نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
الا ان مجرد القراءة والمتعة الفكرية لن يكون له اي تاثير في من يتابع هذه المواضيع الا اذا تم التفكر والتدبر بها وفهم واقعها بدقة
نبيل - القدس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

نبيل - القدس

البوابةالرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
ابرز المواضيع - اضغط على الكتابة

شجرة العشاق وثمرة الأشواق - نبيل القدس

اعذب الكلام قسم الشعر

قضايا للمناقشة

اعلام وشخصيات

براعم المنتدى - اطفالنا

إبداعات الأعضاء - أشعار وخواطر
معرض الصور

غناء عراقي
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


 

المواضيع الأخيرة
» الى دعاة الاسلام وحملة لواء دعوته وراية رسالته :-
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitimeاليوم في 4:34 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» قول لمن يهمه الامر !!!
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitimeاليوم في 3:16 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» الحكمة فيما بين الغار والغار
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitimeأمس في 11:22 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» صناعة -اليا سين- من اخطر الصناعات !!!
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitimeأمس في 11:11 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 4- الحلقة الرابعة من حديث الاثنين
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitimeأمس في 12:47 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» اقرا البيان - عبدالله السعايدة - الامة تريد ابنائها الجيوش
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-14, 11:08 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» انا لله وانا اليه راجعون ...
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-14, 11:05 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» فاتت سنة لكننا لا نزال في انتظاركم
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-13, 7:41 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» زمن الرويبضة - مدحت رحال
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-13, 5:39 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» نظرة في الاحداث - التهديد الايراني بالرد!!!
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-13, 1:54 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» مشاكسةٌ ضفائرها وتلهو - حميد يحيى السراب
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-12, 11:18 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» ذكاء وفطنة - مدحت رحال
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-12, 2:11 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 34- الحلقة الرابعة والثلاثون من سلسلة اثر العبادات على النفس والسلوك
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-12, 1:13 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» وسائل الرقابة في شريعة الله تعالى وفي شرائع البشر
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-11, 1:50 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» احذروا الهوى فانه باب الشيطان الى القلوب
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-11, 12:11 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» تقبل الله طاعاتكم وكل عام وانتم بخير
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-10, 2:24 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث رمضان - افكار حول صدقة الفطر
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-09, 4:45 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 3- الحلقة الثالثة من حديث الاثنين -مباحث الايمان والعقيدة
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-08, 6:48 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث رمضان - ادبيات القتال في الاسلام
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-08, 2:17 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حكم القول بفتوى اختلاف المطالع ؟؟؟
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-07, 3:41 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» بم يثبت الفطر ؟؟؟
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-07, 3:28 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  اجمل عرس بالعالم اخويه حزام ضهري اجمل حفله بالعالم انت الغالي ياخويا من بعد امي وابويا
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-06, 10:31 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 33- الحلقة الثالثة والتلاثون من اثر العبادات التربوي على النفس والسلوك
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-06, 3:26 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» حديث رمضان - متى يفطر الصائم
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-05, 3:04 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 32- الحلقة الثانية والثلاثون من سلسلة اثر العبادات التربوي على النفس والسلوك
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-04, 2:03 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» يارفاقي ودعوا شهر الصيام محمد كندو ♥️
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-03, 11:25 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» وجوب طاعة واتباع الرسول في كل ما صح عنه:-
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-03, 11:55 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

» 31- الحلقة الواحدة والثلاثون من سلسلة اثر العبادات التربوي على النفس والسلو
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-03, 3:52 am من طرف محمد بن يوسف الزيادي

»  حلِّل لهم يا دويري، لا لنا !
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-02, 10:59 pm من طرف نبيل القدس ابو اسماعيل

» 30- الحلقة الثلاثون من سلسلة اثر العبادات التربوي على النفس والسلوك
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-04-01, 9:48 pm من طرف محمد بن يوسف الزيادي

المواضيع الأكثر شعبية
وكم علمته نظم القوافي فلما قال قافية هجاني
دعاء الهى انت تعلم كيف حالى....كلمات رائعه لمشارى راشد///خوخه
اسماء الجن الكفار و المسلمين
ومدحت بطيبة طه - صلى الله على محمد - مديح نبوي ولا أجمل
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
من ذا يبلغها بأني متعب - كلمات علي العكيدي
مقهى المنتدى
عداد للزوار جديد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 65 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 64 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

محمد بن يوسف الزيادي

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ 2011-02-21, 11:09 pm
تصويت
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
مقهى المنتدى
تعالو نسجل الحضور اليومي بكلمة في حب الله عز وجل
صورة اعجبتني لنجعلها صفحة لكل من عنده صورة مميزة او كريكاتير او منظر رائع ومميز/سعيد الاعور
صباح الخير- مسا الخير-منتدانا -النبيل- بعيونكم ولعيونكم صباح الخير-سلام الله عليكم -مساء الخير -ليلة سعيدة ///سعيد الاعور 29.02.2012
صفحة الاستغفار اليومي لكل الاعضاء ـ لنستغفر الله على الاقل 3 مرات في الصباح والمساء//سعيد الاعور
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
سجل حضورك اليومي بالصلاه على نبي الله
من هنا نقول صباح الخير - مساء الخير - زهرة اللوتس المقدسية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيل القدس ابو اسماعيل - 38782
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية - 15399
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
معتصم - 12434
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي - 3896
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
sa3idiman - 3588
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
لينا محمود - 2667
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
هيام الاعور - 2145
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
بسام السيوري - 1763
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
محمد القدس - 1219
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
العرين - 1193
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نبيل القدس ابو اسماعيل
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
محمد بن يوسف الزيادي
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
زهره النرجس
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
زهرة اللوتس المقدسية
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
معتصم
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
معمر حبار
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
هيام الاعور
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
د/موفق مصطفى السباعي
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
sa3idiman
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
لينا محمود
 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_rcap بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_voting_bar بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_vote_lcap 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1024 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أبو عرب اللحام فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 65950 مساهمة في هذا المنتدى في 19985 موضوع
مواضيع مماثلة
عداد زوار المنتدى
free counterAmazingCounters.com


 

  بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن يوسف الزيادي




الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3896
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 65

 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها Empty
مُساهمةموضوع: بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها    بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-02-25, 5:24 am

بسم الله الرحمن الرحيم
بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها من القران
المُؤامَرة: (اسم) و الجمع : مؤامرات والمصدر آمرَ
ولها عدة مرادفات في لسان العرب، ومن مرادفاتها في اللغة العربية المكيدة من الكيد وهو التخطيط في الخفاء والسر للايقاع بالخصم ،و الكيد: ضرب من الاحتيال، وقد يكون مذموما وممدوحا، وإن كان يستعمل في المذموم أكثر، وكذلك الاستدراج والمكر، ويكون بعض ذلك محمودا، قال: ﴿كذلك كدنا ليوسف﴾ [يوسف/76] وقوله: ﴿وأملي لهم إن كيدي متين﴾ [الأعراف/183] قال بعضهم: أراد بالكيد العذاب (يروى عن ابن عباس قوله: كيد الله العذاب والنقمة. الدر المنثور 3/618)، والصحيح: أنه هو الإملاء والإمهال المؤدي إلى العقاب كقوله: ﴿إنما نملي لهم ليزدادوا إثما﴾ [آل عمران/178]، ﴿وأن الله لا يهدي كيد الخائنين﴾[يوسف/52] فخص الخائنين تنبيها أنه قد يهدي كيد من لم يقصد بكيده خيانة، ككيد يوسف بأخيه ليضمه اليه بحيلة ذكية :فالهمه الله ذلك وقام به ﴿كذلك كدنا ليوسف﴾ ، وقوله : ﴿لأكيدن أصنامكم﴾ [الأنبياء/57] أي: لأريدن بها سوءا. وقال: ﴿فأرادوا به كيدا فجعلناهم الأسفلين﴾ [الصافات/98] وكذلك انظر لاستعمالات الكلمة في الايات التالية: (قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴿٥ يوسف﴾(فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ ۖ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ ﴿٢٨ يوسف﴾(قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ ﴿٣٣ يوسف﴾(فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٣٤ يوسف﴾(ذَٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴿٥٢ يوسف﴾
 ومن المعاني المردفة لكلمة المؤامرة:-  الخدعة او الخديعة وهي اظهار ما لا يبطن او عكس ما ينوي و  منها المخدع وهو مكان الاختباء او مكان تخبئة المتاع ، قال تعالى واصفا الاعداء من المنافقين :- ﴿يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ﴾ [البقرة: 9] ﴿يخدعون﴾: المخادعة أن يظهر المخادع لمن يخادعه شيئا، ويبطن خلافه لكي يتمكن من مقصوده ممن يخادع. ومعنى الآية: ﴿يخادعون الله﴾ : أي يخالفون الله، وأصل الخدع في اللغة الإخفاء، ومنه المخدع للبيت الذي يخفى فيه المتاع فالمخادع يظهر خلاف ما يضمر،ظنا منهم بان الله لايطلع على سرائرهم وما تخفيه صدورهم. ﴿والذين آمنوا : أي و يخادعون المؤمنين بقولهم إذا رأوهم (آمنا) اي يُظهرون الايمان قولا  وفي الحقيقة هم غير مؤمنين.
﴿إلا أنفسهم : لأن وبال خداعهم راجع إليهم؛ لأن الله تعالى يُطْلِع نبيه صلى الله عليه وسلم على نفاقهم فيفتضحون في الدنيا ويستوجبون العقاب في العقبى.
وما يشعرون: أي لا يعلمون ولا يحسون الحس المؤدي الى العلم والادراك بأنهم انما يخدعون أنفسهم وأن وبال خداعهم يعود عليهم.
واما الخدع من الله في قوله: ﴿وهو خادعهم [182-النساء] أي يظهر لهم ويعجل لهم من النعيم في الدنيا خلاف ما يغيب عنهم من عذاب في الآخرة. وقد قال النبي صلوات ربي وسلامه عليه واله : ( الحرب خدعة) رواه البخاري ومسلم ، ومن الخديعة في الحرب مفاجأة العدو وأخذه على غِرَّة قبل أن يستعد للقتال .
ولهذا كان صلى الله عليه وسلم يبعث بسرايا كثيرة فيوصيهم بالسير ليلاً والاستخفاء نهاراً حتى يباغتوا عدوهم .ومعلوم ان من اهم عناصر النصر والغلبة في الحرب تحقيق المباغتة و المفاجأة للعدو لارباكه . 
ومن الالفاظ المرادفة لكلمة المؤامر والتي استعملها القران ايضا:- المكر ، والمكر: صرف الغير عما يقصده بحيلة خفية، وذلك ضربان: مكر محمود، وذلك أن يتحرى بذلك فعل جميل، وعلى ذلك قال : ﴿ الله خير الماكرين﴾ [آل عمران/54]. ومذموم، وهو أن يتحرى به فعل قبيح، قال تعالى: ﴿ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله﴾ [فاطر/43]، ﴿وإذ يمكر بك الذين كفروا﴾ [الأنفال/ 30]، ﴿فانظر كيف كان عاقبة مكرهم﴾ [النمل/51]. وقال في الأمرين: ﴿ومكروا مكرا ومكرنا مكرا﴾ [النمل/50] وقال بعضهم: من مكر الله إمهال العبد وتمكينه من أعراض الدنيا، ولذلك قال أمير المؤمنين علي رضي الله عنه: (من وسع عليه دنياه ولم يعلم أنه مكر به فهو مخدوع عن عقله ). 
ومن مرادفات كلمة المؤامرة كلمة الدس والدسيسة وتجمع على دسائس ،والدس هو الاخفاء للشيء في الشيء وقد جاء في المعاجم : دسس والدس: إدخال الشيء في الشيء بضرب من الإكراه. وجاء هذا المعنى في قول الله تعالى: ﴿أم يدسه في التراب﴾ [النحل/59] اي اخفاءه وهو يتم من قوي لضعيف.
ومن المؤامرة الخيانة لله ولرسوله وللمؤمنين ، - قال الفيروزآبادي عن ورود هذه الصفة في القرآن : (قد وردت في القرآن على خمسة أَوجه :
الأَوّل : في الدِّين والدِّيانة " وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ " [الأنفال: 27] .
الثاني : في المال والنِّعمة " وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا " [النساء: 105] .
الثالث : في الشرع والسنَّة " وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ " [الأنفال: 71] أي : إِن تركوا الأَمانة في السُّنَّة فقد تركوها فى الفريضة .
الرّابع : الخيانة بمعنى الزِّنى " وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ " [يوسف: 52] أي : الزَّانين .
الخامس : بمعنى نَقْض العهد والبيعة " وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً " [الأنفال: 58] أي : نقض عهد) [بصائر ذوى التمييز] . ولقد وردت الآيات التي تحذر من الخيانة بعدة سياقات، فمنها قوله تعالى :" إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ " [الحج: 38] . قال ابن كثير : (وقوله : " إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ " أي : لا يحب من عباده من اتصف بهذا، وهو الخيانة في العهود والمواثيق، لا يفي بما قال. والكفر: الجحد للنعم، فلا يعترف بها) [تفسير القرآن العظيم، لابن كثير] . وقال سبحانه : " وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ " [الأنفال: 58] (يقول تعالى ذكره : وإما تخافنَّ يا محمد من عدوٍّ لك بينك وبينه عهد وعقد أن ينكث عهده، وينقض عقده ويغدر بك، وذلك هو الخيانة والغدر " فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء " يقول : فناجزهم بالحرب، وأعلمهم قبل حربك إياهم أنَّك قد فسخت العهد بينك وبينهم؛ بما كان منهم من ظهور آثار الغدر والخيانة منهم، حتى تصير أنت وهم على سواء في العلم بأنك لهم محارب، فيأخذوا للحرب آلتها، وتبرأ من الغدر " إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ " الغادرين بمن كان منه في أمان وعهد بينه وبينه أن يغدر، فيحاربه قبل إعلامه إياه أنه له حرب وأنه قد فاسخه العقد) [جامع البيان،للطبرى] .

ووردت كلمة المؤامرة في القران صريحة في قوله تعالى في سورة القصص : (  وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ قَالَ يَا مُوسَىٰ إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ (20 القصص) اي يتشاورون ويتباحثون في امر قتله.
ونلاحظ مما سبق ان الصفات والمذكورة لواقع المؤامرة مشتركة، وقد تجتمع كلها او بعضها او احدها، لتشكل معنى المؤامرة ، وهي خطة يتم رسمها بالاتفاق والتخطيط  والتشاور الخفي السري للاحاق الاذى بالاخرين او اصطياد العدو  او تضليله وخيانته او خداعه واستدراجه لمكيدة مرسومة، وتُنفذ في غفلة منه ، ودون لفت انتباهه وفطنته ...
ويُطلق على من يقوم بها المُتآمرون، وعلى من يهيء الاجواء لتنفيذها العملاء وهم الخونة الذين يخونون امتهم وشعوبهم لتنفيذ مخططات الاعداء في الامة ، سواءََ قاموا بذلك عن وعي وادراك ام قاموا به بجهل ودون وعي ولا ادراك . فهم في الدنيا موصومون ومحاسبون بذلك العار الذي ترثه عنهم اجيال ابنائهم . 
والمؤامرة والمكيدة والخديعة والخيانة والدسائس موجودة ما وُجدت في العالم الدول الطامعة والطامحة التي تسعى للسيطرة على البشرية او مواردها . 
ومن اخطر انواع المؤامرات الارجاف ..
والارجاف لغة تحريك، التحريك، او لاضطراب بشدة،فرجفت يداه ارتعدت واضطربت من شدة الخوف او من شدة البرد ،ومنه الرجفة: زعزعة الأرض تحت القدم،والإرجاف هو الإخبار بما يضطرب الناس لأجله من غير تحقق به.. ومن الإرجاف: إشاعة الباطل للاغتمام به والاضطراب وانتشار الفوضى المؤدية للغلبة على اهلها.... 
 واصطلاحًا: يمكن أن يُعرَّف الإرجاف بأنه: بث ونشر الأخبار والاشاعات المثبِّطة والمحبطة والمؤلمة؛ بغرض إحداث الاضطراب، وزعزعة الثقة، وزعزعة الأمنِ والإيمان في نفوس المؤمنين لاضعاف صفهم. 

ومن وسائل المؤامرات لانجاحها اتخاذ الجواسيس وبث العيون لبث الاشاعات من جهة لخلق اجواء الاضطراب والفوضى في المجتمع المستهدف،او لمراقبة مكامن الضعف والقوة عند الخصوم . وقد كان يقوم بهذه المهمات القذرة للاعداء في عهد النبوة - المنافقون - وقد حذرهم الله سبحانه وتعالى من عقابه في الاخرة وعقوبتهم بالطرد والنفي عن المدينة -مجتمع الايمان وعاصمته - ان لم ينتهوا ، فقال تعالى: ﴿لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا ۝ مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا﴾ [الأحزاب: 60-61]. 
 وقال الله جل وعلا طالبا ممن ينشرون الاشاعات والاخبار دون وعي،و بمجرد تلقفهم لها ومسارعتهم لنشرها وبثها ليحققوا سبقا اعلاميا او ليقال عنهم عارفون ومطلعون :- (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ) [النساء:83]، اي إذا ردت المشتبهات في الفهم والادراك وردت الأمور إلى كتاب الله وسنة رسوله وإلى أولي الأمرمن العلماء الربانيين استنبطه أهل العلم الرباني، ووضحوا معناه، وأرشدوا الحائر إلى الحق والهدى، وكشفوا الشبهة، وبينوا لهم الطريق السوي في الفهم والفقه والتحليل للمواقف ، حتى يسير المسلمون على هدى وعلى نور من الله في الحياة، ولا يثيرون البلابل والقلاقل في المجتمع فيثبطون العزائم ويحطمون النفوس بتضخيم وتهويل الامور.فتنهار العزيمة وتموت المعنويات فتخور عن المواجهة ومقاومة الاعداء.
ومن المؤامرات القذرة التي يمارسها اعداء الامة والدين اليوم محاولاتهم لنشر الفكر المادي الضال والمنحرف في الامة عن طريق دعاتهم دعاة جهنم الذين هم من ابناء جلدتنا و ينطقون بالسنتنا، لحرف ابناء الامة عن جادة الحق والهدى وتحقيق العزة والسؤدد، وينشرون بينهم حب الشهوات وما يؤدي بهم الى المنكر واشاعة الفاحشة، لقتل قيم ومعاني المروءة والشرف والكرامة في نفوسهم ، فما من مجتمع تشيع فيه الفواحش والمنكرات الا وانهدم بنيانه وتدمر وجوده وانتهت هويته....
فلذلك قال الله تعالى للحفاظ على طهارة المجتمع المؤمن في سورة الانعام ( ( ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن )( 151)،وقال سبحانه في الاعراف :- (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون)(33). وتوعد سبحانه مشيعي الفاحشة في المؤمنين بتسهيل عمليات ارتكابها وتزييبنها في اعين الناس كالسيداويين وامثالهم من اهل الخنا والقوادة، فقال جل من قائل : (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) (19 النور) . 
قال الشيخ السعدي في تفسيره :- { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ } أي: الأمور الشنيعة المستقبحة المستعظمة، فيحبون أن تشتهر الفاحشة { فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } أي: موجع للقلب والبدن، وذلك لغشه لإخوانه المسلمين، ومحبة الشر لهم، وجراءته على أعراضهم، فإذا كان هذا الوعيد، لمجرد محبة أن تشيع الفاحشة، واستحلاء ذلك بالقلب، فكيف بما هو أعظم من ذلك، من إظهاره، ونقله؟" وسواء كانت الفاحشة، صادرة أو غير صادرة.
وكل هذا من رحمة الله بعباده المؤمنين، وصيانة أعراضهم، كما صان دماءهم وأموالهم، وأمرهم بما يقتضي المصافاة، وأن يحب أحدهم لأخيه ما يحب لنفسه، ويكره له ما يكره لنفسه. { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } فلذلك علمكم، وبين لكم ما تجهلونه.).
ومن اشكال المؤامرة على الامة اليوم تفتيتها وتقسيمها احزابا وشيعا، كل حزب منتم الى حدود وهمية فرقت الامة ومنعت وحدتها التي هي من مقتضيات عقيدتها عقيدة التوحيد التي يعتنقونها، وقد نهانا الله في غير موضع عن التفرق فقال :- (
 إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159 الانعام). 
وقال سبحانه :-
(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30۞ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)الروم). قال ابن كثير - تفسير سورة الروم - الآية 32. وقوله : ( من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون ) أي : لا تكونوا من المشركين الذين قد فرقوا دينهم أي : بدلوه وغيروه وآمنوا ببعض وكفروا ببعض . 
واستمع لهذه الايات من سورة ال عمران وتدبرها جيدا لتعلم الحبل الذي يربطك بامتك وافرادها وجماعتها : - ( وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنتُمْ تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ ۗ وَمَن يَعْتَصِم بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (101يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (102وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ (106وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۗ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ (108) .
وقد طلب الاسلام من ابناء الامة ان يتحلوا بالفطنة والذكاء ليتنبهوا لمكائد ومؤامرات الاعداء،وكشفها واستكشافها لردها والحذر منها،ان الفطنة والفهم والذكاء أمر مطلوب شرعاً وعقلاً، وإلا فما أسرع ما يوقع شياطين الجن والانس و المحتالون وسرّاق الأوطان والثروات و الأفكار بالبسطاء والبُلداء! فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم: (هَذَا بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)(الاعراف 203) .. 
فالواجب المتحتم على المسلم السعي لاكتساب الفطنة والذكاء، وقد قال سيدنا علي رضي الله عنه وارضاه :-  ((وَالْيَقِينُ عَلَى أَرْبَعِ شُعَبٍ عَلَى تَبْصِرَةِ الْفِطْنَةِ وَتَأَوُّلِ الْحِكْمَةِ وَمَوْعِظَةِ الْعِبْرَةِ وَسُنَّةِ الْأَوَّلِينَ:
فَمَنْ تَبَصَّرَ فِي الْفِطْنَةِ تَأَوَّلَ الْحِكْمَةَ، وَمَنْ تَأَوَّلَ الْحِكْمَةَ عَرَفَ الْعِبْرَةَ، وَمَنْ عَرَفَ الْعِبْرَةَ عَرَفَ السُّنَّةَ، وَمَنْ عَرَفَ السُّنَّةَ فَكَأَنَّمَا عَاشَ فِي الْأَوَّلِينَ)) .ومن الفطنة الحذر، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا (71 النساء) ، و الفطنة اليقضة الدائمة والفطنة ضد الغفلة، ورجل مغفل أي لا فطنة له.
أما الذكاء فهو تمام الفطنة. فيقال: ذكت النار أي تم اشتعالها. فلذلك قيل المؤمن كيسٌ فطنٌ حذر .
نسال الله ان يعلمنا ويفهمنا ويرزقنا العقل والفطنة في الامور كلها ويرد عنا كيد الكافرين ومكرالطغاة و الظالمين ونصر امتنا على المغتصبين والمحتلين ...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
محمد بن يوسف الزيادي




الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3896
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
العمر : 65

 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها Empty
مُساهمةموضوع: رد: بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها    بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-02-25, 9:25 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها من القران
المُؤامَرة: (اسم) و الجمع : مؤامرات والمصدر آمرَ
ولها عدة مرادفات في لسان العرب، ومن مرادفاتها في اللغة العربية المكيدة من الكيد وهو التخطيط في الخفاء والسر للايقاع بالخصم ،و الكيد: ضرب من الاحتيال، وقد يكون مذموما وممدوحا، وإن كان يستعمل في المذموم أكثر، وكذلك الاستدراج والمكر، ويكون بعض ذلك محمودا، قال: ﴿كذلك كدنا ليوسف﴾ [يوسف/76] وقوله: ﴿وأملي لهم إن كيدي متين﴾ [الأعراف/183] قال بعضهم: أراد بالكيد العذاب (يروى عن ابن عباس قوله: كيد الله العذاب والنقمة. الدر المنثور 3/618)، والصحيح: أنه هو الإملاء والإمهال المؤدي إلى العقاب كقوله: ﴿إنما نملي لهم ليزدادوا إثما﴾ [آل عمران/178]، ﴿وأن الله لا يهدي كيد الخائنين﴾[يوسف/52] فخص الخائنين تنبيها أنه قد يهدي كيد من لم يقصد بكيده خيانة، ككيد يوسف بأخيه ليضمه اليه بحيلة ذكية :فالهمه الله ذلك وقام به ﴿كذلك كدنا ليوسف﴾ ، وقوله : ﴿لأكيدن أصنامكم﴾ [الأنبياء/57] أي: لأريدن بها سوءا. وقال: ﴿فأرادوا به كيدا فجعلناهم الأسفلين﴾ [الصافات/98] وكذلك انظر لاستعمالات الكلمة في الايات التالية: (قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴿٥ يوسف﴾(فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ ۖ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ ﴿٢٨ يوسف﴾(قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ ﴿٣٣ يوسف﴾(فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٣٤ يوسف﴾(ذَٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴿٥٢ يوسف﴾
 ومن المعاني المردفة لكلمة المؤامرة:-  الخدعة او الخديعة وهي اظهار ما لا يبطن او عكس ما ينوي و  منها المخدع وهو مكان الاختباء او مكان تخبئة المتاع ، قال تعالى واصفا الاعداء من المنافقين :- ﴿يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ﴾ [البقرة: 9] ﴿يخدعون﴾: المخادعة أن يظهر المخادع لمن يخادعه شيئا، ويبطن خلافه لكي يتمكن من مقصوده ممن يخادع. ومعنى الآية: ﴿يخادعون الله﴾ : أي يخالفون الله، وأصل الخدع في اللغة الإخفاء، ومنه المخدع للبيت الذي يخفى فيه المتاع فالمخادع يظهر خلاف ما يضمر،ظنا منهم بان الله لايطلع على سرائرهم وما تخفيه صدورهم. ﴿والذين آمنوا : أي و يخادعون المؤمنين بقولهم إذا رأوهم (آمنا) اي يُظهرون الايمان قولا  وفي الحقيقة هم غير مؤمنين.
﴿إلا أنفسهم : لأن وبال خداعهم راجع إليهم؛ لأن الله تعالى يُطْلِع نبيه صلى الله عليه وسلم على نفاقهم فيفتضحون في الدنيا ويستوجبون العقاب في العقبى.
وما يشعرون: أي لا يعلمون ولا يحسون الحس المؤدي الى العلم والادراك بأنهم انما يخدعون أنفسهم وأن وبال خداعهم يعود عليهم.
واما الخدع من الله في قوله: ﴿وهو خادعهم [182-النساء] أي يظهر لهم ويعجل لهم من النعيم في الدنيا خلاف ما يغيب عنهم من عذاب في الآخرة. وقد قال النبي صلوات ربي وسلامه عليه واله : ( الحرب خدعة) رواه البخاري ومسلم ، ومن الخديعة في الحرب مفاجأة العدو وأخذه على غِرَّة قبل أن يستعد للقتال .
ولهذا كان صلى الله عليه وسلم يبعث بسرايا كثيرة فيوصيهم بالسير ليلاً والاستخفاء نهاراً حتى يباغتوا عدوهم .ومعلوم ان من اهم عناصر النصر والغلبة في الحرب تحقيق المباغتة و المفاجأة للعدو لارباكه . 
ومن الالفاظ المرادفة لكلمة المؤامر والتي استعملها القران ايضا:- المكر ، والمكر: صرف الغير عما يقصده بحيلة خفية، وذلك ضربان: مكر محمود، وذلك أن يتحرى بذلك فعل جميل، وعلى ذلك قال : ﴿ الله خير الماكرين﴾ [آل عمران/54]. ومذموم، وهو أن يتحرى به فعل قبيح، قال تعالى: ﴿ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله﴾ [فاطر/43]، ﴿وإذ يمكر بك الذين كفروا﴾ [الأنفال/ 30]، ﴿فانظر كيف كان عاقبة مكرهم﴾ [النمل/51]. وقال في الأمرين: ﴿ومكروا مكرا ومكرنا مكرا﴾ [النمل/50] وقال بعضهم: من مكر الله إمهال العبد وتمكينه من أعراض الدنيا، ولذلك قال أمير المؤمنين علي رضي الله عنه: (من وسع عليه دنياه ولم يعلم أنه مكر به فهو مخدوع عن عقله ). 
ومن مرادفات كلمة المؤامرة كلمة الدس والدسيسة وتجمع على دسائس ،والدس هو الاخفاء للشيء في الشيء وقد جاء في المعاجم : دسس والدس: إدخال الشيء في الشيء بضرب من الإكراه. وجاء هذا المعنى في قول الله تعالى: ﴿أم يدسه في التراب﴾ [النحل/59] اي اخفاءه وهو يتم من قوي لضعيف.
ومن المؤامرة الخيانة لله ولرسوله وللمؤمنين ، - قال الفيروزآبادي عن ورود هذه الصفة في القرآن : (قد وردت في القرآن على خمسة أَوجه :
الأَوّل : في الدِّين والدِّيانة " وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ " [الأنفال: 27] .
الثاني : في المال والنِّعمة " وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا " [النساء: 105] .
الثالث : في الشرع والسنَّة " وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ " [الأنفال: 71] أي : إِن تركوا الأَمانة في السُّنَّة فقد تركوها فى الفريضة .
الرّابع : الخيانة بمعنى الزِّنى " وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ " [يوسف: 52] أي : الزَّانين .
الخامس : بمعنى نَقْض العهد والبيعة " وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً " [الأنفال: 58] أي : نقض عهد) [بصائر ذوى التمييز] . ولقد وردت الآيات التي تحذر من الخيانة بعدة سياقات، فمنها قوله تعالى :" إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ " [الحج: 38] . قال ابن كثير : (وقوله : " إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ " أي : لا يحب من عباده من اتصف بهذا، وهو الخيانة في العهود والمواثيق، لا يفي بما قال. والكفر: الجحد للنعم، فلا يعترف بها) [تفسير القرآن العظيم، لابن كثير] . وقال سبحانه : " وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ " [الأنفال: 58] (يقول تعالى ذكره : وإما تخافنَّ يا محمد من عدوٍّ لك بينك وبينه عهد وعقد أن ينكث عهده، وينقض عقده ويغدر بك، وذلك هو الخيانة والغدر " فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء " يقول : فناجزهم بالحرب، وأعلمهم قبل حربك إياهم أنَّك قد فسخت العهد بينك وبينهم؛ بما كان منهم من ظهور آثار الغدر والخيانة منهم، حتى تصير أنت وهم على سواء في العلم بأنك لهم محارب، فيأخذوا للحرب آلتها، وتبرأ من الغدر " إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ " الغادرين بمن كان منه في أمان وعهد بينه وبينه أن يغدر، فيحاربه قبل إعلامه إياه أنه له حرب وأنه قد فاسخه العقد) [جامع البيان،للطبرى] .

ووردت كلمة المؤامرة في القران صريحة في قوله تعالى في سورة القصص : (  وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ قَالَ يَا مُوسَىٰ إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ (20 القصص) اي يتشاورون ويتباحثون في امر قتله.
ونلاحظ مما سبق ان الصفات والمذكورة لواقع المؤامرة مشتركة، وقد تجتمع كلها او بعضها او احدها، لتشكل معنى المؤامرة ، وهي خطة يتم رسمها بالاتفاق والتخطيط  والتشاور الخفي السري للاحاق الاذى بالاخرين او اصطياد العدو  او تضليله وخيانته او خداعه واستدراجه لمكيدة مرسومة، وتُنفذ في غفلة منه ، ودون لفت انتباهه وفطنته ...
ويُطلق على من يقوم بها المُتآمرون، وعلى من يهيء الاجواء لتنفيذها العملاء وهم الخونة الذين يخونون امتهم وشعوبهم لتنفيذ مخططات الاعداء في الامة ، سواءََ قاموا بذلك عن وعي وادراك ام قاموا به بجهل ودون وعي ولا ادراك . فهم في الدنيا موصومون ومحاسبون بذلك العار الذي ترثه عنهم اجيال ابنائهم . 
والمؤامرة والمكيدة والخديعة والخيانة والدسائس موجودة ما وُجدت في العالم الدول الطامعة والطامحة التي تسعى للسيطرة على البشرية او مواردها . 
ومن اخطر انواع المؤامرات الارجاف ..
والارجاف لغة تحريك، التحريك، او لاضطراب بشدة،فرجفت يداه ارتعدت واضطربت من شدة الخوف او من شدة البرد ،ومنه الرجفة: زعزعة الأرض تحت القدم،والإرجاف هو الإخبار بما يضطرب الناس لأجله من غير تحقق به.. ومن الإرجاف: إشاعة الباطل للاغتمام به والاضطراب وانتشار الفوضى المؤدية للغلبة على اهلها.... 
 [size=16]واصطلاحًا: يمكن أن يُعرَّف الإرجاف بأنه: بث ونشر الأخبار والاشاعات المثبِّطة والمحبطة والمؤلمة؛ بغرض إحداث الاضطراب، وزعزعة الثقة، وزعزعة الأمنِ والإيمان في نفوس المؤمنين لاضعاف صفهم. 
[/size]

[size=16]ومن وسائل المؤامرات لانجاحها اتخاذ الجواسيس وبث العيون لبث الاشاعات من جهة لخلق اجواء الاضطراب والفوضى في المجتمع المستهدف،او لمراقبة مكامن الضعف والقوة عند الخصوم . وقد كان يقوم بهذه المهمات القذرة للاعداء في عهد النبوة - المنافقون - وقد حذرهم الله سبحانه وتعالى من عقابه في الاخرة وعقوبتهم بالطرد والنفي عن المدينة -مجتمع الايمان وعاصمته - ان لم ينتهوا ،[/size] فقال تعالى: ﴿لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا ۝ مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا﴾ [الأحزاب: 60-61]. 
 وقال الله جل وعلا طالبا ممن ينشرون الاشاعات والاخبار دون وعي،و بمجرد تلقفهم لها ومسارعتهم لنشرها وبثها ليحققوا سبقا اعلاميا او ليقال عنهم عارفون ومطلعون :- (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ) [النساء:83]، اي إذا ردت المشتبهات في الفهم والادراك وردت الأمور إلى كتاب الله وسنة رسوله وإلى أولي الأمرمن العلماء الربانيين استنبطه أهل العلم الرباني، ووضحوا معناه، وأرشدوا الحائر إلى الحق والهدى، وكشفوا الشبهة، وبينوا لهم الطريق السوي في الفهم والفقه والتحليل للمواقف ، حتى يسير المسلمون على هدى وعلى نور من الله في الحياة، ولا يثيرون البلابل والقلاقل في المجتمع فيثبطون العزائم ويحطمون النفوس بتضخيم وتهويل الامور.فتنهار العزيمة وتموت المعنويات فتخور عن المواجهة ومقاومة الاعداء.
ومن المؤامرات القذرة التي يمارسها اعداء الامة والدين اليوم محاولاتهم لنشر الفكر المادي الضال والمنحرف في الامة عن طريق دعاتهم دعاة جهنم الذين هم من ابناء جلدتنا و ينطقون بالسنتنا، لحرف ابناء الامة عن جادة الحق والهدى وتحقيق العزة والسؤدد، وينشرون بينهم حب الشهوات وما يؤدي بهم الى المنكر واشاعة الفاحشة، لقتل قيم ومعاني المروءة والشرف والكرامة في نفوسهم ، فما من مجتمع تشيع فيه الفواحش والمنكرات الا وانهدم بنيانه وتدمر وجوده وانتهت هويته....
فلذلك قال الله تعالى للحفاظ على طهارة المجتمع المؤمن في سورة الانعام ( ( ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن )( 151)،وقال سبحانه في الاعراف :- (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون)(33). وتوعد سبحانه مشيعي الفاحشة في المؤمنين بتسهيل عمليات ارتكابها وتزييبنها في اعين الناس كالسيداويين وامثالهم من اهل الخنا والقوادة، فقال جل من قائل : (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) (19 النور) . 
قال الشيخ السعدي في تفسيره :- { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ } أي: الأمور الشنيعة المستقبحة المستعظمة، فيحبون أن تشتهر الفاحشة { فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } أي: موجع للقلب والبدن، وذلك لغشه لإخوانه المسلمين، ومحبة الشر لهم، وجراءته على أعراضهم، فإذا كان هذا الوعيد، لمجرد محبة أن تشيع الفاحشة، واستحلاء ذلك بالقلب، فكيف بما هو أعظم من ذلك، من إظهاره، ونقله؟" وسواء كانت الفاحشة، صادرة أو غير صادرة.
وكل هذا من رحمة الله بعباده المؤمنين، وصيانة أعراضهم، كما صان دماءهم وأموالهم، وأمرهم بما يقتضي المصافاة، وأن يحب أحدهم لأخيه ما يحب لنفسه، ويكره له ما يكره لنفسه. { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } فلذلك علمكم، وبين لكم ما تجهلونه.).
ومن اشكال المؤامرة على الامة اليوم تفتيتها وتقسيمها احزابا وشيعا، كل حزب منتم الى حدود وهمية فرقت الامة ومنعت وحدتها التي هي من مقتضيات عقيدتها عقيدة التوحيد التي يعتنقونها، وقد نهانا الله في غير موضع عن التفرق فقال :- (
 إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159 الانعام). 
وقال سبحانه :-
(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30۞ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)الروم). قال ابن كثير - تفسير سورة الروم - الآية 32. وقوله : ( من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون ) أي : لا تكونوا من المشركين الذين قد فرقوا دينهم أي : بدلوه وغيروه وآمنوا ببعض وكفروا ببعض . 
واستمع لهذه الايات من سورة ال عمران وتدبرها جيدا لتعلم الحبل الذي يربطك بامتك وافرادها وجماعتها : - ( وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنتُمْ تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ ۗ وَمَن يَعْتَصِم بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (101يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (102وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ (106وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۗ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ (108) .
وقد طلب الاسلام من ابناء الامة ان يتحلوا بالفطنة والذكاء ليتنبهوا لمكائد ومؤامرات الاعداء،وكشفها واستكشافها لردها والحذر منها،ان الفطنة والفهم والذكاء أمر مطلوب شرعاً وعقلاً، وإلا فما أسرع ما يوقع شياطين الجن والانس و المحتالون وسرّاق الأوطان والثروات و الأفكار بالبسطاء والبُلداء! فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم: (هَذَا بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)(الاعراف 203) .. 
فالواجب المتحتم على المسلم السعي لاكتساب الفطنة والذكاء، وقد قال سيدنا علي رضي الله عنه وارضاه :-  ((وَالْيَقِينُ عَلَى أَرْبَعِ شُعَبٍ عَلَى تَبْصِرَةِ الْفِطْنَةِ وَتَأَوُّلِ الْحِكْمَةِ وَمَوْعِظَةِ الْعِبْرَةِ وَسُنَّةِ الْأَوَّلِينَ:
فَمَنْ تَبَصَّرَ فِي الْفِطْنَةِ تَأَوَّلَ الْحِكْمَةَ، وَمَنْ تَأَوَّلَ الْحِكْمَةَ عَرَفَ الْعِبْرَةَ، وَمَنْ عَرَفَ الْعِبْرَةَ عَرَفَ السُّنَّةَ، وَمَنْ عَرَفَ السُّنَّةَ فَكَأَنَّمَا عَاشَ فِي الْأَوَّلِينَ)) .ومن الفطنة الحذر، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا (71 النساء) ، و الفطنة اليقضة الدائمة والفطنة ضد الغفلة، ورجل مغفل أي لا فطنة له.
أما الذكاء فهو تمام الفطنة. فيقال: ذكت النار أي تم اشتعالها. فلذلك قيل المؤمن كيسٌ فطنٌ حذر .
نسال الله ان يعلمنا ويفهمنا ويرزقنا العقل والفطنة في الامور كلها ويرد عنا كيد الكافرين ومكرالطغاة و الظالمين ونصر امتنا على المغتصبين والمحتلين ...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
نبيل القدس ابو اسماعيل
المدير العام
المدير العام
نبيل القدس ابو اسماعيل


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 38782
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

 بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها Empty
مُساهمةموضوع: رد: بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها    بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها I_icon_minitime2024-02-27, 7:08 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها من القران
المُؤامَرة: (اسم) و الجمع : مؤامرات والمصدر آمرَ
ولها عدة مرادفات في لسان العرب، ومن مرادفاتها في اللغة العربية المكيدة من الكيد وهو التخطيط في الخفاء والسر للايقاع بالخصم ،و الكيد: ضرب من الاحتيال، وقد يكون مذموما وممدوحا، وإن كان يستعمل في المذموم أكثر، وكذلك الاستدراج والمكر، ويكون بعض ذلك محمودا، قال: ﴿[b]كذلك كدنا ليوسف﴾ [يوسف/76] وقوله: ﴿وأملي لهم إن كيدي متين﴾ [الأعراف/183] قال بعضهم: أراد بالكيد العذاب (يروى عن ابن عباس قوله: كيد الله العذاب والنقمة. الدر المنثور 3/618)، والصحيح: أنه هو الإملاء والإمهال المؤدي إلى العقاب كقوله: ﴿إنما نملي لهم ليزدادوا إثما﴾ [آل عمران/178]، ﴿وأن الله لا يهدي كيد الخائنين﴾[يوسف/52] فخص الخائنين تنبيها أنه قد يهدي كيد من لم يقصد بكيده خيانة، ككيد يوسف بأخيه ليضمه اليه بحيلة ذكية :فالهمه الله ذلك وقام به ﴿كذلك كدنا ليوسف﴾ ، وقوله : ﴿لأكيدن أصنامكم﴾ [الأنبياء/57] أي: لأريدن بها سوءا. وقال: ﴿فأرادوا به كيدا فجعلناهم الأسفلين﴾ [الصافات/98] وكذلك انظر لاستعمالات الكلمة في الايات التالية: ([/b]قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴿٥ يوسف﴾(فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ ۖ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ ﴿٢٨ يوسف﴾(قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ ﴿٣٣ يوسف﴾(فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٣٤ يوسف﴾(ذَٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ ﴿٥٢ يوسف﴾
 ومن المعاني المردفة لكلمة المؤامرة:-  الخدعة او الخديعة وهي اظهار ما لا يبطن او عكس ما ينوي و  منها المخدع وهو مكان الاختباء او مكان تخبئة المتاع ، قال تعالى واصفا الاعداء من المنافقين :- ﴿يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ﴾ [البقرة: 9] ﴿يخدعون﴾: المخادعة أن يظهر المخادع لمن يخادعه شيئا، ويبطن خلافه لكي يتمكن من مقصوده ممن يخادع. ومعنى الآية: ﴿يخادعون الله﴾ : أي يخالفون الله، وأصل الخدع في اللغة الإخفاء، ومنه المخدع للبيت الذي يخفى فيه المتاع فالمخادع يظهر خلاف ما يضمر،ظنا منهم بان الله لايطلع على سرائرهم وما تخفيه صدورهم. ﴿والذين آمنوا : أي و يخادعون المؤمنين بقولهم إذا رأوهم (آمنا) اي يُظهرون الايمان قولا  وفي الحقيقة هم غير مؤمنين.
﴿إلا أنفسهم : لأن وبال خداعهم راجع إليهم؛ لأن الله تعالى يُطْلِع نبيه صلى الله عليه وسلم على نفاقهم فيفتضحون في الدنيا ويستوجبون العقاب في العقبى.
وما يشعرون: أي لا يعلمون ولا يحسون الحس المؤدي الى العلم والادراك بأنهم انما يخدعون أنفسهم وأن وبال خداعهم يعود عليهم.
واما الخدع من الله في قوله: ﴿وهو خادعهم [182-النساء] أي يظهر لهم ويعجل لهم من النعيم في الدنيا خلاف ما يغيب عنهم من عذاب في الآخرة. وقد قال النبي صلوات ربي وسلامه عليه واله : ( الحرب خدعة) رواه البخاري ومسلم ، ومن الخديعة في الحرب مفاجأة العدو وأخذه على غِرَّة قبل أن يستعد للقتال .

[b]ولهذا كان صلى الله عليه وسلم يبعث بسرايا كثيرة فيوصيهم بالسير ليلاً والاستخفاء نهاراً حتى يباغتوا عدوهم .ومعلوم ان من اهم عناصر النصر والغلبة في الحرب تحقيق المباغتة و المفاجأة للعدو لارباكه . [/b]
[b]ومن الالفاظ المرادفة لكلمة المؤامر والتي استعملها القران ايضا:- المكر ، والمكر: صرف الغير عما يقصده بحيلة خفية، وذلك ضربان: مكر محمود، وذلك أن يتحرى بذلك فعل جميل، وعلى ذلك قال : ﴿ الله خير الماكرين﴾ [آل عمران/54]. ومذموم، وهو أن يتحرى به فعل قبيح، قال تعالى: ﴿ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله﴾ [فاطر/43]، ﴿وإذ يمكر بك الذين كفروا﴾ [الأنفال/ 30]، ﴿فانظر كيف كان عاقبة مكرهم﴾ [النمل/51]. وقال في الأمرين: ﴿ومكروا مكرا ومكرنا مكرا﴾ [النمل/50] وقال بعضهم: من مكر الله إمهال العبد وتمكينه من أعراض الدنيا، ولذلك قال أمير المؤمنين علي رضي الله عنه: (من وسع عليه دنياه ولم يعلم أنه مكر به فهو مخدوع عن عقله ). [/b]
ومن مرادفات كلمة المؤامرة كلمة الدس والدسيسة وتجمع على دسائس ،والدس هو الاخفاء للشيء في الشيء وقد جاء في المعاجم : دسس والدس: إدخال الشيء في الشيء بضرب من الإكراه. وجاء هذا المعنى في قول الله تعالى: ﴿أم يدسه في التراب﴾ [النحل/59] اي اخفاءه وهو يتم من قوي لضعيف.
ومن المؤامرة الخيانة لله ولرسوله وللمؤمنين ، - قال الفيروزآبادي عن ورود هذه الصفة في القرآن : (قد وردت في القرآن على خمسة أَوجه :
الأَوّل : في الدِّين والدِّيانة " وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ " [الأنفال: 27] .
الثاني : في المال والنِّعمة " وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا " [النساء: 105] .
الثالث : في الشرع والسنَّة " وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ " [الأنفال: 71] أي : إِن تركوا الأَمانة في السُّنَّة فقد تركوها فى الفريضة .
الرّابع : الخيانة بمعنى الزِّنى " وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ " [يوسف: 52] أي : الزَّانين .
الخامس : بمعنى نَقْض العهد والبيعة " وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً " [الأنفال: 58] أي : نقض عهد) [بصائر ذوى التمييز] . ولقد وردت الآيات التي تحذر من الخيانة بعدة سياقات، فمنها قوله تعالى :" إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ " [الحج: 38] . قال ابن كثير : (وقوله : " إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ " أي : لا يحب من عباده من اتصف بهذا، وهو الخيانة في العهود والمواثيق، لا يفي بما قال. والكفر: الجحد للنعم، فلا يعترف بها) [تفسير القرآن العظيم، لابن كثير] . وقال سبحانه : " وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ " [الأنفال: 58] (يقول تعالى ذكره : وإما تخافنَّ يا محمد من عدوٍّ لك بينك وبينه عهد وعقد أن ينكث عهده، وينقض عقده ويغدر بك، وذلك هو الخيانة والغدر " فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء " يقول : فناجزهم بالحرب، وأعلمهم قبل حربك إياهم أنَّك قد فسخت العهد بينك وبينهم؛ بما كان منهم من ظهور آثار الغدر والخيانة منهم، حتى تصير أنت وهم على سواء في العلم بأنك لهم محارب، فيأخذوا للحرب آلتها، وتبرأ من الغدر " إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ " الغادرين بمن كان منه في أمان وعهد بينه وبينه أن يغدر، فيحاربه قبل إعلامه إياه أنه له حرب وأنه قد فاسخه العقد) [جامع البيان،للطبرى] .

ووردت كلمة المؤامرة في القران صريحة في قوله تعالى في سورة القصص : (  وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ قَالَ يَا مُوسَىٰ إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ (20 القصص) اي يتشاورون ويتباحثون في امر قتله.
ونلاحظ مما سبق ان الصفات والمذكورة لواقع المؤامرة مشتركة، وقد تجتمع كلها او بعضها او احدها، لتشكل معنى المؤامرة ، وهي خطة يتم رسمها بالاتفاق والتخطيط  والتشاور الخفي السري للاحاق الاذى بالاخرين او اصطياد العدو  او تضليله وخيانته او خداعه واستدراجه لمكيدة مرسومة، وتُنفذ في غفلة منه ، ودون لفت انتباهه وفطنته ...
ويُطلق على من يقوم بها المُتآمرون، وعلى من يهيء الاجواء لتنفيذها العملاء وهم الخونة الذين يخونون امتهم وشعوبهم لتنفيذ مخططات الاعداء في الامة ، سواءََ قاموا بذلك عن وعي وادراك ام قاموا به بجهل ودون وعي ولا ادراك . فهم في الدنيا موصومون ومحاسبون بذلك العار الذي ترثه عنهم اجيال ابنائهم . 
والمؤامرة والمكيدة والخديعة والخيانة والدسائس موجودة ما وُجدت في العالم الدول الطامعة والطامحة التي تسعى للسيطرة على البشرية او مواردها . 
ومن اخطر انواع المؤامرات الارجاف ..
والارجاف لغة تحريك، التحريك، او لاضطراب بشدة،فرجفت يداه ارتعدت واضطربت من شدة الخوف او من شدة البرد ،ومنه الرجفة: زعزعة الأرض تحت القدم،والإرجاف هو الإخبار بما يضطرب الناس لأجله من غير تحقق به.. ومن الإرجاف: إشاعة الباطل للاغتمام به والاضطراب وانتشار الفوضى المؤدية للغلبة على اهلها.... 
 واصطلاحًا: يمكن أن يُعرَّف الإرجاف بأنه: بث ونشر الأخبار والاشاعات المثبِّطة والمحبطة والمؤلمة؛ بغرض إحداث الاضطراب، وزعزعة الثقة، وزعزعة الأمنِ والإيمان في نفوس المؤمنين لاضعاف صفهم. 

ومن وسائل المؤامرات لانجاحها اتخاذ الجواسيس وبث العيون لبث الاشاعات من جهة لخلق اجواء الاضطراب والفوضى في المجتمع المستهدف،او لمراقبة مكامن الضعف والقوة عند الخصوم . وقد كان يقوم بهذه المهمات القذرة للاعداء في عهد النبوة - المنافقون - وقد حذرهم الله سبحانه وتعالى من عقابه في الاخرة وعقوبتهم بالطرد والنفي عن المدينة -مجتمع الايمان وعاصمته - ان لم ينتهوا ، فقال تعالى: ﴿لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا ۝ مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا﴾ [الأحزاب: 60-61]. 
 وقال الله جل وعلا طالبا ممن ينشرون الاشاعات والاخبار دون وعي،و بمجرد تلقفهم لها ومسارعتهم لنشرها وبثها ليحققوا سبقا اعلاميا او ليقال عنهم عارفون ومطلعون :- (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ) [النساء:83]، اي إذا ردت المشتبهات في الفهم والادراك وردت الأمور إلى كتاب الله وسنة رسوله وإلى أولي الأمرمن العلماء الربانيين استنبطه أهل العلم الرباني، ووضحوا معناه، وأرشدوا الحائر إلى الحق والهدى، وكشفوا الشبهة، وبينوا لهم الطريق السوي في الفهم والفقه والتحليل للمواقف ، حتى يسير المسلمون على هدى وعلى نور من الله في الحياة، ولا يثيرون البلابل والقلاقل في المجتمع فيثبطون العزائم ويحطمون النفوس بتضخيم وتهويل الامور.فتنهار العزيمة وتموت المعنويات فتخور عن المواجهة ومقاومة الاعداء.
ومن المؤامرات القذرة التي يمارسها اعداء الامة والدين اليوم محاولاتهم لنشر الفكر المادي الضال والمنحرف في الامة عن طريق دعاتهم دعاة جهنم الذين هم من ابناء جلدتنا و ينطقون بالسنتنا، لحرف ابناء الامة عن جادة الحق والهدى وتحقيق العزة والسؤدد، وينشرون بينهم حب الشهوات وما يؤدي بهم الى المنكر واشاعة الفاحشة، لقتل قيم ومعاني المروءة والشرف والكرامة في نفوسهم ، فما من مجتمع تشيع فيه الفواحش والمنكرات الا وانهدم بنيانه وتدمر وجوده وانتهت هويته....
فلذلك قال الله تعالى للحفاظ على طهارة المجتمع المؤمن في سورة الانعام ( ( ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن )( 151)،وقال سبحانه في الاعراف :- (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون)(33). وتوعد سبحانه مشيعي الفاحشة في المؤمنين بتسهيل عمليات ارتكابها وتزييبنها في اعين الناس كالسيداويين وامثالهم من اهل الخنا والقوادة، فقال جل من قائل : (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) (19 النور) . 
قال الشيخ السعدي في تفسيره :- { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ } أي: الأمور الشنيعة المستقبحة المستعظمة، فيحبون أن تشتهر الفاحشة { فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } أي: موجع للقلب والبدن، وذلك لغشه لإخوانه المسلمين، ومحبة الشر لهم، وجراءته على أعراضهم، فإذا كان هذا الوعيد، لمجرد محبة أن تشيع الفاحشة، واستحلاء ذلك بالقلب، فكيف بما هو أعظم من ذلك، من إظهاره، ونقله؟" وسواء كانت الفاحشة، صادرة أو غير صادرة.
وكل هذا من رحمة الله بعباده المؤمنين، وصيانة أعراضهم، كما صان دماءهم وأموالهم، وأمرهم بما يقتضي المصافاة، وأن يحب أحدهم لأخيه ما يحب لنفسه، ويكره له ما يكره لنفسه. { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } فلذلك علمكم، وبين لكم ما تجهلونه.).
ومن اشكال المؤامرة على الامة اليوم تفتيتها وتقسيمها احزابا وشيعا، كل حزب منتم الى حدود وهمية فرقت الامة ومنعت وحدتها التي هي من مقتضيات عقيدتها عقيدة التوحيد التي يعتنقونها، وقد نهانا الله في غير موضع عن التفرق فقال :- (
 إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159 الانعام). 
وقال سبحانه :-

(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30) ۞ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) [b]مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)الروم). قال ابن كثير - تفسير سورة الروم - الآية 32. وقوله : ( من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون ) أي : لا تكونوا من المشركين الذين قد فرقوا دينهم أي : بدلوه وغيروه وآمنوا ببعض وكفروا ببعض . [/b]
واستمع لهذه الايات من سورة ال عمران وتدبرها جيدا لتعلم الحبل الذي يربطك بامتك وافرادها وجماعتها : - ( وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنتُمْ تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ ۗ وَمَن يَعْتَصِم بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (101) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (102) [b]وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107) تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۗ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ (108) .[/b]
وقد طلب الاسلام من ابناء الامة ان يتحلوا بالفطنة والذكاء ليتنبهوا لمكائد ومؤامرات الاعداء،وكشفها واستكشافها لردها والحذر منها،ان الفطنة والفهم والذكاء أمر مطلوب شرعاً وعقلاً، وإلا فما أسرع ما يوقع شياطين الجن والانس و المحتالون وسرّاق الأوطان والثروات و الأفكار بالبسطاء والبُلداء! فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم: (هَذَا بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)(الاعراف 203) .. 
فالواجب المتحتم على المسلم السعي لاكتساب الفطنة والذكاء، وقد قال سيدنا علي رضي الله عنه وارضاه :-  ((وَالْيَقِينُ عَلَى أَرْبَعِ شُعَبٍ عَلَى تَبْصِرَةِ الْفِطْنَةِ وَتَأَوُّلِ الْحِكْمَةِ وَمَوْعِظَةِ الْعِبْرَةِ وَسُنَّةِ الْأَوَّلِينَ:
فَمَنْ تَبَصَّرَ فِي الْفِطْنَةِ تَأَوَّلَ الْحِكْمَةَ، وَمَنْ تَأَوَّلَ الْحِكْمَةَ عَرَفَ الْعِبْرَةَ، وَمَنْ عَرَفَ الْعِبْرَةَ عَرَفَ السُّنَّةَ، وَمَنْ عَرَفَ السُّنَّةَ فَكَأَنَّمَا عَاشَ فِي الْأَوَّلِينَ)) .ومن الفطنة الحذر، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا (71 النساء) ، و الفطنة اليقضة الدائمة والفطنة ضد الغفلة، ورجل مغفل أي لا فطنة له.
أما الذكاء فهو تمام الفطنة. فيقال: ذكت النار أي تم اشتعالها. فلذلك قيل المؤمن كيسٌ فطنٌ حذر .
نسال الله ان يعلمنا ويفهمنا ويرزقنا العقل والفطنة في الامور كلها ويرد عنا كيد الكافرين ومكرالطغاة و الظالمين ونصر امتنا على المغتصبين والمحتلين ...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alhoob-alsdagh.yoo7.com
 
بحث مفهوم مصطلح المؤامرة وحقيقة واقعها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مفهوم مصطلح التخميس
» حول مفهوم مصطلح العلمانية وتعريبه
» مصطلح الامن الفكري مصطلح خبيث

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبيل - القدس :: اخبار - مقالات سياسية - :: قسم خاص - محمد بن يوسف الزيادي-
انتقل الى: