نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» سيدة المطر بمصر.. جلست تبيع الترمس فجاءها رزقها مرتين
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-22, 9:10 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تونس، بعد عقد من اختطاف ثمار الإنتفاضة - الطاهر المعز
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-22, 8:57 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انقسام المجتمع الأمريكي والثورة الاجتماعية العالمية المبادرة الوطنية الأردنية / جورج حدادين
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-22, 8:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» مقياس التفاضل بين الناس
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-18, 6:02 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الست كورونا: لا صلح ولا اعتراف ولا مفاوضات مع المرحوم صائب عريقات ( 108 ) د. عادل الأسطة
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-16, 5:26 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» الإنتخابات الأمريكية "شهاب الدّين أَلْعَنُ من أخيه" ( * )، أو "ما حَكَّ جِلْدَكَ غير ظفرك" - الطاهر المعز
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-16, 5:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» تأثير النفوذ الامبريالي في صياغة الوعي العربي; المثلية الجنسية أنموذجاً - منال الحَبّاشي
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-16, 5:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معنى القضية المصيرية
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-16, 9:18 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» روائع الاستنباط
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-16, 1:16 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» لا شي في الصبح يغريني - نبيل القدس
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-15, 10:21 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» موقع "أكبر انفجار في العالم" يثير حيرة العلماء!
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-15, 9:38 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لغز انفجار سيبيريا - الحقيقة كاملة " الجزء الثانى "
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-15, 9:28 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» لغز انفجار سيبيريا - الحقيقة كاملة " الجزء الاول "
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-15, 9:23 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» سبب الكوارث والدمار للامة
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-15, 6:07 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» سبب الكوارث والدمار للامة
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-15, 5:56 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» غول الفساد
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-13, 2:53 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» رأسمالية القرن الواحد والعشرين، على ضوء أزمة 2008 و أزمة "كوفيد 19" - الطاهر المعز
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-12, 9:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ما أسباب ارتفاع نسبة الجرائم في مناطق سيطرة النظام؟
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-12, 8:58 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» كيف تحدث الثورات؟ - ريبيكا سبانغ
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-12, 8:54 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» المشرق العربيّ: الانهيار وقد اكتمل!
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-12, 8:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» معجزات "الممانعة": لا طعام لجيش الأسد.. لا لحوم للجيش اللبناني
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-12, 8:36 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انوار الحكمة في معنى الحكمة-1-
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-12, 5:30 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-11, 12:16 pm من طرف edlibi37

» صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-11, 12:15 pm من طرف edlibi37

» صباح الخير
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-11, 12:14 pm من طرف edlibi37

» - وان جندنا لهم الغالبون -
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-09, 7:46 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الفكرة والطريقة ....
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-09, 6:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» عيناك تاخذني - نبيل القدس
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-08, 10:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فيلم الرعب الرهيب والمخيف جدا المنعطف الخاطئ the wrong turn2003
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-08, 7:47 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ينبوع من الشهد - نبيل القدس
العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-11-06, 11:02 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

المواضيع الأكثر شعبية
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
حكم شعراء وكتاب وفلاسفة في الحياة -ومن الحياة-حكمة اعجبتني/سعيد الاعور
مقهى المنتدى
اجمل دعاء-التقرب الى الله -ادعية مختارة تفرح القلوب وتريحها-اذكار الصباح -اذكار المساء /سعيد الاعور
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 37241
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15405
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
معتصم - 12434
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 3035
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1764
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
العرين - 1193
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
زهره النرجس
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
معتصم
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
معمر حبار
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
هيام الاعور
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
د/موفق مصطفى السباعي
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
sa3idiman
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
لينا محمود
العائلة والحياة في أوروبا  I_vote_rcapالعائلة والحياة في أوروبا  I_voting_barالعائلة والحياة في أوروبا  I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 978 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو abdelhafidh فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 63394 مساهمة في هذا المنتدى في 18213 موضوع
عداد زوار المنتدى

 

 العائلة والحياة في أوروبا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37241
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

العائلة والحياة في أوروبا  Empty
مُساهمةموضوع: العائلة والحياة في أوروبا    العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-10-11, 10:25 pm

المجلس البابوي للأسرة

الكاردينال ألفونسو لوبيز تروخيلو رئيس المجلس الحبري للعائلة


العائلة والحياة في أوروبا



خلال السنوات العشر الماضية ، تغيرت أشياء كثيرة في أوروبا. هذا صحيح بشكل خاص فيما يتعلق بالأسرة. لقد تغير وضع العائلات في أوروبا بشكل عميق أمام أعيننا. لقد لاحظنا بعض العناصر المقلقة إلى حد ما في الوضع الحالي ، ولكن أيضًا بعض الجوانب الإيجابية المفعمة بالأمل. بناءً على هذه الملاحظات ، حددنا الرعاية الرعوية للعائلة التي ستستجيب على المستوى الأوروبي لاحتياجات عصرنا. أعطانا الأب الأقدس رسالة مشجعة حاولنا اتباعها بأمانة في هذه الاستنتاجات.

أولا - التحديات الموجودة اليوم

تنظر الكنيسة باهتمام كبير إلى الوضع الصعب للعائلة والتحديات التي تواجه الكرامة الإنسانية وحتى الحياة البشرية في أوروبا. علاوة على ذلك ، فإن هذا الوضع والأخطار التي تهدد حياة الإنسان هي في صميم المناقشات البرلمانية.

إن عدم القدرة المتزايدة من جانب العديد من معاصرينا على اتخاذ قرارات ملزمة بطريقة نهائية ، وانخفاض في الداخلية والقدرة على الانعكاس ، ونمط الحياة الذي تشكله النزعة الاستهلاكية يؤثر على هياكل المجتمع في أوروبا. كل هذا يؤثر على الأسرة في المقام الأول حيث تظهر ميول تدمير الذات.

في الوقت الذي يُقال فيه الكثير عن "رجل المستقبل" وإمكانياته التكنولوجية لـ "التحسين" ، من المهم أن نكون واقعيين وأن ندين النزعات نحو التراجع ونزع الصفة الإنسانية التي تظهر في مجتمعاتنا والتي تفضل إضعاف الأسرة وهشاشتها. .

هذه الاتجاهات تمثل أيضا تحديات.

1. تأتي بعض التحديات من الأسرة نفسها

اليوم ، عندما يتم الحديث عن "نماذج عائلية جديدة" بدون تمحيص ، يتم استخدام كلمة "عائلة" في صيغة الجمع ، وهناك أيضًا اتجاه لإعادة تعريف مفهوم الزواج نفسه. من خلال الابتعاد عن المفهوم الأساسي للاتحاد - الشركة بين شخصين من جنسين مختلفين يتنازلان عن بعضهما البعض بطريقة حصرية دون تحفظ أو قيود زمنية ، تتضاعف المصطلحات الغامضة في محاولة لتحديد "نماذج الأسرة الجديدة". وهكذا ، يتحدث المرء عن "الأسرة الوحيدة الوالد" ، "الأسرة المعاد تكوينها" ، "الاقتران بحكم الواقع" أو حتى "الأسرة المثليّة". هذه "النماذج الجديدة" المزعومة خادعة.

أولاً ، يحتوي تعبير "الأسرة الوحيدة الوالد" على تناقض في المصطلحات. الطفل لديه دائما والدين. إن الحديث عن "الأسرة الوحيدة الوالد" هو إنكار لوجود الوالد الغائب ، الأب عادة ، وإعطاء المصداقية للنموذج الأمومي المتنامي.

ثانيًا ، فيما يتعلق بما يسمى بالعائلة "المعاد تكوينها" ، تجدر الإشارة إلى أنه نظرًا لأنها نتيجة فشل ، يتم تصورها ومرغوبة وفقًا لنموذج الأسرة النواة. ولكن خلف ما يسمى بالعائلة "المعاد تكوينها" ، هناك عائلة "مفككة" باقية ، وفي كثير من الأحيان تكون هذه الأسرة مهمة للأطفال.

لقد أدى الحديث كثيرًا عن "الأسرة ذات الوالد الواحد" أو "الأسرة المعاد تكوينها" ومحاولة توسيع مفهوم الأسرة ليشمل الأزواج المثليين إلى إفراغ فكرة الأسرة من معناها. هناك ميل إلى عدم تقديم الأسرة على أنها مجرد "اتحاد بين شخصين" بدون تحديد إضافي. إن عواقب هذا الغموض المتعمد وخيمة ، خاصة على الأطفال. في الواقع ، غالبًا ما تُنظر إلى الأسئلة العائلية اليوم بشكل شبه حصري من وجهة نظر البالغين واهتماماتهم. الأطفال هم أول الضحايا ، غالبًا في ظروف مؤلمة للغاية ، لهذه "النماذج الجديدة" التي ليست جديدة ولا نماذج.

2. تأتي التحديات الأخرى من علمنة المجتمع

نقطة أخرى مهمة يجب أخذها في الاعتبار في هذا التحليل للتحديات التي تواجه العائلات في أوروبا اليوم تتعلق بعلمنة المجتمع والتغييرات التي أحدثها هذا في المنظور الفلسفي والأنثروبولوجي. من خلال الابتعاد عن أي إشارة إلى الله وأي فكرة عن الخلق وإعلان الاستقلال الذاتي الكامل للإنسان فيما يتعلق بـ "الطبيعة" ، لم تقع مجتمعاتنا في أخطاء جسيمة في الحكم فحسب ، بل وقعت أيضًا في عملية نزع الإنسانية. على الرغم من أن "الشخص البشري" لا يزال يتحدث عنه ويتم المطالبة بقائمة أطول من "الحقوق" ، لم يعد الإنسان محترمًا بسبب طبيعته ومصيره. يُترك فن التفكير السليم والتفكير السليم للخبراء الفلسفيين ، بينما التكنولوجيا هي السائدة.

وفجأة لم يعد أحد يعرف كيف يحل المشاكل "الأخلاقية" بعد الآن. فبدلاً من التقييم الأخلاقي والافتراضات الحكيمة ، غالبًا ما تنتصر الوضعية القانونية في مسار العدالة ، والبراغماتية تملي القانون في البرلمانات أكثر فأكثر. بالطبع ، يتزايد عدد اللجان واللجان الأخلاقية ، لكنها لا تستطيع إصدار أحكام نهائية. لا يمكنهم إصدار أي شيء سوى الأحكام "التوافقية" المزعومة ، من خلال اختزال الكل إلى قاسم مشترك نسبي.

وقد تجلت هذه العلمنة مؤخرًا في رفض بعض أعضاء الاتفاقيات الأوروبية لأي إشارة إلى الجذور المسيحية لأوروبا في الدستور المستقبلي للاتحاد.

3. تحديات المجتمع من خلال تشكيل قوانين غير عادلة

منذ أن أصبح المجتمع علمانيًا ومتحررًا من أي إشارة إلى أخلاق عالمية "طبيعية" ، حاول الأوروبيون في العقد الماضي ، من خلال أصوات مندوبيهم في مختلف البرلمانات الوطنية والهيئات الأوروبية ، تمرير قوانين في جميع نقاط الحياة الأخلاقية التي أفلتت من تحكيم قوانين الإنسان حتى ذلك الحين. تم تسجيل مظاهر الحماس الرئيسية في محاولة لتنظيمها (أو تحريرها) بشكل خاص في المجالات غير القابلة للانتهاك ، أي تلك الخاصة بالعائلة والحياة. في بعض البرلمانات ، تم التعبير عن هذه الإرادة لإعلان استقلالية الإنسان في النصوص التشريعية في إصدار قوانين غير عادلة فيما يتعلق بالإجهاض ، والقتل الرحيم ، والإنجاب بمساعدة طبية ، واستخدام الأجنة البشرية في البحوث الطبية ، وإنشاء إطار قانوني للزيجات المثلية. . تتعارض هذه القوانين مع التراث المسيحي لأوروبا ، مما جعل من الممكن إدراك كرامة الحياة البشرية بطريقة خاصة.

أحد المخاطر الخاصة التي تنطوي عليها القوانين الجائرة التي صوتت عليها بعض البرلمانات في أوروبا يتعلق ببدء حياة الإنسان. نظرًا لأنه تجنب إعطاء تعريف للجنين البشري (لأن هذا كان سيدين ممارسة الإجهاض التي ، على العكس من ذلك ، تعتبر مصونة) ، فقد تمت المطالبة بالحق في وضع عتبات وحدود في التطور البيولوجي للجنين ، وقد صدر مرسوم يقضي بإمكانية التلاعب بحياة الإنسان التي لم يولد بعد واستخدامها وتدميرها مع الإفلات من العقاب طالما أنها لا تزال على هذا الجانب من أحد العتبات المختارة بشكل تعسفي.

وهكذا تحولت حياة الإنسان إلى مواد معملية على الرغم من الاحترام غير المشروط لحياة الإنسان المدون في دساتير الدول والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

4. الوضع الحالي على الساحة الأوروبية

مع بعض المفاجأة ، أدركنا أنه على الرغم من اختلاف تاريخ بلادنا وأوضاعها الاقتصادية ، إلا أنها تشهد تطورًا نحو نفس التدهور في قيم الأسرة. اليوم ، غالبًا ما تكون الأسرة في أوروبا في وضع هش للغاية وغير مستقر.

زواج

يتعلق الشكل الأول من الهشاشة بالزواج لأن أساسه هو موضع تساؤل.
يتزايد باستمرار عدد الشباب الذين يعيشون معا قبل الزواج. على وجه الخصوص ، تكون مدة التعايش أطول وتستمر لعدة سنوات. هذا مقبول ولم يعد يعتبر (أو هو) مشكلة أخلاقية. ونتيجة لذلك ، فإن عدد الأطفال المولودين خارج إطار الزواج في ارتفاع مستمر.

يتزوج الناس لاحقًا: 28 عامًا للنساء و 30 عامًا للرجل ، أي بعد خمس سنوات من 20 عامًا.

اليوم هناك "عقلية مؤيدة للطلاق " ، حسب خطاب الأب الأقدس في 28 يناير 2002 أمام محكمة روتا الرومانية. تفضل الثقافة السائدة انفصال الزوجين والطلاق كحل لمشاكل الزوجين. في البلدان التي يكون فيها الطلاق حديثًا نسبيًا (إيطاليا وإسبانيا) ، يتزايد عدد حالات الطلاق. في البلدان التي كان الطلاق فيها ممكنًا لفترة أطول ، استقر العدد.

الزوجان المتزوجان ينفصلان بسهولة أكبر خلال السنوات الأولى من الزواج ، ويبلغ ذروته في السنة الخامسة ، ولكن يتم تسجيل حالات الطلاق في كل مرحلة من مراحل الحياة الزوجية.

تؤثر عواقب هذه الزيجات التي غالبًا ما تكون قصيرة العمر على الأطفال في المقام الأول ، وتهدد تعليمهم واندماجهم المدرسي المتوازن.

ب) نقابات الأمر الواقع

تحظى مسألة الاقتران بحكم الواقع و "إطارها" القانوني من قبل الدولة ، والتي أدخلت مؤخرًا في بلدان أوروبية مختلفة ، باهتمام كبير في الوقت الحالي. على الرغم من أن هذه الزيجات لا تمثل سوى 8 بالمائة مقارنة بالزيجات ، إلا أنها تشكل أيضًا تحديًا حقيقيًا لمؤسسة الزواج الطبيعية. كما ذكر يوحنا بولس الثاني في خطابه في 21 يناير 1999 إلى الروماني روتا ، هناك "... فرق أساسي بين مجرد اتحاد واقعي - على الرغم من أنه يدعي أنه قائم على الحب - والزواج ، حيث الحب هو يتم التعبير عنها في التزام ليس أخلاقيًا فحسب ، بل هو التزام قانوني صارم.

وللعلاقة المفترضة بالمثل تأثير تقوي ، بدوره ، على الحب الذي ينشأ منه ، ويعزز استمراره لصالح الشركاء والأطفال والمجتمع نفسه ".

في بعض البلدان ، تفتح هذه العلاقات الباب لتشريع أو حقوق مماثلة لتلك الخاصة بالحياة الزوجية ، على الرغم من أنها من الناحية الموضوعية لا تنطوي على نفس الالتزام. على وجه الخصوص ، لا تعني هذه العلاقات التزامًا دائمًا ، والذي يجب أن يكون الحد الأدنى من المتطلبات عند تكوين الأسرة. كيف يمكن للمجتمع أن يكون غير مبال بهذا الافتقار إلى الاستقرار ، حتى عندما يحرم الأطفال المولودين من هذه النقابات من الرابطة القوية بين والديهم التي من شأنها أن تضمن تنشئة متناغمة؟

المرحلة الثانية في تطور الاقتران بحكم الواقع تتعلق بالزيجات من نفس الجنس. في بعض الدول الأوروبية ، تم دمج هذه النقابات في الإطار القانوني الممنوح لنقابات الأمر الواقع من خلال التصويت في البرلمان الوطني أو قرار على المستوى الإقليمي. من المؤكد أن الإطار القانوني المقترح للزيجات الواقعية لم يتم تقديمه كبديل للزواج ، ولكن في الواقع والضمني ، هذا الحكم يضرب الأسرة على أساس الرابطة الزوجية.

يتم الوصول إلى مرحلة ثالثة عندما يفترض الأزواج من نفس الجنس ، المسجلون في الإطار القانوني للزواج بحكم الواقع ، أن لهم الحق في تبني الأطفال. وهذا يمثل خطرا أكبر لأنه لا يتم احترام "المصالح العليا للطفل" ، كما هو مبين في اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل.

ج) الأسرة

هناك ميل إلى إبعاد الأسرة إلى المجال الخاص ، دون مراعاة الخدمة الأساسية التي تقدمها الأسرة للدولة. نشهد في كثير من الحالات انسحاب الحكومة للمساعدات الاقتصادية والدعم للأسرة بصفتها موضوعا للحقوق والواجبات. عند القيام بذلك ، هناك تحول من سياسة الأسرة (حيث تكون الأسرة موضوعًا يكون جميع أفرادها جزءًا منه) ، إلى سياسة المساعدة الاجتماعية (الممنوحة لمختلف أفراد الأسرة المحتاجين ، على سبيل المثال ، الأطفال) .

هذه المساعدة الاجتماعية هي بالتأكيد مشروعة إلى الحد الذي تساعد فيه المحتاجين ، لكنها تشمل أيضًا مخاطر معاملة مختلف أفراد الأسرة بشكل منفصل ، على سبيل المثال ، من ناحية ، الأم ، من ناحية أخرى ، الأطفال. لا يجب استبدال سياسة المساعدة الاجتماعية هذه بالعقاب العادل للخدمات التي تقدمها الأسرة للدولة. هذا من شأنه أن يرقى إلى تجاهل هذه الخدمات ومعاقبة الأسر التي لديها أكثر من طفلين بشكل غير مباشر ، وبالتالي ضمان استبدال الأجيال.

اليوم هناك حاجة ملحة لسن تدابير قانونية حتى لا تضطر الأمهات للعمل خارج المنزل عندما يتعين عليهن رعاية تربية أطفالهن.

تتخذ بعض الدول الأوروبية مبادرات على هذا المنوال ؛ يحاول البعض الآخر تسهيل ظروف العمل للأمهات خارج المنزل وضمان بعض الأمن الوظيفي خلال إجازة الأمومة.

بغض النظر عن هذه الإجراءات ، تشعر اليوم ، بشكل عام ، العائلات في أوروبا التي لديها العديد من الأطفال بالعقاب مقارنة بالأزواج الذين ليس لديهم أطفال أو أشخاص غير متزوجين ، كل ذلك في وقت أصبح فيه انخفاض معدل المواليد في أوروبا أمرًا بالغ الأهمية.

د) الحياة: حدود الإنجاب الطوعية

ازداد استخدام موانع الحمل في أوروبا بشكل مطرد منذ ظهور أول حبة مركبة في السوق (1958) تحتوي على هرمونات الاستروجين والبروجستيرون ( Ortho-Novum) ، كما تنبأت الرسالة العامة Humanae Vitae . إن ما يسمى بحبوب "منع الحمل الطارئ" متوفر الآن منذ عدة سنوات. على الرغم من أن حبوب منع الحمل تجعل الإجهاض المبكر ممكنًا ، إلا أنه يتم عمل كل شيء لتسهيل استخدامه بين النساء الشابات في سن المدرسة. كما لوحظ زيادة في التعقيم الجراحي بين الشابات.

استند مروجو وسائل منع الحمل هذه في حججهم إلى الشعار القائل بأن "الحبة" هي "العلاج الأكثر فعالية ضد الإجهاض" ( Evangelium Vitae ، رقم 13). الحقيقة أن انتشار وسائل منع الحمل لم يؤد إلى انخفاض عدد حالات الإجهاض الطوعي كما هو متوقع. وبالفعل ، فإن عقلية منع الحمل التي تحرر المرء من أي مسؤولية تجاه الطفل تؤدي إلى عقلية الإجهاض التي يرفض فيها الطفل الناتج عن فشل وسائل منع الحمل.

كما يقول يوحنا بولس الثاني في رسالته العامة Evangelium Vitae : "بالتأكيد ، من وجهة نظر أخلاقية ، فإن منع الحمل والإجهاض هما شروران مختلفان على وجه التحديد ... ولكن على الرغم من الاختلافات في الطبيعة والخطورة الأخلاقية ، غالبًا ما ترتبط وسائل منع الحمل والإجهاض ارتباطًا وثيقًا ، مثل الفاكهة من نفس الشجرة ".

في حين لوحظ اهتمام متزايد بين النساء بالطرق الطبيعية للإنجاب المسؤول ، لم تبذل الهيئات الحكومية المسؤولة عن الصحة العامة والشباب في معظم البلدان سوى القليل من الجهود الجادة لتقديم هذه الأساليب للجمهور لتعزيز انتشارها. نتيجة لذلك ، غالبًا ما تظل هذه الأساليب على مستوى السرية تقريبًا.

إن وسائل منع الحمل واسعة الانتشار لها آثار مأساوية معروفة على معدل المواليد ، وشيخوخة السكان ، وقريبًا أيضًا على الاستقرار الاقتصادي للبلدان المعنية. على الرغم من هذه المخاطر ، لا توجد سياسات حكومية مناسبة لصالح الإنجاب المسؤول لزيادة معدل المواليد.

إن استخدام وسائل منع الحمل ، التي تعززها الدعاية النشطة بين الشباب من خلال ما يسمى بدورات "التربية الجنسية" ، لها آثار سلبية معروفة اليوم. غالبًا ما تقتصر المعلومات المقدمة في هذه الدورات على إرشادات حول كيفية استخدام موانع الحمل. إن التربية الجنسية التي تركز على الدوافع الجنسية للفرد والوسائل "الخالية من المخاطر" لإشباعها هي الإعداد السيئ للحب الناضج والمسؤول للنشاط الجنسي للبالغين الذي له طبيعة الهدية ويجد مكانه المناسب في الأسرة. في بعض الأحيان ، يميل هذا النوع من التعليم إلى إبعاد الأطفال عن والديهم باسم "الحقوق الجنسية" للشباب.

عندما يتلقى الشباب هذا النوع من "الإعداد" ، فإنهم يكتسبون عقلية خاطئة وغير ناضجة فيما يتعلق بالنشاط الجنسي غير مناسبة لاتحادهم الزوجي المستقبلي. وليس من المستغرب أنه حيثما يسود هذا النوع من "التثقيف الجنسي" ، لوحظ زيادة في عدد حالات الحمل غير المرغوب فيه بين المراهقات ، وغالبًا ما يتبعها الإجهاض. والنتيجة الأخرى هي زيادة الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي والتي غالبًا ما تؤدي إلى عقم دائم عند النساء.

تم إنشاء حلقة مفرغة تشمل منع الحمل والإجهاض والإنجاب الاصطناعي. على الرغم من المسوحات الإحصائية الموضوعية ، في البلدان الأكثر تضررا ، تتزايد الدعاية لصالح وسائل منع الحمل بين الشباب.

الإجهاض

اليوم ، في كل دولة أوروبية تقريبًا ، يتوفر الإجهاض حتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل من خلال طلب بسيط من الأم. في بلدان أوروبا الشرقية ، لم تكن التطورات من وجهة النظر هذه مشجعة على الإطلاق. في ظل الأنظمة الشيوعية ، اتخذ الإجهاض أبعادًا غير مسبوقة في هذه البلدان. لم يؤد سقوط هذه الأنظمة وحصول الناس على وسائل منع الحمل الغربية إلى تراجع الإجهاض على عكس ما كان متوقعا. في الوقت الحالي ، أصبحت هذه الممارسة متأصلة في روح الناس وعاداتهم بحيث يتعذر عليهم الرجوع إليها.

ونتيجة لذلك ، تجد هذه البلدان نفسها في كثير من الأحيان في مواجهة العواقب الوخيمة لـ "الشتاء الديمغرافي" الطويل. إنهم يرون أن سكانهم يشيخون ويتناقصون عدديًا في انفجار داخلي حقيقي ومناسب يستنزف طاقات بلدانهم.

حبوب RU-486 (الميفيبريستون) متاحة الآن في عدد متزايد من البلدان الأوروبية. كان من المفترض أن يؤدي تداول هذه الحبة ، الذي يجعل من الممكن إجراء عمليات إجهاض مبكرة ، إلى تقليل عدد حالات الإجهاض الجراحي. لكن هذا لم يحدث: فالمرأة تلجأ ببساطة إلى الإجهاض أكثر. اليوم ، ثلث إجمالي عدد حالات الإجهاض في فرنسا هي نتيجة RU-486.

الإنجاب بمساعدة طبية

لقد اتخذ سوق الإنجاب المساعد أبعادًا هائلة. هذا الاتجاه يجد أرضية خصبة للمصالح الاقتصادية القوية. ينحني بعض الأطباء لرغبات مرضاهم بدلاً من اقتراح بدائل أكثر حكمة لهم ، ويتحملون مخاطر أكبر فيما يتعلق بسلامة الطفل.

مع تطور تقنية الإنجاب بمساعدة طبية ، تم إدخال ممارسة تجميد الأجنة وحفظها أثناء انتظار استخدامها الافتراضي. غالبًا ما يتم التخلي عن هذه الأجنة من قبل الأزواج ، ويبدو أن هذا الموقف يبرر طلبات العلماء الذين يرغبون في استخدامها في أبحاثهم.

بما أن الطفل هو في الأساس "هدية" ، فليس من الشرعي إعلان "حق" للطفل يبرر جميع العمليات التي يتم إجراؤها من أجل الحصول على واحدة ، بغض النظر عن أخلاقهم. من ناحية أخرى ، أدت الممارسة الواسعة النطاق لتشخيص ما قبل الولادة إلى زيادة عدد عمليات الإجهاض المقترحة كلما كان هناك أدنى شك في وجود شذوذ جسدي أو كروموسومي أو وراثي. كما يفتح التشخيص السابق للولادة الطريق لاختيار جنس المولود.

علاوة على ذلك ، لقد دخلنا بالفعل في أوروبا في ممارسة التشخيص السابق للانغراس من خلال "اختيار الأجنة". إذا لم يتم وضع قوانين للحد من هذه الممارسة ، فسيتم إدخال علم تحسين النسل "العلمي" في ثقافتنا مرة أخرى بعد أن تم حظره مؤقتًا من قبل محاكمة نورمبرغ بعد سقوط النظام النازي.

القتل الرحيم

من الصحيح أن معظم الدول الأوروبية تمت المقاومة بحق لمقترحات تقنين القتل الرحيم أو عدم تجريمه والانتحار الناتج عن ذلك. ومع ذلك ، فمن الصحيح أيضًا أن القتل الرحيم قد تم قبوله بالفعل في عدد قليل من البلدان الأوروبية ، وإن كان الأطباء قد استقبلوه ببعض التردد. في حالة ولاية أوريغون في الولايات المتحدة ، تم إنشاء مثال يغذي النقاش.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد مثل هذا الجدل في البلدان التي تنشئ الرعاية التلطيفية المناسبة في الوقت المناسب وعدد كافٍ من دور المسنين.

II. بوادر إيجابية ومبشرة

في ضوء هذه التحديات ، نلاحظ أن ما يسمى بالعائلة "التقليدية" القائمة على رابطة زوجية متينة تتحمل أفضل بكثير مما كان متوقعًا. يستمر معظم الأزواج في أن يكونوا مخلصين.

في فرنسا ، على سبيل المثال ، بين 30 و 55 عامًا ، هناك سبعة أزواج من كل ثمانية متزوجون ، و 62 بالمائة من الأزواج لا يطلقون! علاوة على ذلك ، فإن أسرة واحدة فقط من كل ثمانية هي "أسرة وحيدة الوالد". لا تزال قيمة الرابطة الزوجية قوية.

عندما يُسأل معظم الشباب في أي بلد أوروبي عن رغبتهم في الزواج وتكوين أسرة. يخبرنا علماء الاجتماع أن " الروابط الأسرية لم تكن بهذه القوة من قبل ". تظهر الاستطلاعات أن الإخلاص هو دائمًا "قيمة إرشادية" بين الأزواج ، والغالبية العظمى من الشباب يدعمون ذلك. يتم إعداد المرشحين للزواج بشكل أفضل وأكثر وعيًا بمسؤولياتهم وواجباتهم.

خلال 25 عامًا من الخدمة للكنيسة ، بذل خليفة بطرس الكثير للعائلة. كانت سنوات باباوية يوحنا بولس الثاني هذه فترة مثمرة بشكل خاص لرعاية الكنيسة الرعوية لهذه المؤسسة. ليس بدون سبب ، يُدعى الأب الأقدس اليوم "بابا العائلة". على الرغم من صعوبة إجراء تقييم دقيق في هذا المجال ، إلا أن باباوية يوحنا بولس الثاني قد كبحت بالتأكيد أكثر الميول تدميرًا للنفس للأسرة والتي تنبأ بها "أنبياء" "الثورة الجنسية" في السبعينيات.

مؤتمرات الأساقفة ، بمساعدة COM.ECE: (لجنة أساقفة الجماعة الأوروبية) تنشر تعاليم الأب الأقدس الثرية عن العائلة وتطبقها على مواقف ملموسة. في مجالس الأساقفة والأبرشيات ، هناك وعي جديد يعطي الأولوية للطابع المركزي للرعاية الراعوية للعائلة. نرى اعترافًا متزايدًا بأهمية الأسرة في كل مكان. وهذا يفسر سبب كون رعاية الأسرة هي الشغل الشاغل اليوم. غالبًا ما يتم بناء برامج الأبرشية السنوية حول هذه الرعاية الرعوية.

يجب الاعتراف بالجهود الكبيرة القائمة على الإنجيل لتجديد العائلة التي قامت بها الحركات المختلفة. من بين هذه الحركات المستوحاة من الروح القدس ، تلك الحركات التي تعمل لصالح الأسرة والحياة لديها ديناميكية خاصة تتطلب المزيد من الاهتمام والاحترام.

تستجيب معاهد الأسرة للحاجة إلى تدريب القائمين على الرعاية الرعوية للأسرة. على وجه الخصوص ، يستحق معهد يوحنا بولس الثاني في روما تنويهًا خاصًا. تؤتي الجهود التي يبذلها هذا المعهد اليوم ثمارها في جميع أنحاء العالم.

مستوحاة من نموذجها ، أنشأ الكهنة والأشخاص العاديون المدربون في هذا المعهد معاهد أخرى للأسرة: في الولايات المتحدة الأمريكية (واشنطن العاصمة ، 22 أغسطس 1988) ، إسبانيا (فالنسيا ، 14 سبتمبر 1994) ، المكسيك (مكسيكو سيتي ، 22 يناير 1996) ) ، البرازيل (São Salvador da Bahia ، 2 كانون الثاني / يناير 2001) ، بنين (كوتونو ، 22 أيار / مايو 2001) والهند (Thuruthy ، 15 تشرين الأول / أكتوبر 2001). يجري إنشاء المزيد من المعاهد. علاوة على ذلك ، هناك معاهد أخرى صالحة للأسرة ، بعضها موجود منذ فترة طويلة.

هناك أيضًا حركات منتشرة جدًا تساعد العائلات وغالبًا ما تلعب دور التواصل أو الدعم الروحي للمتزوجين والعائلات.

ثالثا. القرارات والآثار العامة

بناءً على هذا التقييم ، نقدم القرارات التالية.

يجب أن تتكيف رعاية الأسرة في أوروبا مع احتياجات عصرنا وأن تكون أكثر فعالية. تم إحراز تقدم كبير في السنوات الماضية. وإدراكًا لهذه التطورات الكبيرة والمشجعة ، يجب أن نهدف إلى عمل يكون أكثر اتحادًا وتنسيقًا وحسمًا واستشرافًا للمستقبل. يجب أن تكون الرعاية الرعوية للأسرة قادرة على الاستجابة بشكل مناسب لهذه الاستراتيجية. هذا المخطط العام للعمل له بعض الآثار الدقيقة ، داخل الكنيسة وخارجها.

أ. داخل الكنيسة

1. مهمة محددة بوضوح

يدعونا الأب الأقدس إلى تبشير جديد يتمحور حول رعاية الأسرة. لذلك ، لا يمكن التركيز بشكل كافٍ على الطابع المركزي للرعاية الراعوية للعائلة ضمن الإطار العام للعمل الذي تقوم به مؤتمرات الأساقفة وفي الأبرشيات. هذه الشخصية المركزية تجعل تعاون الجميع ضروريًا ، على جميع المستويات ، لتطوير وتنفيذ الرعاية الرعوية للأسرة.

يجب تنفيذ مهمة لجان الأسرة والحياة بحماس متجدد ، لا سيما في الأماكن التي بدأ فيها هذا العمل للتو ، مثل بعض دول أوروبا الشرقية. في الأماكن التي تكون فيها رعاية الأسرة عميقة الجذور ، يجب أن يستمر العمل بثبات وحماس. يجب توفير الرعاية الرعوية للأسرة من خلال مراكز التنشئة والموظفين الدائمين والعديد من المتطوعين الأكفاء.

لا يزال تنظيم الإعداد الدقيق والجيد للزواج يشكل أساس الرعاية الرعوية للأسرة. اليوم ، يقترن هذا الإعداد للزواج بشكل متزايد بتعليم الإنجيل ، مصحوبًا أكثر فأكثر بمهمة التبشير المرتبطة بالترحيب بالأزواج والاستماع إليهم والتواصل معهم. كثير من الشباب الذين يطلبون الزواج في الكنيسة لم يكن لديهم أي احتكاك مناسب في الإيمان. وبالتالي ، فإن هذا يوفر لنا فرصة مميزة لإعلان الإنجيل وزرعه.

ينجح التحضير للزواج بشكل خاص إذا تلقى الشباب تعليمًا للحب الحقيقي في المنزل وأثناء تعليمهم المسيحي. الوثيقة التي نشرها المجلس البابوي للأسرة عام 1995 ، الحقيقة والمعنى في الجنسانية البشرية ، لا تعزل التربية الجنسية. على العكس من ذلك ، فإنه يدخلها في إطار التكوين الكلي للشخص.

2. رسالة للكنيسة جمعاء

من أجل أن تؤتي ثمارها ، تتطلب الرعاية الرعوية للعائلة أن يشارك كل من لهم دور المسؤولية ، وفي المقام الأول الأساقفة ومؤتمرات الأساقفة. لذلك ، يجب أن تكون اليقظة إحدى مهام القائمين على هذه الرعاية الرعوية. من الضروري أن يشارك فرد أو أكثر من مختلف الجماعات الأبرشية واللجان الأسقفية بشكل فعال في رعاية الأسرة.

لكي تكون أكثر فعالية ، يجب تطوير رعاية الأسرة كشبكة مرتبطة بعمل جميع أنواع الرعاية الرعوية الأخرى.

ب- خارج الكنيسة

ظهرت نقطة مشتركة واحدة خلال تحليلاتنا: تمثل الكنيسة الكاثوليكية قوة محتملة كبيرة في أوروبا لم يتم التعبير عنها بشكل كافٍ في الحقائق.

لذلك ، من الضروري إنشاء مجموعات تفكير ومعلومات أكثر تنظيماً وأفضل تنظيماً ، لا سيما في الهيئات السياسية والمنظمات الكاثوليكية للدفاع عن قيم الأسرة والحياة. لقد أدركنا خلال محادثاتنا أنه كان من الممكن إيقاف العديد من المقترحات غير النزيهة أو اللاأخلاقية في البلدان الأوروبية المختلفة في الوقت المناسب من خلال تدخل الأساقفة أو أعضاء اللجنة.

من أجل تنفيذ هذه المهام المعقدة بفعالية ، يبدو من المهم إنشاء "مرصد" أوروبي كخدمة فعالة للكنيسة والمجتمع. سوف يُعهد إليها بمهمة جمع كل المعلومات المفيدة لتعزيز احترام الأسرة والحياة وتقديم تفكير متعمق حول هذه الموضوعات. في وقت الارتباك ، هناك حاجة إلى خدمة توضح الأمور.

يدخل "المعجم" ، الذي نشره مؤخرًا المجلس البابوي للعائلة ، في هذا المنظور للمساعدة والتوضيح. سيكون "المرصد" في خدمة الأسرة والحياة وكل من يعمل في هذا المجال. وسيوجه إلى الحركات الرسولية والسياسيين والمشرعين من أجل إعلامهم وتشكيلهم. يجب أن تكون نقطة مرجعية لمختلف الجمعيات التي تعمل لصالح الأسرة والحياة وأن تعزز التواصل والتعاون فيما بينها. إن ضمان الكرسي الرسولي في هذا الشأن ، من خلال المجلس الحبري للعائلة ، يجب أن يضمن حرية هذه الأداة من أية اهتمامات خاصة بالإضافة إلى إخلاصها لتعاليم الكنيسة.

خاتمة

متحدون حول الأب الأقدس وبتشجيع من النطاق الواسع والتركيز على تعليمه ، نود أن نعزز في نظر العالم قيمة ثروات العائلة ، مهد الحضارة والحب ، ومصدر حي للفرح للعالم. هناك الكثير مما يجب القيام به وتطويره ، ويجب ضمان مهمة كبيرة للإدلاء بالشهادة.

يريد الرب إنقاذ العائلات في أوروبا لأنه يريد إنقاذ الرجال والنساء الذين يشكلونهم. لهذا جاء إلى العالم ، وتألم على أيدي البشر وضحى بنفسه. لهذا يقدم نفسه كل يوم في القربان المقدس. هو الذي يرسلنا إلى هذه العائلات.

بمساعدته ، يمكن للعمل الرعوي لكنيستنا في أوروبا ويجب أن يأتي بربيع جديد للعائلة. تقترب الذكرى السنوية العاشرة لعام الأسرة في 2004 تقدم لنا إطارًا مناسبًا لالتزام متجدد لصالح قيم الأسرة والحياة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37241
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

العائلة والحياة في أوروبا  Empty
مُساهمةموضوع: رد: العائلة والحياة في أوروبا    العائلة والحياة في أوروبا  I_icon_minitime2020-10-11, 10:26 pm

ملاحظات



ارتفاع الولادات خارج إطار الزواج موازي للمعاشرة. في 15 عامًا ، ارتفعت نسبة الأطفال المولودين في أوروبا لأبوين غير متزوجين من 10 إلى 25٪ ، وبلغت ذروتها في السويد (55٪) ، ولكن فقط 9٪ في إيطاليا و 4٪ في اليونان. لا تزال فرنسا من بين المتوسطين: في عام 2000 ، تمت 43٪ من الولادات في هذا البلد خارج إطار الزواج ، و 55٪ للطفل الأول.

هوشارد ، La famille: Une idée neuve en Europe، Fondation Robert Schuman، Paris، 2000، p. 20.

Krémer، 2001 année exceptionelle pour les naissances et les mariages، Le Monde، 7 February 2002، p. 10.

في عام 2002 ، في فرنسا (INSEE ، 2001 ، 2002) ، كان متوسط ​​عمر النساء عند الزواج المدني 28.1 عامًا وللرجال 30.2. في عام 1980 ، كان هذا يبلغ من العمر 23 و 25 عامًا على التوالي. اقتربت إسبانيا (صندوق الأمم المتحدة للسكان ، 1999) ، التي أظهرت حتى وقت قصير من وجود اتجاه عكسي في أوروبا مع الأزواج الصغار جدًا ، من الأرقام الخاصة بفرنسا (بين 23-24 للمرأة و 25-26 للرجل في عام 1980 ؛ بين 26-27 للمرأة و 29-30 للرجال عام 1993). تنطبق هذه الأرقام أيضًا على الدول الأوروبية ككل (B. Houchard ، 2000). يبلغ متوسط ​​سن الزواج في أوروبا 29 عامًا للرجال و 26 عامًا للنساء. على الرغم من أن البرتغاليين والبلجيكيين يميلون إلى الزواج في وقت مبكر مقارنة بالسويديين والدنماركيين ، لوحظ نفس الاتجاه نحو الزواج المتأخر. وهذا يفسر جزئيًا انخفاض معدل المواليد في هذه البلدان.

لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا ، وصندوق الأمم المتحدة للسكان ، ومسوحات الخصوبة والأسرة في بلدان منطقة اللجنة الاقتصادية لأوروبا. التقرير القطري القياسي. اسبانيا ، 1999 ، جنيف ، ص. 13.

هوشارد ، La famille: Une idée neuve en Europe ، Fondation Robert Schuman، Paris، 2000، p. 18.

INSEE Bilan démographique 2001. Le regain des naissances et des mariages se definitely، n. 825 ، فبراير 2002 ، ص. 3.

INSEE Bilan démographique 2002. Légère diminution des naissances ، n. 882 ، يناير 2003 ، ص. 3.
P. Krémer، 2001، année extranelle pour les naissances et les mariages، Le Monde، الخميس، 7 February 2002، p. 10.

يوحنا بولس الثاني ، خطاب افتتاح السنة القضائية للرومانية الرومانية ، 28 يناير 2002 ؛ ORE ، 6 فبراير 2002 ، ن. 5 ، ص. 6.

في عام 1970 ، كان هناك ما معدله 10 حالات طلاق في أوروبا لكل 100 زواج. بعد خمسة وعشرين عامًا في عام 1995 ، كان هناك 30 حالة طلاق. تم العثور على معدل طلاق أعلى في بلجيكا ، تليها بريطانيا العظمى وفنلندا والسويد وألمانيا والنمسا والدنمارك وهولندا. تأتي بعد ذلك فرنسا ولوكسمبورغ واليونان والبرتغال وإسبانيا وإيطاليا. طلاق الإيطاليين ضئيل نسبيًا على الرغم من حقيقة أن قانون الطلاق ساري المفعول في إيطاليا منذ عام 1970.

هوشارد ، La famille: Une idée neuve en Europe ، Fondation Robert Schuman، Paris 2000، p. 19.

وفقًا للمكتب الإحصائي للجماعة الأوروبية (يوروستات 2001) ، انخفض عدد الزيجات في الاتحاد الأوروبي (15 دولة) من 2،247،900 في عام 1980 إلى 1،926،700 في عام 2001 ، بينما ارتفع عدد حالات الطلاق من 503،300 في عام 1980 إلى 705،600 في عام 2001. انخفض معدل الزواج لكل 1000 نسمة من 6.3 في عام 1980 إلى 5.1 في عام 2000 ، في حين ارتفع معدل الطلاق من 1.4 في عام 1980 إلى 1.9 في عام 2000. وسجل أعلى عدد من حالات الطلاق في إستونيا وليتوانيا (أ معدل 3.2). في عام 2001 في المملكة المتحدة كان هناك 155000 حالة طلاق (بمعدل 2.6) لكل 306000 حالة زواج (بمعدل 5.1). في ألمانيا عام 2001 كان هناك 195000 حالة طلاق (بمعدل 2.4) لكل 389000 حالة زواج (بمعدل 5.1). في إيطاليا ، من ناحية أخرى ، في عام 2001 ، كان هناك فقط 37600 حالة طلاق (بمعدل 0.7) لكل 280000 حالة زواج (بمعدل 4.9). إسبانيا هي الدولة في الاتحاد الأوروبي حيث يتم تسجيل عدد أقل من حالات الطلاق (39000 في عام 2001 ، بمعدل 1 ، مقارنة بـ 210،000 حالة زواج ، بمعدل 5.3).

Eurostat، Premier résultats de la collecte de données démographiques pour 2001 en Europe ، Table 5. انظر http / www.europa.eu.int. / comm / eurostat /.

في فرنسا ، بلغ الميل إلى الطلاق ، الذي تباطأ في أواخر الثمانينيات ، ذروته في عام 1995 ، حيث بلغ عدد حالات الطلاق 119000 حالة مقابل 280.000 حالة زواج. تميز عامي 1997 و 1998 بالاستقرار عند مستوى عالٍ بلغ حوالي 116000 حالة طلاق. انتهى أكثر من ثلث الزيجات التي تم الاحتفال بها في هذا البلد في الثمانينيات بالطلاق ، بينما كانت النسبة في الستينيات 16٪ فقط. يكون خطر الطلاق أكبر في حوالي السنة الخامسة من الزواج ثم يتناقص باطراد. ومع ذلك ، فإن الزيادة في معدل الطلاق بعد 30 عامًا تتعلق بجميع الزيجات ، بغض النظر عن مدتها ، وبالتالي كان الطلاق بعد 30 عامًا من الزواج أكثر تواترًا ثلاث مرات في عام 1999 مقارنة بعام 1979.

كريمر ، فرنسا ، بطلة أوروبا في أوروبا ، ديرير ليرلاند ، لوموند ، الأحد - الاثنين ، 10-11 أيلول / سبتمبر 2000.

INSEE، Bilan démographique 2001. Le regain des naissances et des mariages se definitely ، n. 825 ، فبراير 2002 ، ص. 4.

القوانين المتعلقة بالمعاشرة المسجلة: هولندا ، يناير 1998 ؛ قرار برلمان كاتالونيا ، الذي يعطي إطار عمل للأزواج المستقرين ، بما في ذلك الأزواج من نفس الجنس: 1 تموز / يوليه 1998 ؛ القانون الخاص بميثاق التضامن المدني الصادر في فرنسا: 15 تشرين الثاني / نوفمبر 1999. القوانين الأخرى التي تعطي إطارًا قانونيًا لنقابات الأمر الواقع: النرويج (1993) ، السويد (1995) ، بلجيكا (2000) ، ألمانيا (18 يوليو 2001) .

في فرنسا عام 2001 ، تم الاحتفال بـ 296000 حالة زواج بمعدل يقارب 5 زيجات لكل 1000 نسمة للسنة الثانية على التوالي. ومع ذلك ، انخفض هذا الرقم إلى 288000 في عام 2002 ، أي أقل بمقدار 8000 عن عام 2001 (-3٪). على العكس من ذلك ، سجلت "Pacs" ، التي تعطي إطارًا لنقابات الأمر الواقع ، زيادات في عام 2002: في الأشهر التسعة الأولى من العام ، تم تسجيل 17000 باك ، أي بزيادة قدرها 25٪ مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من 2001. في نهاية عام 1999 ، تم التوقيع على 6200 باك ، و 23600 في عام 2000 ، و 14000 خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2001. وقد تم إصدار ما مجموعه 65000 باك منذ وضع هذا القانون في نهاية عام 1999. مقابل كل 100 زواج يتم الاحتفال بها ، تم تسجيل 8 باكات.

Krémer، 2001، année extranelle pour les naissances et les mariages، Le Monde، الخميس 7 فبراير 2002، p. 10.

INSEE Bilan démographique 2001. Le regain des naissances et des mariages se definitely، n. 825 ، فبراير 2002 ، ص. 3.

INSEE Bilan démographique 2002. Légère diminution des naissances ، n. 882 ، يناير 2003 ، ص. 3.

يوحنا بولس الثاني ، خطاب أمام محكمة الرومان روتا ، 21 يناير 1999 ، ن. 5.

قرار البرلمان الأوروبي بشأن المساواة في الحقوق للمثليين جنسياً والمثليات جنسياً في الجماعة الأوروبية ، A3-0028 / 94 ، 8 شباط / فبراير 1994. القوانين التي تسمح بزواج المثليين جنسياً: الدنمارك (1989) ، السويد (1993) ، النرويج (1994) ، هولندا (15 سبتمبر 2000 ، 20 ديسمبر 2000 ، دخل حيز التنفيذ في 1 أبريل 2001) ، ألمانيا (10 نوفمبر 2000 ، الصادر في 18 يوليو 2001 ، دخل حيز التنفيذ في 1 أغسطس 2001 ، وأكدته المحكمة الدستورية في 17 يوليو 2002) ، بلجيكا (28 نوفمبر 2002).

أ. فرانكو ، Les Pays-Bas Inventent le mariage homosexuel ou "partenariat enregistré " ، Le Monde ، 17 January 1998 ، p. 1.

أ.لبرمينتير ، لو بوندستاغ يتبنى الزواج المثلي ، لوموند ، الأحد 12 ، الاثنين 13 نوفمبر 2000 ، ص. 3.

فرانكو ، مثلي الجنس ، مثلي الجنس ، marions-nous à l'hôtel de ville d'Amsterdam ، لوموند ، الثلاثاء ، 3 أبريل / نيسان 2001 ، ص. 1.

Zenith، Allemagne: entrée en vigueur de la loi sur les unions homosexuelles ، الأربعاء 1 آب / أغسطس 2001.

Olanda: gli omosessuali posono sposarsi e adottare bambini ، Medicina e Morale ، 2001، n. 3 ، ص. 552-553.

La Cour Constitutionnelle valide le "الزواج المثلي الجنس" ألماند ، لوموند ، الجمعة ، 19 يوليو 2002 ، ص. 4.

N. Calmes، لا بلجيك ديت OUI او MARIAGE homosexuel ، لا كروا، الخميس 28 نوفمبر 2002، ص. 7.

القوانين التي تسمح للأشخاص من نفس الجنس بتبني الأطفال: هولندا (15 سبتمبر 2000 ، 20 ديسمبر 2000 ، دخلت حيز التنفيذ في أبريل 2001) ، المملكة المتحدة (الثلاثاء 5 نوفمبر 2002).

A. Franco، Les homosexuels néerlandais pourront se marier et adopter des enfants، Le Monde، Friday، 15 September 2000، p. 3.

A. de Joing، Aux Pays-Bas، les homosexuels pourront se marier et adopter ، La Croix، 20 December 2000، p. 9.

J.-P. Langellier، غراند بريتان autorise L'اعتماد المساواة ليه الأزواج homosexuels ، لوموند، الجمعة، 8 نوفمبر، 2002، ص. 6.

W Lutz، BC O'Neill، S. Scherbov، Europe's Population at a Turning Point ، Science، 28 March 2003، vol. 299 ، ن. 5615 ، ص 1991-1992.

ما يقرب من ثلثي النساء (70٪) في أوروبا يستخدمن وسائل منع الحمل (24٪ حبوب مجمعة ، 8٪ أجهزة داخل الرحم (IUD) ، 5٪ وقائية ، 19٪ انقطاع في الجماع أو سلس البول ، 12٪ تعقيم). في فرنسا ، على سبيل المثال ، تستخدم 75٪ من النساء بعض وسائل منع الحمل: 36٪ حبوب منع الحمل ، 20٪ وسائل داخل الرحم ، 5٪ وقائية ، 1٪ طرق أخرى ، 5٪ سلس البول الدوري أو انقطاع الجماع ، 8٪ تعقيم. البيانات مختلفة إلى حد ما بالنسبة لألمانيا حيث 75٪ من النساء يستخدمن وسائل منع الحمل: 59٪ يستخدمن حبوب منع الحمل ، 6٪ اللولب ، 4٪ وقائي ، 2٪ طرق أخرى ، 3٪ سلس البول الدوري أو انقطاع الجماع ، و 1٪ التعقيم. في إسبانيا ، 59٪ من النساء يستخدمن موانع الحمل: 16٪ حبوب منع الحمل ، 6٪ جهاز داخل الرحم ، 12٪ وقائي ، 22٪ سلس البول الدوري أو انقطاع الجماع و 4٪ تعقيم. في إيطاليا ، 78٪ من النساء يستخدمن موانع الحمل: 14٪ حبوب منع الحمل ، 2٪ اللولب ، 13٪ وقائية ، 2٪ طرق أخرى ، 46٪ سلس البول الدوري أو انقطاع الجماع ، 1٪ التعقيم.

الأمم المتحدة ، قسم السكان ، المستويات والاتجاهات في استخدام موانع الحمل كما تم تقييمها في عام 1998. النتائج الرئيسية.

[بيانات الأمم المتحدة الواردة أعلاه لا تميز بشكل مهم بين وسائل منع الحمل الاصطناعية والطرق الطبيعية للإنجاب المسؤول].

في عام 1971 في بريطانيا العظمى ، كان هناك 95000 حالة إجهاض قانوني مقابل 783000 ولادة ، أي إجهاض واحد لكل 8 ولادات. في عام 1986 ، ارتفع عدد حالات الإجهاض القانوني إلى 148000 مع 661000 ولادة ، أي واحدة لكل 4 مواليد. في الولايات المتحدة ، زاد عدد حالات الإجهاض الطوعي بالتوازي مع تطور وسائل منع الحمل في ذلك البلد ، حيث ارتفع من 586760 في عام 1972 إلى 1.297606 في عام 1980 ، إلى 1330414 في عام 1993. وانخفض عدد حالات "الانقطاع الطوعي للحمل" في فرنسا فقط بشكل طفيف في العشرين عامًا الماضية من 250000 في عام 1976 (مباشرة بعد تحرير الإجهاض) إلى 220.000 سنويًا في عام 1994 ، مع أكبر انخفاض بين عامي 1981 و 1988. الآن ما يقرب من 70 ٪ من النساء الفرنسيات بين 18 و 49 عامًا يستخدمن بعض وسائل منع الحمل.

M. Clarke ، الخصوبة والإجهاض القانوني في إنجلترا وويلز: مؤشرات الأداء لخدمات تنظيم الأسرة ، المجلة الطبية البريطانية ، 10 أكتوبر 1988 ، المجلد. 297 ، ن. 6652 ، ص 832-833.

التقرير الأسبوعي حول المراضة والوفيات ، المجلد. 45 ، ن. 11، 22 March 1996، pp.235-238؛ 1997 ، 45 ، ص 1123-1127.

JY Nau، Le nombre des interruptions volontaires de grossesse ne cesse de diminuer ، Le Monde، Wednesday، 11 June 1997، p. 9.

يوحنا بولس الثاني ، الرسالة العامة Evangelium Vitae ، ن. 13 ، 25 مارس 1995.

متوسط ​​معدل الخصوبة الإجمالي (TFR) في أوروبا ، والذي كان 2.1 في عام 1980 (لـ 18 دولة أوروبية) ، هو حاليًا 1.5 (1.5 مولود لكل امرأة) ، وهو أقل بكثير من العتبة اللازمة لاستبدال السكان (2.1). منذ عام 2000 ، دخلت 15 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي مرحلة انخفاض عدد السكان (لحظة سلبية) ؛ إذا استمر هذا حتى عام 2020 ، فسيؤدي إلى انخفاض في عدد السكان الأوروبيين بما يعادل 88 مليونًا في عام 2100 (دبليو لوتز وآخرون ، 2003). على سبيل المثال ، كان معدل الخصوبة الإجمالي في فرنسا 2.93 في عام 1950 ؛ انخفض إلى 2.73 في عام 1960 ، إلى 2.47 في عام 1970 ، إلى 1.94 في عام 1980 ، إلى 1.78 في عام 1990 ووصل إلى أدنى مستوى له في عام 1994 (1.65) ، ثم ارتفع مرة أخرى إلى 1.9 في عام 2001 (G.Pison ، 2002). بالنسبة لألمانيا ، كان معدل الخصوبة الإجمالي 2.03 في عام 1970 و 1.48 في عام 1975 و 1.25 في عام 1995 و 1.36 في عام 1998. وبالنسبة لإيطاليا كان 2.43 في عام 1970 ؛ انخفض إلى 2.21 في عام 1975 ، و 1.64 في عام 1980 ، و 1.42 في عام 1985 ، و 1.33 في عام 1990 ، و 1.2 في عام 1995 ، وظل عند هذا المستوى منذ ذلك الحين (المعهد الدولي للطاقة المتجددة ، 2003). في عام 2000 ، بلغ معدل الخصوبة الإجمالي 1.89 في فرنسا ، 1.89 في أيرلندا ، 1.78 في لوكسمبورغ ، 1.76 في الدنمارك ، 1.73 في فنلندا ، 1.65 في بلجيكا ، 1.64 في بريطانيا العظمى ، 1.54 في السويد ، 1.54 في البرتغال ، 1.34 في ألمانيا ، 1.32 في النمسا ، 1.3 في اليونان ، 1.25 في إيطاليا و 1.22 في إسبانيا (P. Krémer ، 2002).

W Lutz، BC O'Neill، S. Scherbov، Europe's Population at a Turning Point ، Science، 28 March 2003، vol. 299 ، ن. 5615 ، ص 1991-1992.

كريمر ، 2001 ، Année extranelle pour les naissances et les mariages ، Le Monde ، الخميس 7 فبراير 2002 ، ص. 10.

G. Pison، La Population de la France en 2001، Population & Sociétés، April 2002، Table 1.
INED، pays développés، indice synthétique de fécondité (nombre moyen d'enfants par femme)، dernière mise à jour، January 2003، http : http://www.ined.fr/population-en-chiffres.

إي بورسو ، ص. Krémer، L'INSEE prédit un "vieillissement inéluctable" de la Population dans les prochaines décennies. En 2011، les moins de vingt ans seront moins nombreux que les plus de soixante ans، Le Monde، Wednesday، March 28، 2001، p. 11.

بعد اعتماده في أبريل 2001 ، دخل قانون القتل الرحيم في هولندا حيز التنفيذ في 1 أبريل 2002. صدر قانون مشابه جدًا في بلجيكا في 28 مايو 2002. على عكس هولندا ، لا تسمح بلجيكا بالقتل الرحيم للأطفال القصر.

A. de Jong، Les Pays-Bas légalisent l'euthanasie ، La Croix، 29 November 2000، p. 9.
P. Benkimoun، La législation de l' euthanasie par les Pays-Bas suscite des réactions hostiles، Le Monde، 12 April 2001.

A. de Jong، Les Pays-Bas ouvrent une brèche ، الأربعاء 3 أبريل 2002، ص. 1 ، 4-5.
JP. Strootbants ، La Belgique légalise sous condition l'euthanasie ، لوموند ، السبت 18 مايو 2002 ، ص. 5.

في 8 نوفمبر 1994 ، أصبحت ولاية أوريغون ، الولايات المتحدة الأمريكية ، أول ولاية تقنن الانتحار بمساعدة طبية. وتوقفت المحاولات التي قامت بها الحكومة الفيدرالية الأمريكية لإبطال القانون في 17 أبريل 2002 بقرار من القاضي الفيدرالي روبرت جونز من بورتلاند.

A. Alpers، B. Lo، Physician-Assisted Suicide in Oregon، JAMA، 9 August 1995، vol. 274 ، ن. 6 ، ص 483-487.

دبليو بوث ، قانون ولاية أوريغون حول الانتحار بمساعدة Upheld ، واشنطن بوست ، 17 أبريل 2002.

ليبتاك ، القاضي يمنع محاولة الولايات المتحدة لحظر قانون الانتحار ، نيويورك تايمز ، 18 أبريل 2002.

V. de Vezins، Quelques vérités cachées sur la famille. La Structure Traditionalnelle résiste beaucoup mieux qu'on ne le croit aux évolutions des moeurs ، Le Figaro، الخميس 4 مايو 2000.

X. Lacroix، Tous les modèles familiaux se valent-ils؟، in "Hommage à Mgr Gérard DefoisMélanges de Sciences Religieuses، special issue، Lille، 2001، pp. 217-222، See p. 218.

يمثل الأطفال الذين ينشأون في أسرة وحيدة الوالد ، غالبًا مع والدتهم بعد الطلاق ، أو في كثير من الأحيان رفض العيش كزوجين ، أكثر من 15٪ من الأطفال دون سن 16 في بريطانيا العظمى ، و 14٪ في فنلندا و الدنمارك ، 12٪ في أيرلندا ، 10٪ في بلجيكا وألمانيا ، بين 8-9٪ في فرنسا ، 7٪ في هولندا والبرتغال ، 6٪ في إيطاليا وإسبانيا ، وأقل من 5٪ في لوكسمبورغ واليونان.

هوشارد ، La famille، une idée neuve en Europe ، Fondation Robert Schuman، Paris 2000، p. 20.

Martine Segalen ، Les liens familiaux n'ont jamais été aussi Fortts. Ilesente aujourd'hui un "nouvel esprit de famille"، fondé sur des liens effectifs، qui respecte l'autonomie de chacun ، La Croix، Tuesday، April، 2002، p. 14.

Idées reçues: "La fidélité n'a plus la cote". فو ، لا كروا ، الثلاثاء 9 أبريل 2002 ، ص. 14.

تأسس معهد يوحنا بولس الثاني لدراسات الزواج والأسرة بالدستور الرسولي Magnum Matrimonii Sacramentum الصادر في 7 أكتوبر 1982. وهو مخول بمنح إجازة ودكتوراه في اللاهوت المقدس وماجستير في علوم الزواج والأسرة . يقع المعهد في جامعة لاتيران البابوية ، وبموافقة يوحنا بولس الثاني على النظام الأساسي في 21 نوفمبر 1992 و 17 مارس 1993 ، أصبح معهدًا مستقلاً.

Annuario Pontificio 2002 ، مدينة الفاتيكان ، ص. 1652.

"لتغذية أنفسنا بالكلمة لنكون" خدام الكلمة "في عمل البشارة: هذه بالتأكيد أولوية للكنيسة في فجر الألفية الجديدة ... على مر السنين ، كررت مرارًا وتكرارًا الدعوة إلى التبشير الجديد. أفعل ذلك مرة أخرى الآن ، لا سيما من أجل الإصرار على أنه يجب علينا إعادة إحياء زخم البدايات في أنفسنا والسماح لأنفسنا بالملء بحماسة الوعظ الرسولي الذي أعقب عيد العنصرة ". يوحنا بولس الثاني ، الرسالة الرسولية Novo Millennio Ineunte ، 6 يناير 2001 ، عدد 40.

"في وقت من التاريخ مثل الوقت الحاضر ، يجب أيضًا إيلاء اهتمام خاص لرعاية الأسرة ، لا سيما عندما تمر هذه المؤسسة الأساسية بأزمة جذرية وواسعة النطاق ... من الضروري ضمان ذلك من خلال المزيد التنشئة الإنجيلية ، تُظهر العائلات المسيحية بشكل مقنع أنه من الممكن أن يعيش الزواج بالكامل وفقًا لخطة الله ومع الخير الحقيقي للإنسان ". يوحنا بولس الثاني ، الرسالة الرسولية نوفو ميلينيو إينونتي ، ٦ يناير ٢٠٠١ ، ن. 47.

المجلس الحبري للعائلة ، المعجم . Termini ambigui و مناقشة su famiglia، vita e questioni etiche ، Ed. ديهونياني ، بولونيا 2003.


العائلة والحياة في أوروبا  Top
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com
 
العائلة والحياة في أوروبا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: الاسلام والحياة - نبيل القدس-
انتقل الى: