة العاملة (الممرضة شيماء) و(المسعفة وفاء) وكلاهما استشهدتا أثناء تأدية واجبهما الوطني خلال عملهما، والمرأة الصلبة والمربية لأبنائها على حب الوطن ومؤيدة زوجها في نضاله ومقاومته كـ(أم نضال).

وفي النهاية نستطيع القول أن الكاتب المصري (سعيد رمضان علي) أبدع في سرد أحداث روايته التي تعج بمجريات ومواقف وقضايا الواقع الفلسطيني المحتل بأسلوب حواري فكري واقعي وحكيم ينم عن سعة إدراكه ووعيه وكثرة معلوماته ودقة تصوراته، فمن فلسطين الآمنة إلى المحتلة، إلى مشاهد الحب البريئة، إلى الأسرى بالمعتقلات إلى غزة وبحرها وأهلها، إلى الصحافة المطاردة منعا من تغطية الأحداث الإجرامية على الحدود، إنها رواية أتت في وقتها المناسب لتعيد للقراءة إعادة تشكيل الوعي حول القضية الفلسطينية، وإثبات مسارها الصحيح عبر بوصلة لا تعرف سوى التحدي والصمود والإرادة، وتنمية القيم والمفاهيم والمبادئ وتعزيز حب الوطن والانتماء إليه في إطار سليم يأبى كافة أشكال المصانعة مع المحتل أو تحريف القضايا نحو التعثر أو الاندثار.

 
بعد أن أنهت الأستاذة منى عرض الورقة أتيح للحضور فرصة التعقيب، فكانت المداخلات التي تركزت في مجملها على الإعجاب والتقدير لكل من الكاتب والناقدة، فتحدث الدكتور جهاد الباز فقدم الشكر للصالون لما يبذله من جهود للتعريف بالمبدعين المحليين والعرب
يسجل لهذه الرواية أعطت ضوءا عظيما عن النظام الفلسطيني والظلم الذي تعرض إليه
كما تحدث الدكتور خالد صافي، قائلا بأنه التقى مع الأستاذ سعيد في صالون الفكر في المنطقة الوسطى، كان الأستاذ سعيد ممن يستمع ويُفكر أكثر مما يتكلم، فهم ينحو للصمت والتأمل والتفكير، فهو ممن يصغي ويفكر، لا ممن يصغي ويتكلم، فهي شخصية بها لطافة، فتشعر أنك لست أمام كاتب، إنما أمام شاعر متأمل
 وأضاف الدكتور خالد لقد حظيت بأن كنت ممن رشحهم الأستاذ سعيد ليهديهم روايته، ومن الجزء الذي قرأته في الرواية وجدت اللغة أدبية رائعة، ولمست حبه لفلسطين واضح
ثم شكر الأستاذة منى على قراءتها المميزة والمعبرة، وقد أعطت الكلمات والحروف والحركات حقها، مما جعلنا ندخل في النص، فكانت مبدعة
أما العميد أبو حسام كلاب، فبدأ حديثه بتقديم الشكر للصالون وللأستاذة منى على هذه القراءة الماتعة، ثم تحدث عن شعبنا الفلسطيني وجهوده في خدمة الشعوب الأخرى، وتحدث عن العروبة الممزقة باختلاف البرلمانات، رغم أن الحكم بيننا هو الكتاب والسنة والقوانين الوضعية
إلا أن هذا التمزق أثر علينا، لذا علينا التمسك بالعلم لأن العلم هو سبيلنا للنهوض والوصول للدولة المستقلة
 وكان للأستاذ نبيل عابد، مداخلة قال فيها لوضع الحوار على مساره الصحيح أقول إن الفلسطيني امتداده في العروبة امتداد متجذر وأصيل، ومصر هي امتداد تاريخي لهذه العروبة وهذه الأصالة التي يعيشها الفلسطيني تاريخا وواقعا، فالفلسطيني بتجذره في أرضه متاحا له كل الأساليب العلمية والجسدية والمعنوية وليس المادية فقط، الفلسطيني في تجذره يحتاج لتجذر ذاتي يعتمد فيه على ذاته وموارده، وما هذه الرواية سوى خيط في نسيج الأصالة التي زرعها أجدادنا الفلسطينيين والمصريين عبر التاريخ، نحن نشكر الكاتب على هذه الرواية التي جاءت لتعمق وتجذر أواصر الروابط التاريخية بين فلسطين ومصر
أما الدكتورة إيمان أبو شعبان، فبدأت حديثها بشكر صالون نون الأدبي المنصة الثقافية المتميزة، كما شكرت الكاتب والناقدة، ثم عبرت عن سعادتها وغبطتها لصدور هذه الرواية من أخ مصري فهي رواية على درجة عالية جدا في الكتابة أي كان مستوى الرواية نقديا وأدبيا، فأن تأتي هذه الرواية في هذا الخضم الذي نعيشه في زمن الانبطاح والتطبيع مع المحتل، ومحاولة كي الوعي العربي وقلب موازين الحقيقة والأدوار بين الجلاد والضحية، بحيث جعلوا الحق باطل والباطل حقا، فأن يأتي الكاتب في هذا الجو السيء والعفن إعلاميا وأدبيا، ويكتب رواية من هذا النوع فأثبت لنا أن الشعوب العربية لازالت بخير، والوعي العربي لم يكوى بعد، هذا الكاتب نوجه له تحية إكبار واجلال إذ استطاع أن يخرج هذه الرواية في هذا الجو الموبوء والمريض، وهذا يحسب لله وتسجل له نقطة ويثبت أن من الصعب على الإعلام توجيه الوعي، في الوقت الذي لا تمنح الجوائز العالمية إلا لمن يشجع التطبيع، ويأتي هذا الكاتب فيكسر هذه القاعدة
 
الباحث الأستاذ محمود الغفري قال في مداخلته: سعدت بوجود روح الجماعة والعمل الجماعي في صالون نون الأدبي، فأنتم نموذج مشرف، ثم قال: أذكر كاتبة مصرية قرأت لها قبل عامين وقد كتبت عن فلسطين بمرجعية من محمد جهاد إسماعيل وكان يمدها بالمادة العلمية والتوراتية ويراجعها
وتحدث عن يوسف السباعي الذي كتب عن فلسطين في رواية "ابتسامة على شفتين" عن شاب يولد في القدس وكل الأحداث والبطولة تقع ما بين القدس والضفة،
وعن رواية كشجرة زيتون قال: كل الروايات التي نقرأها أو معظمها يتحدث عن شمال فلسطين،
جميل أن الكاتب ذكر سمسم وهي من جنوب فلسطين الذي يهمله الكتاب الفلسطينيين
المداخلة الأخيرة كانت مناصفة بين والدي الناقدة ولاء ووالدها الأستاذ نافذ الذي شكر صالون نون الأدبي على هذه الجلسة والنقاش الأدبي الرائع، وشكر الحضور والكاتب وكل من شارك في هذا العمل
بعد انتهاء المداخلات رفعت الأستاذة فتحية الجلسة على وعد بلقاءات أدبية نوعية في الصالون، كما وجهت الشكر والتقدير للأستاذ رامي أبو شاويش للجهد المبذول في تغطية اللقاء ووفاءه لصديقه والصالون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صالون نون الأدبي ورواية كشجرة زيتون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» صالون نون الأدبي والدكتور معاذ الحنفي من أقبية السجن إلى مرافئ النقد الأدبي
» صالون نون الأدبي يناقش موضوع الإبداع الأدبي والحرب
» صالون نون الأدبي وحكايات حرب الخمسين

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: صالون نون الأدبي - فتحية إبراهيم صرصور-
انتقل الى: