نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» سيدة المطر بمصر.. جلست تبيع الترمس فجاءها رزقها مرتين
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-22, 9:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تونس، بعد عقد من اختطاف ثمار الإنتفاضة - الطاهر المعز
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-22, 8:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انقسام المجتمع الأمريكي والثورة الاجتماعية العالمية المبادرة الوطنية الأردنية / جورج حدادين
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-22, 8:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مقياس التفاضل بين الناس
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-18, 6:02 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الست كورونا: لا صلح ولا اعتراف ولا مفاوضات مع المرحوم صائب عريقات ( 108 ) د. عادل الأسطة
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-16, 5:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الإنتخابات الأمريكية "شهاب الدّين أَلْعَنُ من أخيه" ( * )، أو "ما حَكَّ جِلْدَكَ غير ظفرك" - الطاهر المعز
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-16, 5:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تأثير النفوذ الامبريالي في صياغة الوعي العربي; المثلية الجنسية أنموذجاً - منال الحَبّاشي
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-16, 5:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معنى القضية المصيرية
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-16, 9:18 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» روائع الاستنباط
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-16, 1:16 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لا شي في الصبح يغريني - نبيل القدس
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-15, 10:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» موقع "أكبر انفجار في العالم" يثير حيرة العلماء!
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-15, 9:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لغز انفجار سيبيريا - الحقيقة كاملة " الجزء الثانى "
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-15, 9:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لغز انفجار سيبيريا - الحقيقة كاملة " الجزء الاول "
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-15, 9:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سبب الكوارث والدمار للامة
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-15, 6:07 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» سبب الكوارث والدمار للامة
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-15, 5:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» غول الفساد
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-13, 2:53 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» رأسمالية القرن الواحد والعشرين، على ضوء أزمة 2008 و أزمة "كوفيد 19" - الطاهر المعز
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-12, 9:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما أسباب ارتفاع نسبة الجرائم في مناطق سيطرة النظام؟
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-12, 8:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كيف تحدث الثورات؟ - ريبيكا سبانغ
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-12, 8:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المشرق العربيّ: الانهيار وقد اكتمل!
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-12, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معجزات "الممانعة": لا طعام لجيش الأسد.. لا لحوم للجيش اللبناني
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-12, 8:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انوار الحكمة في معنى الحكمة-1-
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-12, 5:30 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-11, 12:16 pm من طرف edlibi37

» صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-11, 12:15 pm من طرف edlibi37

» صباح الخير
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-11, 12:14 pm من طرف edlibi37

» - وان جندنا لهم الغالبون -
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-09, 7:46 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الفكرة والطريقة ....
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-09, 6:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» عيناك تاخذني - نبيل القدس
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-08, 10:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيلم الرعب الرهيب والمخيف جدا المنعطف الخاطئ the wrong turn2003
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-08, 7:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ينبوع من الشهد - نبيل القدس
الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-11-06, 11:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
مقهى المنتدى
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 37241
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
معتصم - 12434
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 3035
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
العرين - 1193
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
زهره النرجس
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
معتصم
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
معمر حبار
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
هيام الاعور
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
د/موفق مصطفى السباعي
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
sa3idiman
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
لينا محمود
الحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_rcapالحكم الاسلامي والمعارضة I_voting_barالحكم الاسلامي والمعارضة I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 978 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو abdelhafidh فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 63394 مساهمة في هذا المنتدى في 18213 موضوع
عداد زوار المنتدى

 

 الحكم الاسلامي والمعارضة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3035
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 62

الحكم الاسلامي والمعارضة Empty
مُساهمةموضوع: الحكم الاسلامي والمعارضة   الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2017-04-09, 8:21 am

الاسلام والمعارضة
قال الله تعالى:-
﴿وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾]آل عمران/104[.
هذه الآية الكريمة احتوت واشارت الى الأفكار التالية :
1ـ تقرر الآية ضرورة قيام جماعة بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكرفي امة الاسلام.
2ـ ولهذه الجماعة حق سماع رايها بدليل أنّها تأمر وتنهى، ولا يمكن أن يكون هناك أمرٌ ونهيٌ من دون وجود السمع وتلبيته واحترامه.
3ـ إنّ هذه الجماعة تنبثق من القاعدة العريضة العقائدية للأُمّة، واستناداً لهذه الآية، فقد أجاز العلماء والمفكرون تكوين الجماعات والأحزاب لمراقبة الدولة ومحاسبتها ان اساءت ، ومساندتها ان اصابت.
4- ان فلاح الامة ونجاحها مناط بقيام الامة او قيام من ينوب عنها من ابناءها بواجب الدعوة الى الله تعالى واستمرارية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذي يعتبر تركه جريمة مؤدية الى الهلاك والدمار والعقاب والطرد من رحمة الله تعالى وحجبها عن الامة ان قصرت في القيام بهذا الواجب الشريف، قال الله عز وجل:- ( لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ( 78 ) كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون ( 79 ) ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون ( 80 ) ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرا منهم فاسقون ( 81 )المائدة ).
ومهمّة هذه الجماعات المنبثقة من الأمّة وعقيدتهاهي تقديم النُصح للدولة ومواجهة الانحرافات التي ترتكبها السلطات بأساليب تؤدّي إلى انهائها و إزالتها. وهذا في حالة وجود حُكمٍ جائر او اساءات في التطبيق، واما عندما يكون الحاكم عادلاً فإن مسؤولية هذه الجماعة هي النُصح والمساندة وتقديم العون والسند، فقد ورد عن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) قوله: ((إنما الدين النصيحة))، قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال: ((لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامّتهم))([رواه النسائي]).
والنُصح هنا بمعنى إخلاص العمل، وإخلاص الطاعة للحاكم المسلم المؤمن، وتأصيلاً لأهداف الحكم الإسلامي في بناء المجتمع على استخدام الإرادة، وليرفع من مستوى الوعي السياسيّ للمجتمع الإسلامي، هذا الوعي الذي لا يتحقّق إلاّ بوجود وامتلاك الناس ارادتهم وليس استعبادهم وحملهم على ما لايرضى لهم ربهم وتكليفهم ما لا يطيقون.
اما بالنسبة للمعارضة والمعارضين للحكم فقد ظهرت حركات النفاق والمنافقين في المدينة منذ ان تسلم النبي صلاة الله سلامه عليه، والمسلمون المؤمنون معه الحكم فيها، فظهرت حركة نشطة بزعامة ابن ابي سلول الخزرجي، الطامح في الملك والحكم وكانوا يثيرون الشبهات والدعايات والشائعات لتفريق جمع المؤمنين عن النبي عليه الصلاة والسلام، وتثبيط عزائم المؤمنين وتفريق كلمتهم وجمعهم واجتماعهم.. ثم حركة ابوعامر الراهب اصحاب مسجد الضرار، و الذين كانوا حركة تجسسية عميلة للرومان، عملها التجسس ورصد عمليات تحركات المسلمين العسكرية والاقتصادية، والاضرار بالمسلمين والعمل على تفريق كلمتهم وتفتيت صفهم وتمزيق وحدتهم، بضرب اخوتهم بزرع البغضاء والمشاحنات بينهم، وقد كشف امرهم القران الكريم في سورة التوبة ( والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وإرصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل وليحلفن إن أردنا إلا الحسنى والله يشهد إنهم لكاذبون ( 107 ) لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين ( 108 ) )
قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره المعروف:-
سبب نزول هذه الآيات الكريمات : أنه كان بالمدينة قبل مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها رجل من الخزرج يقال له : " أبو عامر الراهب " ، وكان قد تنصر في الجاهلية وقرأ علم أهل الكتاب ، وكان فيه عبادة في الجاهلية ، وله شرف في الخزرج كبير . فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مهاجرا إلى المدينة ، واجتمع المسلمون عليه ، وصارت للإسلام كلمة عالية ، وأظهرهم الله يوم بدر ، شرق اللعين أبو عامر بريقه ، وبارز بالعداوة ، وظاهر بها ، وخرج فارا إلى كفار مكة من مشركي قريش فألبهم على حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاجتمعوا بمن وافقهم من أحياء العرب ، وقدموا عام أحد ، فكان من أمر المسلمين ما كان ، [ ص: 211 ] وامتحنهم الله ، وكانت العاقبة للمتقين .
وكان هذا الفاسق قد حفر حفائر فيما بين الصفين ، فوقع في إحداهن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأصيب ذلك اليوم ، فجرح في وجهه وكسرت رباعيته اليمنى السفلى ، وشج رأسه ، صلوات الله وسلامه عليه .
وتقدم أبو عامر في أول المبارزة إلى قومه من الأنصار ، فخاطبهم واستمالهم إلى نصره وموافقته ، فلما عرفوا كلامه قالوا : لا أنعم الله بك عينا يا فاسق يا عدو الله ، ونالوا منه وسبوه . فرجع وهو يقول : والله لقد أصاب قومي بعدي شر . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد دعاه إلى الله قبل فراره ، وقرأ عليه من القرآن ، فأبى أن يسلم وتمرد ، فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يموت بعيدا طريدا ، فنالته هذه الدعوة .
وذلك أنه لما فرغ الناس من أحد ، ورأى أمر الرسول ، صلوات الله وسلامه عليه في ارتفاع وظهور ، ذهب إلىهرقل ، ملك الروم ، يستنصره على النبي صلى الله عليه وسلم ، فوعده ومناه ، وأقام عنده ، وكتب إلى جماعة من قومه من الأنصار من أهل النفاق والريب يعدهم ويمنيهم أنه سيقدم بجيش يقاتل به رسول الله صلى الله عليه وسلم ويغلبه ويرده عما هو فيه ، وأمرهم أن يتخذوا له معقلا يقدم عليهم فيه من يقدم من عنده لأداء كتبه ويكون مرصدا له إذا قدم عليهم بعد ذلك ، فشرعوا في بناء مسجد مجاور لمسجد قباء ، فبنوه وأحكموه ، وفرغوا منه قبل خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى تبوك ، وجاءوا فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتي إليهم فيصلي في مسجدهم ، ليحتجوا بصلاته ، عليه السلام ، فيه على تقريره وإثباته ، وذكروا أنهم إنما بنوه للضعفاء منهم وأهل العلة في الليلة الشاتية ، فعصمه الله من الصلاة فيه فقال : " إنا على سفر ، ولكن إذا رجعنا إن شاء الله " .
فلما قفل ، عليه السلام راجعا إلى المدينة من تبوك ، ولم يبق بينه وبينها إلا يوم أو بعض يوم ، نزل عليه الوحي بخبر مسجد الضرار ، وما اعتمده بانوه من الكفر والتفريق بين جماعة المؤمنين في مسجدهم مسجد قباء ، الذي أسس من أول يوم على التقوى . فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ذلك المسجد من هدمه قبل مقدمه المدينة ، كما قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس في قوله : ( والذين اتخذوا مسجدا ضرارا [ وكفرا وتفريقا بين المؤمنين ] ) وهم أناس من الأنصار ، ابتنوا مسجدا ، فقال لهم أبو عامر ، ابنوا مسجدا واستعدوا بما استطعتم من قوة ومن سلاح ، فإني ذاهب إلى قيصر ملك الروم ، فآتي بجند من الروم وأخرج محمدا وأصحابه . فلما فرغوا من مسجدهم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : قد فرغنا من بناء مسجدنا ، فنحب أن تصلي فيه وتدعو لنا بالبركة . فأنزل الله ، عز وجل : ( لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم ) إلى ( والله لا يهدي القوم الظالمين ) .
وكذا روي عن سعيد بن جبير ، ومجاهد ، وعروة بن الزبير ، وقتادة وغير واحد من العلماء .
ذكر شيخ الأزهر محمدأبو زُهرة رحمه الله في كتابه ((الجريمة)):-
عن الحضرمي أنه قال: ((دخلتُ مسجد الكوفة من قبل أبواب كندة، فإذا نفرٌ خمسة يشتمون عليّاً _رضي الله عنه_ وفيه رجلٌ عليه برنس يقول: أعاهد الله لأقتلنَّه، فتعلّقتُ به وتفرّقت أصحابه عنه، فأتيتُ به عليّاً _رضي الله عنه_ فقلت: إنّي سمعت هذا يُعاهد الله ليقتلنّك، فقال له: ادنُ ويحك! من أنت؟ فقال: أنا سوار المنقري، فقال عليّ رضي الله عنه: ((خلِّ عنه))، فقلتُ: أخلّي عنه وقد عاهد الله ليقتلنّك؟ قال عليّ: ((أفأقتله ولم يقتلني))، قلتُ فإنّه قد شتمك، قال: ((فاشتمه إن شئتُ أو دعهُ))اه.
وكان يومها علي اميرا للمؤمنين وخليفة المسلمين وكان من المسلمين معارضين له فلم يكفرهم وممن عارضه معاوية ومعه اهل الشام فاقتتلوا ولم يكفر احدهم الاخر وخرج الخوارج وايضا لم يكفرهم بل انه قال لهم في جولة من المباحثات معهم:-
((لكم علينا ثلاث: لا نمنعكم مساجد الله أن تذكروا فيها اسم الله، ولا نمنعكم الفيء ما دامت أيديكم معنا، ولن نقاتلكم حتى تقاتلوننا)).ايضا ذكره الامام ابو زهرة في المرجع السابق.
فهنا يمدُّ امام الامة يده إلى جناح المعارضة فيمنحهم الفرصة الكافية في العمل، والحضور إلى الأماكن العامّة، ولهم الحقّ أيضاً في الفيء، حالهم حال بقيّة المسلمين في حال يدهم بقيت مع يد امة المسلمين، لكن إذا حملوا السلاح وقاتلوا المسلمين وانشقوا عنهم وفرقوا جماعتهم تسقط جميع حقوقهم. وهذا ما فعله أمير المؤمنين(رضي الله عنه وارضاه) مع تجمّع الخوارج، فقد قاتلهم عندما سفكوا الدماء المُحرّمة و استباحوا الحُرمات. هذا هو موقف الإمام من المعارضة، فهو لم يقاتلهم إلاّ بعد أن نفّذوا أهدافهم ولم يقاتلهم لمجرد معارضتهم له، ولم يعاقبهم لأنّهم نووا مقاتلته فلا عقوبة على النوايا في الدنيا لانها من علم الله طالما انها لم تترجم الى عمل، فلا يؤخذ الناس بالظنة ولا تهدر دماءهم بالشبهة، ولقد كان لنا في رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم اسوة حسنة في معاملته للمنافقين واحسانه لهم ولابنائهم، وهذه سنة الخلفاء الراشدين وعلي احدهم رضي ربي عنهم اجمعين وهي التي اوصى بها نبينا ان نعض عليها النواجذ الى جانب سنته صلى الله عليه وسلم بعد كتاب الله المبين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد بن يوسف الزيادي



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3035
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 62

الحكم الاسلامي والمعارضة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الحكم الاسلامي والمعارضة   الحكم الاسلامي والمعارضة I_icon_minitime2020-06-18, 12:51 am

الاسلام والمعارضة
قال الله تعالى:-
﴿وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾]آل عمران/104[.
هذه الآية الكريمة احتوت واشارت الى الأفكار التالية :
1ـ تقرر الآية ضرورة قيام جماعة بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكرفي امة الاسلام.
2ـ ولهذه الجماعة حق سماع رايها بدليل أنّها تأمر وتنهى، ولا يمكن أن يكون هناك أمرٌ ونهيٌ من دون وجود السمع وتلبيته واحترامه.
3ـ إنّ هذه الجماعة تنبثق من القاعدة العريضة العقائدية للأُمّة، واستناداً لهذه الآية، فقد أجاز العلماء والمفكرون تكوين الجماعات والأحزاب لمراقبة الدولة ومحاسبتها ان اساءت ، ومساندتها ان اصابت.
4- ان فلاح الامة ونجاحها مناط بقيام الامة او قيام من ينوب عنها من ابناءها بواجب الدعوة الى الله تعالى واستمرارية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذي يعتبر تركه جريمة مؤدية الى الهلاك والدمار والعقاب والطرد من رحمة الله تعالى وحجبها عن الامة ان قصرت في القيام بهذا الواجب الشريف، قال الله عز وجل:- ( لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ( 78 ) كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون ( 79 ) ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون ( 80 ) ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرا منهم فاسقون ( 81 )المائدة ).
ومهمّة هذه الجماعات المنبثقة من الأمّة وعقيدتهاهي تقديم النُصح للدولة ومواجهة الانحرافات التي ترتكبها السلطات بأساليب تؤدّي إلى انهائها و إزالتها. وهذا في حالة وجود حُكمٍ جائر او اساءات في التطبيق، واما عندما يكون الحاكم عادلاً فإن مسؤولية هذه الجماعة هي النُصح والمساندة وتقديم العون والسند، فقد ورد عن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) قوله: ((إنما الدين النصيحة))، قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال: ((لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامّتهم))([رواه النسائي]).
والنُصح هنا بمعنى إخلاص العمل، وإخلاص الطاعة للحاكم المسلم المؤمن، وتأصيلاً لأهداف الحكم الإسلامي في بناء المجتمع على استخدام الإرادة، وليرفع من مستوى الوعي السياسيّ للمجتمع الإسلامي، هذا الوعي الذي لا يتحقّق إلاّ بوجود وامتلاك الناس ارادتهم وليس استعبادهم وحملهم على ما لايرضى لهم ربهم وتكليفهم ما لا يطيقون.
اما بالنسبة للمعارضة والمعارضين للحكم فقد ظهرت حركات النفاق والمنافقين في المدينة منذ ان تسلم النبي صلاة الله سلامه عليه، والمسلمون المؤمنون معه الحكم فيها، فظهرت حركة نشطة بزعامة ابن ابي سلول الخزرجي، الطامح في الملك والحكم وكانوا يثيرون الشبهات والدعايات والشائعات لتفريق جمع المؤمنين عن النبي عليه الصلاة والسلام، وتثبيط عزائم المؤمنين وتفريق كلمتهم وجمعهم واجتماعهم.. ثم حركة ابوعامر الراهب اصحاب مسجد الضرار، و الذين كانوا حركة تجسسية عميلة للرومان، عملها التجسس ورصد عمليات تحركات المسلمين العسكرية والاقتصادية، والاضرار بالمسلمين والعمل على تفريق كلمتهم وتفتيت صفهم وتمزيق وحدتهم، بضرب اخوتهم بزرع البغضاء والمشاحنات بينهم، وقد كشف امرهم القران الكريم في سورة التوبة ( والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وإرصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل وليحلفن إن أردنا إلا الحسنى والله يشهد إنهم لكاذبون ( 107 ) لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين ( 108 ) )
قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره المعروف:-
سبب نزول هذه الآيات الكريمات : أنه كان بالمدينة قبل مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها رجل من الخزرج يقال له : " أبو عامر الراهب " ، وكان قد تنصر في الجاهلية وقرأ علم أهل الكتاب ، وكان فيه عبادة في الجاهلية ، وله شرف في الخزرج كبير . فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مهاجرا إلى المدينة ، واجتمع المسلمون عليه ، وصارت للإسلام كلمة عالية ، وأظهرهم الله يوم بدر ، شرق اللعين أبو عامر بريقه ، وبارز بالعداوة ، وظاهر بها ، وخرج فارا إلى كفار مكة من مشركي قريش فألبهم على حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاجتمعوا بمن وافقهم من أحياء العرب ، وقدموا عام أحد ، فكان من أمر المسلمين ما كان ، [ ص: 211 ] وامتحنهم الله ، وكانت العاقبة للمتقين .
وكان هذا الفاسق قد حفر حفائر فيما بين الصفين ، فوقع في إحداهن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأصيب ذلك اليوم ، فجرح في وجهه وكسرت رباعيته اليمنى السفلى ، وشج رأسه ، صلوات الله وسلامه عليه .
وتقدم أبو عامر في أول المبارزة إلى قومه من الأنصار ، فخاطبهم واستمالهم إلى نصره وموافقته ، فلما عرفوا كلامه قالوا : لا أنعم الله بك عينا يا فاسق يا عدو الله ، ونالوا منه وسبوه . فرجع وهو يقول : والله لقد أصاب قومي بعدي شر . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد دعاه إلى الله قبل فراره ، وقرأ عليه من القرآن ، فأبى أن يسلم وتمرد ، فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يموت بعيدا طريدا ، فنالته هذه الدعوة .
وذلك أنه لما فرغ الناس من أحد ، ورأى أمر الرسول ، صلوات الله وسلامه عليه في ارتفاع وظهور ، ذهب إلىهرقل ، ملك الروم ، يستنصره على النبي صلى الله عليه وسلم ، فوعده ومناه ، وأقام عنده ، وكتب إلى جماعة من قومه من الأنصار من أهل النفاق والريب يعدهم ويمنيهم أنه سيقدم بجيش يقاتل به رسول الله صلى الله عليه وسلم ويغلبه ويرده عما هو فيه ، وأمرهم أن يتخذوا له معقلا يقدم عليهم فيه من يقدم من عنده لأداء كتبه ويكون مرصدا له إذا قدم عليهم بعد ذلك ، فشرعوا في بناء مسجد مجاور لمسجد قباء ، فبنوه وأحكموه ، وفرغوا منه قبل خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى تبوك ، وجاءوا فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتي إليهم فيصلي في مسجدهم ، ليحتجوا بصلاته ، عليه السلام ، فيه على تقريره وإثباته ، وذكروا أنهم إنما بنوه للضعفاء منهم وأهل العلة في الليلة الشاتية ، فعصمه الله من الصلاة فيه فقال : " إنا على سفر ، ولكن إذا رجعنا إن شاء الله " .
فلما قفل ، عليه السلام راجعا إلى المدينة من تبوك ، ولم يبق بينه وبينها إلا يوم أو بعض يوم ، نزل عليه الوحي بخبر مسجد الضرار ، وما اعتمده بانوه من الكفر والتفريق بين جماعة المؤمنين في مسجدهم مسجد قباء ، الذي أسس من أول يوم على التقوى . فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ذلك المسجد من هدمه قبل مقدمه المدينة ، كما قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس في قوله : ( والذين اتخذوا مسجدا ضرارا [ وكفرا وتفريقا بين المؤمنين ] ) وهم أناس من الأنصار ، ابتنوا مسجدا ، فقال لهم أبو عامر ، ابنوا مسجدا واستعدوا بما استطعتم من قوة ومن سلاح ، فإني ذاهب إلى قيصر ملك الروم ، فآتي بجند من الروم وأخرج محمدا وأصحابه . فلما فرغوا من مسجدهم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : قد فرغنا من بناء مسجدنا ، فنحب أن تصلي فيه وتدعو لنا بالبركة . فأنزل الله ، عز وجل : ( لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم ) إلى ( والله لا يهدي القوم الظالمين ) .
وكذا روي عن سعيد بن جبير ، ومجاهد ، وعروة بن الزبير ، وقتادة وغير واحد من العلماء .
ذكر شيخ الأزهر محمدأبو زُهرة رحمه الله في كتابه ((الجريمة)):-
عن الحضرمي أنه قال: ((دخلتُ مسجد الكوفة من قبل أبواب كندة، فإذا نفرٌ خمسة يشتمون عليّاً _رضي الله عنه_ وفيه رجلٌ عليه برنس يقول: أعاهد الله لأقتلنَّه، فتعلّقتُ به وتفرّقت أصحابه عنه، فأتيتُ به عليّاً _رضي الله عنه_ فقلت: إنّي سمعت هذا يُعاهد الله ليقتلنّك، فقال له: ادنُ ويحك! من أنت؟ فقال: أنا سوار المنقري، فقال عليّ رضي الله عنه: ((خلِّ عنه))، فقلتُ: أخلّي عنه وقد عاهد الله ليقتلنّك؟ قال عليّ: ((أفأقتله ولم يقتلني))، قلتُ فإنّه قد شتمك، قال: ((فاشتمه إن شئتُ أو دعهُ))اه.
وكان يومها علي اميرا للمؤمنين وخليفة المسلمين وكان من المسلمين معارضين له فلم يكفرهم وممن عارضه معاوية ومعه اهل الشام فاقتتلوا ولم يكفر احدهم الاخر وخرج الخوارج وايضا لم يكفرهم بل انه قال لهم في جولة من المباحثات معهم:-
((لكم علينا ثلاث: لا نمنعكم مساجد الله أن تذكروا فيها اسم الله، ولا نمنعكم الفيء ما دامت أيديكم معنا، ولن نقاتلكم حتى تقاتلوننا)).ايضا ذكره الامام ابو زهرة في المرجع السابق.
فهنا يمدُّ امام الامة يده إلى جناح المعارضة فيمنحهم الفرصة الكافية في العمل، والحضور إلى الأماكن العامّة، ولهم الحقّ أيضاً في الفيء، حالهم حال بقيّة المسلمين في حال يدهم بقيت مع يد امة المسلمين، لكن إذا حملوا السلاح وقاتلوا المسلمين وانشقوا عنهم وفرقوا جماعتهم تسقط جميع حقوقهم. وهذا ما فعله أمير المؤمنين(رضي الله عنه وارضاه) مع تجمّع الخوارج، فقد قاتلهم عندما سفكوا الدماء المُحرّمة و استباحوا الحُرمات. هذا هو موقف الإمام من المعارضة، فهو لم يقاتلهم إلاّ بعد أن نفّذوا أهدافهم ولم يقاتلهم لمجرد معارضتهم له، ولم يعاقبهم لأنّهم نووا مقاتلته فلا عقوبة على النوايا في الدنيا لانها من علم الله طالما انها لم تترجم الى عمل، فلا يؤخذ الناس بالظنة ولا تهدر دماءهم بالشبهة، ولقد كان لنا في رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم اسوة حسنة في معاملته للمنافقين واحسانه لهم ولابنائهم، وهذه سنة الخلفاء الراشدين وعلي احدهم رضي ربي عنهم اجمعين وهي التي اوصى بها نبينا ان نعض عليها النواجذ الى جانب سنته صلى الله عليه وسلم بعد كتاب الله المبين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحكم الاسلامي والمعارضة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: