نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم معنا ايها الشعراء الكرام
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
»  منع التجول في أرجاء مدينتي مكة والمدينة كافة على مدى 24 ساعة يومياً اعتبارًا من اليوم وحتى إشعار آخر
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeاليوم في 6:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سرقة البشرية الأوراق النقدية والنظام المصرفي والديون الربوية
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeاليوم في 6:16 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نهاية النقود عام 2022
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeاليوم في 6:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تقارير استخبارية أميركية: إحصاءات الصين بشأن كورونا مزيفة
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeاليوم في 12:45 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فايروس كورونا ما الذي لا يخبرونا به؟ الدكتور فيرنون كولمان
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeاليوم في 12:03 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما الطريقة المثلى للتعامل مع فيروس كورونا المستجدCovid 19 ؟
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 11:20 pm من طرف د/موفق مصطفى السباعي

» لم تلق الذي لا تعاتبه - زهير سالم
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 10:53 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفكرة كالطفل ، بحاجة إلى محضَن يَحمي.. والفكرة العالمية السامية، بأمَسّ الحاجة إليه
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 10:50 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيروس لتحسيس النفوس4من5
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 10:29 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا، والتفاوت الطّبقي من المهد إلى اللّحْد الطّب الإنتقائي
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 10:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

»  أمريكا – "الديمقراطية" أداة لخدمة رأس المال
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 12:42 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مؤشرات أزمة الرأسمالية، قبل انتشار الوباء التَّجِي "كوفيد 19"
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 12:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» النظام الرأسمالي الأميركي يعاني من أزمة بنيوية لن تنقذه وصفة ضخ الأموال
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 12:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كوابيسُ الاحتلال الأجنبيّ ، تفهمُها الشعوب، أمّا الكوابيسُ الوطنية، فيَصعبُ فهمُها !
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 12:27 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الفيروس .. والـ (لامِساسَ) ! عبدالله عيسى السلام
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 12:24 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أسباب سقوط الإمبراطورية الرومانية
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 11:56 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الانهيار الاجتماعي هو الخطر الحقيقي لوباء كورونا
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 11:47 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» قيصر أم كورونا.. أيهما يجهز على اقتصاد النظام؟
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 11:40 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» بديلُ العقل والفطرة ، والحكمة والسياسة .. في مواجهة الوباء !
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 11:39 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أدب وسياسة : فقلت ادعي وأدعوَ إن أندى … لصوت أن ينادي داعيان
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitimeأمس في 11:30 am من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» على هامش كورونا.. أي عولمة نريد؟ د. عمر القيسي
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-31, 11:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيروس كورونا.. هل سيعيد تشكيل الوعي والسلوك الإنساني؟ حرزالله محمد لخضر
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-31, 9:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انتفاضة الزنج.. أول ثورة عمالية مسلحة في التاريخ الإسلامي!
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-31, 9:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ثورة الزنج
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-31, 6:40 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الطواعين والأوبئة في التاريخ الإسلامي = عبد القدوس الهاشمي
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-31, 5:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كورونا ينقل "عدوى البريكست" إلى إيطاليا
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-31, 5:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما هو اتفاق بريكست؟
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-31, 5:04 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» موفيولا: رواية عن اغتيال وطن رشاد أبوشاور
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-30, 10:51 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أما آن للفاشلين أن يتنحُّوا
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-30, 10:49 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» أمريكا- الإجماع المُقدّس لإنقاذ الرأسمالية - الطاهر المعز
فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2020-03-30, 10:34 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
نبذة عن حياة الشاعر وليد محمد الكيلاني - زهرة اللوتس المقدسية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
التزجيج والتنميص للمراة - محمد بن يوسف الزيادي عضو منتدى نبيل القدس
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 31 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 31 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
مدينة القدس زهرة المدائن وبلداتها وقراها بالصور فقط /المهندس سعيد الاعور
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 36271
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
معتصم - 12434
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 2842
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
العرين - 1193
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
زهره النرجس
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
معتصم
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
معمر حبار
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
هيام الاعور
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
sa3idiman
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
لينا محمود
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
محمود تركي
فاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_rcapفاتنة الحى - بتول العتربى I_voting_barفاتنة الحى - بتول العتربى I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 973 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سالم الفرجاني فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 61264 مساهمة في هذا المنتدى في 17074 موضوع
عداد زوار المنتدى

 

 فاتنة الحى - بتول العتربى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36271
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

فاتنة الحى - بتول العتربى Empty
مُساهمةموضوع: فاتنة الحى - بتول العتربى   فاتنة الحى - بتول العتربى I_icon_minitime2019-01-15, 9:12 pm

أصدقائى الكرام اسمحوا لى أن أقدم لكم أول تجربة قصصية أقوم بها.
ويهمنى كثيرا إبداء أرائكم فهى بمثابة النور الذى أسير عليه
إن لم أنول القبول فأرجو التوضيح وشكرا لكم مع فائق احترامى وتقديرى لكل الأراء.
فاتنة الحى
قصة مسلسلة
الحلقة الأولى:
حجرة تسكنها الأشباح وفى الليل ينعق البوم فيستيقظ سكان الحى مفزوعين يرتلون التعاويذ ويملؤن دروبهم بمختلف أنواع البخور.
ما سبب هذا الظلام الدامس الذى خيم على الحى؟
أهو غياب شخص مهم أو .........
ربما كان هناك سر لا يعلمه أحد سوى شيخ الحارة ومؤذن الجامع.
ترى ما هو السر العجيب؟
إنها فاتنة الحى
وجدوها مقتولة منذ فترة ولم يتعرفوا على جثتها بسهولة
فقد نهشتها الكلاب وأضاعت ملامحها.
تركت فى خرابة لا يأتى إليها الكثير سوى الكلاب الضالة تبحث عن شئ لتأكله وها هى وجدت فريستها.
إذن ما السر الذى يخبئه هذان الرجلان؟
وما هى حقيقة هذه الفاجعة؟
كانت علياء فتاة فاتنة الجمال ممشوقة القد والقوام عيناها ساحرتان يفتن بها من رآها أو تصادف أمامها.
وكانت تمشى بعليائها تتبختر فى طرقات الحى تتباهى بجمالها فتغتاظ الفتيات ونساء الحى ويتمنين لو ذهبت أدراج الرياح أو اقتلعتها عاصفة من بينهن ومزقتها اربا اربا.
علياء واثقة من نفسها حد الدلال ولا تأبه لما يقال عنها ولما تلوكه ألسنة الحى فشباب الحى يسيل لعابهم حين رؤيتها
ويهرولون يغازلون هذا الجمال وهى لا تعير أحد اهتماما.
علياء مدللة وسط إخوانها لا يستطيع أحد خذلانها فيلبون لها كل ما تطلبه حبذا لو كان الأمر هينا.
خالها كان شيخ الحارة وكان دائما ما يعترض على سلوكها وينصح أبويها بحسن تربيتها وتأديبها على ما تفعل لكن الوالدين كانا لا يأبهان لكلامه وكانا مسرورين منها فهى البنت الوحيدة لديهما ويظنان أن بهذه الطريقة ستحصل علياء على زيجة ممتازة تؤمن لها حياة كريمة رغدة ولكن.........
تمر الأيام وتنتبه علياء لما هى عليه من سفور وقلة حياء
و........وللحديث بقية انتظرونى
بتول العتربى
فاتنة الحى
الحلقة الثانية
ندمت علياء أشد الندم على حياتها الماضية وما كانت عليه من سفور وقلة حياء وعند الفجر
ارتدت الحجاب وذهبت إلى الجامع مشت بخطى ثابتة وفى خيالها تلك السنين التى مضت بها وهى على هذا الاستهتار والبعد عن الله.
عندما وصلت إلى هناك ظلت تصلى وتبتهل إلى الله تتوسل أن يغفر لها وتطيل فى السجود ودموعها تنهمر لا تفارقها.
هنا جاء مؤذن الجامع وقال لها بصوت هادئ هدئ من روعك يا ابنتى إن الله يقبل التوبة عن عباده ويمحها بل ويعطيه حسنات كثيرةفحسنا ما فعلت بأن رجعت إلى صوابك.
تهدأ الفتاة وتستشعر الراحة من كلامه وتنظر إليه فى اطمئنان وكأنها ترى الدنيا لأول مرة.
خرجت علياء من المسجد والفرح يملأ قلبها وكأن قلبها قد دبت فيه الحياة من جديد وكانت فى قمة سعادتها والأمل فى عينيها فمن الممكن أن يقبل الله عز وجل توبتها بل ويعطيها حسنات .
إذن عليها أن تسرع بتغيير سلوكها حركاتها لبسها حتى يتقبلها رب العباد وتنول المراد.
أصبح الصباح بإشراقته وكانت قد تأهبت لإعداد الفطور لوالديها وإخوانها ودخلت الأم المطبخ ونظرت لها باستغراب
وكأنها ترى ابنتها لأول مرة فهى على غير عادتها فقد كانت تستمرئ أن تقوم بأعمال المنزل وتصحو من نومها متأخرة
فتقول فى داخل نفسها ماذا حل بابنتى؟
لاحظت حركاتها وثكناتها فوجدتها مستقيمة ليس هناك التواء أو انحناء أو تمايل ولا حتى سمعت لها صوتا تغنى بصوت عال كالعادة .
اقتربت منها سائلة ماذا حل بك ياابنتى؟
ابتسمت علياء بوجهها الجميل والذى بدا عليه الإرتياح وكأن حملا ثقيلا قد ذهب عن كاهلها ثم قالت:
الحمد لله فقد هدانى الله يا أمى.
فردت الأم: كيف يا ابنتى وهل كنت من قبل كافرة؟
علياء: لا يا أمى بل فتاة سافرة لا أرعى حق الله فى الاحتشام والالتزام بالفروض والطاعات وقد ندمت أشد الندم وتبت لربى.
الأم: لماذا يا ابنتى كل هذا فقد كنت فقط فتاة ضحوكة وجميلة يلتفت إليها كل من مر بها ويحب أن يراها ويستمتع بها.
علياء : هذا يا أمى مربط الفرس فذلك لا يرضى ربى إثارة الشبان ولفت الأنظار ما يطلبه ربى هو الاحتشام والتصرف بصورة تليق بالفتاة المسلمة التى تعرف ما لها وما عليها .
الأم: وكيف سيأتي الخطاب وهم لا يرونك ولا يقربهم ذلك الجمال الذى حباك به الله.
تجيب علياء بقول راسخ ثابت اليقين: يا أمى يأتون لمن ترعى حق الله وتحفظ نفسها وعرضها.
الأم: سأقص على والدك ما حدث ونعرف رأيه.
ابتسمت علياء ابتسامة رضا عما هى عليه وأكملت إعداد طعام الفطور وهى تتمتم الحمد لله الحمد لله.
و.........وإلى حلقة أخرى بانتظاركم
بتول العتربى
فاتنة الحى
الحلقة الثالثة:
ذهبت الأم وهى ما زالت فى دهشتها لتوقظ الأب من نومه قائلة:
قم يا أبو الأولاد أنظر ماذا حدث.
قام الأب مفزوعا ووجهه يتساءل باستغراب
ماذا حدث هل أصاب أحد مكروه هل مات أحد؟
قالت الأم :بل ابنتك.
قال:ما بها ماذا حدث؟
قالت:تقول أن الله هداها وتابت وأصبحت عابدة ذاكرة.
قال الأب : وما يضير فى ذلك الحمد لله.
الأم : لا أبدا أنا أقول فقط بعد ذلك كيف سيأتى الخطاب الذين نرغب بهم أصحاب المال والنفوذ هم يسعون للفاتنات المدللات؟
الأب: اخرسى يا امرأة واصمتى عن هذا الكلام بدل أن تفرحى وتشكرى ربك فقد تعب خالها من نصحنا كى نشد عليها فى التربيةواغتالتنا الألسنة.
احمدى الله أن وصلنا لهذا المال الطيب.
سكتت الأم واستنهضت همتها لأعمال المنزل والذهاب للسوق لشراء لوازم البيت.
خرجت الأم من بيتها بيدها حقيبة السوق وأخذت معها علياء كالمعتاد ليراها الناس ولكن ما حدث كان الأغرب .....
ارتدت الفتاة زيا محتشما وغطت رأسها وسارت مع والدتها بكل تؤدة وأدب.
فنظر إليها المارة وكأنهم لا يرغبون أن يروها على هذا الحال.
تعجبت الفتاة وقالت فى نفسها يبدو أن حالى القديم هو الذى يحلو لهم ولكنى أخذت الطريق ولن أحيد عنه قيد أنملة.
رأتها فتيات الحى فازداد سخطهن عليها وكأنهن لا يعجبهم العجب ولا الصيام فى رجب.
تناست علياء ما ترى وأكملت جولتها مع أمها.
وفى الطريق كان هناك من يترقبها!
إنه بائع السجائر هذا الشقى الذى كان يبيع كل أنواع المخدرات لشباب الحى على الناصية.
كان يحملق فيها وكأنها مبتغاه وهدفه الذى ينوى الوصول إليه ولكن كيف ومتى؟
أخذ يفكر كثيرا وكثيرا حتى اهتدى لحيلة ينال بها ما يريد.
و......وللحديث بقية تابعونى
بتول العتربى
فاتنة الحى
الحلقة الرابعة
وقفنا فى المرة السابقة عند بائع السجائر ذلك الذئب الذى كان يحملق فى علياء ويضمر شيئا بداخله لا نعرفه ولنكمل أحبائي الأحداث معا .
انتظر هذا الذئب وقتا كافيا حتى خرج الأب لبعض شأنه وصعد مسرعا إلى الدار وبيده لفافة .
قرع الباب بكل سهولة ودون توقع لما يدبر فتحت علياء الباب فإذا به واقفا ينظر لها ويتصنع الأدب وبصوت منخفض قال :
السلام عليكم ورحمة الله
ردت علياء التحية وسألته:خيرا إن شاء الله.
قال: لقد ترك الحاج هذه اللفافة عندى وذهب فى قضاء طلب للمنزل مسرعا ولضيق الوقت طلب منى أن أعيدها إلى منزلكم.
شكرته علياء وأخذت منه اللفافة دون أن ترتاب فى الأمر ثم وضعتها على المنضدة لحين عودة الوالد ولم تفتحها ولم تسأل عما بها.
بعد دقائق قليلة دق الباب بشدة فهرعت علياء وأمها ليروا من بالباب ولماذا هذه الطريقة التى يقرعه بها.
فإذا بالشرطة تداهم المنزل وتجد اللفافة تفتحها وتكون المفاجأة.
موجود بها مواد مخدرة ،تسأل الشرطة عن الأب فترد الأم ذهب لبعض شأنه خير ماذا حدث.
تسألهما الشرطة عن سبب وجود هذه اللفافة وهل تخص الأب فتجيب علياء لقد أحضرها بائع السجائر وقال أنها لوالدى ولم أفتحها حدث هذا منذ بضع دقائق صغيرة .
فيسجل الضابط أمرا بضبط وإحضار الأب وبائع السجائر لإكمال التحقيقات ومعرفة من تخص هذه اللفافة أهى للأب أم لبائع السجائر.
يأتى الأب ويدخل المنزل ليجد الشرطة بانتظاره ليتم التحفظ عليه واقتياده لمركز الشرطة.
تجلس الفتاة وأمها فى حالة ذهول مما حدث تبكيان تلوم الأم ابنتها كيف أخذت منه اللفافة وهى تعرف جيدا سلوكه وسمعته
فتجيبها علياء :لم يخطر ببالي يا أمى أبدا هذا كيف لى أن أعرف فقد كان فى غاية الأدب ولم يبدر منه شئ يجعلنى أشك ولو للحظة أن هناك أمرا خطيرا سيحدث كهذا صدقينى يا أمى لا أعرف لماذا فعل ذلك بنا.
بعد لحظات دق باب المنزل فأصابهم الخوف أى مصيبة أخرى ستحل بنا قالت الأم: انتظرى سأفتح أنا الباب.
كان القادم أخوها يلتقط أنفاسه بصعوبة قائلا : ماذا حدث ماذا دهاكم الحى كله لا سيرة له غيركم لماذا أخذت الشرطة زوجك أختى أفصحى لى بسرعة؟
أنت يا امرأة تكلمى ويشير لأخته وهى جالسة تبكى بكاءا حارا تائهة لا تدرى بما تجيب ولم كل هذا يحدث لهم.
فأردف قائلا : قولى لى ماذا حدث بالضبط؟
أسرعت علياء إلى خالها وقبلت رأسه وهى تبكى أحر البكاء وقالت: سامحنى يا خال فقد عرفت قيمة كلامك متأخرةوأطلب منك أن تنسى كل ما بدر منى فقد تبت والله وأنبت.
نظر إليها الرجل مندهشا وقال: ما علاقة هذا الآن بالشرطة
قالت: أبدا فقط أردت أن أخبرك انى تغيرت تماما الآن ولن أتراجع عما أنا فيه فقد هدانى الله والحمد لله.
أجاب :الحمد لله يا ابنتى ولكن أخبرينى فقد أطلتا على ولم أعرف سبب وجود الشرطة هنا ولماذا أخذوا والدك أهل الحى يتمتمون بكلمات لا تصدق ما معنى أن تجد الشرطة لفافة مخدرات عندكم كيف حدث هذا أبوكىلا يعرف مثل هذه الأشياء.
قالت: أتى هذا الشقى بائع السجائر إلينا وترك لنا اللفافة وقال أنها تخص والدىفأخذتها منه ببساطة ولم أعرف ما يضمر لنا ولماذا فعل ذلك.
قال: هناك شئ ما يخفيه هذا الوغد دعونى أحطم رأسه لأعرف ما يدور بداخله.
تسمع الأم كلماته فتهرع إلى أخيها تتوسل إليه لالا يا أخى أرجوك لم يبق لنا سواك أولادى حتى الآن لا يعلمون شيئا مما حدث لا تلوث يدك به أرجوك ستأخذه الشرطة وتحقق معه.
قال: وماالعمل إذن؟
قالت:العمل عمل ربنا بأمره وحده ينقذها من هذه الورطة ويفرج عنا ما ابتلينا به.
قال: ولكن لابد لنا الآن أن نبحث عن محامى ليكون مع زوجك نحن لا نعرف ما يتم معه الآن سيحققون معه ولابد من وجود محامى ليدافع عنه.
قالت: ومن أين لنا بالمال نحن لا ندخر شيئا .
قال:لا عليك سأدبر لكم المال اللازم وسأذهب الآن لأبحث عن محام ماهر ليخرجنا من هذه الورطة.
كانت علياء تسمع الحوار ورأسها يدور وتفكر لم فعل ذلك بنا
ماذا كان يريد.........؟
وللحديث بقية انتظرونى
بتول العتربى
فاتنة الحى
الحلقة الخامسة
وتتصاعد الأحداث وإذ بوالد علياء يجد نفسه دون سابق إنذار قيد التحقيق معه فى قضية لا يعلم عنها شيئا فهو متهم بالاتجار والتعاطى وهما قضيتان لهما عقوبة كبيرة فى القانون يجد نفسه فى موقف لا يحسد عليه .
وعند التحقيق لا يستطيع الأب الرد على تساؤلات المحقق فهو فى حالة ذهول تامة مما حدث فينفى عن نفسه كل الاتهامات الموجهة إليه لكنه لا يستطيع إثبات براءته.
وفى الصباح يأتى الخال بمحامى ماهر كى يحاول أن يجد منفذا للخروج من هذه القضية الملفقة فاللفافة وجدت فى منزله وبائع السجائر اختفى ولم يعثر له على طريق الكل يبحث عنه الشرطة وأخوات علياء .
يتهامس أهل الحى فيما بينهم عن القصة التى طرأت حديثا بينهم ويلوكون بألسنتهم سيرة الرجل الذى لم يكن له فيما يحدث ناقة ولا جمل وتطأطأ العيلة بأكملها رأسها وسط الحى فقد أصابها ما أصابها من ضيم وافتراء يكفى فقط الاتهام الذى وجه للأب.
ويبقى الأب محتجزا فى القسم على ذمة القضية والأسرة بأكملها فى حالة يرثى لها باتت حياتهم فى شقاء ورؤية للمستقبل غير معلومة فهل سيمرون بتلك الضائقة التى لا يحسدون عليها بخير وهل سينسى أهل الحى هذه القصة أم ستظل عالقة بالأذهان تتوارثها الأجيال جيل بعد جيل فيصيب هذه العائلة الذل والهوان طيلة الحياة،يالها من بشاعة أن يجد الإنسان نفسه فى لحظة خاطفة بهذه المهانة وسوء السمعة عافانا الله جميعا من هذا.
تجلس علياء تفكر لماذا فعل هذا الشقى هذا وما الهدف من وراء فعلته هذه فلم يهديها تفكيرها لشئ يجعله بكل هذا الدنو فالعائلة لم تفعل له شئ ولم يكن لهم صلة به طيلة السنوات الماضية فلماذا لماذا يفعل ذلك؟
تذهب علياء لزيارة والدها فى القسم وفى الطريق تستوقفها سيدة منتقبة ويدور حديث لا يعلم المارة عنه شيئا.
تكتشف علياء أن هذه السيدة هى بائع السجائر نفسه وتهم بأن تفضحه وتصرخ ليأتى لها أحد الأشخاص ويساعدها فى تسليمه لقسم الشرطة ولكنه بكل بجاحة وفظاظة يقول لها :وما الفائدة من تسليمى للشرطة فأنا لن أعترف لهم بالحقيقة وسأتمسك بما قلت ولن يخرج والدك أبدا من هذه القضية ولن يرى وجهه النور.
يزداد تعجب علياء من هذا الشخص الدنئ وتبادره قائلة:لماذا تفعل بنا كل هذا نحن لم نؤذك ولم نتعامل معك نهائيا والدى لم يفعل لك شئ طوال حياته لماذا لماذا؟
فيرد بكل بجاحة بل أنت التى فعلت.
يزيد اندهاشها أنا ماذا فعلت ؟
يقول: تنهرينى ولا تعيرينى اهتماما وأنا الذى أعشقك وأتمنى القرب منك حبيبتى.
يأتى وقع الصدمة على علياء كالصاعقة كيف لهذا الشخص أن يفكر بهذه الطريقة وكيف لها أن تتصرف معه إذن.
يكمل قائلا : لتأتى معى لمكان نستطيع التحدث فيه والاتفاق كيف نخلص والدك من هذه القضية لا تخافى سأكتب لك اعترافا بخط يدى ويخرج والدك على الفور حين تبرئته فقط اسمعى كلامى ونفذى ما أقوله لك.
تظل علياء فى اندهاش مما ترى وتسمع ونبضات قلبها تزداد تسارعا ففى هذه اللحظات عرفت لأول مرة معنى الكره فهى تبغض هذا الرجل بكل ما فيها وتتمنى لو اختفى نهائيا من أمامها ولكنها فى ورطة حقيقية لا تستطيع الإبلاغ عنه لأن ذلك لن يفيد وسيتمسك بما قال ولن يخرج والدها وأيضا لا تستطيع أن تطمأن له وتذهب معه إلى حيث يريد فماذا تفعل و......وللحديث بقية
بتول العتربى
فاتنة الحى
الحلقة السادسة
كنا قد وقفنا عند عرض بائع السجائر بأن تذهب معه علياء لمكان ما يتم الاتفاق فيه على طريقة لإخراج والدها من هذه التهمة وأثناء حديثهما يراهما مؤذن الجامع وبما أن بائع السجائر يرتدى زى منتقبة فلم يشك مؤذن الجامع فى شئ وظن أن علياء هى التى تسألها عن أشياء فى أمور الدين تخص النساء ولم يعر الأمر اهتماما.
يسألها بائع السجائر هل سأنتظر كثيرا لتبليغنى بالرد هيا معى لمكان أمين أنا لا أستطيع الظهور ثانية فى هذا الحى.
وتفكر علياء وهى فى قمة الحيرة والخوف إنه شخص لا يؤتمن فكيف تذهب معه ولكنها للظروف التى يمر بها والدها ترضخ وتستجيب وتقول فى نفسها سأكون فى حيطة من أمرى وقد عاهدت ربى على الالتزام وهو لن يخذلنى.
يسيران معا فى الطريق ولا يلتفت أو يرتاب أحد إلى أن يصلا إلى البيت الذى يملكه شيخ الحارة خالها فتنظر باستغراب
يلتفت إليها قائلا هذا هو المكان الذى لن يفكر فيه أحد،يصعدا درجات السلم حتى وصلا إلى حجرة فى السطح
يخرج المفتاح ويدلفا إلى الداخل ثم يحكم إغلاق الغرفة فيظهر القلق على وجه علياء.
ينظر إليها بتمعن ويقول لا تخافى يا حبيبتى فأنا لن أضرك فقط سنوقع عقدا يضمن لى وجودك معى طيلة الحياة.
تنظر علياء فى الغرفة فتجدها لا تمت للنظافة بشئ كل شئ غير مرتب وهناك تجد منضدة موضوع عليها زجاجات الخمر وأشياء أخرى لا تعى ما هى.
يقول لها:لالا تعتقدى أنى بهذا السوء وسأجعلك تعيشين فى هذا المستوى فأنا عندى مال كثير جمعته طوال حياتى سنذهب من هذا الحى ونعيش فى مكان آخر وسط علية القوم نعيش حياتهم ونتمتع بكل ما لذ وطاب فقط نتفق.
تنظر له باستغراب هى كل همها هو الاعتراف الذى يبرئ والدها ولكنه يستمر فى الحديث حبيبتى قبل أن أعطيك الإعتراف نوقع عقدا عرفيا لتصبحى زوجتى لى وحدى لا تظنى اننا الوحيدين الذين سنفعل ذلك كثيرين يقومون بهذا الأمر حتى أن الأمر قد انتشر بين المتعلمين أنفسهم لا تعتقدى أن هذا يغضب الله أبدا أبدا فقديما كان الزواج يتم بهذه الطريقة طلب وقبول ألا تقبلينى زوجا لك يا عيونى
هذه الطريقة الوحيدة التى كنت سأحصل بهاعليك فتاتى فإن كنت قد تقدمت لك رسميا كنت سأجد الرفض بل والمهانة منكم الآن الأمر كله فى يدى أنا.
تدرك علياء مدى قبح هذا الإنسان وتسأل نفسها أهذه هى نهايتى وتكون قسمتى مع هذا الوغد يا ربى كانت عائلتي تتمنى لى زيجة غير هذه أهذا هو مصيرى المحتوم.
يردف قائلا الا تعلمين أن اخوتك يبتاعون منى المخدرات
إنهم فى قبضة يدى لا يستغنون عنى العائلة كلها رهن اشارتى اسيطر عليها لا تملكون الفرار منى فاستجيبى وكونى عاقلة.
تجهش علياء فى البكاء لا تدرى ماذا تفعل ثم تنظر أمامها فتجد فوق المنضدة طبقا للفاكهة وبه سكينا فتفكر فى مقاومته حتى تستطيع الخروج وتلتقط السكين بسرعة وتحاول تهديده بها فيشتاط غضبا ويقول بما انك ترفضين
اتفاقي فلا سبيل لى غير اخذك بالقوة ويندفع نحوها وهى ممسكة بالسكين لتقاوم شره وتمنعه عن نفسها ولكنه أقوى منها وتستثيره غرائزه فتدور شبه معركة بينهما لينال منها وهى تمانع وتقاوم بكل قوتها وعلى حين غفلة تنغرز السكين فى قلب علياء ويتقاطر الدم من هذا الجسد الجميل وتذهب علياء إلى عالمها الآخر بين يديه وهو فى ذهول مما حدث لم يكن ينوى ذلك .
و...........وللحديث بقية
بتول العتربى
فاتنة الحى
الحلقة السابعة
انتبه بائع السجائر على ما بدر منه فوجد علياء غارقة فى دماءها علياء حبيبته وأمله فى الحياة الذى عاش يتمناه ويخطط له ضاعت علياء فى لحظة خاطفة لم يكن أبدا يتوقعها لتنتهى خطته على هذه الفاجعة التى مزقت قلبه وأضاعت ما تبقى له من أمل يعيش عليه ينتبه ويكتشف أنه أصبح عليه الآن ضرورة أن يخفى الجثة بأى طريقة.
يفكر قليلا ثم يأتى بكيس للقمامة ويضع فيه علياء والدموع لا تفارقه ويتنكر فى زى عامل نظافة وعند الليل يحمل الكيس ويذهب متوجها إلى خرابة فى أقصى أطراف الحى يضع الجثة ويجلس بجانبها يبكى وينوح عليها حبيبتى يامن كنت أملى فى الحياة كنت أتمنى أن نعيش سويا إلى آخر العمر العمر وهل بقى لك يا حبيبتى عمر لماذا لماذا رفضتنى وأنا الذى أحببتك من كل قلبى علياء لا تلومينى يا حبيبتى فأنا لم أكن السبب فى هذا بل أنت بكبريائك ورفضك ثم يجلس باكيا منتحبا ولكنه يدرك أن عليه الهروب من هذا المكان بل الحى كله فالشرطة تتعقبه وتبحث عنه واهل الحى إن رأوه سلموه للشرطة واختفاء علياء سيظهر أكيد بعد فترة قليلة فينتبه لما هو عليه من مصائب جلبها لنفسه ويقرر الهروب نهائيا من الحى ولكن دون حبيبته التى كان ينتوى أن ترافقه.
يخرج بائع السجائر من الخرابة وفى هذه الأثناء يلتقى وجها لوجه ومؤذن الجامع الذى كان ذاهبا ليدعو بالاذان لصلاة الفجر ويندهش مؤذن الجامع حين رؤيته خارجا من هذه الخرابة مرتديا زى عامل النظافة ويحاول الإمساك به لكنه يفر منه هاربا ولا يستطيع اللحاق به .
فى الصباح يستدعى شيخ الحارة زوجته ويقول لها اصعدى يا أم محمد إلى الحجرة التى فوق السطح واسألى جارتنا الجديدة إن كانت تحتاج لشئ فالجار للجار وهى امرأة ضعيفة وحدها فى الحياة كما قالت لنا ،تصعد السيدة إلى السطح فتجد باب الغرفة مفتوح قليلا فتدق عليه فلا يجيب أحد فتقرر أن تدخل ربما حدث للمرأة شئ وهى وحدها .
تدخل الغرفة لتفاجأ بما هى عليه وتجد قطرات الدم على الأرض ثم تجد ما هو الأغرب عقد كانت ترتديه علياء كان خالها قد أهداه لها ولكن ما سبب وجود هذا العقد هنا وما سبب هذه الدماء المتناثرة.
تنزل السيدة بسرعة مستدعية زوجها ليرى ما رأت ليأتى ويكتشف أن هناك أمرا جللا لابد وأن يكون قد حدث فى هذه الغرفة ويجد زجاجات الخمر على المنضدة وبعض أشياء أخرى وسكينا ملقى على الأرض مخضب بالدماء فتتضح له الحقيقة شيئا ما ويدرك أن هذه السيدة لم تكن إلا رجلا بالتأكيد وأنه لابد وأن جريمة ما قد حدثت ولكن عندما يرى عقد علياء ينتفض قلبه ما دخل علياء بهذا الأمر كله فيقرر أن يخفى العقد ويبلغ الشرطة بالأمر لتتولى التحقيق فهو ليس محققا والأمر ليس بيده إنما فقط عليه أن يفعل ما يمليه عليه ضميره.
فى هذه الأثناء تقوم الأم وأبناءها بالبحث عن علياء التى اختفت ولم تعد من زيارة والدها فى اليوم السابق فتأتى إلى أخيها لتسأله إن كان قد رآها أو مرت به فيدرك الرجل بعض الحقيقة .
فى ذلك الوقت يذهب مؤذن الجامع إلى الشرطه ليبلغهم أنه رأى بائع السجائر وهو خارج مسرعا من الخرابة.
ويستمر البحث عن بائع السجائر وعلياء حتى تجد الشرطة جثة علياء وقد نهشتها الكلاب غنيمة لهم ولم يستطيعوا التعرف عليها إلا من ملابسها التى كانت ترتديها.
وإلى هنا تنتهى قصتى قصة فاتنة الحى التى أرجو أن تكون قد نالت الإعجاب وأن أكون قد سلطت الضوء على سلبية موجودة فى المجتمع نتمنى أن تزول وأن يعى كلا منا دوره ومسؤوليته تحياتى لكل من قرأ وأبدى رأيه وإلى لقاء آخر فى قصة أخرى.
بتول العتربى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com
 
فاتنة الحى - بتول العتربى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: الاقسام الأدبية :: قصص وروايات-
انتقل الى: