نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» مع الحجيج - حكم المبيت بمنى !!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitimeأمس في 9:56 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اعمال يوم النحر للحاج والمقيم
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitimeأمس في 5:41 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مختصر مفيد في احكام اضحية العيد
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-15, 2:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصباح - يوم عرفة !!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-15, 3:30 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» نسر السماء
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-13, 3:19 am من طرف توفيق الخطيب

» حديث الصباح- الكفائي والعيني !!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-12, 3:55 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» عمل تطبيق أندرويد – تك سوفت للحلول الذكية – Tec Soft for SMART solutions
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-11, 1:58 pm من طرف سها ياسر

» ستر الذيل!!!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-10, 4:00 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصباح- احذروا خذلان اهل بيت المقدس ...
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-10, 10:36 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 11- الحلقة الحدية عشرة من حديث الاثنين في مباحث الايمان
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-10, 6:39 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حفل في السماء
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-09, 4:17 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما علاقة الايمان والتقوى بالرخاء والازدهار الاقتصادي؟!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-09, 6:30 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اشراقات نورانية !!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-08, 5:43 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصباح - والفجر وليال عشر-!!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-08, 2:58 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بمتاهة الصحراء مملكتي
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-07, 10:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الحرم الامن - هل مازال آمناً !!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-07, 7:01 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» التقويم القمري الهجري جزء من هوية الامة الاسلامية
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-06, 5:58 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الروابط بين البشر !!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-06, 2:46 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الانتحار والانتحار السياسي !!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-06, 6:57 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اليوم هو الخامس من حزيران ذكرى النكسة 1967م !!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-05, 1:25 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قصة لو تنفس صاحب هذا القبر...!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-05, 1:23 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصباح - ما زونج يانج-
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-05, 7:40 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصباح- القاء الضوء على فكرة الحيادية في التفكير
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-04, 8:23 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 10- الحلقة العاشرة من حديث الاثنين
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-03, 5:40 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 48- الحلقة الثامنة والاربعون من سلسلة اثر العبادات التربوي على النفس والسلوك
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-03, 2:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الى كل من لم يستطع الحج هذا العام !!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-03, 1:50 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث الصباح - اية كريمة وسبب نزولها
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-02, 6:39 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» استمعوا لما يوحى !!!
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-01, 1:34 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حكمة وحديث الصباح ...تزكية النفس
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-01, 5:34 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» شركة رش مبيدات بالاحساء
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-06-01, 2:58 am من طرف شيماء أسامة 272

المواضيع الأكثر شعبية
وكم علمته نظم القوافي فلما قال قافية هجاني
دعاء الهى انت تعلم كيف حالى....كلمات رائعه لمشارى راشد///خوخه
اسماء الجن الكفار و المسلمين
ومدحت بطيبة طه - صلى الله على محمد - مديح نبوي ولا أجمل
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
بيت من الشعر اذهلني - الشاعر كريم العراقي
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من ذا يبلغها بأني متعب - كلمات علي العكيدي
عداد للزوار جديد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 49 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 49 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 38796
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15399
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
معتصم - 12434
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 4012
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1763
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
العرين - 1193
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
زهره النرجس
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
معتصم
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
معمر حبار
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
هيام الاعور
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
د/موفق مصطفى السباعي
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
sa3idiman
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
لينا محمود
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_rcapحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_voting_barحديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1027 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو توفيق الخطيب فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 66086 مساهمة في هذا المنتدى في 20078 موضوع
مواضيع مماثلة
عداد زوار المنتدى
free counterAmazingCounters.com


 

 حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي




الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4012
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 65

حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة Empty
مُساهمةموضوع: حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة   حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-05-24, 7:44 am

{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث الجمعة بارك الله جمعكم وجمعتكم
تأملات في رحاب سورة الجمعة !!
ان الجمعة خطبة وصلاة من الامور الجامعة المهمة لابناء المسلمين فلذلك انزل الله تعالى سورة باسم الجمعة، وقد بدأها الله تعالى بذكر تسبيح الكون ومافيه وتنزيهه لله تعالى وتعظيمه وتقديسه سبحانه فقال: يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلۡأَرۡضِ ٱلۡمَلِكِ ٱلۡقُدُّوسِ ٱلۡعَزِيزِ ٱلۡحَكِيمِ (1) .
ثم ذكر منته ونعمته على العرب قوم النبي -صلى الله عليه و اله وسلم- المعاصرين له فقال :- (هُوَ ٱلَّذِي بَعَثَ فِي ٱلۡأُمِّيِّـۧنَ رَسُولٗا مِّنۡهُمۡ يَتۡلُواْ عَلَيۡهِمۡ ءَايَٰتِهِۦ وَيُزَكِّيهِمۡ وَيُعَلِّمُهُمُ ٱلۡكِتَٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبۡلُ لَفِي ضَلَٰلٖ مُّبِينٖ (2) حيث كان العرب امة على فطرتها وسليقتها ،ولم تكن اهل فلسفة وعلوم مكتوبة ولا مسطورة في اسفار مقروءة، فكانوا يعتمدون الحفظ والتخزين في الذاكرة لما يعلمونه ولما يتعلمونه ، فلذلك كانوا اجدر الامم بان يلتفوا حول نبيهم الذي بعث بخاتم الرسالات منهم، وفي نسبته لهم تشريف لهم !! مهمته:- 1- ان يتلوا عليهم ايات الكتاب حيث انهم لم يكونوا من قبل اهل كتاب ، 2- ويُزكيهم : اي يعلمهم ما تطهر به نفوسهم وقلوبهم وابدانهم من قرف الشرك والكفر و ما تسمو به افكارهم و ترتقي به عقولهم ونفسياتهم ..3-ويعلمهم الكتاب وما فيه من شرائع واحكام ، ويعلمهم الحكمة ، اي سنن و طرائق فن قيادة الامم و الشعوب الى الله مستنيرين بوحي الله تعالى وهديه ، مبينا لهم انهم كانوا من قبل في ضلال مُبين،حيث كانوا لا يكترثون للعالم من حولهم ، وينشغلون فقط بمتاع ومُتع الدنيا ،وعلاقاتهم مع الامم والشعوب المجاورة لجزيرتهم كانت فقط بما يحقق لهم مصالح بيعهم وشرائهم ويؤمن طرق قوافل تجارتهم ، و بالتالي لا يأبه بهم العالم،،،
ثم بين ان هناك اقواما اخرين سيلحقون بهم من الامم والشعوب الاخرى وكذلك الاجيال المتعاقبة والتالية: (وَءَاخَرِينَ مِنۡهُمۡ لَمَّا يَلۡحَقُواْ بِهِمۡۚ وَهُوَ ٱلۡعَزِيزُ ٱلۡحَكِيمُ (3) وقد فتح الله تعالى على نبيه صلوات ربي عليه واله وسلامه جزيرة العرب وتوحدت كاملة تحت حكمه قبل ان يلتحق بالرفيق الاعلى حيث اوصى من بعده ان لا يجتمع في الجزيرة دينان، لتبقى الجزيرة موئلا للاسلام واهله يأرز اليها الايمان كلما تضايق في الارض اهله كما تأرز الحية الى جحرها !!
(ذَٰلِكَ فَضۡلُ ٱللَّهِ يُؤۡتِيهِ مَن يَشَآءُۚ وَٱللَّهُ ذُو ٱلۡفَضۡلِ ٱلۡعَظِيمِ (4)
وهذا الفضل من الله يهبه لمن يشاء من خلقه بحكمته ، فيصطفي لرسالاته من يشاء من الامم ، وقد اصطفى امة العرب هنا لتكون بالاسلام البوتقة التي تنصهر فيها كل القوميات والامم من مختلف الالوان والالسن، لتشكل امة الاسلام العظيم العظيمة ،التي ترث الرسالة الخاتمة المنقذة بالرحمة للبشرية والناس كافة...
ثم يذكر هنا من كان لهم دور مؤثر في التاريخ ومسيرة النبوات والوحي، و عجزوا عن حمل ما حُملوا من رسالة ونور للعالمين، وبحملها فضلهم الله على العالمين، وبالعجز والقعود عن ادائها ردهم اسفل سافلين فقال سبحانه:-
(مَثَلُ ٱلَّذِينَ حُمِّلُواْ ٱلتَّوۡرَىٰةَ ثُمَّ لَمۡ يَحۡمِلُوهَا كَمَثَلِ ٱلۡحِمَارِ يَحۡمِلُ أَسۡفَارَۢاۚ بِئۡسَ مَثَلُ ٱلۡقَوۡمِ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـَٔايَٰتِ ٱللَّهِۚ وَٱللَّهُ لَا يَهۡدِي ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّٰلِمِينَ (5) وبذلك ضرب لهم مثلا وتشبيها مقذعا فشبههم بالحمار الذي يحمل على ظهره كتبا عظيمة النفع الا انه لا يستفيد منها بشيء الا الارهاق والتعب لانه لا يهتدي بما فيها .. وهكذا كانوا مع كتاب اسفارهم لا يقيمونها في حياتهم ولا يدعون الناس للخير الذي كان فيها ومن ضمنه الايمان والبشارة بنبوة محمد صلوات ربي وسلامه عليه واله...
( قُلۡ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ هَادُوٓاْ إِن زَعَمۡتُمۡ أَنَّكُمۡ أَوۡلِيَآءُ لِلَّهِ مِن دُونِ ٱلنَّاسِ فَتَمَنَّوُاْ ٱلۡمَوۡتَ إِن كُنتُمۡ صَٰدِقِينَ (6) ثم يامره ان يقول لهم رادا على زعمهم الكاذب وادعائهم الباطل بانهم ابناء الله واوليائه واحبابه من دون الناس ، فان كنتم كذلك يا من تهود واتخذ اليهودية ملة له فتمنوا الموت ان كنتم صادقين !! فالموت اقرب الطرق للقاء الله عز وجل محبوب المؤمنين ، فتلاقوا من تحبون وتوالون .. ولكنه يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدو وهو الخبير الحكيم يعلم ما بُنيت عليه نفوسهم قال:-
( وَلَا يَتَمَنَّوۡنَهُۥٓ أَبَدَۢا بِمَا قَدَّمَتۡ أَيۡدِيهِمۡۚ وَٱللَّهُ عَلِيمُۢ بِٱلظَّٰلِمِينَ (7) فهم قتلة الانبياء ومستحلي ومخترعي الربا وهم ابخل الخلق في الانفاق في سبيل الله ، وهم اهل التحريف والتزييف للحق والحقائق وتغيير الكلم عن مواضعه ولي النصوص والالفاظ عن معانيها وظلمهم للناس في المعايير والاعتبارات والموازين والمكاييل العينية والمعنوية ... فكرهوا لقاء الله تعالى وكره الله لقائهم !! ثم يامر نبيه ان يخبرهم ويقرر حقيقة ايمانية وواقعية ملموسة بالحس والمشاهدة لكل ذي عقل متدبر متعظ :-
( قُلۡ إِنَّ ٱلۡمَوۡتَ ٱلَّذِي تَفِرُّونَ مِنۡهُ فَإِنَّهُۥ مُلَٰقِيكُمۡۖ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَٰلِمِ ٱلۡغَيۡبِ وَٱلشَّهَٰدَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ ((Cool)..
قال أبو السعود: كان اليهود يقولون:
﴿نَحْنُ أَبْنَاءُ الله وَأَحِبَّاؤُهُ﴾ [المائدة: ١٨] ويدَّعون أن الدار الآخرة لهم عند الله، خالصة، ويقولون ﴿لَن يَدْخُلَ الجنة إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً﴾ [البقرة: ١١] فأمر الله رسوله أن يقول لهم إِظهاراً لكذبهم: إِن زعمتم ذلك فتمنوا الموت، لتنقلوا من د اء البلاء إِلى دار الكرامة، فإنَّ من أيقن بأنه من أهل الجنة، أحبَّ أن يتخلص إِليها من هذه الدار التي هي مقرُّ الأكدار، قال تعالى فاضحاً لهم، ومبيناً كذبهم ﴿وَلاَ يَتَمَنَّونَهُ أَبَداً بِمَا قَدَّمَتْ أَيْديهِمْ﴾ أي ولا يتمنون الموت بحالٍ من الأحوال، بسبب ما أسلفوه من الكفر والمعاصي وتكذيب محمد عليه السلام وفي الحديث «والذي نفسي بيده، لو تمنوا الموتَ ما بقي على ظهرها يهودي إِلا مات» اه...
ثم ينتقل الحديث الى مخاطبة المؤمنين المسلمين بعد كشفه لزيف وكذب يهود فيقول خاتما لسورة الجمعة :
يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَوٰةِ مِن يَوۡمِ ٱلۡجُمُعَةِ فَٱسۡعَوۡاْ إِلَىٰ ذِكۡرِ ٱللَّهِ وَذَرُواْ ٱلۡبَيۡعَۚ ذَٰلِكُمۡ خَيۡرٞ لَّكُمۡ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتِ ٱلصَّلَوٰةُ فَٱنتَشِرُواْ فِي ٱلۡأَرۡضِ وَٱبۡتَغُواْ مِن فَضۡلِ ٱللَّهِ وَٱذۡكُرُواْ ٱللَّهَ كَثِيرٗا لَّعَلَّكُمۡ تُفۡلِحُونَ (10) وَإِذَا رَأَوۡاْ تِجَٰرَةً أَوۡ لَهۡوًا ٱنفَضُّوٓاْ إِلَيۡهَا وَتَرَكُوكَ قَآئِمٗاۚ قُلۡ مَا عِندَ ٱللَّهِ خَيۡرٞ مِّنَ ٱللَّهۡوِ وَمِنَ ٱلتِّجَٰرَةِۚ وَٱللَّهُ خَيۡرُ ٱلرَّٰزِقِينَ (11) يقول الشيخ الصابوني رحمه الله في صفوة التفاسير :- [﴿ياأيها الذين آمنوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاَةِ مِن يَوْمِ الجمعة﴾ أي يا معشر المؤمنين المصدّقين بالله ورسوله، إِذا سمعتم المؤذن ينادي لصلاة الجمعة ويؤذن لها ﴿فاسعوا إلى ذِكْرِ الله وَذَرُواْ البيع﴾ أي فامضوا إِلى سماع خطبة الجمعة وأداء الصلاة، واتركوا البيع والشراء، اتركوا التجارة الخاسرة واسعوا إِلى التجارة الرابحة قال في التسهيل: والسعيُ في الآية بمعنى المشي لا بمعنى الجري لحديث «إِذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون وعليكم السكينة». وقال الحسن: واللهِ ما هو بالسعي على الأقدام، ولقد نهُوا أن يأتوا الصلاة إِلا عليهم السكينة والوقار، ولكنه سعيٌ بالقلوب، والنية، والخشوع ﴿ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ﴾ أي ذلك السعي إِلى مرضا الله، وتركُ البيع والشراء، خيرٌ لكم وأنفع من تجارة الدنيا، فإِن نفع الآخرة أجلٌّ وأبقى ﴿إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ أي إن كنتم من أهل العلم القويم، والفهم السليم ﴿فَإِذَا قُضِيَتِ الصلاة﴾ أي فإِذا أديتم الصلاة وفرغتم منها ﴿فانتشروا فِي الأرض﴾ أي فتفرقوا في الأرض وانبثوا فيها للتجارة وقضاء مصالحكم ﴿وابتغوا مِن فَضْلِ الله﴾ أي واطلبوا من فضل الله وإِنعامه، فإن الرزق بيده جلَّ وعلا هو المنعم المتفضل، الذي يُضيع عمل العامل، ولا يخيّب أمل السائل ﴿واذكروا الله كَثِيراً﴾ أي واذكروا ربكم ذكراً كثيراً، باللسان والجنان، لا وقت الصلاة فحسب ﴿لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ أي كي تفوزوا بخير الدارين قال سعيد بن جبير: ذكرُ الله طاعته، فمن أطاع اللهَ فقد ذكره، ومن لم يطعه فليس بذاكرٍ ولو كان كثير التسبيح.
. ثم أخبر تعالى أنَّ فريقاً من الناس يؤثرون الدنيا الفانية على الآخرة الباقية، ويفضلون العاجل على الآجل فقال ﴿وَإِذَا رَأَوْاْ تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفضوا إِلَيْهَا﴾ هذا عتابٌ لبعض الصحابة الذين انصرفوا عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ وتركوه قائماً يخطب يوم الجمعة، والمعنى: إِذا سمعوا بتجارة رابحة، أو صفقةٍ قادمة، أو شيء من لهو الدنيا وزينتها، تفرقوا عنك يا محمد وانصرفوا إِليها، وأعاد الضمير إِلى التجارة دون اللهو ﴿انفضوا إِلَيْهَا﴾ لأنها الأهم المقصود ﴿وَتَرَكُوكَ قَآئِماً﴾ أي وتركوا الرسول قائماً على المنبر يخطب قال المفسرون: كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ قائماً على المنبر يخطب يوم الجمعة، فأقبلت عيرٌ من الشام بطعام قدم بها «دحية الكلبي» وكان أصاب أهل المدنية جوعٌ وغلاء سعر وكانت عادتهم أن تدخل العير المدينة بالطبل والصياح سروراً بها، فلما دخلت العير كذلك انفضَّ أهل المسجد إِليها، وتركوا رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ قائماً على المنبر، ولم يبق معه إِلا اثني عشر رجلاً قال جابر بن عبد الله: أنا أحدهم فنزلت الآية قال ابن كثير: وينبغي أن يعلم أن هذه القصة كانت لمَّا كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ يقدم الصلاة يوم الجمعة على الخطبة كما هو الحال في العيدين، كما روى ذلك أبو داود ﴿قُلْ مَا عِندَ الله خَيْرٌ مِّنَ اللهو وَمِنَ التجارة﴾ أي قل لهم يا محمد: إنَّ ما عند الله من الثواب والنعيم، خير مما أصبتموه من اللهو والتجارة ﴿والله خَيْرُ الرازقين﴾ أي خير من رزق وأعطى، فاطلبوا منه الرزق، وبه استعينوا لنيل فضله وإِنعامه.)اه]
وتقبل الله منا ومنكم وبارك جمعكم وجمعتكم وبارككم ربي وحفظكم ونصر المجاهدين والمرابطين من ابناء امتنا على اعدائها المترصين والمستكلبين - اللهم امين امين فانك نعم المولى والنصير - والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد بن يوسف الزيادي




الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4012
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 65

حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة Empty
مُساهمةموضوع: رد: حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة   حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة I_icon_minitime2024-05-24, 7:45 am

{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث الجمعة بارك الله جمعكم وجمعتكم
تأملات في رحاب سورة الجمعة !!
ان الجمعة خطبة وصلاة من الامور الجامعة المهمة لابناء المسلمين فلذلك انزل الله تعالى سورة باسم الجمعة، وقد بدأها الله تعالى بذكر تسبيح الكون ومافيه وتنزيهه لله تعالى وتعظيمه وتقديسه سبحانه فقال: يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلۡأَرۡضِ ٱلۡمَلِكِ ٱلۡقُدُّوسِ ٱلۡعَزِيزِ ٱلۡحَكِيمِ (1) .
ثم ذكر منته ونعمته على العرب قوم النبي -صلى الله عليه و اله وسلم- المعاصرين له فقال :- (هُوَ ٱلَّذِي بَعَثَ فِي ٱلۡأُمِّيِّـۧنَ رَسُولٗا مِّنۡهُمۡ يَتۡلُواْ عَلَيۡهِمۡ ءَايَٰتِهِۦ وَيُزَكِّيهِمۡ وَيُعَلِّمُهُمُ ٱلۡكِتَٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبۡلُ لَفِي ضَلَٰلٖ مُّبِينٖ (2) حيث كان العرب امة على فطرتها وسليقتها ،ولم تكن اهل فلسفة وعلوم مكتوبة ولا مسطورة في اسفار مقروءة، فكانوا يعتمدون الحفظ والتخزين في الذاكرة لما يعلمونه ولما يتعلمونه ، فلذلك كانوا اجدر الامم بان يلتفوا حول نبيهم الذي بعث بخاتم الرسالات منهم، وفي نسبته لهم تشريف لهم !! مهمته:- 1- ان يتلوا عليهم ايات الكتاب حيث انهم لم يكونوا من قبل اهل كتاب ، 2- ويُزكيهم : اي يعلمهم ما تطهر به نفوسهم وقلوبهم وابدانهم من قرف الشرك والكفر و ما تسمو به افكارهم و ترتقي به عقولهم ونفسياتهم ..3-ويعلمهم الكتاب وما فيه من شرائع واحكام ، ويعلمهم الحكمة ، اي سنن و طرائق فن قيادة الامم و الشعوب الى الله مستنيرين بوحي الله تعالى وهديه ، مبينا لهم انهم كانوا من قبل في ضلال مُبين،حيث كانوا لا يكترثون للعالم من حولهم ، وينشغلون فقط بمتاع ومُتع الدنيا ،وعلاقاتهم مع الامم والشعوب المجاورة لجزيرتهم كانت فقط بما يحقق لهم مصالح بيعهم وشرائهم ويؤمن طرق قوافل تجارتهم ، و بالتالي لا يأبه بهم العالم،،،
ثم بين ان هناك اقواما اخرين سيلحقون بهم من الامم والشعوب الاخرى وكذلك الاجيال المتعاقبة والتالية: (وَءَاخَرِينَ مِنۡهُمۡ لَمَّا يَلۡحَقُواْ بِهِمۡۚ وَهُوَ ٱلۡعَزِيزُ ٱلۡحَكِيمُ (3) وقد فتح الله تعالى على نبيه صلوات ربي عليه واله وسلامه جزيرة العرب وتوحدت كاملة تحت حكمه قبل ان يلتحق بالرفيق الاعلى حيث اوصى من بعده ان لا يجتمع في الجزيرة دينان، لتبقى الجزيرة موئلا للاسلام واهله يأرز اليها الايمان كلما تضايق في الارض اهله كما تأرز الحية الى جحرها !!
(ذَٰلِكَ فَضۡلُ ٱللَّهِ يُؤۡتِيهِ مَن يَشَآءُۚ وَٱللَّهُ ذُو ٱلۡفَضۡلِ ٱلۡعَظِيمِ (4)
وهذا الفضل من الله يهبه لمن يشاء من خلقه بحكمته ، فيصطفي لرسالاته من يشاء من الامم ، وقد اصطفى امة العرب هنا لتكون بالاسلام البوتقة التي تنصهر فيها كل القوميات والامم من مختلف الالوان والالسن، لتشكل امة الاسلام العظيم العظيمة ،التي ترث الرسالة الخاتمة المنقذة بالرحمة للبشرية والناس كافة...
ثم يذكر هنا من كان لهم دور مؤثر في التاريخ ومسيرة النبوات والوحي، و عجزوا عن حمل ما حُملوا من رسالة ونور للعالمين، وبحملها فضلهم الله على العالمين، وبالعجز والقعود عن ادائها ردهم اسفل سافلين فقال سبحانه:-
(مَثَلُ ٱلَّذِينَ حُمِّلُواْ ٱلتَّوۡرَىٰةَ ثُمَّ لَمۡ يَحۡمِلُوهَا كَمَثَلِ ٱلۡحِمَارِ يَحۡمِلُ أَسۡفَارَۢاۚ بِئۡسَ مَثَلُ ٱلۡقَوۡمِ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـَٔايَٰتِ ٱللَّهِۚ وَٱللَّهُ لَا يَهۡدِي ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّٰلِمِينَ (5) وبذلك ضرب لهم مثلا وتشبيها مقذعا فشبههم بالحمار الذي يحمل على ظهره كتبا عظيمة النفع الا انه لا يستفيد منها بشيء الا الارهاق والتعب لانه لا يهتدي بما فيها .. وهكذا كانوا مع كتاب اسفارهم لا يقيمونها في حياتهم ولا يدعون الناس للخير الذي كان فيها ومن ضمنه الايمان والبشارة بنبوة محمد صلوات ربي وسلامه عليه واله...
( قُلۡ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ هَادُوٓاْ إِن زَعَمۡتُمۡ أَنَّكُمۡ أَوۡلِيَآءُ لِلَّهِ مِن دُونِ ٱلنَّاسِ فَتَمَنَّوُاْ ٱلۡمَوۡتَ إِن كُنتُمۡ صَٰدِقِينَ (6) ثم يامره ان يقول لهم رادا على زعمهم الكاذب وادعائهم الباطل بانهم ابناء الله واوليائه واحبابه من دون الناس ، فان كنتم كذلك يا من تهود واتخذ اليهودية ملة له فتمنوا الموت ان كنتم صادقين !! فالموت اقرب الطرق للقاء الله عز وجل محبوب المؤمنين ، فتلاقوا من تحبون وتوالون .. ولكنه يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدو وهو الخبير الحكيم يعلم ما بُنيت عليه نفوسهم قال:-
( وَلَا يَتَمَنَّوۡنَهُۥٓ أَبَدَۢا بِمَا قَدَّمَتۡ أَيۡدِيهِمۡۚ وَٱللَّهُ عَلِيمُۢ بِٱلظَّٰلِمِينَ (7) فهم قتلة الانبياء ومستحلي ومخترعي الربا وهم ابخل الخلق في الانفاق في سبيل الله ، وهم اهل التحريف والتزييف للحق والحقائق وتغيير الكلم عن مواضعه ولي النصوص والالفاظ عن معانيها وظلمهم للناس في المعايير والاعتبارات والموازين والمكاييل العينية والمعنوية ... فكرهوا لقاء الله تعالى وكره الله لقائهم !! ثم يامر نبيه ان يخبرهم ويقرر حقيقة ايمانية وواقعية ملموسة بالحس والمشاهدة لكل ذي عقل متدبر متعظ :-
( قُلۡ إِنَّ ٱلۡمَوۡتَ ٱلَّذِي تَفِرُّونَ مِنۡهُ فَإِنَّهُۥ مُلَٰقِيكُمۡۖ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَٰلِمِ ٱلۡغَيۡبِ وَٱلشَّهَٰدَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ ((Cool) ..
قال أبو السعود: كان اليهود يقولون:
﴿نَحْنُ أَبْنَاءُ الله وَأَحِبَّاؤُهُ﴾ [المائدة: ١٨] ويدَّعون أن الدار الآخرة لهم عند الله، خالصة، ويقولون ﴿لَن يَدْخُلَ الجنة إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً﴾ [البقرة: ١١] فأمر الله رسوله أن يقول لهم إِظهاراً لكذبهم: إِن زعمتم ذلك فتمنوا الموت، لتنقلوا من د اء البلاء إِلى دار الكرامة، فإنَّ من أيقن بأنه من أهل الجنة، أحبَّ أن يتخلص إِليها من هذه الدار التي هي مقرُّ الأكدار، قال تعالى فاضحاً لهم، ومبيناً كذبهم ﴿وَلاَ يَتَمَنَّونَهُ أَبَداً بِمَا قَدَّمَتْ أَيْديهِمْ﴾ أي ولا يتمنون الموت بحالٍ من الأحوال، بسبب ما أسلفوه من الكفر والمعاصي وتكذيب محمد عليه السلام وفي الحديث «والذي نفسي بيده، لو تمنوا الموتَ ما بقي على ظهرها يهودي إِلا مات» اه...
ثم ينتقل الحديث الى مخاطبة المؤمنين المسلمين بعد كشفه لزيف وكذب يهود فيقول خاتما لسورة الجمعة :
يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَوٰةِ مِن يَوۡمِ ٱلۡجُمُعَةِ فَٱسۡعَوۡاْ إِلَىٰ ذِكۡرِ ٱللَّهِ وَذَرُواْ ٱلۡبَيۡعَۚ ذَٰلِكُمۡ خَيۡرٞ لَّكُمۡ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتِ ٱلصَّلَوٰةُ فَٱنتَشِرُواْ فِي ٱلۡأَرۡضِ وَٱبۡتَغُواْ مِن فَضۡلِ ٱللَّهِ وَٱذۡكُرُواْ ٱللَّهَ كَثِيرٗا لَّعَلَّكُمۡ تُفۡلِحُونَ (10) وَإِذَا رَأَوۡاْ تِجَٰرَةً أَوۡ لَهۡوًا ٱنفَضُّوٓاْ إِلَيۡهَا وَتَرَكُوكَ قَآئِمٗاۚ قُلۡ مَا عِندَ ٱللَّهِ خَيۡرٞ مِّنَ ٱللَّهۡوِ وَمِنَ ٱلتِّجَٰرَةِۚ وَٱللَّهُ خَيۡرُ ٱلرَّٰزِقِينَ (11) يقول الشيخ الصابوني رحمه الله في صفوة التفاسير :- [﴿ياأيها الذين آمنوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاَةِ مِن يَوْمِ الجمعة﴾ أي يا معشر المؤمنين المصدّقين بالله ورسوله، إِذا سمعتم المؤذن ينادي لصلاة الجمعة ويؤذن لها ﴿فاسعوا إلى ذِكْرِ الله وَذَرُواْ البيع﴾ أي فامضوا إِلى سماع خطبة الجمعة وأداء الصلاة، واتركوا البيع والشراء، اتركوا التجارة الخاسرة واسعوا إِلى التجارة الرابحة قال في التسهيل: والسعيُ في الآية بمعنى المشي لا بمعنى الجري لحديث «إِذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون وعليكم السكينة». وقال الحسن: واللهِ ما هو بالسعي على الأقدام، ولقد نهُوا أن يأتوا الصلاة إِلا عليهم السكينة والوقار، ولكنه سعيٌ بالقلوب، والنية، والخشوع ﴿ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ﴾ أي ذلك السعي إِلى مرضا الله، وتركُ البيع والشراء، خيرٌ لكم وأنفع من تجارة الدنيا، فإِن نفع الآخرة أجلٌّ وأبقى ﴿إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ أي إن كنتم من أهل العلم القويم، والفهم السليم ﴿فَإِذَا قُضِيَتِ الصلاة﴾ أي فإِذا أديتم الصلاة وفرغتم منها ﴿فانتشروا فِي الأرض﴾ أي فتفرقوا في الأرض وانبثوا فيها للتجارة وقضاء مصالحكم ﴿وابتغوا مِن فَضْلِ الله﴾ أي واطلبوا من فضل الله وإِنعامه، فإن الرزق بيده جلَّ وعلا هو المنعم المتفضل، الذي يُضيع عمل العامل، ولا يخيّب أمل السائل ﴿واذكروا الله كَثِيراً﴾ أي واذكروا ربكم ذكراً كثيراً، باللسان والجنان، لا وقت الصلاة فحسب ﴿لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ أي كي تفوزوا بخير الدارين قال سعيد بن جبير: ذكرُ الله طاعته، فمن أطاع اللهَ فقد ذكره، ومن لم يطعه فليس بذاكرٍ ولو كان كثير التسبيح.
. ثم أخبر تعالى أنَّ فريقاً من الناس يؤثرون الدنيا الفانية على الآخرة الباقية، ويفضلون العاجل على الآجل فقال ﴿وَإِذَا رَأَوْاْ تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفضوا إِلَيْهَا﴾ هذا عتابٌ لبعض الصحابة الذين انصرفوا عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ وتركوه قائماً يخطب يوم الجمعة، والمعنى: إِذا سمعوا بتجارة رابحة، أو صفقةٍ قادمة، أو شيء من لهو الدنيا وزينتها، تفرقوا عنك يا محمد وانصرفوا إِليها، وأعاد الضمير إِلى التجارة دون اللهو ﴿انفضوا إِلَيْهَا﴾ لأنها الأهم المقصود ﴿وَتَرَكُوكَ قَآئِماً﴾ أي وتركوا الرسول قائماً على المنبر يخطب قال المفسرون: كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ قائماً على المنبر يخطب يوم الجمعة، فأقبلت عيرٌ من الشام بطعام قدم بها «دحية الكلبي» وكان أصاب أهل المدنية جوعٌ وغلاء سعر وكانت عادتهم أن تدخل العير المدينة بالطبل والصياح سروراً بها، فلما دخلت العير كذلك انفضَّ أهل المسجد إِليها، وتركوا رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ قائماً على المنبر، ولم يبق معه إِلا اثني عشر رجلاً قال جابر بن عبد الله: أنا أحدهم فنزلت الآية قال ابن كثير: وينبغي أن يعلم أن هذه القصة كانت لمَّا كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ يقدم الصلاة يوم الجمعة على الخطبة كما هو الحال في العيدين، كما روى ذلك أبو داود ﴿قُلْ مَا عِندَ الله خَيْرٌ مِّنَ اللهو وَمِنَ التجارة﴾ أي قل لهم يا محمد: إنَّ ما عند الله من الثواب والنعيم، خير مما أصبتموه من اللهو والتجارة ﴿والله خَيْرُ الرازقين﴾ أي خير من رزق وأعطى، فاطلبوا منه الرزق، وبه استعينوا لنيل فضله وإِنعامه.)اه]
وتقبل الله منا ومنكم وبارك جمعكم وجمعتكم وبارككم ربي وحفظكم ونصر المجاهدين والمرابطين من ابناء امتنا على اعدائها المترصين والمستكلبين - اللهم امين امين فانك نعم المولى والنصير - والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حديث الجمعة - تأملات في رحاب سورة الجمعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» في رحاب القران - سورة هود من آية 25 الى آية 49
» حديث الجمعة -- مع الجمعة
»  في رحاب سورة سيّدنا يوسف عليه السلام الحلقة الأولى - معمر حبار

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: